جراحة عامة

الناسور الشعري: أسباب الناسور الشعري، أعراضه، تشخيصه وعلاجه

حقائق سريعة عن الناسور الشعري

  • يعرف الناسور الشعري بأنه كيس نتج عن حدوث التهاب في الجلد ويكون مصحوب بخراج قيحي في الغالب.
  • السبب وراء تكون الناسور غير معروف، ولكن هناك عدة عوامل تزيد من فرصة تكونه ككثرة الجلوس والسمنة الزائدة وقلة النظافة الشخصية.
  • يتميز الناسور بوجود تورم واحمرار بالإضافة لألم في أسفل الظهر مع وجود خراج تقيحي.
  • يتم تشخيص الناسور بناء على الفحص السريري فقط دون الحاجة لفحوصات أخرى في معظم الأحيان.
  • يعتمد علاج الناسور على مدى وجود التهاب بكتيري أو لا، ويظل الاستئصال الجراحي مع مراعاة مبادئ النظافة الشخصية أفضل طرق العلاج.

الناسور الشعري

يعرف الناسور الشعري بأنه كيس أو قناة غير طبيعية صغيرة تنتج عن حدوث التهابات في الأنسجة الداخلية من الجلد مصحوبة بحدوث خراج قيحي من منطقة بين الأرداف (الواصلة بين الفقرة العصعصية والفتحة الشرجية) وفي الغالب تحتوي هذه القناة على الشعر ويمكن أن تتواجد هذه القناة في مناطق أخرى من الجسم مثل منطقة ما بين الأصابع أو منطقة السرة.

نسبة حدوث المرض

حالة الناسور تصيب 26 من 100000 شخص في الولايات المتحدة وهي نادرة الحدوث في الأطفال ومن هم فوق سن الأربعين، كذلك فإن الناسور الشعري أكثر شيوعاً عند الرجال فقد يصيب الرجال أربع أضعاف إصابته للنساء.

العوامل التي تزيد من فرصة الإصابة بالناسور الشعري

لا يمكن تحديد السبب المسؤول عن الإصابة بالناسور الشعري، ولكن هناك اعتقاد قوي بأن لديها علاقة مع عدة متغيرات تشمل تغير الهرمونات حيث تظهر بشكل أكبر بعد فترة البلوغ ونمو الشعر بالإضافة لاحتكاك الشعر مع الملابس.

وهناك عدة عوامل تساعد على الإصابة به منها:

  1. العمل الذي يتطلب الجلوس لفترات طويلة.
  2. السمنة والوزن الزائد.
  3. وجود تهيج سابق أو إصابة في المنطقة.
  4. وجود شق عميق مليء بالشعر في المنطقة.
  5. التاريخ العائلي والعوامل الوراثية.
  6. شعر جسم كثيف.

الفرق بين الناسور الشعري الغير ملتهب والناسور الشعري القيحي الملتهب

الناسور الشعري الغير ملتهب لا يحوي قيح أو كيس خراج ويقتصر على وجود إفرازات صفراء اللون بالإضافة للألم وعدم الراحة، ويتم علاجه بعدة طرق ولكن الأكثر علاجية هو الاستئصال الجراحي للجيب الشعري والأنسجة المصابة المحيطة به.

أما الناسور الشعري القيحي والذي يبدأ بألم شديد، حمى وخروج سائل قيحي. ويتم علاجه بإجراء تفريغ جراحي للقيح واستخدام المضادات الحيوية مع التغيير المعقم والمستمر على الجرح واستخدام حمام المياه للمنطقة بشكل يومي حتى يتماثل الجرح بالشفاء ويلتئم.

أعراض الناسور الملتهب

  • وجود تورم في منطقة بين الأرداف.
  • ألم شديد أسفل الظهر.
  • احمرار واحتقان المنطقة.
  • خراج قيحي أو دم يخرج من خراج في المنطقة ويعطي رائحة كريهة.
  • بروز الشعر من المنطقة الملتهبة.
  • تكون أكثر من قناة جيبية تخترق الجلد وتكون حفر وقنوات خلال الجلد.
  • حدوث حمى خفيفة وهي نادرة الحدوث.

