أمراض الجهاز الهضمي

علاج القولون العصبي وما هي أعراض وكيف يتم تشخيصه القولون العصبي

علاج القولون العصبي

هل سمعت يوما بمصطلح القولون العصبي، هل تعاني من أعراضه وهل ترغب في معرفة علاج القولون العصبي ومصيره، هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.

القولون العصبي

أو القولون المتهيج هو عبارة عن اضطراب مزمن في الجهاز الهضمي، يتمثّل بآلام وتشنجات في البطن، انتفاخ البطن، الإمساك و الإسهال، ويعتبر اضطراب وظيفي إذ أنّه لا يوجد سبب عضوي تفسر هذه الأعراض.

نسبة انتشار القولون العصبي

نسبة انتشار متلازمة القولون المتهيج هي 20% حول العالم، ولكن فقط 10% منهم يستشيرون أطبائهم، ويعتبر الجميع الأشخاص معرضين لها ولكن يعتبر سن البداية غالبا في سن المراهقة.

تعتبر النساء أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالقولون العصبي خصوصا قبل الدورة الشهرية.

أسباب الإصابة بالقولون المتهيج

السبب المباشر لمتلازمة القولون المتهيج غير معروف، ولكن هناك عدة عوامل لها علاقة بزيادة نشاط الأمعاء منها ومن الضروري معرفتها حيث يعتبر معرفة هذه العوامل مهم في علاج القولون العصبي ومن هذه العوامل:

  • فرط نشاط الأعصاب وعضلات الأمعاء والذي قد يكون له علاقة بزيادة الرسائل المنقولة من الدماغ إلى الأمعاء بسبب الإجهاد أو الاضطراب العاطفي، حيث أن نصف المرضى يربطون بدء أعراضهم بحدوث أمر مرهق حصل في حياتهم، لا سيّما أن الأعراض تصبح أسوء وأشدّ خلال فترات الضغط النفسي و التوتر.
  • هناك نسبة قليلة من الحالات، لا تتقبل بعض الأطعمة والذي قد يلعب دوراً كذلك في زيادة نشاط الأمعاء.
  • العدوى البكتيرية التي قد تصيب الجهاز الهضمي.
  • فرط الحساسية للألم، بعض المرضى الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي المتهيّج يكون عندهم عتبة الشعور بالألم أقل من الطبيعي.

ما هي أعراض القولون العصبي

تتباين أعراض القولون العصبي من مريض إلى آخر، وتتضمن:

  • ألم وعدم ارتياح في مناطق مختلفة من البطن، ويتميز الألم بأنه يأتي على فترات، ويخف الألم عادة مع خروج الريح والتغوّط.
  • انتفاخ وتورم في البطن والذي عادةً ما يحدث من وقت لآخر، ويضطر المريض معه ليخرج غازات أكثر من الطبيعي.
  • تغيرات في البراز.
  • بعض المرضى يعانون من نوبات الإسهال، أو الإمساك، أو كليهما.
  • كمية البراز قد تصبح قليلة وتكون عادة مائية، رخوة، أو مخاطية.
  • قد يكون هناك شعور بعدم تفريغ المستقيم بعد دخول المرحاض.
  • بعض المرضى يكون لديهم حاجة ملحة لدخول المرحاض عدّة مرات خصوصاً بعد الاستيقاظ من النوم.
  • غثيان ونقصان في الشهية مع تجشؤ متكرر وبكثرة.
  • شعور سريع بالشبع أثناء تناول الطعام.
  • حرقة في المعدة.
  • صداع.
خروج الدم مع البراز لا يعتبر من أعراض متلازمة القولون المتهيّج، على المريض مراجعة الطبيب المختص فورخروج الدم في البراز.

تشخيص القولون المتهيج

لا يوجد فحص طبّي خاص بمتلازمة القولون المتهيج، وقد يتم التشخيص فقط بناءً على الأعراض، وقد يلجأ الطبيب لبعض الفحوصات لاستبعاد الأمراض العضوية أخرى، مثل:

علاج القولون العصبي

هناك عدة أنماط وطرق تستخدم في علاج القولون العصبي، لكنها تظل محاولات فردية ولا تنطبق على كل المرضى. جدير بالذكر أنّ هذه الأنماط و المحاولات لا تعتبر علاج تامّ لمتلازمة القولون العصبيّ المتهيّج، إنما بدورها تخفف من حدة الأعراض المصاحبة.

ومن طرق علاج القولون العصبي:

  • علاج القولون العصبي من خلال تغيير نظام الحياة اليومية

ويشمل هذا الخيار على:

  1. ممارسة الرياضة بانتظام.
  2. التقليل من العوامل التي قد تؤدي إلى التوتّر المتواصل والإجهاد سواءً النفسي أو الجسدي.
  3. الانتظام بحمية غذائية معيّنة مع المراقبة المتواصلة لعلاقتها بالحد من الأعراض المصاحبة لمتلازمة القولون العصبي المتهيّج.
  4. تجنب الأطعمة المحتوية على اللاكتوز.
  5. زيادة الألياف في الطعام والذي يعمل على تقليل من حدة الإمساك.
  • علاج القولون العصبي باستخدام الأدوية

  1. الأدوية المرخية للعضلات المضادة للتشنجّ، مثل : الميبيفيرين “mebeverine”، والهيوسين “hyoscine”، وزيت النعناع “peppermint oil”، وهذه الأدوية قد تخفف من الألم ولكن لا تخفيه تمام.
  2. استخدام أدوية المسهلات “laxative”.
  3. استخدام عقار ليناكلوتايد “linaclotide” والذي له آلية عمل مختلفة تماماً عن باقي الأدوية المستخدمة في علاج الإمساك، الذي بدوره يخفّف آلام البطن، الانتفاخ، و يقلل من حدّة الإمساك.
  4. علاج الإسهال، الأدوية المضادة للإسهال مثل لوبيرامايد “loperamide”، وتختلف الجرعة حسب الشخص.
  5. علاج الانتفاخ مثل زيت النعناع “peppermint oil”.
  6. مضادات الاكتئاب، مثل أميتريبتايلين “Amitriptyline”، والفلوكستين “fluoxetine”، ويساعدان في التخفيف من الآلام الناتجة عن متلازمة القولون المتهيج.

ما هو مصير الشخص المصاب بمتلازمة القولون المتهيج

أعراض متلازمة القولون المتهيّج تكون طويلة الأمد، و غالباً ما تبقى مع المريض طيلة فترة حياته. وقد تمر فترات من دون ظهور أي أعراض، و فترات أخرى تكون فيها الأعراض أشدّ ما تكون.

يعتبر المداومة على الطرق العلاجية -بما فيها السلوكية، والأدوية، أمر مهم للتخفيف من حدة الأعراض كما وتساعد في تحسين نمط المعيشة عند المرضى.

 المصادر

  • Dr Colin Tidy (2017) Irritable Bowel Syndrome, Available at: https://patient.info/health/irritable-bowel-syndrome-leaflet#nav (Accessed: 14 Dec. 2019).
  • Jenifer K Lehrer (2019) Irritable Bowel Syndrome, Available at: https://emedicine.medscape.com/article/180389-overview#a4 (Accessed: 14 Dec. 2019).
السابق
أسباب الإمساك وأعراضه
التالي
أعراض القولون العصبي وكيف يمكن التعايش مع مرض القولون العصبي

اترك تعليقاً