أمراض العدوى

النزلة المعوية، أسبابها، أعراضها، علاج النزلة المعوية

حقائق سريعة عن النزلة المعوية

  1. النزلة المعوية هي عبارة عن حدوث التهاب في جدار القناة الهضمية يؤدي إلى ظهور مجموعة من الأعراض.
  2. تشمل أعراض النزلة المعوية الإسهال، والقيء، وارتفاع درجات الحرارة، وآلام مغص في البطن.
  3. تعتبر النزلة المعوية من أشهر الأمراض حدوثًا على مستوى العالم، ويكاد لا يوجد شخص لم يصاب بها خصوصًا الأطفال.
  4. في العادة يكون مسبب النزلة المعوية فايروس، ولكن في بعض الأحيان يكون المسبب بكتيريا.
  5. تنتقل العدوى من خلال استخدام مياه أو أطعمة ملوثة، أو عن طريق استخدام أدوات شخص مصاب بهذا المرض.
  6. التهابات الأمعاء (النزلة المعوية) لا تعتبر مرض خطير، ولكن إذا كانت مصاحبة بإسهال شديد فيجب تعويض الجسم بالسوائل حتى لا يحدث جفاف (السبب الرئيسي للوفاة).
  7. الأساس الرئيسي لعلاج النزلة المعوية هو الإكثار من شرب السوائل، وقد يتم إعطائك محلول بالوريد في المستشفى.

التهاب المعدة والأمعاء (gastroenteritis) الشائع باسم (نزلة معوية) عبارة عن التهاب في القناة الهضمية (المعدة والأمعاء) يؤدي إلى مجموعة من الأعراض كالإسهال والقيء وتشنجات وآلام في البطن. تعد النزلة المعوية مرضًا معديًا، يمكن أن يحدث بسبب الإصابة ببكتيريا أو طفيليات أو جراثيم تنتقل عبر الطعام الملوث وأشهرها وأكثرها حدوثًا يكون نتيجة الإصابة بالفيروسات، ويكون أكثر انتشارًا بين الأطفال خاصة في المدارس والأماكن المزدحمة، ويشفى معظم المصابين بعد 3 أو 4 أيام شفاءًا تامًا دون وجود آثار جانبية، ويسمى أيضا انفلونزا المعدة (stomach flu) مع أن المرض ليس له أي علاقة بالانفلونزا.

نسبة انتشار النزلة المعوية

تعتبر النزلة المعوية من أكثر الأمراض شيوعًا، وهو مرض مشابه بشكل كبير لباقي الأمراض التي تسبب الإسهال، من الصعب تحديد عدد المصابين بهذا المرض في السنة لأن العديد من هذه الحالات لا يتطلب دخول المشفى. وتشير التقديرات إلى أنه ما بين 3 إلى 5 بليون حالة من الإسهال الحاد (والتي يمكن أن تسببها العديد من الأمراض الأخرى إلى جانب النزلة المعوية) تحدث سنويًا. ويقدر أن النزلة المعوية تسبب حوالي 5 إلى 10 مليون حالة وفاة سنويًا في جميع أنحاء العالم.

أسباب حدوث النزلة المعوية

كما ذكرت في البداية فإن هذا المرض يحدث بسبب الإصابة ببكتيريا أو فيروس أو طفيليات

النزلة المعوية الفيروسية (viral gastroenteritis)

هذا النوع يحدث نتيجة العدوى بأربعة أنواع من الفيروسات:

  • روتا فيروس (Rotavirus): وهو السبب الأكثر شيوعًا للالتهاب المعدي المعوي لدى الأطفال.
  • نورو فيروس (Norovirus): وهو السبب الأكثر شيوعًا للالتهاب المعدي المعوي لدى البالغين.
  • أدينو فيروس (Adenovirus): وهو الأقل شيوعًا وممكن أن يأخذ أكثر من 10 أيام ليسبب الأعراض.
  • أسترو فيروس (Astrovirus): غالبًا يؤثر على الناس في نهاية فصل الشتاء وبداية الربيع.

ومعظم هذه الأعراض تؤثر على الأطفال أكثر من البالغين، لكن الخطر يكون أكبر عند إصابة كبار السن لأن جسمهم أقل قدرة على مقاومة المرض.

النزلة المعوية البكتيرية (bacterial gastroenteritis)

تسبب البكتيريا حوالي 15% من الحالات المصابة بالنزلة المعوية، وتعد بكتيريا الايكولاي E. Coli والسالمونيلا salmonella والشيغلا shigella أكثر أنواع البكتيريا تسببًا لهذا المرض. فإذا تلوث الطعام بالبكتيريا وبقي ضمن درجة حرارة الغرفة لمدة تمتد لعدة ساعات تتضاعف البكتيريا ويزيد خطر الإصابة لدى المتناولين لهذا الطعام، لذلك يجب الحرص على طهي الطعام بشكل جيد والابتعاد عن تناول الطعام الملوث.

