صحة الأسنان

تسوس الأسنان أسبابه، وأعراضه، وتشخيصه، وطرق علاج تسوس الأسنان.

حقائق عن تسوس الأسنان

  • يُعدّ تسوس الأسنان من أكثر أمراض الفم شيوعًا حول العالم.
  • تسوس الأسنان هي عملية ديناميكية مستمرة تُسبب تدمير في طبقات السن، وتكون بفعل بكتيريا مُسببة للتسوس.
  • إن عملية تسوس الأسنان تكون عبارة عن فقدان المعادن من السن بفعل الحمض التي تنتجه البكتيريا وفي نفس الوقت يحدث إعادة للمعادن؛ لذلك إذا زادت نسبة فقدان المعادن على إعادة المعادن سيزيد حجم التسوس.
  • لا يقتصر سبب تسوس الأسنان على وجود البكتيريا، وإنما على وجودها مع عدة عوامل أخرى في نفس الوقت كشكل السن(تشكّله)، ووجود الكربوهيدرات، واللعاب، وكذلك الوقت.
  • تسوس الأسنان في بداية مراحله لا يكون له أي أعراض.
  • علاج تسوس الأسنان يعتمد على مدى حجم التسوس وعلى حالة عصب السن.
  • من المهم جدًا المتابعة الدورية عند طبيب الأسنان، ليتم علاجك مبكرًا وبدون أي تدخل علاجي كالحشوات وغيرها.

أسباب تسوس الأسنان

لا يقتصر سبب تسوس الأسنان على وجود البكتيريا، وإنما على وجودها مع عدة عوامل أخرى في نفس الوقت كتشكُّل السن، والكربوهيدرات، واللعاب، والوقت.

1-البكتيريا

حيث تتواجد في طبقة الترسبات (plaque) الملتصقة على سطح السن.

طبقة الترسبات (plaque) هي طبقة ملتصقة على سطح السن مُكونة من البروتينات الموجودة في اللعاب، وبقايا الطعام، والبكتيريا، تستطيع إزالتها بالفرشاة، ولكن إذا لم تتم إزالتها بشكل يومي ستتراكم طبقات من الترسبات على سطح سنك وتؤدي إلى تسوس الأسنان وتكوّن الجير وظهور مشاكل عديدة أخرى.

2-الكربوهيدرات

تعمل البكتيريا المُسببة لتسوس الأسنان على تخمير الكربوهيدرات، ويُعد السكروز من أشهر الكربوهيدرات المُسببة لتسوس الأسنان.

3-تشكُّل السن

هناك أجزاء من السن تساعد على بقاء الترسبات، حيث تُعتبر من أكثر الأماكن عُرضة للتسوس ومنها:

  • التشققات الموجودة في المينا، لا سيّما في الأسنان الخلفية.
  • المناطق ما بين الأسنان المتجاورة.
  • سطح السن القريب من اللثة.
  • جذر السن المكشوف.

4-اللعاب

يلعب اللعاب دورًا مهمًا في مقاومة البكتيريا، حيث يحتوي على مواد مضادة للبكتيريا، ويحتوي أيضًا على عناصر الكالسيوم، والفوسفات، والفلورايد، ويقوم اللعاب بمعادلة الحمض الذي تنتجه البكتيريا من تخمر الكربوهيدرات.

لذلك نقص اللعاب بفعل أي سبب كان، يُعرض الأسنان لتسوس الأسنان بنسبة عالية.

يُعتبر اللعاب حارس الدفاع الأول ضد تسوس الأسنان في مراحله الأولى؛ حيث يلعب دور مهم في إعادة المعادن بما يحتويه من عناصر.

5-الوقت

إن عملية تخمير الكربوهيدرات من قبل البكتيريا وقيامها بتدمير طبقات السن من خلال الحمض الذي تنتجه تحتاج لوقت حتى تصبح نسبة فقدان المعادن أكثر من نسبة إعادة المعادن.

