جسم الإنسان

الغدة النكافية: موقعها، وظيفتها والأمراض التي قد تصيب هذه الغدة

الغدة النكافية

الغدة النكافية هي واحدة من الغدد اللعابية الرئيسة الثلاث الموجودة في الجسم.

موقع الغدة في الجسم

تقع الغدة النكافية في الوجه ولدى كل شخص اثنتان، تقع كل واحدة أمام أذن، تقسم بواسطة العصب الوجهي إلى قسمين، أحدهما سطحي والأخر عميق.

وظيفة الغدة النكافية

تقوم الغدة كغيرها من الغدد اللعابية بإفراز اللعاب، واللعاب هو محلول مائي يحتوي على إنزيمات يساعد فيه هضم الطعام، ويقوم أيضًا بالدفاع ضد البكتيريا والمحافظة على الأسنان من التسوس.

جميع الغدد اللعابية تقوم بإفراز اللعاب في أنابيب تسمى قنوات، تنقل اللعاب من الغدة إلى تجويف الفم، والقناة المرتبطة بهذه الغدة تسمى قناة وارتون.

أمراض الغدة النكافية

جفاف الفم (Xerostomia)

عندما لا تعمل الغدد اللعابية بشكل صحيح أو تتوقف أو تنتج القليل من اللعاب، ستنتج حالة تسمى بجفاف الفم، وهذه الحالة لها العديد من الأسباب منها:

  • العلاج الإشعاعي.
  • متلازمة جوغرن (Sjogren’s syndrome) وهو من أمراض المناعة الذاتية.
  • فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز.
  • مرض السكري.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التهاب الكبد الوبائي.
  • سرطان الغدد الليمفاوية.
  • الأدوية، بما في ذلك مضادات الهيستامين وأدوية العلاج الكيميائي.

التهاب الغدة النكافية

التهاب الغدد اللعابية هو التهاب بكتيري أو فيروسي قد يؤثر على أي من الغدد اللعابية، غالبًا ما ينشأ بعد تسديد جزئي للقناة اللعابية، بالتالي لا يقوم اللعاب بالخروج بشكل كامل من الغدة، تراكم اللعاب داخل الغدة يساعد في حدوث الالتهاب.

تشمل أعراض التهاب الغدة النكافية ما يلي:

  • انتفاخ في الوجه.
  • حمى.
  • ألم مع المضغ.
  • ألم عند الضغط على الخد.

يعد التهاب الغدد اللعابية أكثر شيوعًا عند الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة أو الذين يعانون من الجفاف.

واعتمادًا على السبب، قد يشمل العلاج:

  • المضادات الحيوية أو الأدوية المضادة للفيروسات.
  • الكمادات الدافئة.
  • تدليك الغدة، والتي يمكن أن تكون مؤلمة.

إذا لم تتم معالجة العدوى على الفور فقد يتشكل الخراج، مما قد يتطلب تفريغ هذا الخراج بواسطة الطبيب.

داء تحصي اللعاب (sialolithiasis)

يعد تحصُّر اللعاب ناتج عادةً عن وجود حصى تسد قناة وارتون، التي تحمل اللعاب إلى فمك. يسبب الانسداد ألمًا وتورمًا على جانب الوجه الموجودة به الغدة المصابة، يمكن أن يكون تكوين الحصى عن طريق عدم شرب كمية كافية من السوائل أو تناول دواء يقلل من إنتاج اللعاب.

إذا كان الانسداد ناتج عن حصى، فقد يشمل العلاج الأولي:

  • شرب الكثير من السوائل.
  • تدليك الغدة.
  • مضغ قطعة ليمون لتحفيز إنتاج اللعاب.

إذا لم ينجح ذلك، يمكن لطبيبك استخدام أداة لإزالة الحصوة، حيث يمكن إزالة الحصى القريبة من القناة بمعنى التي تفتح باتجاه أرضية الفم من خلال فمك، أما الحصى التي تكون في مكان أعمق في القناة فهي أصعب في العلاج، لأن استخدام الأدوات في تلك المنطقة يمكن أن يؤدي إلى تدمير العصب، بالتالي يمكن استخدام أمواج الصدمة لتفتيت الحصى.

للمزيد عن حصى اللعاب، طالع مقالنا من هنا.

تضخم الغدة النكافية

ومن أسبابها:

  • متلازمة جوغرن.
  • مرض السكري.
  • مرض الساركويد (Sarcidosis).
  • إدمان الكحول.
  • الإيدز.

مرض النكاف ( Mumps )

يعتبر النكاف أشهر التهاب فيروسي يصيب هذه الغدة، والذي يسبب تضخم في الغدة في كلا الجهتين، وقبل اكتشاف اللقاح عام 1967، كان مرض النكاف مشهورًا جدًا في الطفولة والي يتميز ب” خدود السنجاب”.

الأورام

قد يكون تضخم الغدة بسبب ورم معين فيها، ولكن أورام الغدة النكافية تتميز بأنها أورام حميدة أكثر من أنها أورام خبيثة.

المصادر

السابق
علاج التهاب اللثة: ما هي الخيارات المتاحة لنا وكيفية الوقاية من التهاب اللثة
التالي
أعراض التوحد: ما هي هذه الأعراض وهل تختلف من شخص لآخر وكيفية التشخيص

اترك تعليقاً