صحة العيون

انحراف النظر أعراضه، أسبابه وطرق علاج انحراف العين

انحراف النظر

يعد انحراف النظر من أشهر العيوب البصرية الشائعة بين الناس،

فما هي أسبابه وكيف يمكن علاج انحراف العين؟

العين، عضو البصر في جسمنا

تتلقى العين الضوء من عدة اتجاهات ومسافات مختلفة، ولكي تتم الرؤية يجب أن يتركّز الضوء على منطقة صغيرة نسبيًا من شبكية العين، ويتم ذلك عبر انكسار الضوء من زوايا واتجاهات مختلفة، ويحدث ذلك أولًا عبر مرور الضوء خلال القرنية الشفافة، ثم ينتقل الضوء عبر بؤبؤ العين، ليصل إلى العدسة والتي ينكسر عندها الضوء ليتم تركيزه على الخلايا المتخصصة في شبكية العين. تتكون الشبكية من ملايين الخلايا العصبية الحساسة للضوء، والتي تسمى بالمستقبلات الضوئية التي تحتوي على مواد كيميائية خاصة تتغير عندما يصلها الضوء، وهذا التغيّر يولّد إشارة كهربائية يتم إرسالها إلى الدماغ عن طريق العصب البصري.

للمزيد حول آلية عمل النظام البصري في جسمنا طالع مقالنا من هنا.

انحراف النظر

انحراف النظر أو انحراف العين هو عيب بصري شائع يحدث نتيجة وجود خلل في انعكاس الضوء على قرنية العين لوجود عِلّة في شكلها أو خلل في تحَدُّب العدسة، مما يمنع الضوء الساقط على العين من الترَكُّزْ بشكل صحيح على البقعة الحسَّاسَة للضوء في الشبكية؛ مما يؤدّي إلى ضبابية في الرؤية.

يُضَم انحراف البصر إلى مجموعة أمراض بصرية تشترك في مسبباتها وطريقة حدوثها تسمى اعتلالات الانعكاس Refractive) Errors)، تضم طول النظر وقصره والانحراف، لذلك كثيرًا ما يكون الانحراف مُصاحبًا لطول النظر أو قصره.

أعراض انحراف العين

  • ضبابية الرؤية للمسافات القريبة والبعيدة.
  • الاجهاد العينى.
  • صداع.
  • الحول في محاولة من المريض للرؤية بشكل أفضل.
  • شعور بعدم الراحة بالعين.

إذا كنت تعاني من هذه الأعراض، فليس من الضروري أنك مصاب بانحراف البصر. يجب عليك زيارة طبيب العيون الخاص بك، سيحدد فحص العين الكامل ما الذي يسبب أعراضك.

أسباب انحراف النظر

في الوضع الطبيعي، فإنّ درجة تحدُّب قرنية العين والعدسة تعمل على تركيز الضوء الساقط على العين بدقّة على النقطة الحسّاسة في الشبكية، لكن عند وجود خلل في تحدُّب القرنية أو العدسة لا يتركَّز الضوء الساقط على البُقعة المرجوّة في الشبكية مما يسبب ضبابية الرؤية في جميع المسافات القريبة منها والبعيدة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن درجة تحدُّب القرنية داخل العين قد تتغير مع الزمن، مما سيؤدِّي إلى زيادة أو نُقصان في درجة الانحراف، وهذا يحدُث غالبًا في مرحلة المراهقة.

ترجع أسباب الانحراف غالبًا لوجود علّة موروثة في شكل القرنية، لكن قد ينتج عن إصابة، أو إجراء عملية جراحية بالعين.

في حالة نادرة جدًا قد يحدُث الانحراف نتيجة حالة تسمّى القَرْنِيَّة المخروطية (Keratoconus)، حيثُ إن القرنية تُصبح رقيقة ومخروطية الشكل، مما يؤدّي إلى انحراف البصر بشكل كبير وضبابية بدرجة لا يمكن تصحيحها بالنظارات الطبية، ويحتاج المريض في هذه الحالة إلى عدسات لاصقة ذات نوع خاص، وقد يحتاج إلى عملية زراعة قرنية.

