أمراض الجهاز الهضمي

ما هي الخيارات المتاحة في علاج ارتجاع المريء ومتى يجب مراجعة الطبيب

علاج ارتجاع المريء

هل سبق وأن شعرت بحرقة في معدتك، وهل تساءلت عن كيفية علاج هذا الشعور المزعج، هذا ما سنتعرف عليه سويا في هذا المقال حيث سنتناول ارتجاع المريء وأعراضه وما هو علاج ارتجاع المريء.

ما هو ارتجاع المريء

يحدث ارتجاع المريء عندما يتدفق الحمض الذي يوجد بشكل طبيعي في المعدة إلى المريء، والمريء هو ذلك الأنبوب العضلي الذي ينقل الطعام من الفم إلى المعدة.

يمكن أن يحدث هذا الأمر بشكل طبيعي خاصةً بعد تناول الطعام ويكون لفترة وجيزة ولا يسبب إزعاجا ملحوظا للشخص، لكن حينما يؤدي ارتجاع المريء إلى أعراض مزعجة تحول دون راحة الإنسان، يمكن أن يسميه الأطباء في هذه الحالة داء ارتجاع المريء.

عوامل الخطر

  • السمنة.
  • بعض أنواع الطعام كالأطعمة الدسمة والحارة والشوكولاتة وكذلك القهوة.
  • التدخين.
  • الحمل.
  • فتق الحجاب الحاجز وهو عبارة عن فتحة غير طبيعية في الحجاب الحاجز الذي يفصل بين التجويف الصدري والبطني، للاستفاضة في هذا الموضوع يمكنك الاطلاع على فتق الحجاب الحاجز: الأعراض والعلاج

أعراض ارتجاع المريء

من أشهر الأعراض المصاحبة لارتجاع المريء هو الشعور بحرقة في فم المعدة (الجزء العلوي للبطن) وقد يصاحبها ارتجاع طعام غير مهضوم إلى الحلق وإلى الفم أحياناً.

هناك أعراض أخرى قد تصاحب المريض منها:

  • ألم في الصدر وإن كنت تود الاطمئنان على قلبك فمن الأفضل لك مراجعة الطبيب.
  • بحة في الصوت خصوصاً وقت الاستيقاظ من النوم.
  • كحة غير مبررة السبب.

تشخيص ارتجاع المريء

يمكن للطبيب أن يقرر فيما إن كنت تعاني من ارتجاع المريء أم لا بالاستماع إلى شكواك فقط، ولمزيد من التأكيد يمكن الاستعانة ببعض الفحوصات كقياس درجة حموضة المريء والتنظير الهضمي العلوي، لمزيد من التفاصيل يرجى الاطلاع على الارتجاع المعدي المريئي، أسباب و أعراض ارتجاع المريء وعلاجه

علاج ارتجاع المريء

يفضل الكثير من الأطباء التدرج في علاج ارتجاع المريء كالبدء بتغيير عادات غذائية وحياتية معينة، وإن لم ينجح الأمر يمكن الاستعانة ببعض الأدوية وهناك الجراحة حيث الخيار الأخير والتي نادراً ما يتم الحاجة لها.

يمكنك أن تشعر بكثير من التحسن إن قمت بهذه التغييرات:

  • التقليل من وزنك إن كنت من أصحاب الأوزان الزائدة.
  • قم برفع مقدمة سريرك بما يقارب ١٥-٢٠سم، يمكنك فعل ذلك عن طريق وضع لوح خشبي تحت قدمي السرير الأماميتين أو وضع وسادة إسفنجية على شكل إسفين تحت فراشك.
وانتبه إلى أننا لا نشير هنا إلى وضع مزيد من الوسائد تحت رأسك؛ فهذا لن يسبب سوى الأذى لعمودك الفقري وقد يزيد الأمر سوء.
  • حاول أن تتناول آخر وجباتك قبل ساعتين إلى ٣ ساعات على الأقل من ذهابك للنوم.
  • ارتد ملابس فضفاضة قليلاً بحيث لا تضغط على معدتك.
  • إن كنت مدخناً سيكون من الأفضل لو توقفت عن التدخين.

