صحة الأسنان

أسباب تسوس أسنان الأطفال، وتسع نصائح لوقاية طفلك منه

تسوس أسنان الأطفال هو نوع فتاك من التسوس، حيث يصيب الأسنان اللبنية عند الرضع والأطفال الصغار بعمر 71 شهرًا أو أقل، ويرتبط في كثير من الأحيان بعادات غذائية خاطئة، ويظهر في كثير من المجتمعات والدول، لكنه يتركز بنسبة أعلى في المجتمعات الفقيرة والتي تعاني من سوء التغذية.

أعراض تسوس أسنان الأطفال

  1. سرعة تسوس الأسنان اللبنية بعد فترة قصيرة من بزوغها.
  2. تسوس الأسطح الناعمة للأسنان والتي تكون عادةً أقل عرضة للتسوس.
  3. يصيب التسوس شكل أساسي الأسطح الناعمة للقواطع العلوية والضرس الأول العلوي والسفلي.
  4. تكون المرحلة الأولى لتسوس الطفولة المبكر على شكل بقع بنية أو بيضاء، وتزداد الحالة سوءًا عند إهمالها حتى تصل إلى تدمير كبير لأنسجة السن، وحتى فقدان كامل تاج السن والبقاء فقط على الجذور في المراحل المتقدمة.
  5. ظهور مشاكل في مينا الأسنان.
  6. ألم في الفم والأسنان.
  7. صعوبة في الأكل والنطق.

أسباب تسوس أسنان الأطفال

لا يمكن حصر سبب واحد لحدوث التسوس المبكر عند الأطفال، لكن هناك مجموعة من الأسباب التي تشترك في ظهوره، وتتضمن ما يلي:

  • عدوى بكتيرية

تعد بكتيريا (Streptococcus mutans)وبكتيريا (Streptococcus sobrinus)من أشهر أنواع البكتيريا التي تسبب تسوس الأسنان، حيث تساهم بكتيريا (Streptococcus mutans) في إنتاج الأحماض نتيجة عملية الأيض للسكريات، وبدورها تعمل الأحماض على تكسير أنسجة الأسنان. يولد الأطفال بدون هذه الأنواع من البكتيريا لكنها يمكن أن تنتقل من خلال لعاب الأم إلى طفلها قبل بزوغ أسنان الطفل، فتسبب مشاكل تسوس الأسنان.

  • الغذاء والعادات الغذائية

يلعب الغذاء والعادات الغذائية الخاصة بالطفل دورًا كبيرًا في التسوس، حيث أن:

  1. تناول الأغذية المليئة بالسكريات مثل السكروز والجلوكوز والفركتوز تزيد من فرصة إصابة الطفل بالتسوس.
  2. بقاء زجاجة الرضاعة في فم الطفل لفترة طويلة أو خلال الليل يعمل بشكل كبير على إصابة الطفل.
  3. أظهرت بعض الدراسات أن حليب البقر هو أقل أنواع الحليب المسببة للتسوس، وذلك لانخفاض مستوى سكر اللاكتوز فيه.
  4. أظهرت دراسات أخرى أن الرضاعة من الأم وخلال الليل لأكثر من سنة، يمكن أن تكون مرتبطة بزيادة فرصة تسوس الأسنان.
  • عوامل بيئية

يشكل اللعاب عاملًا مهمًا في التسوس المبكر، حيث يعمل اللعاب على معادلة الوسط الحمضي الذي ينتج من تخمر السكريات والمسبب لتسوس الأسنان، كما أنه يعمل على تنظيف الفم من بقايا الطعام، إلا أن اللعاب ينخفض تركيزه وكميته في الفم خلال الليل؛ لذلك فإن الرضاعة خلال الليل للحليب المليء بالسكريات تزيد من خطر الإصابة بتسوس الأسنان.

من جهة أخرى، فإن عدم الاهتمام بنظافة الفم والأسنان عند الأطفال يزيد من فرصة الإصابة بالتسوس المبكر، حيث أنه يجب الاهتمام بتنظيف الفم والأسنان منذ بزوغ أول سن لبني عند الطفل. وتشكل كل من الحالة الاقتصادية والاجتماعية وتعليم الأبوين ونمط الحياة، عاملين مهمين للإصابة.

