أمراض العدوى

إنفلونزا الخنازير، أعراض إنفلونزا الخنازير، مضاعفاتها وكيفية العلاج

حقائق عن إنفلونزا الخنازير

  1. إنفلونزا الخنازير هي نوع من أنواع الإصابات الفيروسية التي يسببها فيروس الإنفلونزا H1N1.
  2. ينتقل الفيروس من شخص لآخر عن طريق رذاذ العطس واستخدام أدوات الأشخاص المصابين.
  3. من أهم أعراض الإصابة هي الحمى والهزال وآلام المفاصل والعضلات.
  4. هناك بعض مضادات الفيروسات التي يمكن استخدامها مثل Tamiflu.
  5. بالعادة لا تحدث المضاعفات الخطيرة للمرض إلّا عند الأشخاص ضعيفي المناعة، وأصحاب الأمراض المزمنة.

إنفلونزا الخنازير: هي عدوى تختلف بنوع فيروسها المسبب عن الإنفلونزا الموسمية. بدأ انتشار هذه العدوى عام 2009 وقد أصابت الناس في كل أنحاء العالم تقريبًا، وقد سميت بإنفلونزا الخنازير لأن الفحوصات المخبرية أظهرت أن الفيروس الذي يسبب هذا المرض هو ذاته الذي يسبب المرض لدى الخنازير.

أسباب إنفلونزا الخنازير

الفيروس المسبب للمرض هو الفيروس من نوع (H1N1)، حيث ينتقل من شخص لآخر لكنه لا ينتقل من خلال أكل لحم الخنزير المصاب أو منتجاته، إنما ينتقل بواسطة رذاذ عطس الشخص المصاب، والعدوى المباشرة من الأشخاص المصابين تمامًا كما الانفلونزا الموسمية.

أعراض إنفلونزا الخنازير

تبدأ الأعراض من 3 إلى 5 أيام بعد التعرض للفيروس وفي المتوسط تستمر حوالي 8 أيام. إن الأعراض التي تظهر تشبه أعراض أي إصابة فيروسية وتشمل التالي:

  • حمة.
  • التهاب في الحلق.
  • سعال.
  • آلام العضلات.
  • صداع الرأس.
  • قشعريرة.
  • إعياء.
  • سيلان أو انسداد الأنف.
  • قيء.
  • إسهال.

إن هذه الأعراض شائعة ومن النادر أن تكون ناتجة عن فيروس إنفلونزا الخنازير، ولكن عليك التواصل مع الطبيب المختص في حال كانت الأعراض لا تتحسن وهو بدوره سيخبرك إذا كنت بحاجة لفحص وجود الفروس أم لا.

قد يعاني الأطفال والرضع من أعراض مختلفة وهي كالآتي:

  • صعوبة في التنفس.
  • الحمى مع طفح جلدي.
  • عدم التركيز والغضب السريع.
  • مشكلة في الاستيقاظ.
  • عدم شرب ما يكفي من السوائلوهكذا يمكننا القول بأنّ أعراض الإصابة بهذا الفيروس تشبه بالمجمل أعراض الإنفلونزا الموسمية، مع ازدياد حدتها لدى الأشخاص ضعيفي المناعة، والتي تستوجب أخذ العلاج داخل المستشفى كالمرضى الذين يغسلون الكلى.

تشخيص إنفلونزا الخنازير

يقوم الطبيب في البداية بما يسمى الفحص الاكلينيكي ويقوم من خلاله بملاحظة أعراض المريض، وهذا الإجراء من شأنه أن يكشف مبدئيًا عن الإصابة بالعدوى. الفحص المخبري الخاص بالكشف عن فيروس إنفلونزا الخنازير يحتاج بضعة أيام ليُظهر النتيجة ولكن يجب على الطبيب إعطاء العلاج بأسرع وقت ممكن وعدم انتظار نتيجة فحص انفلونزا الخنازير ، لذلك يقوم الطبيب بعمل فحص الإنفلونوا العام وهو فحص سريع يشمل أكثر من نوع من أنواع الفيروسات المسببة للإنفلونزا.

