أمراض العدوى

حمى غرب النيل آلية انتقاله، أعراضه، تشخيصه والوقاية منه

حقائق عن حمى غرب النيل

  1. فيروس غرب النيل (WNV) هو فيروس RNA من عائلة Flavivirus. أصبح أكثر شيوعًا في جميع أنحاء العالم.
  2. ينتشر فيروس غرب النيل بشكل شائع خلال فصل الصيف، خاصةً بين يونيو وسبتمبر.
  3. 70 إلى 80 % من الأشخاص المصابين لن تظهر عليهم أي أعراض.
  4. معدلات الوفيات الإجمالية هي 4-14 ٪، ولكن يمكن أن تكون أعلى في المرضى الأكبر سنًا.
  5. لا يوجد لقاح للبشر ضد فيروس حمى غرب النيل.
  6. قد يكون من الممكن أن ينتقل هذا الفيروس عن طريق الرضاعة الطبيعية، ولكن الرضاعة الطبيعية لا تزال تنصح للامرأة المصابة.

يمكن أن تتحول لدغة البعوض إلى شيء أكثر حدة إذا كان يصيبك بفيروس غرب النيل (WNV). ينقل البعوض هذا الفيروس عن طريق عض طائر مصاب ثم عض شخص. ومع ذلك، لا يصاب جميع الأشخاص الذين يعانون من لدغات البعوض المصابة بالمرض. يمكن أن يكون هذا الفيروس شديد للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة. إذا تم تشخيصها ومعالجتها بسرعة، فإن توقع الشفاء منه يكون بنسبة جيدة.

كيفية انتقال فيروس حمى غرب النيل

  • ذروة الانتقال تكون خلال أشهر الصيف.
  • ينتقل هذا الفيروس بواسطة أنواع مختلفة من البعوض.

لا يُعرف انتقال الفيروس إلى الإنسان من الحيوان. كذلك من النادر أن ينتقل من الشخص المصاب لآخر، ولكن هناك حالات عدوى تحدث عن طريق المشيمة من الأم للجنين، عن طريق الرضاع، نقل الدم، وبعد عمليات زراعة الأعضاء.

أعراض حمى غرب النيل

يمكن لأي شخص لدغ من البعوضة المصابة بالفيروس الحصول على فيروس غرب النيل. ومع ذلك، فإن أقل من 1% من الأشخاص الذين يلدغون يصابون بأعراض حادة أو تهدد حياتهم.
العمر هو واحد من أهم عوامل الخطر لتطوير الأعراض الشديدة من عدوى غرب النيل. كلما زاد العمر (خاصة إذا كان أكثر من 60 سنة)، كلما زاد احتمال التعرض لأعراض أكثر قسوة.

  • معظم الإصابات بفيروس غرب النيل في البشر هي بدون أعراض.
  • فترة الحضانة هي 2-14 يومًا، عادةً من 2-6 أيام.
  • الأعراض المعتادة هي: ظهور مفاجئ لمرض شبيه بالإنفلونزا: حمى مرتفعة، توعك، صداع، ألم في الظهر، ألم عضلي وألم في مؤخرة العين.
  • من الأعراض المحتملة الأخرى: الغثيان والقيء والسعال والتهاب الحلق.
  • العلامات المحتملة هي: احمرار الوجه، وحقن الملتحمة، واعتلال العقد اللمفية، والطفح الجلدي على الجذع. قد يكون هناك تضخم الكبد وتضخم الطحال.

حالات الإصابة الشديدة بحمى غرب النيل، قد يكون هناك:

الأعراض العصبية:

  • التهاب السحايا، التهاب الدماغ أو التهاب النخاع الشوكي (مع ضعف العضلات) يمكن أن يحدث.
  • عادة ما يكون هناك بادرة حموية (الإصابة بالحمى) لأقل من 7 أيام قبل أن تظهر الأعراض العصبية.
  • المظاهر العصبية الأخرى: التشنجات، الرنح، التهاب العصب البصري، التهاب المشيمية والشبكية، ميزات مرض باركنسون، أو الغيبوبة.
  • وجدت دراسة حديثة أن التهاب المشيمية والشبكية متعدد البؤر قد يكون علامة محددة لعدوى فيروس غرب النيل، خاصة إذا كان هناك التهاب السحايا والدماغ، واقترح أن يكون فحص العيون روتيني في مثل هذه الحالات.

تشخيص فيروس حمى النيل

  • فحص دم بسيط: يمكن أن يحدد هذا ما إذا كان لديك مواد وراثية أو أجسام مضادة في دمك مرتبطة بفيروس غرب النيل.
  • بزل قَطَني (lumbar puncture): في حال كانت الأعراض شديدة ومتصلة بالدماغ ويتضمن هذا الاختبار إدخال إبرة في عمودك الفقري لاستخلاص السوائل. يمكن لفيروس غرب النيل رفع عدد خلايا الدم البيضاء في السائل، مما يشير إلى وجود عدوى.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي وفحوصات التصوير الأخرى: تساعد أيضًا في الكشف عن الالتهاب وتورم الدماغ.

