جسم الإنسان

القهوة الخضراء، وفوائد شرب القهوة الخضراء بين العلم والمبالغة

القهوة الخضراء

ما هي القهوة الخضراء

عبارة عن حبوب مأخوذة من نبتة القهوة (coffea) والتي تكون غير محمصة بعد. بما أن عملية تحميص القهوة تعمل على تقليل كميات حمض الكلوروجينيك الكيميائي (chemical chlorogenic acid)، فإن القهوة الخضراء تحوي كمياتٍ أكبر من حمض الكلوروجينيك الكيميائي بالمقارنة مع القهوة العادية (المُحمّصة).

يُعتبر حمض الكلوروجينيك الكيميائي الموجود في القهوة الخضراء ذا فائدة صحية للإنسان. عادةً ما يستخدم الأشخاص القهوة الخضراء لعلاج السمنة، وارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري، ومرض الزهايمر، والالتهابات البكتيرية.

في الآونة الأخيرة أيضًا، أصبح شائعًا بين الناس أن القهوة الخضراء تساعد في التخسيس وإنقاص الوزن!

فهل هذه الاستخدامات مثبَتةٌ فعلًا؟! وما هي فوائد القهوة الخضراء؟! وهل هناك أضرارٌ جانبية تصاحب استخدامها؟!

تأثير القهوة الخضراء

للقهوة الخضراء تأثير على ارتفاع ضغط الدم من خلال تأثيرها على الأوعية الدموية، وبالتالي فهي تعمل على خفض ضغط الدم.

أما استخدامها لهدف إنقاص الوزن، فإنها تؤثر على عملية الأيض، وتنظم مستوى السكر في الدم، مما يؤدي إلى انتظام الوزن.

فوائد القهوة الخضراء

أثبتت الأبحاث أن القهوة الخضراء لها فوائد من خلال تأثيرها على كلٍ من:

  • ارتفاع ضغط الدم: تشير الدراسات الأخيرة التي تم إجراءها على مصابين يابانيين بارتفاع ضغط الدم إلى أن تناول الإنسان لخلاصة القهوة الخضراء المحتوية على 50-140 جم من حمض الكلوروجينيك الكيميائي يوميًا لمدة 4-12 أسبوع يساعد في خفض ضغط الدم.
    يمكن أن يتم إنقاص الضغط الانقباضي (الرقم العلوي) حوالي 5-10 ملم زئبقي، أما بالنسبة للضغط الانبساطي (الرقم السفلي) يمكن أن يتم إنقاصه بمعدل 3-7 ملم زئبقي.
  • السمنة: أظهرت الدراسات مؤخرًا أن الأشخاص البالغين المصابين بالسمنة والذين يتناولون كمية محددة من خلاصة القهوة الخضراء وخصوصًا النوعين: (Svetol, Naturex) خمس مرات يوميًا ولمدة 8-12 أسبوع، سواءً كانت لوحدها أو إلى جانب القهوة العادية، فإنهم يخسرون من وزنهم  بمعدل 2.5-3.7 كجم أكثر من الأشخاص الذين يتناولون الدواء الوهمي (placebo) أو القهوة العادية فقط.
  • مرض الزهايمر.
  • مرض السكري النوع الثاني.

الآثار الجانبية للقهوة الخضراء

يُعتبر تناول خلاصة القهوة الخضراء بجرعات تصل إلى 480 جم يوميًا لمدة 12 أسبوعًا آمنًا، كما أن تناول أنواع خاصة من القهوة الخضراء، مثل: (Svetol, Naturex) يعد آمنًا إذا ما كانت الجرعات تصل إلى 200 جم على خمس مرات يوميًا لمدة 12 أسبوع.

إلى جانب ما ذكرناه سابقًا عن مكونات القهوة الخضراء، فإنها تحتوي أيضًا على مادة الكافيين (caffeine)؛ وعلى الرغم من أن الكمية الموجودة فيها أقل من الكافيين الموجود في القهوة العادية، إلا أن الآثار الجانبية لها ما زالت موجودة أيضًا في القهوة الخضراء.
ومن الآثار الجانبية للكافيين:

  • عدم القدرة على النوم أو قلة النوم.
  • العصبية والشعور بعدم الارتياح.
  • قرحة المعدة.
  • الشعور بالغثيان والقيء.
  • زيادة معدل ضربات القلب ومعدل التنفس.

كما أن استخدام كمياتٍ أكبر من الكافيين قد تؤدي إلى: الصداع، والقلق، والشعور بالهيجان، وطنين الأذن، وعدم انتظام ضربات القلب.

تعليمات وتحذيرات خاصة لتناول القهوة الخضراء

الحمل والرضاعة

ليس هناك معلومات منطقية كافية تشير إلى أمان شرب القهوة خلال فترة الحمل؛ لذلك يُفضّل البقاء في منطقة الأمان والابتعاد عن شرب القهوة خلال هذه الفترة.

الهوموسيستين (hemocysteine)

إن استهلاك كميات كبيرة من هذه القهوة في مدة قصيرة يعني زيادةً في استهلاك حمض الكلوروجينيك الكيميائي، مما يسبب زيادة في مستوى الهوموسيستين (homocysteine) في الدم، والذي قد يزيد فرص الإصابة بأمراض القلب.

اضطرابات القلق

قد يزيد الكافيين الموجود في القهوة من سوء حالة القلق.

أمراض النزيف والمياه الزرقاء في العين (Glucoma)

تشير بعض الدراسات إلى أن الكافيين الموجود في القهوة الخضراء قد يزيد اضطرابات النزيف سوءًا، كما يرفع مستوى ضغط العين.

مرض السكري

تشير الأبحاث إلى أن مستوى سكر الدم قد يزيد أو ينقص على حدٍ سواء عند تناول كمياتٍ كبيرةٍ من الكافيين؛ لذلك إذا كنت مريض سكري فعليك تناول القهوة بحذر، واحرص على قياس مستوى السكر في الدم بانتظام.

الإسهال ومتلازمة القولون العصبي

قد تزيد القهوة المحتوية على الكافيين من حدة الإسهال، كما أنها قد تعمل على زيادة حالة متلازمة القولون العصبي سوءًا.

ارتفاع ضغط الدم

يعمل الكافيين الموجود في القهوة الخضراء على رفع ضغط الدم عند الأشخاص المصابين أصلًا بمرض ارتفاع ضغط الدم إذا تم تناوله بكثرة، أما إذا تناولها الشخص بانتظام وبدون مبالغة، فلا يؤثر ذلك على ارتفاع ضغط الدم.

ارتفاع الكوليسترول

هناك بعض المكونات للقهوة غير المفلترة تعمل على زيادة مستوى الكوليسترول، وقد وُجِدَت هذه المكونات في القهوة الخضراء؛ لكن لم يثبت بعد ما إذا كانت تسبب زيادة في مستوى الكوليسترول.

هشاشة العظام

يعمل الكافيين الموجود في القهوة الخضراء على زيادة نسبة الكالسيوم المُخرَج في البول، مما يُضعِف العظام. لذلك إذا كنت مصابًا بهشاشة العظام، فعليك أن تقلل من استهلاكك للكافيين إلى مستوى أقل من 300 جم يوميًا، كما أن تناول الكالسيوم الخارجي كمكمّل غذائي قد يُعوّض الكميات التي تم فقدها من الكالسيوم.

المصادر

السابق
فوائد اكليل الجبل للذاكرة وطريقة استخدامه، وآثاره الجانبية للحامل
التالي
اللعاب: ما هو اللعاب وما هي مكونات اللعاب والأمراض المؤثرة في إفرازه

اترك تعليقاً