أمراض الغدد والسكري

سكر الدم الطبيعي والمشاكل المرتبطة بمعدل السكر في الدم

normal blood glucose

مقدمة

يعتبر السكر وقود الجسم الذي يحركه فهو أكثر الكربوهيدرات التي تمد الجسم بالطاقة وتلعب دورًا أساسيًا في عملية الأيض ويصل إلى جميع أعضاء الجسم مع تيار الدم؛ بحيث يمكّنها من إنتاج الطاقة والقيام بوظائفها. في العادة نحصل على السكر من مصدره الأول وهو الغذاء وعند الصيام يقوم الجسم بإعادة تصنيع الجلوكوز وتحريره من مخازنه في الجسم للمحافظة على سكر في الدم في معدلاته الطبيعية التي تتغير خلال اليوم وتعتمد على الطعام الذي يتناوله الفرد وأوقاته وكميته وممارسته للنشاطات المختلفة وطبيعتها بحيث يحاول الجسم بشكل دائم ضبط السكر ومنع ارتفاعه فيصاب الفرد بمرض السكري أو انخفاضه بشكل يهدد حياة الإنسان.

كيف يحاول الجسم الحفاظ على سكر الدم ضمن المعدل الطبيعي؟

نحصل على سكر الدم من الكربوهيدرات المختلفة التي نتناولها في الطعام بحيث يتم هضمها وتحويلها إلى جزيئات صغيرة يحملها الدم في تياره والجزء المتبقي منها والفائض عن حاجة الجسم يتم تخزينه في الكبد على شكل جلايكوجين.

يتم التحكم في سكر الدم بواسطة الهرمونات التي يفرزها البنكرياس ويفرزها بصورة متوازنة حسب حاجته بحيث يفرز هرمون الأنسولين عند تناول الطعام. بعد الأكل، يرتفع معدل السكر في الدم ونتيجة لذلك يتم إفراز الأنسولين من البنكرياس ليقوم بضبط مستوى السكر بعد الأكل عن طريق نقله لأعضاء الجسم للاستفادة منه والتخلص من الكميات الزائدة عن حاجة الجسم. كما ويفرز البنكرياس هرمون الجلوكاجون في الصيام بحيث يعمل على تحرير السكر المخزن وتعويض حاجة الجسم من الجلوكوز.

المعدلات الطبيعية للسكر في الدم

تختلف نسبة السكر في الدم باختلاف الوقت الذي يتم قياسها فيه خلال اليوم كما وتتأثر بوجبة الطعام الأخيرة التي تناولها الفرد وتوقيتها بالنسبة للوقت الذي تم إجراء الفحص فيه ولكي يتم اعتبار سكر الدم في معدلاته الطبيعية يجب أن يكون كالآتي:

  • الصيام ( 8 ساعات من دون أي طعام ): 70 إلى 99 ملجم / ديسي لتر.
  • بعد تناول الطعام بساعتين: أقل من 140 ملجم / ديسي لتر.
  • مخزون السكر A1c : أقل من 5.7 %.

المشاكل الصحية المرتبطة بسكر الدم

نظرًا لما يقوم به السكر من تغذية لأعضاء الجسم ومساعدتها في الحفاظ على وظائفها الحيوية يحاول الجسم الحفاظ عليه ضمن معدلاته الطبيعية وهناك عدد من الأعضاء والأجهزة في الجسم تساهم في تنظيمه ومنع انخفاضه في الدم لنسب تهدد حياة الإنسان ومنع ارتفاعه سواء بصورة مؤقتة أو مزمنة مثل مرض السكري.

هبوط سكر الدم

يشيع حدوث انخفاض سكر الدم لدى مرضى السكري من النوع الأول وقد يحدث لدى مرضى السكري النوع الثاني نتيجة بعض أنواع الأدوية. يعرف هبوط سكر الدم أنه انخفاض معدل السكر في الدم إلى أقل من 70 ملجم/ ديسيلتر وقد يحدث لدى الأشخاص الأصحاء الغير مصابين بالسكري في حالات الصيام أو بعد تناول الطعام بعدة ساعات، فتقل نسبة السكر الواصل للدماغ والعضلات وفي مثل هذه الحالة لابد من اتخاذ الإجراءات التي تعمل على إعادته لوضعه الطبيعي.

هناك عدد من الأسباب التي تؤدي لهبوط سكر الدم

  • استخدام دواء الأنسولين بجرعة أكبر من المعتاد.
  • استخدام بعض الأدوية التي تزيد من إفراز الأنسولين مثل السلفونيل يوريا.
  • استخدام بعض أنواع الأدوية أو الأعشاب مثل القرفة والزنجبيل.
  • أن يكون الفرد مصابًا بمشاكل صحية أخرى مثل: خمول الغدة الدرقية أو تليف الكبد وأمراضه.
  • سوء التغذية أو سوء امتصاص الغذاء بحيث لا يستفيد الشخص من الطعام الذي يتناوله.
  • عمليات تكميم المعدة أو عمليات استئصال جزء من القناة الهضمية.
  • ارتفاع نسبة الأنسولين في الدم مثل مرض الانسولينوما.

أعراض هبوط سكر الدم

  • الشعور بالصداع والدوخة والتعب العام.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • تسارع نبضات القلب.
  • التعرق الشديد.
  • الشعور بالغثيان.
  • القلق والاضطراب.

ارتفاع سكر الدم

ارتفاع سكر الدم عن معدلاته الطبيعية قد يحدث بصورة عرضية مؤقتة في بعض الأمراض أو الإصابات وقد يكون بصورة مزمنة مثل مرض السكري وقد يشير إلى ارتفاع احتمالية إصابة الفرد بالسكري لاحقًا؛ وهناك عدد من الأسباب التي تزيد احتمالية إصابة الفرد بارتفاع سكر الدم مثل:

  • بعض الأمراض مثل متلازمة كوشينج أو متلازمة تكيس المبايض.
  • الالتهابات مثل: الالتهابات الصدرية.
  • بعض أنواع الأدوية مثل الستيرويد ومدرات البول.
  • الشعور بالألم لفترة طويلة كما في حالات الحروق لما يحفزه الألم من إفراز بعض الهرمونات التي تساهم في رفع سكر الدم.
  • انخفاض معدل النشاط وعدم ممارسة أي تمارين رياضية.
  • وجود تاريخ مرضي في العائلة لمرض السكري.
  • زيادة الوزن والسمنة.

أعراض ارتفاع نسبة السكر في الدم

  • العطش الشديد أكثر من المعتاد.
  • كثرة التبول.
  • ألم في البطن.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • عدم وضوح الرؤية.

يتم تشخيص مرض السكري إذا ظهرت هذه الأعراض وكانت نسبة السكر في الدم أكثر من 200 بدون صيام، أو إذا كانت نسبة السكر في الدم بعد صيام 8 ساعات أكثر من 125. للمزيد يمكنك قراءة مقالنا حول مرض السكري هنا.

المراجع

السابق
أعراض انقطاع الطمث، أسباب، وكيفية حدوث انقطاع الطمث
التالي
كيف ستنتهي جائحة كورونا؟

اترك تعليقاً