صحة عامة

5 طرق ذهبية للعيش بحياة صحية خالية من الأمراض

من السهل جدًا أن تقرر أنك سوف تتبع نظام غذائي صحي معين و أن تمارس نشاطًا بدنيًا بشكل يومي للحصول على حياة صحية! ولكن في بعض الأحيان لا يكون من السهل الاستمرار بهذا النشاط. إن الروتين اليومي وأسلوب حياتنا المليء بالانشغالات من شأنه أن يؤثر على صحتك وصحة عائلتك، هل تسائلت كيف ذلك؟ إنك حينها ستعتاد على اختيار وجبات خفيفة غير صحية وأطعمة سريعة لتناولها أنت وعائلتك بسبب انشغالك، وربما تقضي وقت فراغك في مشاهدة التلفزيون أو أمام شاشة الكمبيوتر بدون بذل أي مجهود جسدي.

قد تكون هذه الخيارات خطيرة على صحتنا وصحة أطفالنا سواء الآن أو على المدى الطويل. هذا هو السبب في أنه من المهم جدًا التوقف واتخاذ قرار واعٍ باتباع أسلوب حياة صحية على أمل أن تعيش حياة صحية بشكل أفضل، لذلك، إليك خمس طرق سهلة وفعالة للعيش حياة سعيدة بصحة أفضل:

تناول الفواكه والخضروات

ما تأكله يرتبط ارتباطًا وثيقًا بصحتك وعافيتك فالتغذية المتوازنة لها فوائد عديدة ومهمة، فاحرص دائمًا على جعل أول خياراتك الغذائية هي الفواكه والخضراوات كونها تحتوي على سعرات حرارية منخفضة، ولكنها بالمقابل غنية بالألياف والفيتامينات والمعادن والإنزيمات التي تحتاجها لحياة صحية. ولذلك جرّب دمج الفواكه والخضروات في وجباتك المفضلة لمساعدتك على الشعور بالشبع الذي يساعدك على إنقاص وزنك وخفض نسبة الكوليسترول أيضًا.

الإكثار من شرب المياه

أعلم أنك سمعت هذه النصيحة من قبل … لكن لماذا لم تبدأ في فعل ذلك؟ إن شرب المياه لا تبق بشرتك أكثر نضارة ورطوبة فحسب بل تساعد في التحكم في الوزن و تساعد أيضًا في تسهيل هضم الطعام، لذلك اشرب قدر كافي من الماء في كل يوم، ولا تتأخر في شرب الماء حتى تشعر بالعطش.

اجعل ممارسة التمارين الرياضية جزءًا من حياتك

ممارسة الكثير من الرياضة تؤدي إلى نمط حياة أكثر صحة! حيث تساعد الرياضة في الحفاظ على وزن مثالي وملائم لجسمك، وتمنع الأمراض المزمنة، وتحسن مزاجك، وتساعدك على النوم بشكل أفضل وتعزز الطاقة. الحل الذهبي هو جعل ممارسة الرياضة جزء لا يتجزأ من روتينك اليومي لمدة 30 دقيقة على الأقل يوميًا.

ملاحظة: لا تحسب الأنشطة اليومية مثل التسوق أو الطهي أو الأعمال المنزلية من ضمن 30 دقيقة اللازمة يوميًا من النشاط والتمارين، لأن الجهد المبذول فيهم ليس صعبًا بما يكفي لزيادة معدل ضربات القلب.

تضمين البروتين في كل وجبة

تساعد الأطعمة الغنية بالبروتين على الحفاظ على استقرار مستوى السكر في الدم وتعزيز نمو العضلات وتمكين نظام المناعة لديك. تشتمل الأطعمة الغنية بالبروتين على اللحوم والمأكولات البحرية والمكسرات والبيض واللبن، وما إلى ذلك. لذلك حاول دمج مصدر البروتين في كل وجبة خفيفة لمساعدتك على الشعور بالشبع، وكذلك بناء العضلات الخالية من الدهون.

