جراحة عامة

سرطان المرارة: أسبابه وأعراضه وطريقة تشخيصه والعلاج المتوفر له

حقائق سريعة عن سرطان المرارة

  • سرطان المرارة بشكل عام غير شائع حيث يصيب ثلاثة لكل 100،000 شخص في الولايات المتحدة.
  • هناك عدة عوامل قد تساعد في الإصابة بسرطان المرارة منها وجود حصوات مرارية بالإضافة الإصابة بالمرارة الخزفية.
  • يصاحب سرطان المرارة أعراض عامة مما يؤخر من تشخيصها مثل ألم في البطن واصفرار وإرهاق عام.
  • يتم تشخيص سرطان المرارة من خلال التصوير المقطعي للمرارة والتصوير بالرنين المغناطيسي.
  • في المراحل الأولى للسرطان يمكن علاجه جراحيا وقد يتبع بعدها بجلسات علاج إشعاعي وكيماوي أما في المراحل المتقدمة خاصة عند انتشار المرض لأعضاء أخرى فقد تصبح الجراحة أمر غير ممكن.

 سرطان المرارة

هو سرطان يصيب الحويصلة الصفراوية (المرارة).

وتعرف المرارة بأنها عضو صغير على شكل كمثرى تحت الكبد تقوم بتركيز وتخزين العصارة الصفراوية، وهو سائل يصنع في الكبد ويساعد على هضم الدهون.

يحدث السرطان عندما تنمو خلايا غير طبيعية وتقوم بالانقسام بشكل خارج عن السيطرة وتشكل ما يسمى ورم.

تنقسم الأورام إلى أورام حميدة، لا يمكن أن تنتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم، وأورام خبيثة تسمى السرطان، تنمو فيه الخلايا خارج سيطرة الجسم ويمكن أن تنتشر إلى الأنسجة الأخرى من الجسم.

نسبة الإصابة بسرطان المرارة

يعتبر سرطان المرارة أحد السرطانات غير الشائع فهو يصيب ثلاثة لكل 100000 شخص، ويكون أكثر في النساء.

عوامل خطر الإصابة بسرطان المرارة

يعتبر سبب الإصابة بسرطان المرارة أمر غير معروف، ولكن هناك عدة عوامل تزيد من فرص الإصابة به، منها:

  1. تمثل الحصوة المرارية عامل خطر مهم في تكوين الأورام الخبيثة في المرارة، وكلما زاد حجم الحصوة زادت احتمالية الإصابة أكتر.
  2. يؤدي الالتهاب المزمن للمرارة إلى زيادة التحويل الخبيث للخلايا، حيث أن الالتهاب المزمن يسبب تلف الحمض النووي.
  3. المرارة الخزفية أو البورسلانية حيث يحدث تكلس كامل للمرارة وتشكل حوالي 0.8% من الحويصلات الصفراوية التي يتم استئصالها، وجد العلماء أنها تزيد احتمالية حدوث السرطان بنسبة 60%.
  4. العدوى البكتيريا المزمنة مثل السالمونيلا للقناة الصفراوية.
  5. التهابالأوعية الصفراوية المصلب الابتدائي (PSC)
  6. يوجد عوامل أخرى من شأنها زيادة احتمالية الإصابة، مثل: السمنة، متلازمة التمثيل الغذائي (متلازمةالأيض)، والسكّري.
  7. لحميات المرارة: والتي تشكل حوالي 5% بين البشر ويوجد أنواع ضئيلة منها قد تتحول إلى سرطان.

أعراض سرطان المرارة

  • عادةً يسبب سرطان المرارة أعراضًا عامة وغير مفسرة لذا يتم تشخصيه في وقت متأخر عندما يكون الورم كبير وقد أنتشر وتشمل بعض هذه الأعراض:
  1. ألم في البطن، وخاصة في الجزء العلوي الأيمن من البطن.
  2. انتفاخ البطن.
  3. ارتفاع درجة الحرارة.
  4. خسارة الوزن.
  5. غثيان.
  6. اصفرار الجلد والعينين (اليرقان).
  • يتم تشخيص الإصابة بسرطان المرارة في حوالي 2% من الحويصلات الصفراوية التي يتم استئصالها لأسباب أخرى مثل الحصوات وغيرها.
إذا كنت تعاني من واحد أو أكثر من هذه الأعراض، فإننا نحثك على التوجه إلى طبيبك على الفور.

كيف يتم تشخيص سرطان المرارة؟

  • إذا كنت تعاني من أعراض الإصابة بسرطان المرارة، فيجب على الطبيب أن يفعل بعض الأشياء لمعرفة فيما إذا كان لديك سرطان المرارة أو لا سيقوم عدة فحوصات منها:
  • اختبارات الدم: والتي ربما تساعد اختبارات الدم اللازمة لتقييم وظائف الكبد.
  • إجراء صور للمرارة: وتتضمن اختبارات التصوير التي يمكنها توفير صور للمرارة مثل الموجات فوق الصوتية، والتصوير المقطعي المحوسب (CT)، والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).

تحديد مدى تطور السرطان:

بمجرد انتهاء الطبيب من تشخيص سرطان المرارة، سوف يركز على التعرف على مدى تطور (مرحلة) السرطان لديك. فمعرفة مرحلة سرطان المرارة يفيد في تحديد احتمالات الشفاء وخيارات العلاج.

