أمراض القلب

7 أسباب لضغط الدم المنخفض والأعراض التي يجب أن تحذر منها

اعراض واساب ضغط الدم المنخفض

ضغط الدم المنخفص

يعرف ضغط الدم على أنه القوة التي يقابلها الدم من جدران الأوعية الدموية أثناء اندفاعه خلالها بعدما يقوم القلب بضخه نحو أعضاء الجسم المختلفة وله قراءتان الأولى تمثل الضغط الانقباضي وتملك قيمة أعلى والأخرى تمثل الضغط الانبساطي، ولابد من أن يتم تعريف ضغط الدم المنخفض بصورة دقيقة فقد يكون فجائيًا و يشير لحالة مرضية عند بعض الأشخاص ويصاحبه مجموعة من الأعراض وقد يكون طبيعيًا عند أشخاص آخرين ولا يظهر عليهم أية أعراض تشير لانخفاض ضغط الدم وبصورة عامة يتم تعريفه على أنه الضغط الذي تكون قراءته أقل من 60 / 90 ملم زئبق.

أسباب ضغط الدم المنخفص

هناك العديد من الأسباب التي تسبب ضغط الدم المنخفض وعادة لا تشكل أهمية كبيرة بحيث تكون عرضية ولا تستمر لفترات طويلة خاصة عند الوقوف فجأة من وضع الجلوس أو الاستلقاء ولكن انخفاض ضغط الدم يعتبر مؤشرًا على العديد من الحالات المرضية التي يعتبر بعضها مهدداً للحياة، مثل:

  1. أي شيء يؤدي إلى نزيف الدم.
  2. ضعف عضلة القلب وأمراض الصمامات حيث تتسبب في قلة الدم المندفع من القلب لأعضاء الجسم.
  3. فقر الدم.
  4. الأدوية مثل: مدرات البول، الأدوية المستخدمة لعلاج مرض الشلل الرعاش (Parkinson’s disease).
  5. الجفاف المصاحب للتقيؤ أو الإسهال الشديدين أو الحروق.
  6. مشاكل الجهاز العصبي الذاتي أو التلقائي.
  7. الحمل يتسبب في هبوط الضغط بصورة فسيولوجية بسبب انخفاض مقاومة الأوعية الدموية الطرفية للدم المندفع عبرها.

أعراض ضغط الدم المنخفص

تحدث أعراض الضغط المنخفض نتيجة لقلة تروية أعضاء الجسم الحيوية بالدم المحمل بالأكسجين والعناصر الغذائية المهمة لعملها وأكثر هذه الأعضاء عرضة للضعف والتأثر بانخفاض ضغط الدم ونقصان التروية: الدماغ والكليتين وفي حال انخفض الضغط الانقباضي لأقل من 70 ملم زئبق قد يؤدي إلى تلف دائم في الدماغ أو الكليتين.

هناك الكثير من أعراض الضغط المنخفض ولكن سنتحدث عن أهم الأعراض والعلامات التي تشير لهبوط ضغط الدم :

  1. الشعور بالدوار أو الدوخة.
  2. عدم وضوح الرؤية.
  3. التشوش والشعور بالارتباك.
  4. رجفان القلب.
  5. فقدان الوعي.
  6. شحوب الجلد وبرودته.
  7. صعوبة التنفس وسرعته.
  8. الشعور بالعطش.
  9. الشعور بالتعب والضعف العام.

أنواع ضغط الدم المنخفض

1- هبوط ضغط الدم الحاد

يحدث في حال تعرض الشخص للصدمات بأنواعها المختلفة منها صدمة نقص حجم الدم في الجسم والتي تكون مصاحبة للنزيف أو فقدان السوائل نتيجة لتعرض للحرق أو نتيجة للإسهال والتقيؤ وقد يكون مصاحباً أيضاً للصدمات القلبية نتيجة تعرض عرضة القلب للجلطات وموت جزء من عضلة القلب مما يسبب انخفاض كفاءتها في ضخ الدم نحو الجسم وقد يكون نتيجة للصدمات العصبية أو حتى صدمات الحساسية الشديدة.

هذا النوع من الضغط المنخفض هو النوع الذي يمكن أن يتعرض له بعض الأشخاص ممن يقومون بالعمليات الجراحية نتيجة استخدام بعض أنواع التخدير خاصة التخدير الشوكي ويتم معالجته عن طريق غسيل الكلى لمرة واحدة.

2- هبوط  ضغط الدم المزمن

يرتبط هذا النوع بوجود خلل هرموني مثل مرض أديسون الذي ينتج عنه عدم قدرة الجسم على تنظيم  امتصاص الماء والأملاح مما يؤدي لهبوط الضغط وأيضاً في حالات مشاكل الغدة الدرقية خاصة عند انخفاض هرموناتها التي تلعب  دور في عمل القلب وضغط الدم.

3- هبوط ضغط الدم الانتصابي

هذا النوع من هبوط ضغط الدم يعتبر أشهر أنواع الضغط المنخفض ويرتبط بحدوث انخفاض في ضغط الدم بعد أن يغير المريض وضعيته كأن يقف فجأة بعدما كان في وضع الاستلقاء أو الجلوس الذي يحدث عادةً نتيجة خلل أو تلف في الجهاز العصبي ويصاب به كل من كبار السن ومرضى السكر.

4- هبوط الضغط  بعد الطعام

هو انخفاض ضغط الدم عن معدلاته الطبيعية بعد تناول الوجبات الدسمة أو الوجبات عالية الكربوهيدرات حيث يزداد الدم المغذي للجهاز الهضمي حتى يتمكن من هضم الطعام فقد يصاب الشخص بهبوط في ضغط الدم لاسيما عن الوقوف فجأة ويصاب به كبار السن بشكل أكبر من غيرهم.

علاج ضغط الدم المنخفض

ما ينبغي الإشارة له أن التدخلات الطبية لرفع ضغط الدم لا يتم اللجوء إليها إلا في حالات هبوط ضغط الدم الحاد الناتج عن الصدمات لأنها قد تؤدي للوفاة أو العجز الدائم ويكون العلاج كالآتي:

  1. حالات ضغط الدم الحاد هي حالات طبية طارئة تستدعي تدخلات عاجلة مثل تعويض الدم المفقود واعطاء السوائل والأكسجين للمريض و الأدوية التي تعمل على انقباض الأوعية الدموية حتى تقلل من الدم المفقود.
  2. حالات الضغط المنخفض المزمن وغيرها من الحالات لا تستدعي أي تدخل طبي إلا في حال أصبح الجسم غير قادر على التكيف معها وتعيق حياته ويتم التعامل معها حسب الحالة على سبيل المثال : الأشخاص الذين يصابون بهبوط الضغط بعد الطعام يجب عليهم تغيير نظام الطعام المتبع وتقليل الكميات وتقسيمها على فترات متباعدة.

علاج ضغط الدم المنخفض بدون أدوية

  1. زيادة كمية المياه التي يتم شربها يومياً.
  2. تغيير وضعية الجسم بالتدريج.
  3. تناول كميات قليلة من الطعام وتقسيمها والاهتمام باحتواء الطعام على جميع العناصر الغذائية بشكل معتدل.
  4. عدم تناول الكافيين الموجود في الشاي والقهوة في ساعات الليل.

المراجع

السابق
المضادات الحيوية الطبيعية، هل هناك مواد طبيعية تقوم بعمل المضادات الحيوية؟
التالي
تحليل الحمل الرقمي، وكيفية قراءة نتيجة تحليل الحمل المنزلي

اترك تعليقاً