فحوصات أخرى لفيروس غرب النيل

  •  اختبارات الأجسام المضادة IgM وIgG.
  • وجود الجسم المضاد IgM في السائل الدماغي الشوكي (CSF)، يظهر إصابة الجهاز العصبي المركزي.
  • المرضى الذين يعانون من ضعف المناعة لديهم اختبارات سلبية في IgM، ولكن يمكن اكتشاف الفيروس باستخدام PCR أو طرق كشف الفيروسات الأخرى.
  • يمكن استخدام التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو صورة الرنين المغناطيسي (MRI) أو تخطيط الدماغ الكهربائي (EEG) للبحث عن التهاب الدماغ الناتج من فيروس الهربس البسيط، والذي يميل إلى إظهار تغييرات محددة على التصوير الدماغي. (وهذا مناسب لأن فيروس الهربس البسيط له علاج محدد).

هل يوجد علاج محدد لمرض حمى غرب النيل؟

  • العلاج فقط داعم لا يوجد علاج محدد مضاد للفيروسات لعدوى فيروس غرب النيل ولكن يمكنك تناول مسكنات الألم، مثل الأيبوبروفين أو الأسبرين، لتخفيف أعراض فيروس غرب النيل، مثل: آلام العضلات والصداع.
  • إذا كنت تعاني من تورم في الدماغ أو أعراض حادة أخرى، فقد يعطيك طبيبك سوائل وعلاجات عن طريق الوريد لتخفيف خطر العدوى.

من بين العلاجات المحتملة الأخرى التي يجري البحث عنها للالتهاب الدماغي المتعلق بفيروس غرب النيل:

  1. الغلوبولين المناعي من المرضى السابقين المصابين.
  2. الأجسام المضادة أحادية النسيلة المؤتلفة المتوافقة مع البشر (MGAWN1).
  3. الستيرويدات القشرية.

قد يناقش طبيبك واحدًا أو أكثر من هذه العلاجات معك إذا كنت مصابًا بالتهاب الدماغ وأعراضك شديدة أو تهدد حياتك.

فيروس غرب النيل في الحمل

  • آثار فيروس غرب النيل في الحمل غير معروفة إلى حد كبير.
  • اقترحت دراسة للأمهات وأطفالهن حديثي الولادة من الولايات المتحدة الأمريكية نتائج جيدة بشكل عام للنساء اللواتي ربما تعرضن لهذا الفيروس أثناء الحمل. ومع ذلك، فإن التعليقات التحريرية المصاحبة التي اشتملت على هذه الدراسة كانت محدودة، وربما يكون هناك نمط محتمل لعدوى فيروس غرب النيل الخلقية التي تظهر في الوليد بعد عدوى فيروس غرب النيل خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل.
  • في الولايات المتحدة الأمريكية، يتم تشجيع الإبلاغ عن العدوى بهذا الفيروس أثناء الحمل. هناك مبادئ توجيهية مؤقتة بشأن اختبار النساء الحوامل وأطفالهن بعدوى فيروس غرب النيل المتوقعة.
  • قد يكون من الممكن أن ينتقل هذا الفيروس عن طريق الرضاعة الطبيعية، ولكن الرضاعة الطبيعية لا تزال تنصح للامرأة المصابة.

كيفية الوقاية من الإصابة بحمى غرب النيل

كل لدغة بعوض تزيد خطورة إصابتك بالعدوى، يمكن أن تساعدك هذه الخطوات على منع فيروس غرب النيل:

  • عدم التعرض في الهواء الطلق خلال أوقات الذروة من البعوض (عادة من الغسق إلى الفجر).
  • ارتداء الملابس الفضفاضة التي تغطي الجلد قدر الإمكان.
  • استخدام طارد الحشرات الفعال، شاشات واقية من الحشرات على النوافذ والأبواب، والناموسيات ورش الغرفة بالمبيدات الحشرية.
  • لا تتعامل مع الطيور الميتة.
  • القضاء على أي مياه ثابتة حول منزلك تجذب البعوض إلى المياه الراكدة.
  • لا يوجد لقاح متاح، على الرغم من وجود لقاح للخيول، وهناك بحوث على لقاح للبشر.
  • برامج مراقبة عدوى البعوض والطيور والحصان.
  • عند تفشي المرض، استخدام الرش بالمبيدات الحشرية المستهدفة للحد من أعداد البعوض.

المصادر:

  • Dr Naomi Hartree (2011) West Nile Virus, Available at: https://patient.info/doctor/west-nile-virus-pro (Accessed: 2nd Feb 2019).
  • ECDC (2018) Factsheet about West Nile virus infection, Available at: https://ecdc.europa.eu/en/west-nile-fever/facts/factsheet-about-west-nile-fever (Accessed: 2nd Feb 2019).
  • WHO (2017) West Nile virus, Available at: https://www.who.int/news-room/fact-sheets/detail/west-nile-virus (Accessed: 2nd Feb 2019).

تدقيق علمي، ومراجعة لغوية: د. خالد هاني الخضري.

السابق
دواء سبيرولاكتون استخداماته، تعليمات تناوله، آثاره الجانبية، وتفاعلاته الدوائية
التالي
هرمون الاستروجين أهميته، والآثار المترتبة على تغير مستوياته

اترك تعليقاً