الوقاية من إنفلونز الخنازير

أفضل طريقة لتجنب الإصابة بإنفلونزا الخنازير هي الحصول على لقاح الإنفلونزا، بحيث توصي مراكز الوقاية من العدوى أي شخص يبلغ من العمر 6 أشهر أو أكبر بالحصول على لقاح الإنفلونزا، وخاصة  أولئك الذين يعملون في مجال الرعاية الصحية، والأشخاص المهتمين بالأطفال الذين تقل أعمارهم عن ستة أشهر.

هناك نوعان من اللقاح: اللقاح الثلاثي (trivalent flu vaccine) وهو ضدد ثلاث أنواع من الإنفلونزا الشائعة، وهناك اللقاح الرباعي ضد أربعة أنواع (quadri-valent vaccine). بشكل عام يكون اللقاح آمنًا ولكن من المحتمل أن يسبب لدى بعض الأشخاص أعراض كالحساسية وغيره، عندها يتوجب مراجعة الطبيب.

يمكنك أيضًا منع الإصابة بإنفلونزا الخنازير من خلال الرعاية الجيدة وإتباع وسائل النظافة الشخصية؛ ومنها:

  • عند السعال يمكنك تغطية أنفك بورق المناديل وإذا لم يكن لديك ورق مناديل، بإمكانك استخدام مرفقك لتغطية أنفك وفمك، لكن لا تستخدم يديك لتغطيتهما.
  • اغسل يديك بالماء والصابون أو استخدم معقم يد كحولي.
  • تجنب لمس عينيك أو أنفك أو فمك.
  • تجنب الناس المرضى.
  • ارتداء قناع (كمّامة) إذا كنت مسافرًا أو تجلس بين مجموعات كبيرة من الناس.
  • لا تشارك أدواتك الشخصية مع الآخرين.
  • إذا مرضت ابق في المنزل وتجنب التعرض للناس، ويجب البقاء في المنزل حتى 24 ساعة على الأقل بعد انقطاع الحمى .

هل هناك علاج لإنفلونزا الخنازير ؟

هناك بعض المضادات الفيروسية التي يصفها الطبيب لمرضاه مثل Tamiflu وهذا من شأنه أن يقتل الفيروس ويساعدك على الشفاء على أن يتم إعطاؤه مبكرًا بعد ظهور الأعراض، كما ويمكن وصف بعض الأدوية الخافضة للحرارة مثل:acetaminophen .ibuprofen, naproxen

تحذير: يُمنع إعطاء الأسبرين للأطفال أو المراهقين المصابين بالإنفلونزا الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة لأنه يسبب متلازمة “راي” والتي تؤدي إلى تسمم في الكبد.

الحالات التي قد تزداد فيها حدة إنفلونزا الخنازير

  • النساء الحوامل.
  • الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 شهور إلى 24 عامًا.
  • كبار السن الذين تجاوزت أعمارهم 65 عامًا.
  • أولئك الذين يعانون من نقص في جهاز المناعة والمرضى الذين يعانون من أمراضٍ مزمنة مثل الأزمة وغيرها.
  • الأمراض الذين يعانون من فشل كلوي.
    ويكون هؤلاء المرضى أكثر عرضة لحدوث مضاعفات الإنفلونزا مثل: العدوى الرئوية البكتيرية، إلتهابات الجيوب الأنفية، إلتهاب السحايا وزيادة شدة الأمراض المزمنة (إن وجدت)، مع التأكيد على أنّ مثل هذه المضاعفات بالعادة لا تحصل عند معظم الناس الذين يتمتعون بصحة جيدة وجهاز مناعي قوي.

المصادر

  • American Academy of Family Physicians (2017) H1N1 Influenza, Available at: https://familydoctor.org/condition/h1n1-influenza/ (Accessed: 16 December 2018).
  • CDC (2018) Information on Swine/Variant Influenza, Available at: https://www.cdc.gov/flu/swineflu/index.htm (Accessed: 16 December 2018).
  • U.S. National Library of Medicine (2018) H1N1 influenza (Swine flu), Available at: https://medlineplus.gov/ency/article/007421.htm (Accessed: 16 December 2018).

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: د. سائد عودة

السابق
5 طرق ذهبية للعيش بحياة صحية خالية من الأمراض
التالي
العدسات اللاصقة، تعرف على العادات الصحية لاستخدامها

اترك تعليقاً