أمراض العظام

علاج الجنف “انحراف العمود الفقري الجانبي” لدى الأطفال

علاج الجنف لدى الأطفال

يعتمد علاج الجنف على شدة الانحناء واحتمالية تفاقم الانحناء، وهناك أنواع معينة من الجنف لديها فرصة أكبر للتفاقم، لذا فإن نوع الجنف يساعد أيضًا في تحديد العلاج المناسب، وهناك ثلاث فئات رئيسية من العلاج: المراقبة، الدعامات، والجراحة، وبالتالي هناك علاجات متوفرة لا تشمل الجراحة، ولكن بعض الأفراد قد تكون الجراحة أفضل خيار لهم.

علاج الجنف حسب التصنيف

  1. ينتج الجنف الوظيفي بسبب خلل في مكان آخر من الجسم، حيث يتم علاج هذا النوع من الجنف من خلال معالجة هذا الخلل مثلًا الاختلاف في طول الساقين حيث يمكن وضع قطعة إسفين صغيرة في الحذاء للمساعدة في تسوية طول الساقين ومنع تقوس العمود الفقري، وبالتالي لا يوجد علاج مباشر للعمود الفقري لأن العمود الفقري طبيعي لدى هؤلاء الأشخاص.
  2. ينتج الجنف العصبي العضلي نتيجة لتطور غير طبيعي في عظام العمود الفقري، وتتمتع هذه الأنواع من الجنف بفرص أكبر للتفاقم. لا تعمل المراقبة والدعامات بشكل جيد لهؤلاء الأشخاص ويحتاج غالبية هؤلاء الأشخاص في النهاية إلى الجراحة لوقف الانحناء من التدهور.
  3. عادةً ما يعتمد علاج الجنف مجهول السبب على العمر الذي يتطور فيه:
  • في كثير من الحالات، يتحسن الجنف الطفولي مجهول السبب دون أي علاج، وعادة لا تكون الدعامة فعالة مع هؤلاء الأشخاص.
  • جنف اليافعين مجهول السبب هو الأكثر خطورة للتفاقم من جميع أنواع الجنف مجهول السبب. يمكن استخدام الدعامات مبكرًا إذا لم يكن المنحنى شديد جدًا بهدف منع الانحناء من التفاقم حتى يتوقف الطفل عن النمو، ونظرًا لأن المنحنى يبدأ مبكرًا لدى هؤلاء الأشخاص، ولديهم متسع من الوقت للنمو، فهناك فرصة أكبر للحاجة إلى العلاج بالجراحة.
  • جنف المراهقين مجهول السبب هو الشكل الأكثر شيوعًا من الجنف، إذا كان المنحنى صغيراً عند تشخيصه لأول مرة، فيمكن ملاحظته ومتابعته بالأشعة السينية والقياسات الروتينية، وإذا ظل المنحنى بزاوية 20-25 درجة فإنه لا حاجة إلى علاج آخر، ويعود المريض لرؤية الطبيب كل ثلاثة إلى أربعة أشهر للتحقق من أي تغير في المنحنى، ولكن إذا كان الانحناء بين 25-40 درجة وكان المريض لا يزال ينمو، فقد يوصي الطبيب باستخدام الدعامة والتي لا يُنصح باستخدامها للأشخاص الذين توقف لديهم النمو، أما إذا كان الانحناء أكبر من 40 درجة فقد يوصى بإجراء الجراحة.

علاج الجنف لدى الأطفال

  • يعتمد علاج الطفل المصاب بالجنف على عمره، ومدى شدة الانحناء، وما إذا وما إذا كان يزداد سوءًا.
  •  غالبًا لا يحتاج العديد من الأطفال العلاج، وينتهي الأمر بفئة قليلة منهم بالعلاج الجراحي.

المراقبة والمتابعة

العلاج ليس ضروريًا دائمًا للأطفال لأن عمودهم الفقري قد يستقيم أثناء النمو، ولكن إذا لم يُصحح المنحنى نفسه، فهناك خطر ضئيل يمكن أن يقلل من مساحة نمو الأعضاء، لذا فإن المراقبة الدقيقة من قبل طبيب أمر مهم، وقد يوصي الطبيب بإجراء فحوصات منتظمة وأشعة سينية لمراقبة الانحناء وتحديد ما إذا كان العلاج مطلوبًا أم لا.