طرق تشخيص انحراف النظر

يقوم اختصاصي البصريات بتشخيص الانحراف بسهولة عن طريق فحص للعين، حيث يتم فحص كيفية تَركُّز الضوء داخل العين، وتحديد درجة العدسة اللازمة لتصحيح النظر.

يتضمَّن فحص العين الفحوصات التالية:

  • فحص حدّة النظر.
  • الفحص بجهاز قياس القرنية (Keratometry)، حيث يقوم الجهاز بفحص درجة تحدُّب القرنية بتسليط حلقة من الضوء على العين وقياس انعكاسها، فيعطي قراءة دقيقة لدرجة تحدُّب القرنية، ويُعتمد عليه بشكل أساسي في تحديد قياس العدسة اللازمة لتصحيح النظر.
  • قياس الانعكاس، ويتم ذلك بواسطة جهاز يسمى (Phoropter).

من خلال هذه الفحوصات يتم تشخيص الانحراف، وتحديد قياس العدسة اللازمة لتصحيح النظر للحصول على رؤية صافية ومريحة.

علاج انحراف النظر

لحُسن الحظ فإنَّ للمصاب بانحراف البصر عِدّة خيارات لتصحيح البصر، يمكن اختيار أكثرها ملاءمة للمريض والتي تتضمن:

النظارة الطبية

وهي الأكثر شيوعًا، حيث يرتدي الشخص نظارة طبية تحتوي على عدسة أسطوانية مُخصّصة لتُعادل الانحراف في القرنية، وغالبًا يحصُل المريض على بصر صافٍ بارتداء النظارة الطبية فقط. عادةً يكون الانحراف لدى الأشخاص فوق عمر الأربعين مصحوبًا بطول في النظر، لذلك تختلف العدسة في النظارة الطبية لديهم لتصحيح الانحراف وطول النظر معًا.

العدسات اللاصقة

حيث توضع عدسات لاصقة مُخصصة لتصحيح الانحراف على العين مباشرةً، فيحصل المريض على نظر صافٍ خالٍ من الضبابية.
يحصل بعض الناس على رؤية أكثر وضوحًا بالعدسات اللاصقة من النظارة الطبية، لكنها تحتاج إلى تنظيف مستمر ورعاية خاصة للمحافظة على صحة العين.

تصحيح القرنية بدون جراحة

وتعتمد على المريض مجموعة مخصصة من العدسات اللاصقة الصلبة لفترات محدّدة طول الليل، ومن ثم يخلعها نهارًا. تعمل هذه العدسات الصلبة على تغيير شكل القرنية بحيث يجعل تركيز الضوء على النقطة المرجوة بالشبكية فيتحسن نظر المريض.

لا تعمل هذه الطريقة على تحسين النظر بشكل دائم، فعند التوقف عن ارتداء العدسات اللاصقة المخصصة يرجع نظر المريض لما كان عليه قبل ارتدائها.

تصحيح القرنية جراحيًا

هناك أكثر من نوع من العمليات الجراحية لتصحيح شكل القرنية منها عملية الليزر حيث يتم إزالة بعض النسيج من الطبقة الداخلية للقرنية لتصحيح شكلها، وهناك عمليات أخرى يزال فيها بعض النسيج من داخل وخارج القرنية للوصول للشكل الصحيح.

تختلف العمليات في مسمياتها وطُرقها، لكن الهدف منها جميعًا هو الوصول لشكل مناسب للقرنية لتركيز الضوء على بقعة الشبكية.

المصادر

  • https://www.aao.org/eye-health/diseases/what-is-astigmatism
  • https://www.aoa.org/patients-and-public/eye-and-vision-problems/glossary-of-eye-and-vision-conditions/astigmatism
السابق
علاج سلس البول وتمارين كيجل
التالي
فحص النظر للأطفال قد يحمي طفلك من التدهور الدراسي

اترك تعليقاً