هذه التغييرات والتي قد تبدو لك في غاية البساطة تكون علاجا كافيا في كثير من حالات ارتجاع المريء خاصة البسيطة منها، أما إذا لم تكن ذات جدوى فهناك بعض الأدوية.

علاج ارتجاع المريء باستخدام الأدوية

في حال كون التغيرات السابقة غير فعالة فإنه يتم اللجوء إلى العلاج الدوائي والذي يشمل:

  • مضادات الحموضة (Antacids): تعمل على معادلة حمض المعدة، صحيح أن تأثيرها يلاحظ بسرعة إلا أنه يدوم فقط نصف ساعة إلى ساعة تقريباً.
  • مضادات الهيستامين (Histamine Blockers): والتي تقلل من إنتاج الحمض في المعدة، وتعد أكثر فاعلية وأطول تأثيرا من سابقتها لكنها لا تجدي نفعا في حالات الأعراض الشديدة، من أمثلتها: السيميتدين (Cimetidine)، والرانيتدين (Ranitidine)، والفاموتيدين (Famotidine).
  • مثبطات مضخة البروتون (Proton Pump Inhibitors): هي الأكثر فاعلية وآمنة إلى حد ما لكنها مكلفة قليلاً، وكذلك لها بعض الأعراض الجانبية حين يتم استعمالها لفترات طويلة ومن هذه المضاعفات:
  1. تزيد فرصة الإصابة ببعض أنواع البكتيريا المسببة للإسهال (ما يعرف بالتهاب القولون الغشائي الكاذب).
  2. تقلل امتصاص العديد من العناصر الغذائية كفيتامين بي١٢ والحديد والكالسيوم والمغنيسيوم.
  3. قد تؤدي إلى التهاب المعدة الضموري.

بشكل عام، تحدث هذه الأعراض الجانبية بنسبة ضئيلة لكنها تؤكد على ضرورة الاكتفاء بأقل جرعة فعالة لأقل فترة زمنية ممكنة، ومن أمثلة هذه المجموعة: اميبرازول (Omeprazole)، وايزوميبرازول (Esomeprazol) وللمعرفة أكثر عن هذه المجموعة تابع القراءة من هنا.

علاج ارتجاع المريء من خلال التدخل الجراحي

بسبب أن تغيير العادات الغذائية والأدوية التي سبق ذكرها تكون فعالة إلى حد كبير في معظم الحالات، فإن للجراحة دور محدود في علاج ارتجاع المريء لكنها تبقى الخيار الأخير بعد استنفاذ الوسائل الأخرى، ويتم اللجوء إليها عادة في الحالات التالية:

  1. فشل العلاج الدوائي والعلاج التحفظي.
  2. عدم قدرة المريض على الالتزام بالعلاج الدوائي.
  3. في حال حدوث أي مضاعفات ناجمة عن ارتجاع المريء.

في الغالب يتم إجراء جراحة إصلاح المريء من خلال المنظار وتشمل أشهر الجراحات المستخدمة هي عملية تثنية القاع لنيسان من خلال المنظار.

متى يجب مراجعة الطبيب

يجدر الإشارة إلى أن الكثير من الأدوية السابقة سيكون بإمكانك شراؤها دون استشارة طبية، لكن هناك بعض الحالات التي تستوجب رؤية الطبيب فوراً:

  • إن بدأت تعاني من صعوبة في البلع.
  • فقدت بعضاً من وزنك دون سبب واضح.
  • ألم في الصدر.
  • تقيؤ دموي أو تغير لون البراز إلى اللون الأحمر أو الأسود.

ماذا عن الأطفال؟

إن اشتكى طفلك من ارتجاع المريء فإياك أن تكتفي بإعطائه أي من أدويتك؛ فارتجاع المريء في الأطفال يمكن أن يرجع لأسباب عدة لذلك مهم جداً أن ترى الطبيب فهو الأنسب لوصف العلاج الأمثل لطفلك.

المصادر

السابق
دور الاسيتيل كولين في جسمنا، وأماكن إفرازه و الأمراض المتعلقة بالأسيتيل كولين
التالي
أوميجا 3 ما هي فوائده وأضراره وكيف يمكن الحصول عليه

اترك تعليقاً