النزلة المعوية الطفيلية (parasitic gastroenteritis)

ممكن أن تكون الأوَليات أحد أسباب الإصابة بهذا المرض والكائن الأكثر شيوعًا هو الجيارديا Giardia وغالبًا يتنقل عبر الماء المحمل بهذا الطفيل عند استخدامه لتحضير الطعام أو شربه أو السباحة داخله.

ما هي طرق انتقال العدوى؟

  • عن طريق المياه الملوثة.
  • استخدام الأغراض الشخصية لأشخاص مصابين بالمرض.
  • إرضاع الأطفال بزجاجات غير معقمة.
  • عدم المحافظة على النظافة الشخصية وعدم غسل اليدين قبل تناول الطعام.
  • تناول الطعام الملوث وعدم غسل الفواكه قبل تناولها.
  • معايشة أشخاص مصابين بالمرض خاصة في الأماكن المزدحمة.

أعراض النزلة المعوية عند الكبار والأطفال

يتمثل العَرَض الرئيسي في الإصابة بالإسهال، وغالبًا ما يحدث قيء. ويكون البراز سائلاً أو مائيًا (عادةً) ثلاث مرات على الأقل خلال 24 ساعة، ويمكن أن يظهر الدم أو المخاط في البراز مع بعض الالتهابات. كما يحدث آلام وتشنجات في البطن وفقدان السيطرة على البراز.

في بعض الأحيان يحدث ارتفاع في درجة الحرارة (حمى)، وصداع وألم في الأطراف. وإذا حدث التقيؤ، فغالبًا ما يستمر ليوم واحد أو أكثر لكن من الممكن أن يستمر لفترة أطول. وعادة ما يستمر الإسهال بعد توقف القيء لعدة أيام أو أكثر. وقد يستمر البراز الخفيف قليلاً لمدة أسبوع أو أكثر قبل عودة النمط العادي، وفي بعض الأحيان تستمر الأعراض لفترة أطول.

تشخيص التهاب المعدة والأمعاء

أولًا يقوم الطبيب بأخذ تاريخ طبي للتأكد من عدم وجود أسباب أخرى لظهور الأعراض. وقد يقوم الطبيب بإجراء فحص سيني أو إشعاعي لاستبعاد إمكانية الإصابة بمرض التهاب الأمعاء (مثل مرض كرون) وخراج الحوض ((Pelvic abscessesأو أية أمراض أخرى تسبب الإسهال.

وفي حالة استمرار أعراض الحمى وارتفاع درجة الحرارة والبراز الدموي من الأفضل إجراء فحص للبراز في المختبر لتحديد الميكروب التي يمكن أن يسبب الالتهاب المعدي المعوي.

متى يجب استشارة الطبيب؟

في معظم الحالات إذا أخذ المصاب قسطًا من الراحة وحاول تعويض أكبر قدر من الماء المفقود بشرب كمية كبيرة من المياه فإنه يشفى خلال 3 أو 4 أيام، لكن هناك حالات تحتاج إلى استشارة طبية، ونذكر منها ما يلي:

  • إذا كان الشخص يعتقد أنه مصاب بالجفاف، ومن أعراض الجفاف:
    • الشعور بالعطش.
    • قلة كمية أو عدد مرات التبول، بالإضافة إلى تغير لون البول إلى الأصفر الغامق أو البرتقالي.
    • جفاف الفم أو تشقق الشفاه.
    • جفاف العينين وتلاحظ في غياب الدموع عند بكاء الأطفال.
    • الشعور بالتعب أو فقدان التركيز.
    • الشعور بالدوخة أو صداع الرأس.
    • في الأطفال، يلاحظ زيادة عمق اليافوخ الأمامي (الفتحة بين عظام الجمجمة والتي تكون مغطاة بالجلد فقط قبل التحام عظام الجمجمة مع بعضها البعض مع النمو).
  • إذا زاد الإسهال بشكل مفرط.
  • إذا كان هناك دم في البراز.
  • إذا زادت أعراض التعب وارتفاع الحرارة والقيء عن 4 أيام.
  • إذا كان المريض من كبار السن ولديه مرض مزمن كمرض السكري.
  • إذا كانت المصابة امرأة حامل.
  • إذا كان لدى المريض مشكلة في جهاز المناعة.

