أمراض الغدد والسكري

اليود المشع: ما هو وما هي استخداماته العلاجية وما هي أضراره

اليود المشع

هل سمعت يوما عن اليود المشع وتساءلت إن كان له أي استخدام طبي، أو إن كان يستخدم في علاج أي من الأمراض، هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.

نبذة عامة

يعتبر اليود من العناصر الأساسية الهامة التي تحتاجها الغدة الدرقية للقيام بوظائفها وإنتاج هرموناتها، لذا حين يتناول الإنسان الأطعمة الغنية باليود يتم امتصاصه وانتقاله إلى الدم، حيث تعتبر الغدة الدرقية العضو الوحيد في جسم الإنسان القادر على امتصاصه وتخزينه في نسيجها، فهي تقوم بتركيزه ومن ثم باستعماله في إنتاج هرموناتها الغنية به.

اليود المشع

يعتبر اليود المشع (Radioactive Iodine) من أحد نظائر اليود المشعة ومن أنواعه اليود 131 واليود 125 واليود 123، ويستخدم في الفحص النووي وذلك عن طريق إعطائه للمريض على شكل أقراص أو سائل عن طريق الفم ومن ثم اختبار نشاط الغدة الدرقية من خلال تحديد قدرتها على امتصاص اليود المشع.

كذلك لليود المشع استخدامات علاجية حيث أنه طريقة علاج تابعة للطب الإشعاعي يستخدم في حالات تضخم الغدة الدرقية وبعض أورامها وفي علاج مرض جريفز، حيث يتم استعمال نظير اليود 131 القابل للتحلل من قبل أشعة بيتا.

استخدامات اليود المشع

لليود المشع العديد من الاستخدامات الطبية منها:

  1.  يستعمل كعلاج في حال فشل أدوية الغدة الدرقية.
  2. حالات تضخم الغدة الرقية لتقليص حجمها.
  3. أحد خيارات علاج سرطان الغدة الدرقية.
  4. علاج فرط نشاط الغدة الدرقية.
  5. مرض جريفز.

مميزات العلاج باليود المشع

يتميز العلاج باليود المشع بأنه لا يتم تخزينه في أعضاء أخرى من جسم الإنسان غير الغدة الدرقية، لذا فإن اليود الذي لا يتم تخزينه في الغدة الدرقية سيتم إخراجه مع البول عن طريق الكلى، كما قد يخرج جزء منه من خلال العرق أو عن طريق الأمعاء.

بسبب تلك الخواص لدورة اليود في جسم الإنسان، يمكن إعطائه بجرعات كبيرة للعلاج، لأن إشعاعه لا يسبب الضرر للأعضاء الأخرى في الجسم.

كيفية العلاج باستخدام اليود المشع

  • يُعطى اليود المشع للمريض في المشفى على شكل كبسولات أو سائل ويمنع من تناول الأطعمة التي تحتوي على اليود لمدة أسبوعين بعد تلقي العلاج.
  • قد يعاني المريض من أعراض شبيهة بالإنفلونزا أو احتقان الحلق بعد تلقي العلاج.
  • قد يصاحب العلاج تضخم في الغدة الدرقية وزيادة في حجمها لكنه يزول وغير خطير.

موانع استخدام اليود المشع

هنا بعض الموانع لاستخدام اليوم المشع في العلاج منها:

  •  المرأة الحامل: العلاج باليود المشع قد يؤثر على الغدة الدرقية للجنين وسلامتها، لذا يجب تجنب تعريض الأم الحامل لهذا اليود.
  • الشخص الذي يتقيأ أو يعاني من الغثيان.
  • الأم المرضعة: قد ينتقل هذا اليود عن طريق الحليب من الأم لطفلها ويؤثر على سلامة غدته الدرقية.
  • في حال كان الشخص يعاني من أحد أعراض العيون المصاحبة لأمراض الغدة الدرقية، يجب اتخاذ الإجراءات اللازمة حتى لا تسوء حالة الشخص.
  • في حالة نشاط الغدة الدرقية: إذا كان هناك فرط في نشاط الغدة الدرقية قد يؤدي اليود المشع إلى ارتفاع مستويات هرمونات الغدة الدرقية بشكل كبير مما يشكل خطرًا على صحة الإنسان وهذا ما يعرف بأزمة الغدة الدرقية.
  • الأطفال الصغار إلا في حالة الإصابة بأورام سرطانية تستدعي هذا النوع من العلاج.
  • في حالة التهاب الغدة الدرقية أو أيًا من الحالات المؤقتة التي تصيب الغدة.

 الأثار الجانبية للعلاج باليود المشع

هناك العديد من الآثار الجانبية لهذا العلاج، منها:

  • التعب والإعياء.
  • الغثيان.
  • جفاف الفم أو التهابه.
  • ألام في الرقبة.
  • الإسهال.
  • اضطرابات في الدورة الشهرية لدى النساء.

مضاعفات هذا العلاج

من مضاعفات هذا النوع من الأدوية:

  • قصور نشاط الغدة الدرقية.
  • زيادة الوزن.
  • تشنجات واضطرابات في الجهاز العصبي.
  • انخفاض عدد الحيوانات المنوية لدى الرجال.
  • جفاف العين بسبب قلة إفراز الدموع.
  • فقدان حاسة التذوق والشم بشكل مؤقت خلال فترة العلاج.
  • الحاجة إلى العلاج الهرموني التعويضي بعد الخضوع للعلاج بشكل دائم.

المصادر

السابق
فحص هرمون تحفيز الغدة الدرقية (TSH)، وكيفية التحضير له
التالي
فصائل الدم وأهمية معرفتها

اترك تعليقاً