أمراض الجهاز الهضمي

القرحة الهضمية، الأسباب والأعراض، وسبل علاج القرحة الهضمية

حقائق عن القرحة الهضمية

  1. هي عبارة عن تقرحات مؤلمة تصيب كل من المعدة والاثنا عشر وقد تصيب نهاية المريء.
  2. قد تخترق القرحة الهضمية جدار المعدة وتصل إلى الطبقة العضلية المبطنة للمعدة.
  3. تصيب القرحة الهضمية الاثنا عشر عند حوالي 10% من البالغين حول العالم وهي أكثر شيوعاً من قرحة المعدة.
  4. تنتشر القرحة الهضمية في  الدول النامية بصورة أكبر من انتشارها في الدول المتقدمة نتيجة وجود بكتريا المعدة الملوية اللولبية (H. Pylori) بنسبة عالية والاستخدام المفرط للمسكنات ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية.
  5. أول الأعراض التي يشكي المريض منها وتشير إلى الإصابة بقرحة هضمية هي ألم وحرقة  في رأس المعدة.
  6. تحمل قرحة المعدة خطر التحول إلى ورم خبيث بنسبة 3% لكن قرحة الاثنا عشر لا تشكل مثل هذا الخطر.
  7. يتم علاج القرحة الهضمية في الغالب من خلال استخدام أدوية مثبطات البروتون، وقد يتم اللجوء إلى الجراحة في حال فشل هذه العلاجات أو وجود مضاعفات للقرحة.

مقدمة

القرحة الهضمية هي مرض يصيب الطبقة الداخلية المبطنة للقناة الهضمية بحيث يصبح الغشاء المخاطي معرض لأسيدات المعدة الحامضية، ويمكنها أن تتوغل حتى تصل إلى الطبقة العضلية. تصيب القرحة الهضمية المعدة أو الاثنا عشر، وتزداد نسبة الإصابة بها لدى كبار السن.

ما يجعل المريض يلقي انتباهًا للقرحة الهضمية هو الحرقة التي يصاحبها الألم في منطقة رأس المعدة، ويمكن أن يحدث الألم في أي وقت ولكن ألم قرحة الاثنا عشر يحدث بشكل خاص ليلاً ويصبح أسوأ عندما تكون المعدة خالية من الطعام.

أعراض القرحة الهضمية

قد تكون القرحة الهضمية مزمنة وشديدة ولا تظهر أي أعراض على المريض ولا يتم اكتشافها إلا في حال حدوث المضاعفات، ولكن قد يشعر المريض بعدد من المشاكل الصحية التي تنُبَهه لوجود القرحة، من أهمها:

  1. ألم وحرقة في الجزء العلوي من البطن، ويعتبر الألم المؤشر الأكثر حدوثاً.
  2. الغثيان والقيء، لا تعتبر من الأعراض الأساسية ولكنها قد تساعد في تقليل من الشعور بالألم.
  3. فقدان الشهية.
  4. فقدان الوزن.
  5. الشعور بالتعب والإرهاق.
  6. الدم المصاحب للبراز.
  7. ألم في الظهر في حال تكونت قرحة في الجزء الخلفي.

أسباب قرحة المعدة

  1. الإصابة ببكتريا المعدة الملوية اللولبية (H. Pylori) وهي بكتريا حلزونية، سالبة غرام تمتلك أسواطاً تمكنها من أن تخترق طبقات جدار المعدة وتصيب 90% من البالغين وتبلغ نسبة الإصابة بها لمن هم فوق الخمسون 50%.
  2. الاستخدام المفرط  والمزمن لمسكنات الألم والمضادات الحيوية الغير ستيرويدية مثل: الأسبيرين والتروفين.
  3. زيادة إفرازات المعدة الحامضية نتيجة لعدة عوامل: (زيادة في إفراز هرمون الغاسترين نتيجة ورم في الخلايا المفرزة له، زيادة الكالسيوم أو خلل في الجهاز العصبي يؤدي إلى زيادة تحفيز العصب الحائر).

القرحة الهضمية مجهولة السبب

تكون القرحة في هذه الحالة أسوأ من القرحة التي تسببها البكتريا أو مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية بحيث تكون نسبة حدوث النزيف فيها وعودتها بعد الشفاء أعلى، ويتأخر شفاؤها وتكون نسبة الوفيات نتيجة المضاعفات مرتفعة.

هناك عدد من العوامل التي تشكل عوامل خطر ويعتقد أنها تلعب دوراً في حدوث القرحة مجهولة السبب مثل:

  • العوامل الوراثية.
  • الإجهاد النفسي والعصبي
  • نقص التروية المزمن.
  • التقدم في السن.
  • الإصابة بالأمراض الجهازية المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم.
  • التدخين.