 تشخيص الناسور الشعري

في الغالب يتم تشخيص الناسور من خلال الفحص السريري دون الحاجة لأي فحوصات أخرى لذا سيقوم الطبيب الجراح بعمل فحص يدوي لمنطقة بين الأرداف، ويتم ملاحظة وجود بثرة أو كيس راشح في المنطقة ويقوم الطبيب بطرح عدة أسئلة على المريض:

  1. هل هناك أي تغير في شكل البثرة أو الكيس الراشح.
  2. إذا ما كان هناك ترشيح لسائل خلال الكيس أو البثرة.
  3. أعراض أخرى يشكو منها المريض.

في بعض الأحيان قد يطلب الطبيب تصوير مقطعي للمنطقة للنظر إلى مدى عمق التجاويف الجيبية داخل الجلد.

علاج الناسور أو الجيب الشعري

يختلف علاج الناسور بناء على المرحلة التي وصل لها وهل هناك أعراض الالتهاب أم لا.

  • العلاج الأولي المتحفظ

في حال تم تشخيص الحالة بشكل مبكر وفي حال عدم وجود ألم شديد أو التهاب في المنطقة يقوم الطبيب المعالج بوصف مضاد حيوي واسع المدى والذي يعالج معدل كبير من أنواع البكتيريا المختلفة، لكن هذا العلاج لا يعمل على التئام القناة الجيبية وشفائها وإنما إزالة الالتهاب. لذا سيقوم الطبيب المعالج بعدها باقتراح متابعة دورية، وينصح بالقيام بإزالة الشعر من منطقة بين الأرداف بشكل منتظم ودوري والعناية بالنظافة الشخصية.

  • العلاج بفتح الخراج وتركه مفتوح

يتم اللجوء لهذه الطريقة في حال وجود دمل أو خراج. وقبل الشروع في هذا الإجراء يتم إعطاء تخدير موضعي للمنطقة ومن ثم استخدام المشرط لفتح الخراج ثم يتم تغطية الجرح والسماح له بالالتئام من الداخل للخارج ويستغرق الجرح أربع أسابيع ليحدث الالتئام وكثير من الناس لا يحتاجون علاجا آخراً بعد ذلك.

  • العلاج بحقنة الفينول

يتم إعطاء تخدير موضعي ثم حقن الفينول الذي يعتبر كمادة معقمة إلى داخل كيس الخراج، يتطلب القيام بهذا الإجراء عدة مرات. بعد ذلك يعمل الفينول على تصلب الناسور وإغلاقه.

ويجدر الإشارة إلى أن العلاج بالفينول له معدلات عالية في إمكانية رجوع الناسور مرة أخرى لذلك تقل معدلات العلاج به.

  • العلاج بالعملية الجراحية

يتم اللجوء إلى الإجراء الجراحي في حالات الناسور المتكرر، ووجود تجاويف عديدة والتهابات داخل الجلد في المنطقة. يتم عن طريق إعطاء تخدير موضعي ثم فتح المنطقة المصابة وإزالة القيح والأنسجة التالفة وبعد الانتهاء يتم إغلاق المنطقة بالخيوط الجراحية. أما بعد العملية فينصح بالحلق المستمر للشعر والعناية بالنظافة الشخصية حتى لا ينمو الشعر داخل الجرح.

مضاعفات الناسور الشعري

من أهم مضاعفات الناسور هو التهابه والظهور المتكرر للناسور بعد إجراء العملية الجراحية، وهناك علامات تدلل على أن الناسور ملتهب ومنها حدوث:

  • تورم واحمرار.
  • ارتفاع درجة الحرارة وحمى.
  • وجود قيح أو خراج.
  • الرائحة الكريهة.

طرق الوقاية من الإصابة بالناسور الشعري

  1. العناية بالنظافة الشخصية وغسل منطقة بين الأرداف بالصابون والحرص على بقاء هذه المنطقة جافة.
  2. الابتعاد عن الجلوس لفترات طويلة.
  3. القيام بحلق الشعر وتقصيره من هذه المنطقة باستمرار.

المصادر

  • Cleveland Clinic () Pilonidal Disease: Outlook / Prognosis, Available at: https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/15400-pilonidal-disease/outlook–prognosis (Accessed: 30 June 2019).
  • Dr Louise Newson (15 Apr 2016) Pilonidal Sinus, Available at: https://patient.info/skin-conditions/pilonidal-sinus-leaflet (Accessed: 30 June 2019).

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: بكر خضر أبو جراد

السابق
تسوس الأسنان أسبابه، وأعراضه، وتشخيصه، وطرق علاج تسوس الأسنان.
التالي
نزيف المستقيم: ماهيته، أسبابه والأعراض المصاحبة لنزيف المستقيم.

اترك تعليقاً