أمراض الجهاز الهضمي

اليرقان لدى الأطفال حديثي الولادة: أنواعه، وأسباب اليرقان، وكيفية علاجه

حقائق عن اليرقان لدى الأطفال حديثي الولادة

  1. الصفار أو اليرقان هو حالة شائعة لدى المواليد ويتمثل في ظهور اللون الأصفر في الجلد وبياض العينين.
  2. معظم حالات الاصفرار هي عبارة عن يرقان فسيولوجي وهو ناتج عن زيادة مادة البيليروبين.
  3. يتم التشخيص عادةً عن طريق أخذ عينة دم صغيرة.
  4. في معظم الحالات لا يوجد ضرورة للعلاج حيث يصبح جسم الطفل قادر على التخلص من كمية البيليروبين الزائدة.
  5. إذا لاحظت على الطفل ازدياد لون الصفرة يجب مراجعة الطبيب.

الصفار أو اليرقان (jaundice): هو حالة شائعة في الأطفال حديثي الولادة، وهو عبارة عن اصفرار في لون البشرة وبياض العينين والذي يحدث عندما ترتفع مادة البيليروبين في الدم.

ما هي مادة البيليروبين؟

يتم إنتاج مادة البيليروبين بشكل طبيعي في الجسم من تكسير خلايا الدم الحمراء، عادةً مايتم التعامل مع هذه المادة في الكبد ويقوم بدوره بتحوليها إلى العصارة الصفراوية التي يتم إفرازها إلى الأمعاء حتى تساعد في هضم الدهون.

متى يحدث الصفار (اليرقان)

يحدث الصفار عند الأطفال حديثي الولادة نتيجة تراكم كميات عالية من مادة البيليروبين بسرعة والتي لا يستطيع كبد الطفل أن يتعامل معها وذلك للأسباب التالية:

  • يتم إنتاج مادة البيليروبين عند الأطفال حديثي الولادة بكميات أكبر من البالغين وذلك لأن كمية كريات الدم الحمراء لدى المولودين حديثاً أعلى من البالغين.
  • إن كبد المولود لا يزال في مرحلة النمو فهو غير قادر على التعامل مع كميات البيليروبين التي يتم إنتاجها.
  • تقوم أمعاء الطفل بامتصاص كمية من البيليروبين التي من المفترض التخلص منها عن طريق البراز.

أنواع اليرقان

هناك العديد من أنواع اليرقان إلا أن أكثرها شيوعاً هي الأنواع التالية:

  • اليرقان الفسيولوجي (الطبيعي): يحدث هذا النوع عند الأطفال حديثي الولادة عندما يتراوح عمرهم من 2 إلى 4 أيام ويختفي خلال أسبوع.
  • يرقان الخدج: هذا أمر شائع في الأطفال الخدّج لأن أجسامهم أقل استعدادًا لإفراز البيليروبين بفعالية مما يؤدي إلى تراكم مادة البيليروبين ولتفادي المضاعفات يجب معالجتها حتى تكون مستويات البيليروبين أقل من تلك الخاصة بالأطفال الرضع الذين يعانون من اليرقان العادي.
  • نقص الرضاعة الطبيعية: وينتج هذا النوع بسبب عدم كفاية الرضاعة الطبيعية أو عدم قدرة الأم على إرضاع الطفل.
  • الرضاعة الطبيعية: يحصل هذا النوع بنسبة 1 ٪ إلى 2 ٪ في الأطفال الذين يتم إرضاعهم رضاعة طبيعية، ويحصل بسبب المواد الموجودة في حليب الأم حيث من الممكن أن تعمل هذه المواد على منع إفراز مادة البيليروبين من الأمعاء مما يسبب في ارتفاع مادة البيليروبين، يبدأ هذا النوع من اليرقان خلال أول 3-5 أيام بعد الولادة.
  • عدم توافق فصائل الدم: يحصل هذا النوع عندما تكون فصيلة الأم والطفل مختلفة، مما يجعل جسم الأم يكون أجسام مضادة تهاجم خلايا الدم الحمراء لدى الطفل مما يتسبب في ارتفاع كبير ومفاجئ في مادة البيليروبين عند الطفل، ويبدأ ظهور هذا النوع مباشرة بعد الولادة.
  • العدوى البكتيرية.
  • وجود نزيف داخلي.
  • نقص في الهرمون الدرقي.