القرحة الهضمية والإجهاد

يختلف نوع الإجهاد الذي قد يصاب به الفرد ، قد يكون الإجهاد نفسياً كالناتج عن الضغوطات الحياتية كالعمل لساعات طويلة والدراسة والمشاكل الأسرية أو الحروب والكوارث الطبيعية، وقد يكون فسيولوجياً كالناتج عن إجراء العمليات الجراحية والحروق.

يعتقد البعض وتشير عدد من الدراسات بأن هناك علاقة ما بين تطور القرحات وحدوثها وبين تعرض الأشخاص للإجهاد لاسيما الإجهاد النفسي.

علاج القرحة الهضمية

إن الهدف من العلاج هو التخفيف من الأعراض ومساعدة القرحة على الشفاء ومنع عودتها مرة أخرى.

  • إذا تم تشخيص وجود البكتريا الملوية اللولبية (H. Pylori) فإن الحل النهائي والأفضل هو استئصالها من جدار القناة الهضمية.
  • يتم استخدام العلاج الثلاثي، وهو عبارة عن مثبطات مضخات بروتون الهيدروجين الداخل في صناعة أسيد المعدة ونوعين من المضاد الحيوي (clarithromycin and amoxicillin) ويمكن أن يحل metronidazole كبديل عن النوعين وفي حال لم ينجح العلاج يتم تغير نوع الدواء.
  • يجب أن يتوقف المريض عن تناول المسكنات ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية، وفي حال كان المريض يعاني من آلام مزمنة في المفاصل ولا يستطيع ترك المسكنات، يمكننا التقليل من الجرعة التي يتناولها أو استبدالها بأنواع أخرى ذات أقل أعراض جانبية.

متى يكون التدخل الجراحي ضرورياً؟

  • يكون التدخل الجراحي ضرورياً وطارئاً في حالة الأشخاص الذين ظهرت لديهم مضاعفات القرحة.
  • في حال لم تستجب القرحة  لجميع الأدوية ومثبطات صناعة الأسيد بأنواعها المختلفة.

مضاعفات القرحة الهضمية

  1. النزيف: يحدث النزيف لدى 20 % من مرضى القرحة، ويعتبر المسبب الأكثر خطراً وتهديداً للحياة ويتسبب في تقيؤ المريض للدم أو ظهور البراز باللون الأسود نتيجة اختلاطه بالدم وشعور المريض بالتعب والإرهاق نتيجة فقر الدم الناجم عن النزيف.
  2.  انثقاب القناة الهضمية: تراجعت نسبة حدوثه بسبب استخدام الأدوية، يشيع حدوث ثقب في قرحة الاثنا عشر أكثر من قرحة المعدة، تخرج محتويات المعدة وعصارتها للخارج وتنتشر داخل البطن مسببة ألم شديد ومفاجئ في البطن وطرف الكتف العلوي وقد يكون المريض غير مشخص بالقرحة قبل حدوثه.
  3. انسداد مخرج المعدة: يحدث هذا الانسداد في نهاية المعدة أو بداية الاثنا عشر نتيجة إما لشفاء القرحة وتكون كمية كبيرة من الندبات الداخلية أو نتيجة لتجمع السوائل في مناطق الالتهاب، يشكو المريض من الشعور بالغثيان وتقيؤ الطعام الذي يتناوله خلال اليوم وانتفاخ البطن.

أساليب الوقاية من القرحة الهضمية

هناك عدة فئات مرضية لابد من أن تتخذ الإجراءات الوقائية:

  1. المرضى فوق سن الستين.
  2. المرضى الذين لديهم تاريخ مرضي لقرحة متكررة مع مضاعفاتها كالنزيف.
  3. المرضى الذين يستخدمون الكورتيزون ومضادات التخثر.
  4. المرضى الذين يستخدمون المضادات الحيوية الغير ستيرويدية بصورة يومية لآلام المفاصل.

تكون الوقاية عن طريق استخدام مثبطات مضخات بروتون الهيدروجين أو النظائر الصناعية للبروستجلاندين (misoprostol) والتقليل قدر الاستطاعة من استخدام المضادات الحيوية غير الستيرويدية أو تخفيف جرعتها.

المصادر

  • Nimish B Vakil, (2018) Peptic ulcer disease: Clinical manifestations and diagnosis, Available at: https://www.uptodate.com/contents/peptic-ulcer-disease-clinical-manifestations-and-diagnosis (Accessed: 3rd February).
  • BS Anand, MD(2018) Peptic Ulcer Disease, Available at: https://emedicine.medscape.com/article/181753-overview (Accessed: 3rd February).

تدقيق علمي ومراجعة لغوية: بكر خضر أبوجراد

السابق
أدوية حموضة المعدة، وكيفية علاج حموضة المعدة
التالي
التخدير: تعريف التخدير، أهميته، أنواعه، ومضاعفات التخدير

اترك تعليقاً