قد يؤدي التسوس المبكر في كثير من الأحيان إلى سقوط الأسنان اللبنية قبل موعد سقوطها الصحيح، وهذا قد يتسبب في مشاكل كبيرة في الأسنان الدائمة فيما بعد.

علاج تسوس أسنان الأطفال

  1. تقديم الغذاء الصحي للطفل.
  2. تصحيح أي سلوكيات غذائية خاطئة تزيد من فرصة الإصابة بالتسوس مبكرًا مثل الإرضاع خلال الليل.
  3. الاهتمام بنظافة الفم والأسنان عند الطفل بمجرد بزوغ أول سن لبني له.
  4.  إجراء حشوات للأسنان المصابة، أو خلع الأسنان المتأثرة بشكل كلي والتي لا أمل في حشوها.
  5. الاستخدام الموضعي لمضادات الميكروبات التي يصفها الطبيب مثل: (chlorhexidine).
  6. مركبي (casein phosphor peptide) و(amorphous calcium phosphate) يعملان على زيادة نسبة عنصري الكالسيوم والفوسفات اللذين يشكلان طبقتي المينا والعاج للسن، كما يمنع المركبان إزالة المزيد من المعادن من نسيج الأسنان.

تسع نصائح لوقاية طفلك من تسوس أسنان الأطفال

  1. من المهم البدء بتوعية الوالدين حول الاهتمام بنظافة الفم والأسنان حتى قبل ولادة الطفل، والاستمرار بذلك مع الأم وطفلها بعد ولادته.
  2. محافظة الأم على صحة فمها وأسنانها خلال مرحلة الحمل، يساعد على تقليل أو تأخير الإصابة بالتسوس لدى طفلها.
  3. المحافظة على تقديم الغذاء الصحي للطفل.
  4. تجنب ممارسة أي من العادات الغذائية الخاطئة، مثل: الرضاعة خلال الليل، أو وضع زجاجة الحليب لفترة طويلة في فم الطفل.
  5. تجنب انتقال لعاب الأم أو أي شخص آخر إلى الطفل.
  6. عدم مشاركة أدوات الطعام مثل الملعقة أو الكأس مع الطفل.
  7. وضع الماء في زجاجة الحليب بدلًا من الحليب خلال الليل.
  8. البدء بالاهتمام بنظافة فم الطفل منذ بزوغ أول سن، ويمكن الاطلاع أكثر على كيفية ذلك من خلال مقالنا السابق عن كيفية العناية بصحة الفم والأسنان لدى الأطفال.
  9. متابعة الطفل لدى طبيب الأسنان من بداية ظهور أول سن لبني له.

المصادر

  • Sukumaran Anil, Pradeep S. Anand (2017) Early Childhood Caries: Prevalence, Risk Factors, and Prevention, Available at: https://www.frontiersin.org/articles/10.3389/fped.2017.00157/full (Accessed: 5th Octoper 2019).
  • (2003) ‘Causes, Treatment and Prevention of Early Childhood Caries: A Microbiologic Perspective’, Journal of the Canadian Dental Association. Available at: https://cda-adc.ca/jcda/vol-69/issue-5/304.pdf (Accessed: 5th October 2019).
  • California Dental Association (2019) Early Childhood Caries, Available at: https://www.cda.org/Portals/0/pdfs/fact_sheets/early_childhood_caries_english.pdf (Accessed: 5th Octoper 2019).
  • F. Meyer and J. Enax (2018) ‘Early Childhood Caries: Epidemiology, Aetiology, and Prevention’, International Journal of Dentistry, 2018(1415873), pp. 2-6 [Online]. Available at: https://www.hindawi.com/journals/ijd/2018/1415873/ (Accessed: 5th October 2019).
السابق
هل يستخدم الكولميد أو الكلومفين في زيادة فرصة الحمل؟
التالي
مضاد حيوي زينات دواعي الاستخدام وآثاره الجانبية

اترك تعليقاً