علاج النزلة المعوية

أساس العلاج للمرض هو تناول كميات كافية من السوائل، ويتم ذلك في الحالات الخفيفة والمتوسطة عن طريق محاليل الإماهة الفموية-محلول الاشباع -(وهي محاليل تتكون من السكر والملح المذاب في الماء) أما الحالات الأكثر شدة فقد تستدعي الحاجة لإعطاء سوائل عن طريق الوريد.

وفي حالات الرضاعة الطبيعية تنصح الأم باستمرار إرضاع الطفل المصاب بالتهاب المعدة والأمعاء، كما لا ينصح باستخدام المضادات الحيوية.

علاج النزلة المعوية بالأدوية

  • العقارات المثبطة لحركة الأمعاء: يمكن استخدام الأدوية المضادة للإسهال لكنها ليست ضرورية، النوع الأكثر أمانًا وفعالية هو loperamide” “حيث يعمل على إبطاء نشاط الأمعاء، ويجب عدم أخذه لمدة تزيد عن 5 أيام، كما أنه لا يعطى للأطفال الذين لم يتجاوزوا الثانية عشر من العمر.
  • المضادات الحيوية: إذا كانت الأعراض شديدة واستمرت لأكثر من عدة أيام يتم إرسال عينة إلى المختبر للبحث عن الميكروبات وإذا اكتشف الطبيب أن السبب للمرض هو نوع من البكتيريا، يتم إعطاء المريض مضاد حيوي، أما إذا كان التهاب المعدة والأمعاء ناجمًا عن الفيروسات يجب عدم استخدام المضادات الحيوية.
  • مضادات القيء: قد يكون استخدام مضادات القيء مفيد للأطفال.
ملاحظة: يجب التنويه أنه لا يوجد علاجات جراحية لالتهاب المعدة والأمعاء فهو مرض بسيط لا يحتاج إلى الجراحة.

مضاعفات النزلة المعوية

لكون القيء والإسهال من الأعراض الرئيسية لالتهاب المعدة والأمعاء، فإن ذلك قد يؤدي إلى تفاقم الحالة وحدوث مضاعفات، أكثرها شيوعًا هو الجفاف نتيجة فقدان كمية كبيرة من السوائل مع عدم القدرة على تعويضها. وإذا استطاع الشخص شرب الكثير من السوائل فسرعان ما يتعافى، أما إذا كان الجفاف شديدًا فإنه قد يؤدي انخفاض ضغط الدم.

يتم معالجة الأشخاص المصابين بالجفاف الشديد بواسطة إدخال محلول عبر الوريد.

وهناك مضاعفات أخرى لكنها نادرة جدًا مثل:

  • سوء امتصاص اللاكتوز.
  • انخفاض فعالية بعض الأدوية الأخرى مثل الأدوية المستخدمة لمرضى السكري أو أدوية الصرع أو أدوية منع الحمل.
  • التهابات المفاصل والبشرة والعينين.
  • انتقال الالتهاب للمفاصل والعظام وأغشية السحايا.

طرق الوقاية من النزلة المعوية

  • تجنب ملامسة أو استخدام أدوات الأشخاص المصابين.
  • غسل اليدين قبل تناول الطعام وبعد الخروج من الحمام.
  • الحفاظ على النظافة الشخصية.
  • عدم شرب أي شيء ممكن أن يكون ملوث.
  • تجنب الأماكن المزدحمة كالأسواق.
  • طهي الطعام جيدًا.

المصادر

السابق
الانزلاق الغضروفي: ما هي الأسباب والأعراض، وكيف يتم علاج الغضروف
التالي
مرض جريفز، داء جريفز، علاج جريفز

تعليق واحد

أضف تعليقا

  1. رانيا أحمد محمد الغزالى قال:

    بوركت جهودكم ، مقال مفيد جدا خصوصا أن هذه العدوى منتشرة بشكل كبير وشائعة بين جميع المستويات العمرية ، والناس بحاجة أن يكون لديهم معلومات عنها ليكون لديهم القدرة على تشخيصها والتعامل معها بالشكل الصحيح واللجوء الى الطبيب قبل حصول مضاعفات ، كل الشكر لزملائى الأطباء المشاركين فى عمل هذه المقالة وغيرها من المقالات لما لها من فائدة و أهمية و توعية لناس ، صراحةً أن الموقع لفت انتباهى فهو جميل ومفيد ، أنا بأدرس طب أسنان فالمستوى الثانى و حابة أشارك فى عمل مقالات وتوعية لناس عن بعض المواضيع التى تخص صحة الفم والأسنان ، فهل هناك إمكانية أن أتواصل وأشارك معكم فى نشر مقالات من كتابتى ؟ كل الإحترام زملائى .
    وسأترك بريدى فالأسفل .

اترك تعليقاً