أظهرت الدراسات أن تناول وجبة إفطار غنية بالبروتين يساعدك على الإحساس بالشبع طوال اليوم وبالتالي مساعدتك في إنقاص وزنك. حاول أن تشمل الأطعمة مثل الزبادي والبيض والخضراوات وخبز القمح الصافي في وجبة الإفطار.

الأكل بانتباه والحد من التشتت

اليوم ومع التقدم التكنولوجي من الشائع جدًا أن يقوم جيلنا بمهام متعددة في نفس الوقت فنحن نستخدم هواتفنا باستمرار، ونتصفح ونكتب أثناء الطعام، وللأسف لا نركز في وجباتنا كما ينبغي. هذا يجعل من السهل الإفراط في تناول الطعام لأننا لا نفكر في ما نأكله. لذلك كن واعيًا، وقلل من تشتتك، وأشرك حواسك بالفعل أثناء الأكل. يمكنك أن تكون أكثر وعيًا بما تتناوله أثناء الاستمتاع بتجربة الوجبة مع عائلتك أو أصدقائك.

المعايير المتبعة عالميًا للحكم على الشخص إذا كان يعيش حياة صحية أم لا:

  1. النظام الغذائي الصحي: مثل الخضار والفواكه والمكسرات والحبوب والدهون الصحية وأحماض أوميغا 3 الدهنية، وتجنب الأطعمة غير الصحية مثل اللحوم الحمراء والمُعَالَجة والسكر المحلى، والدهون غير المشبعة والصوديوم.
  2. النشاط البدني وممارسة الرياضة: حيث يعتبر من الضروري ممارسة على الأقل 30 دقيقة في اليوم من نشاط معتدل إلى قوي يوميًا للحصول على نشاط بدني وصحي.
  3. وزن الجسم: ويحكم عليه عن طريق المؤشر المعروف باسم مؤشر كتلة الجسم الطبيعي (BMI)، والذي هو بين 18.5 و 24.9 للشخص الطبيعي.
  4. التدخين: لا يوجد كمية صحية من التدخين، فالتدخين ضار جدًا لأنه يمكن أن يسبب أمراض القلب وتصلب الشرايين، ومرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، وحتى سرطان الرئة. وإذا أقلعت عن التدخين، كان ذلك أفضل لحياتك من جميع النواحي.
  5. تناول الكحول: لأن شرب الكحول يمكن أن يسبب تلف في الكبد، ويسبب بعض أنواع السرطان، مثل سرطان الحنجرة، والكبد، والبنكرياس. إن تعاطي الكحول يساهم أيضًا في الوفيات الناجمة عن حوادث السير والقتل والانتحار.

بعد قرآتك للمقال ومعرفتك عن كثب لأهم الأشياء الواجب اتباعها للحصول على حياة صحية أفضل، لا تتردد أبدًا ولو للحظة في اتباعها، وتذكر دائمًا المثل الشهير “درهم وقاية خير من قنطار علاج”.

المصادر

  • Harvard Health Publishing (2018) Healthy lifestyle: 5 keys to a longer life, Available at: https://www.health.harvard.edu/blog/healthy-lifestyle-5-keys-to-a-longer-life-2018070514186 (Accessed: 14 December 2018).
  • American Academy of Family Physicians (2017) What You Can Do to Maintain Your Health, Available at: https://familydoctor.org/what-you-can-do-to-maintain-your-health (Accessed: 14 December 2018).
  • Lauren Remley (2016) 5 Easy Ways to Be Healthier, Available at: https://www.onemedical.com/blog/eat-well/5-easy-ways-to-be-a-healthier-eater (Accessed: 14 December 2018).
السابق
خشونة المفاصل: الأعراض والأسباب وكيفية علاج خشونة المفاصل
التالي
إنفلونزا الخنازير، أعراض إنفلونزا الخنازير، مضاعفاتها وكيفية العلاج

اترك تعليقاً