 أعراض اليرقان

  • عادة ما يظهر الصفار في اليوم الثاني أو الثالث من الولادة.
  • يبدأ ظهور الصفار في الوجه ثم الصدر والمعدة وبعد ذلك الساقين، ومن الممكن أن يظهر اللون الأصفر في بياض العينين.

قد يكون من الصعب رؤية اليرقان خاصةً عند الرضع ذوي البشرة الداكنة، وللتأكد من وجود الصفار من عدمه اضغط على أنف الطفل أو جبهته، إذا كان اليرقان موجوداً سوف يظهر اللون الأصفر عند رفع إصبعك.

يوصي الأطباء بأن يتم فحص جميع الرضع من أجل اليرقان في غضون أيام قليلة من الولادة، وذلك عن طريق أخذ عينة دم صغيرة أو باستخدام مقياس ضوئي.

طرق تشخيص أسباب اليرقان

  • الفحص البدني.
  • تحاليل الدم.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية.
  • خزعة الكبد: ويلجأ لهذا بعد استبعاد كافة الأسباب الشائعة
  • جراحة استكشافية: ويلجأ لها الطبيب عندما يشك بوجود انسداد في القنوات المرارية.

متى أتصل بالطبيب فوراً؟

  • إذا كان طفلك يعاني من اليرقان خلال ال 24 ساعة الأولى من الولادة.
  • إذا كان اليرقان ينتشر أو يصبح أكثر قتامة أو أكثر كثافة مع الوقت.
  • إذا كان الطفل يعاني من الحمى تزيد عن 37.8 درجة مئوية.
  • إذا كان الطفل ينام أكثر من المعتاد.

علاج الصفار لدى الأطفال حديثي الولادة

  • معظم حالات اليرقان لا تتطلب علاج وتختفي في غضون أسبوع أو أسبوعين من الولادة حيث يصبح جسم الطفل قادراً على التخلص من البيليروبين الزائد عن حاجته.
  • قد ينصح في بعض الأحيان من زيادة الرضاعة الطبيعية أو إعطاء الطفل حليب مكمل حتى يتم التخلص من مادة البيليروبين عن طريق البراز.
  • في حال كان السبب هو الرضاعة الطبيعية ينصح الطبيب بالتوقف عن عملية الرضاعة مؤقتاً لأقل من24 ساعة ثم العودة مرة أخرى.
  • في بعض الأحيان يحتاج للطفل للخضوع لبعض أنواع العلاج للتقليل من نسبة البيليروبين، ومن هذه الطرق:
  1. العلاج الضوئي: هو عبارة عن ضوء خاص يستخدم للتخلص من مادة البيليروبين حيث يحولها إلى مادة كيميائية أقل ضرراً.
  2. حقن الغلوبين المناعي “Rh immune-globulin injection”: ويستخدم هذا النوع من العلاج عند وجود اختلاف بين فئة دم الأم والطفل، فيعمل هذا العلاج على منع تكون الأجسام المضادة لدى الأم.
  3. تبديل الدم: وتستخدم هذه الطريقة عند ارتفاع نسبة البيليروبين بشكل كبير في الدم، ونادراً ما يتم اللجوء إليها.

المضاعفات

قد ينتج عن ارتفاع مستويات البيليروبين بشكل كبير عدة مضاعفات منها:

  • فقدان حاسة السمع.
  • شلل دماغي
  • اعتلال دماغي حاد: وتتراوح أعراضه بين زيادة في ساعات النوم مع بكاء شديد وقيء.

المراجع

  • Rupal Christine Gupta (January 2015) Jaundice in Healthy Newborns, Available at: https://kidshealth.org/en/parents/jaundice.html?fbclid=IwAR1cJxYAL0GOMrK6QVcrtg1fUdQDaguR6-ZZsfa5I83IkVlm9zBfnMgrj2o(Accessed: 8th February 2019).
  • he Department of Health & Human Services, State Government of Victoria, Australia (August 2014) Jaundice in babies, Available at: https://www.betterhealth.vic.gov.au/health/HealthyLiving/jaundice-in-babies?fbclid=IwAR22leZ85WHLqy864MwplRL5DgZpjYf6golwFeqCcs0bIeyic96m8TIUMUc (Accessed: 8th February 2019).

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: بكر خضر أبو جراد

 

 

السابق
الغدة النخامية:تشريحها،هرمونات الغدة النخامية وأهم أمراضها
التالي
الأنف تركيب الأنف ووظائفه وأشكاله، الشرايين المغذّية للأنف والأمراض التي قد تصيبه

اترك تعليقاً