الغذاء وتسوس الأسنان

  • تنمو البكتيريا الموجودة في طبقة الترسبات من غذائها على السكر الموجود بطعامنا.
  • عند استهلاك البكتيريا للسكر تفرز الحمض؛ مما يضعف طبقة المينا ويحلل المعادن الموجودة في هذه الطبقة.
  • بعد فترة من الوقت (وغالبًا عدة سنوات)، ستتكون حفرة في السن لا سيّما إذا لم يتم فحص السن من قبل عند طبيب الأسنان.
  • هذه الحفرة ستسمح للبكتيريا بالتواجد في طبقات السن الداخلية، وإذا تُركت ستصيب عصب السن.
  • إنّ سطح السن المتواجد على سطحه سكر، يكون عُرضة للإصابة لتسوس الأسنان أكثر من أي سن آخر، ومثال على ذلك الأطفال الذين يشربون المشروبات التي تحتوي على السكر كالعصائر الطبيعية، حيث تعمل هذه الزجاجات على تركيز السكر في الأسنان الأمامية لا سيّما إذا كان الطفل يستعملها في معظم أوقات النهار والليل، ومع مرور الوقت ستسبب تسوس للأسنان الأمامية ويصاحب ذلك آلام شديدة ومظهر قبيح.

تسبب زجاجة الحليب أضرارًا سلبيةً لأسنان الأطفال، لذلك:

  •  ينصح الأطباء بإعطاء الطفل الحليب والماء فقط للأطفال لمن هم أقل من سنة.
  • كلما شجعت طفلك على الشرب بكأس في مراحل عمرية باكرة بدلًا من الشرب بالزجاجة فهاذا أفضل.

مراحل تسوس الأسنان

1-المرحلة الاولى

  • هي عملية بطيئة، يتم فيها فقدان المعادن من سطح الأسنان من خلال الحمض الذي تنتجه البكتيريا.
  • يتم في هذه المرحلة إعادة المعادن المفقودة.
  • بعد تناول الطعام ستقوم البكتيريا بتخمير السكر وإنتاج الحمض الذي يلتصق بجدار السن ويسبب بفقدان المعادن خلال 15 دقيقة قبل أن يقوم اللعاب بمعادلة الحمض، ومن ثم تبدأ عملية إعادة المعادن.
  •  بعض من معاجين الأسنان تحتوي على عناصر تساعد في إعادة المعادن كالفلورايد، والذي يقوّي سطح المينا.

2-المرحلة الثانية

  • ستبدأ هذه المرحلة عندما تكون نسبة فقدان المعادن أكثر من إعادة المعادن.
  • ستلاحظ وجود حفرة؛ لأن البكتيريا بدأت بالانتشار.
  • ستصل البكتيريا لطبقة العاج الحساسة، وتعتبر هذه الطبقة أقل صلابة من طبقة المينا الخارجية، وتحتوي على أنابيب صغيرة جدًا؛ لذلك هذه المرحلة يكون فيها انتشار سريع للبكتيريا.
  • في هذه المرحلة يقوم السن بإنتاج طبقة خاصة من العاج بالقرب من عصب السن (اللب)؛ وهذا يُفسر نجاح علاج التسوس وحماية العصب من خلال إزالة التسوس ووضع حشوات.

أعراض تسوس الأسنان

إن تسوس الأسنان في بداية مراحله لا يكون له أي أعراض، وستبدأ الأعراض بالظهور إذا ما وصل التسوس لطبقة العاج، وهذه الأعراض تُقلق جميع الأشخاص وتنبههم بأن لديهم مشكلة في أسنانهم، وهي:

  • تكسر في طبقة المينا وتكَوّن حفرة، وتحدث مع بعض الأشخاص إذا ما عض على شيء قاسٍ، وهذا قد يسبب بوجود ألم في الأسنان أو قد لا تظهر أعراض أبدًا.
  • التهاب عصب السن أو هيجانه بفعل الحمض الذي تنتجه البكتيريا عند وصوله للعصب، وفي هذه المرحلة تشعر بألم في أسنانك عند شرب البارد أو الحار أو حتى عند تناول الحلويات، وإذا لم يتم العلاج يموت العصب.
  • في العرضين السابقين لا يوجد علاج سوى بالحشوات، لذلك من المهم جدًا المتابعة الدورية عند طبيب الأسنان، لتقلل من حاجتك للحشوات ويتم علاجك بدون أي تدخل.