من الاختبارات والإجراءات المستخدمة لتحديد مرحلة سرطان المرارة ما يلي:

  • الجراحة الاستكشافية بالمنظار:

فمن خلال إجراء جراحي يسمى تنظير البطن، يقوم الجراح بعمل شق صغير في البطن وإدخال كاميرا دقيقة. تتيح هذه الكاميرا للجراح فحص الأعضاء المحيطة بالمرارة بحثًا عن علامات تدل على انتشار السرطان.

  • اختبارات لفحص القناة الصفراوية: قد يوصي الطبيب باتخاذ إجراءات لحقن صبغة داخل القنوات الصفراوية، ثم بعد ذلك يتم إجراء فحص تصويري يسجل أماكن تنقل الصبغة، حيث يمكن لهذه الاختبارات أن تُظهر الانسدادات الموجودة في القنوات الصفراوية.

قد تشمل هذه الاختبارات تصوير البنكرياس والأوعية الصفراوية بالتنظير الباطني بالطريق الراجع وتصوير القنوات الصفراوية بالرنين المغناطيسي وتصوير القنوات الصفراوية عبر الكبد وبطريق الجلد.

  • فحوصات تصويرية أخرى: سيخضع أكثر المصابين بسرطان المرارة لسلسلة من عمليات الفحص لتحديد ما إذا كان السرطان انتشر أم لا يزال في موضعه، وتتضمن الفحوصات الشائعة الفحص بالأشعة المقطعية للصدر والبطن وتصوير بالموجات فوق صوتية والتصوير بالرنين المغناطيسي للكبد.

مراحل سرطان المرارة

تتمثَّل مراحل سرطان المرارة فيما يلي:

  • المرحلة الأولى: في هذه المرحلة، ينحصر سرطان المرارة في الطبقات الداخلية بها.
  • المرحلة الثانية: هذه مرحلة نمو سرطان المرارة وانتشاره في الطبقة الخارجية منها.
  • المرحلة الثالثة: في هذه المرحلة، ينمو سرطان المرارة ويصيب عضو أو أكثر من الأعضاء القريبة، مثل الكبد أو الأمعاء الدقيقة أو المعدة: كذلك قد ينتشر سرطان المرارة إلى العقد اللمفاوية المجاورة.
  • المرحلة الرابعة: تتضمن المرحلة الأخيرة من سرطان المرارة الأورام الضخمة التي تصيب العديد من الأعضاء المجاورة والأورام من أيّ حجم والتي تنتشر في مناطق بعيدة من الجسم.

العلاج المتوفر لسرطان المرارة

  • تكون الجراحة خيارًا مثالياً إذا كان المريض مصابًا بمرحلة مبكرة من سرطان المرارة.
  • على الرغم من أن الاستئصال الجراحي الكامل هو العلاج الوحيد الذي يتيح فرصة الشفاء، فإن عمليات استئصال المرارة والعقد اللمفاوية تحمل نسبة عالية من المضاعفات.
  • قد يكون من الصعب تحقيق حدود جراحية كافية لاستئصال السرطان بشكل كامل، لذا يأتي دور العلاج الإشعاعي الذي يتمثل في السيطرة على بقايا السرطان في المناطق المحيطة والعقد الليمفاوية.
  • في المرضى الذي يتعثر علاجهم جراحياً لأن المرض أصبح لا يمكن السيطرة عليه يتم استخدام العلاج الإشعاعي وحده أو مع العلاج الكيميائي الذي بدوره يساعد في تخفيف الأعراض.
  • ومما يزيد الأمر تعقيدا أن 25٪ فقط من المرضى المصابين بسرطان المرارة يمكن أن يخضعوا لجراحة علاجية.

هل يمكن الوقاية من سرطان المرارة

لا توجد طريقة معروفة لمنع سرطان المرارة، حيث أن العديد من عوامل الخطر المعروفة لسرطان المرارة، مثل السن والجنس والعرق، هي خارجة عن سيطرتنا. ولكن هناك أشياء يمكنك القيام بها قد تساعد في تقليل المخاطر مثل:

  1. يعتبر الحصول على وزن صحي والحفاظ عليه أحد الطرق المهمة التي يمكن أن يقلل بها الشخص من خطر الإصابة بسرطان المرارة
  2. بما أن حصى المرارة هي عامل خطر رئيسي، فإن إزالة المرارة لجميع الأشخاص المصابين بالحصوات المرارية قد يمنع العديد من هذه السرطانات.

المصادر

  • The American Cancer Society () What Is Gallbladder Cancer?, Available at: https://www.cancer.org/cancer/gallbladder-cancer/about/what-is-gallbladder-cancer.html(Accessed: 30 June 2019).
  • Hanni Gulwani, (15 February 2019) Gallbladder Malignant gallbladder tumors, Available at: http://www.pathologyoutlines.com/topic/gallbladdercarcinoma.html (Accessed: 30 June 2019).

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: بكر خضر أبو جراد

السابق
نزيف المستقيم: ماهيته، أسبابه والأعراض المصاحبة لنزيف المستقيم.
التالي
التهاب الزائدة الدودية: نصائح لمرضى التهاب الزائدة الدودية

اترك تعليقاً