 الجبيرة

عند الرضع والأطفال الصغار، قد يتضمن العلاج ارتداء قالب جبس مثبت حول الظهر، ويوصى بهذا العلاج لمحاولة تقويم العمود الفقري أثناء النمو بحيث يتم ارتداء الجبيرة باستمرار ولا يمكن إزالتها، ولكنها تتغير كل بضعة أشهر مع نمو طفلك.

غالبًا ما يجد الآباء أنه من الأسهل على أطفالهم ارتداء جبيرة أثناء صغرهم، بدلاً من ارتداء دعامة ظهر قابلة للإزالة كل يوم، ولكن قد يقرر الطبيب استبدال الجبيرة بدعامة الظهر عندما يكبر طفلك في السن.

دعامات الظهر

إذا كان منحنى العمود الفقري للطفل يزداد سوءًا، فقد يوصي الطبيب بارتداء دعامة الظهر أثناء النمو، مع الأخذ بعين الاعتبار أنه لن يصحح هذا المنحنى، ولكنه قد يساعد في منعه من أن يزداد سوءًا.

الدعامة

تكون الدعامة مصنوعة خصيصًا لتناسب جسم الطفل، وبالعادة ما تكون مصنوعة من البلاستيك الصلب، وقد يتوفر أقواس مرنة في بعض الأحيان، ويتم تصميمه بحيث يصعب رؤيته تحت الملابس الفضفاضة.

عادة ما يحتاج الطفل إلى ارتدائه لمدة 23 ساعة في اليوم، ولكن لا ينبغي أن تتداخل مع كل الأنشطة اليومية -عادة ما تحتاج إلى إزالتها للاستحمام والسباحة والرياضات التي تتطلب الاحتكاك الجسدي.

سيضطر الطفل عادة إلى ارتداء الدعامة طوال فترة نموه، وبالنسبة لمعظم الأطفال، فهذا يعني أنه يمكنهم التوقف عن ارتدائه عندما يبلغون من العمر 16 أو 17 عامًا.

الجراحة

قد يُوصَى بالجراحة إذا استمر الانحناء في التفاقم بالرغم من تجربة العلاجات الأخرى، أو إذا كان يعاني من جنف حاد وتوقف عن النمو ويعتمد نوع الجراحة المقدمة على عمر الطفل.

الجراحة عند الأطفال

  • يمكن للأطفال الأصغر سنًا -الذين تقل أعمارهم عن 10 سنوات- إجراء عملية جراحية لإدخال قضبان خاصة بجانب العمود الفقري، مما يساعد في منع الانحناء من التدهور مع نمو العمود الفقري، وبعد العملية، سيحتاج الطفل للعودة إلى الاختصاصي كل بضعة أشهر لإطالة القضبان لمواكبة نمو الطفل.
  • بعد الخضوع للعملية الجراحية، فقد يحتاج الطفل إلى ارتداء دعامة لحماية ظهره.
  • عندما تتوقف عن النمو، يمكن إزالة القضبان ويتم إجراء عملية أخيرة لتقويم العمود الفقري.

الجراحة عند المراهقين والشباب

  • يمكن للمراهقين والشباب الذين توقفوا عن النمو إجراء عملية جراحية تسمى اندماج العمود الفقري لتصحيح الانحناء، وهذه عملية كبرى يتم فيها تقويم العمود الفقري باستخدام قضبان معدنية أو براغي أو خطافات أو أسلاك، جنبًا إلى جنب مع أجزاء من العظام مأخوذة من أماكن أخرى في الجسم غالبًا من الورك، وعادة ما يتم تركها في مكانها بشكل دائم.
  • سيحتاجون أحيانًا إلى ارتداء دعامة للظهر بعد الجراحة لحماية الظهر أثناء التعافي.

التمارين

  • التمارين المنتظمة مهمة للأطفال المصابين بالجنف، حيث يمكن أن يساعد في تحسين قوة العضلات وقد يساعد في تقليل أي ألم في الظهر.
  • يمكن للأطفال المصابين بالجنف ممارسة معظم أنواع التمارين عادةً. لا يحتاجون إلا إلى تجنب أنشطة معينة.

المصادر

  1. Charles Patrick Davis, MD, PhD (2020) Scoliosis, Available at: https://www.medicinenet.com/scoliosis/article.htm (Accessed: 20/8/2020).
  2. NHS (3 January 2020) Treatment in children, Available at: https://www.nhs.uk/conditions/scoliosis/treatment-in-children/ (Accessed: 20/8/2020).
السابق
ما هي أسباب الاكتئاب المؤدّية له، هل لنا بعلاجه؟
التالي
ما هي أسباب التوحد والحالات التي تؤدي للإصابة به

اترك تعليقاً