إذا وصل الالتهاب للعصب ولم يتم علاجه سيؤدي إلى ما يلي:

  • موت العصب.
  •  قد يصل الالتهاب إلى نهاية جذر السن ويصيب العظم مما يؤدي إلى خُراج حوائِط الذّرْوَة (periapical abscess)، مما يجعلك تشعر بألم شديد عند العض على السن.
  • قد يُفقدك سنك، فلا يكون حل لعلاجك سوى خلع السن بفعل انتشار التسوس بشكل كبير.

تشخيص تسوس الأسنان

  • يستطيع طبيب الأسنان بالتعرف على بداية التسوس من خلال ظهور منطقة طباشيرية بيضاء على سطح السن أو ما بين الأسنان.
  • سيستخدم طبيب الأسنان أجهزة وطرق خاصة لفحص أسنانك والكشف عن أي مشكلة بأسنانك وفمك سواء تسوس في الأسنان أو غيرها.
  • أما تسوس الأسنان في مراحله المتقدمة من السهل التعرف عليه من قِبلنا جميعًا.

ما هي أهمية صورة الأشعة التي يطلبها طبيب الأسنان؟

  • يستطيع طبيب الأسنان من خلالها الكشف عن كثير من أمراض في بدايتها ومنها التسوس.
  • يكشف طبيب الأسنان من خلالها عن وصول التسوس لأي طبقة من الأسنان.

كيفية علاج تسوس الأسنان

  • يعتمد علاج تسوس الأسنان على الحجم الذي وصل إليه التسوس وحالة العصب إذا ما كان حيًا أو ميتًا.
  • يهدف علاج تسوس الأسنان إلى إزالة التسوس، وإرجاع السن لشكله الطبيعي والوظيفي، وإزالة العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتسوس كالترسبات وغيرها.
  • إذا كان التسوس في مراحله الأولى ولم يصل لطبقة العاج فلا تتم معالجته بالحشوات، وإنما بمواد وأدوية تساعد على إعادة المعادن.
  • إذا وصل التسوس لطبقة العاج لا يتم علاجه إلا بالحشوات.
  • اختيار نوع الحشوات يعتمد على المنطقة المصابة من السن وعلى موقع السن، وسيناقش معك طبيب الأسنان ذلك.
  • إذا وصل التسوس للعصب فمن الضروري جدًا حمايته باستخدام تقنيات خاصة يقوم بها طبيب الأسنان، أو يتم إزالته إذا كان ميتًا أو لم تفلح حمايته.
  • هناك حالات من الضروري فيها خلع السن، لا سيّما إذا ما انتشر التسوس بشكل كبير.

طرق الحماية من تسوس الأسنان

  • راقب غذاءك، ولا تُكثر من الحلويات، وقم بتناولها في أوقات وجبات الطعام.
  • التنظيف اليومي لأسنانك مرتان في اليوم.
  • استخدام معاجين الأسنان التي تحتوي على الفلورايد.
  • راجع طبيب الأسنان كحد أدنى مرة في السنة.
  • اهتم بصحة فمك وبالطرق الصحيحة لتنظيف أسنانك، اقرأ أكثر عن صحة فمك في هذا المقال(صحة الفم والأسنان).

المصادر

  • Dr Ben Williams (2017) Tooth Decay, Available at: https://patient.info/oral-dental-care/toothache/tooth-decay (Accessed: 28th June 2019).
  • K. Yip & R. Smales (2012) Practice | Published: 27 July 2012 Oral diagnosis and treatment planning: part 2. Dental caries and assessment of risk, Available at: https://www.nature.com/articles/sj.bdj.2012.615 (Accessed: 28th June 2019

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: د.سنين شلدان النجار

السابق
الخراج: ماهيته، وأسبابه وكيفية علاج الخراج
التالي
الناسور الشعري: أسباب الناسور الشعري، أعراضه، تشخيصه وعلاجه

اترك تعليقاً