جراحة عامة

الفتق السري: أسبابه، وأعراضه، ومضاعفات الفتق السري وطرق العلاج

حقائق سريعة عن الفتق السري

  • يعرف الفتق السري بأنه بروز جزء من الأمعاء من خلال فتحة في عضلات البطن، ويعتبر أكثر شيوعا في الأطفال.
  • يعتبر الأطفال الخدج أكثر عرضة من غيرهم للإصابة به، كما أنه يصيب البالغين الذين يعانون من ضعف في عضلات البطن أو الأشخاص الذين يعانون من سمنة مفرطة أو كحة وإمساك مزمنين.
  • يأتي الفتق السري غالبا بانتفاخ في منطقة السرة يختفي عند الراحة، ولكن قد يصاحب بألم واحمرار وتكون علامة على انحباس الأمعاء.
  • يتم التشخيص من علامة الفحص السريري وأحيانا يتم اللجوء للتصوير بالموجات فوق الصوتية لاستبعاد المضاعفات.
  • في معظم الأطفال يختفي الفتق السري لوحده دون الحاجة لتدخل جراحي، ولكن في حال كان الفتق أكبر من 2.5 سم أو الفتق لم يزل موجود بعد 4 سنوات من عمر الطفل يتم اللجوء للجراحة.
  • قد يصاحب الفتق السري بمضاعفات كانحباس الأمعاء أو انحسار التروية الدموية عنها وتعتبر الحالتان حالات طارئة.

في مرحلة الحمل يرتبط الجنين مع الأم بواسطة حبل يسمى بالحبل السري، هذا الحبل يدخل جسم الجنين عن طريق فتحة في عضلات جدار بطنه، يتم إغلاق هذه الفتحة بعد الولادة مباشرة في معظم الحالات، ولكن عندما لا يتم إغلاق هذه الفتحة فإن ذلك يؤدي إلى بروز الأمعاء والأنسجة الأخرى الموجودة في البطن عبر هذه الفتحة الضعيفة الموجودة في جدار البطن مسببة ما يسمى بالفتق السري (أو فتق السرة).

الفتق السري

هو بروز جزء من الأمعاء أو الأنسجة الأخرى الموجودة في البطن خلال الفتحة الموجودة في عضلات البطن.

نسبة انتشار الفتق السري

حوالي 20 في المائة من الأطفال يولدون بفتق سري، وعادةً ما يكون الفتق السري غير مؤلم ولا يسبب أي إزعاج.

 90 في المئة من حالات الفتق السري تُغلق في نهاية المطاف من تلقاء نفسها في أول عامين من عمر الطفل.

أسباب مرض الفتق السري

فتق السرة يحدث عندما لا يتم إغلاق الفتحة الموجودة في جدار البطن والتي كانت عبارة عن ممر للحبل السري بشكل كامل بعد الولادة، ومن الجدير ذكره أن الأطفال الخدج (الذين يولدون مبكرا)، والأطفال الذين يولدون بوزن منخفض يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بفتق سُرة. أضف إلى ذلك أنه لا يوجد اختلاف في حدوث فتق السرة بين الذكور والإناث.

على الرغم من أن الأطفال هم أكثر الفئات عرضة للإصابة بفتق السرة فإن فتق السرة يصيب البالغين أيضا، حيث أنه يحدث عند البالغين بسبب ضعف عضلات البطن في حال وجود ضغط كبير عليها وهناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى ذلك منها:

  1. الوزن الزائد.
  2. الحمل المتكرر.
  3. الحمل المتعدد (توأم، ثلاث توائم)
  4. وجود كمية زائدة من السوائل داخل تجويف البطن.
  5. إجراء عمليات جراحية في البطن.
  6. السعال الشديد المزمن.
  7. عسر التبول والإمساك.

أعراض وعلامات الفتق السري

يمكن عادة رؤية الفتق السري عندما يكون الطفل يبكي أو يضحك أو يجهد لاستخدام الحمام، حيث يظهر فتق السرة على شكل انتفاخ بالقرب من منطقة السرة، قد لا يكون هذا العرض موجودًا عندما يكون الطفل مرتاحًا. مع العلم أن معظم حالات الفتق السري غير مؤلمه عند الأطفال، والعرض هو نفسه عن البالغين حيث يلاحظ انتفاخ بالقرب من منطقة السرة إلا انه عند البالغين يكون مؤلم جدا في العادة.

