أمراض الجلدية

علاج سرطان الجلد جراحيًا، أنواع العمليات المستخدمة وكيفية إجراء كل منها

علاج سرطان الجلد جراحيا

يعد سرطان الجلد أحد أنواع السرطانات التي يمكن علاجها جراحيًا، تعرف على طرق علاج سرطان الجلد جراحيًا في هذا المقال.

سرطان الجلد

يعتبر سرطان الجلد السرطان رقم واحد في الولايات المتحدة الأمريكية، وتنتج معظم الحالات عن أضرار أشعة الشمس على خلايا الجلد، وهو ما يمكن منعه إلى حد كبير. إذا تم الكشف عن سرطان الجلد في وقت مبكر، فإن معدل الشفاء يصل إلى أكثر من 95٪.

هناك ثلاثة أنواع شائعة من سرطان الجلد:

  • سرطان الخلية القاعدية (Basal Cell Carcinoma).
  • سرطان الخلايا الحرشفية (Squamous Cell Carcinoma).
  • الميلانوما (Melanoma)، وهو الأخطر بين الثلاثة.

علاج سرطان الجلد جراحيًا

يتطلب سرطان الجلد عمليات جراحية خاصة لإزالة النمو السرطاني. يقوم جراح التجميل بمثل هذه العمليات باستخدام تقنيات متخصصة للحفاظ على صحة ومظهر البشرة.

على الرغم من عدم وجود جراحة بدون ندوب، فإن الجراح يبذل جهده لإتمام الجراحة دون التأثير على المظهر بشكل كبير.

أنواع الجراحات المستخدمة في علاج سرطان الجلد

الجراحة الخاصة بسرطان الخلايا القاعدية والخلايا الحرشفية

الجراحة هي علاج شائع للخلايا القاعدية وسرطان الخلايا الحرشفية، يمكن استخدام تقنيات جراحية مختلفة، وتعتمد الخيارات على نوع سرطان الجلد، وحجم السرطان، ومكان وجوده على الجسم، وعوامل أخرى. في أغلب الأحيان يمكن إجراء الجراحة في عيادة الطبيب باستخدام مخدر موضعي. بالنسبة للسرطانات الجلدية ذات القابلية العالية للانتشار ستتبع الجراحة أحيانًا علاجات أخرى، مثل العلاج الإشعاعي أو الكيميائي.

الاستئصال

في هذه الحالة يكون التشخيص معروفًا بالفعل. لهذا الإجراء، يخدر الجلد أولاً بمخدر موضعي. ثم يتم استئصال الورم بسكين جراحي، إلى جانب بعض الجلد الطبيعي المحيط. يتم خياطة الجلد المتبقي بعناية معًا، مما يترك ندبة.

الكشط والعلاج الكهربائي

في هذا العلاج، يقوم الطبيب بإزالة السرطان عن طريق كشطه بآلة طويلة ورفيعة مع حافة حلقية من جهة واحدة (تسمى مِكشطة). ثم يتم علاج المنطقة بإبرة كهربائية (إلكترود) لتدمير أي خلايا سرطانية متبقية. وكثيراً ما تتكرر هذه العملية مرة واحدة أو مرتين خلال زيارة المكتب نفسها. الكشط والعلاج الكهربائي هو علاج جيد للطبقة السطحية (المحصورة في الطبقة العليا من الجلد) وسرطان الخلايا الحرشفية. لكنه يترك ندبة.

جراحة “موس” (Mohs Surgery)

ويتم التحكم فيها بواسطة الميكروسكوب، وتستخدم أحيانًا عند وجود خطر كبير بعودة سرطان الجلد بعد العلاج، أو عندما يكون مدى سرطان الجلد غير معروف، أو عندما يكون الهدف هو توفير أكبر قدر ممكن من صحة الجلد، كما هو الحال مع السرطانات القريبة من العين أو غيرها من المناطق الحساسة مثل الوجه والأذنين أو الأصابع.

يقوم إجراء جراحة موس جراح حاصل على تدريب خاص. أولاً، يقوم الجراح بإزالة طبقة رقيقة جدًا من الجلد (بما في ذلك الورم) ثم يتحقق من العينة التي تمت إزالتها تحت المجهر. إذا شوهدت الخلايا السرطانية، يتم إزالة طبقة أخرى وفحصها. يتكرر هذا حتى يتأكد من خلو العينات المأخوذة من الخلايا السرطانية. هذه العملية بطيئة، وغالبا ما تستغرق عدة ساعات، ولكن هذا يعني أنه يمكن حفظ المزيد من الجلد الطبيعي بالقرب من الورم. هذا يساعد المنطقة لتبدو أفضل بعد الجراحة.

تقدم جراحة موس نتائج أفضل من بعض الأشكال الأخرى للجراحة والعلاجات الأخرى. ولكنها عادة ما تكون أكثر تعقيدًا واستهلاكًا للوقت من الطرق الأخرى. في السنوات الأخيرة، طور خبراء سرطان الجلد إرشادات حول متى يكون من الأفضل استخدام هذه التقنية على أساس نوع وحجم سرطان الجلد، ومكان وجوده، وميزات أخرى مهمة.

جراحة العقد الليمفاوية

إذا كان هناك تضخم للعقد الليمفاوية بالقرب من سرطان الجلد، فقد يقوم الطبيب بتشخيصها للتحقق من خلوها من الخلايا السرطانية.

في بعض الأحيان، قد تتم إزالة العديد من العقد في عملية أكثر شمولًا تسمى تشريح العقد الليمفاوية.

الوذمة اللمفية

هي الحالة التي يتجمع فيها السائل الزائد في الساقين أو الذراعين، وهي أحد الآثار الجانبية طويلة الأجل لاستئصال العقد الليمفاوية. إذا كانت الحالة شديدة، فقد تسبب مشاكل في الجلد وزيادة خطر الإصابة بالعدوى في الأطراف. يمكن استخدام جوارب مرنة وأكمام ضغط لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة.

ترقيع الجلد والجراحة الترميمية

بعد إجراء عملية جراحية بهدف علاج سرطان الجلد القاعدي أو الخلايا الحرشفية الكبيرة، قد لا يكون من الممكن تمدد الجلد القريب بما يكفي لربط حواف الجرح معاً. في هذه الحالات، يمكن أخذ الجلد الصحي من جزء آخر من الجسم ورقعه على الجرح لمساعدته على الشفاء واستعادة مظهر المنطقة المصابة.

للمزيد حول عمليات ترقيع الجلد طالع مقالنا من هنا.

المصادر

السابق
ما هو جفاف العين وماهية أسبابه وأعراضه
التالي
الرعاية التلطيفية مفهوم جديد بدأ يظهر على الساحة الطبية، فما هو هذا المفهوم؟

اترك تعليقاً