هناك بعض الأعراض التي تشير إلى أن حالة المريض خطرة وتحتاج إلى تدخل عاجل:

  • إذا كان الطفل يعاني من انتفاخ مؤلم بالقرب من منطقة السرة.
  • إذا بدأ الطفل بالقيء بصورة مفاجئة.
  • اختلاف لون الانتفاخ ويكون مؤلم جدا عند لمسه.

تشخيص الفتق السري

يقوم الطبيب بإجراء فحص سريري لتحديد إذا ما كان الرضيع أو البالغ لديه فتق سري وسوف يرى الطبيب إذا ما كان من الممكن إرجاع الفتق مرة أخرى إلى التجويف البطني أو إذا كان منحبس في مكانه.

يعتبر الفتق المنحبس ذو دلالة خطيرة محتملة لأن الجزء المحبوس من الأمعاء قد يحرم من إمدادات الدم (يسمى الفتق المنخنق) وهذا من الممكن أن يسبب تلف دائم للأنسجة.

قد يقوم الطبيب أيضا بأخذ صورة بالأشعة السينية أو إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية في منطقة البطن لضمان عدم حدوث أي مضاعفات، كذلك قد يقوم الطبيب بطلب فحوصات الدم بحثًا عن العدوى أو نقص التروية الدموية، خاصةً إذا كانت الأمعاء مسجونة أو مخنوقة.

علاج الفتق السري

في الأطفال الصغار، غالباً ما يشفى الفتق السري دون علاج، أما في البالغين، عادةً ما يُقترح إجراء عملية جراحية للتأكد من عدم حدوث أي مضاعفات. قبل تقرير إجراء الجراحة، ينتظر الأطباء عادة حتى:

  1. يصبح الفتق مؤلما.
  2. يصبح قطر البوصة أكبر من نصف أنش (1 أنش = 2.5 سم).
  3. لا يتقلص في غضون عام أو عامين.
  4. لا تختفي عندما يبلغ عمر الطفل 3 أو 4 سنوات.
  5. يصبح محاصرا للأمعاء.

أثناء الجراحة يتم عمل جرح صغير في قاعدة السرة، وفي حال وجود أي أمعاء في الفتق يتم إرجاعها لمكانها، ثم يتم إغلاق الفتحة الموجودة في عضلات البطن من خلال تخيط طبقات البطن بعضها مع بعض لمنع تكرر المشكلة مرة أخرى.

معظم الأطفال يستطيعون العودة إلى منازلهم بعد ساعات من العملية دون الحاجة للبيات في المشفى، ويستثنى من ذلك الأطفال الخدج أو الأطفال المصابين بأمراض مزمنة.

مضاعفات الفتق السري

نادرا ما تحدث مضاعفات من الفتق السري في الأطفال. ومع ذلك، يمكن أن تحدث مضاعفات إضافية في كل من الأطفال والبالغين إذا كان الفتق السري مسجونًا.

في بعض الأحيان، قد لا تحصل الأمعاء التي لا يمكن إرجاعها عبر جدار البطن على كمية كافية من الدم، وهذا يمكن أن يسبب الألم وحتى موت الأنسجة، والتي يمكن أن تؤدي إلى عدوى خطيرة أو حتى الموت.

تشمل أعراض فتق السرة المختنق ما يلي:

  1. ارتفاع درجة الحرارة.
  2. الإمساك.
  3. ألم شديد في البطن.
  4. قيء وغثيان.
  5. انتفاخ في البطن.
  6. احمرار أو غيره من اللون.

المصادر

  • Cincinnati Children’s Hospital Medical Center. () Umbilical Hernia, Available at: https://www.cincinnatichildrens.org/health/u/umbilical-hernia (Accessed: 29 June 2019).
  • Cleveland Clinic. () Umbilical Hernia Treatment for Children, Available at: https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/6241-umbilical-hernia-treatment-for-children (Accessed: 29 June 2019).

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: بكر خضر أبو جراد.

السابق
اعتلال الشبكية السكري: أسبابه وطرق الحفاظ على سلامة الشبكية
التالي
عملية زراعة الكبد: دواعي زراعة الكبد ومضاعفاتها

اترك تعليقاً