جسم الإنسان

الحالب: تشريح ووظائف الحالب والأمراض التي تؤثر على الحالب

حقائق سريعة عن الحالب

  1. يعتبر الجهاز البولي هو الجهاز المسؤول عن تنقية وتصفية الدم من الفضلات، وإخراجها على شكل البول، ومن مكوناته: الكلية، الحالبان، المثانة، والإحليل.
  2. الحالب (Ureter) عبارة عن قناة ضيقة التجويف، تقوم بنقل البول من الكلية الى المثانة.
  3. يحتوي الحالب على خلايا عضلية ملساء، تقوم بالانقباض ودفع البول باتجاه واحد للمثانة.

تشريح الحالب

  • يعتبر الحالب حلقة الوصل بين الكلية والمثانة البولية على كلا الجانبين، يبدأ كامتداد للحوض الكلوي وينتهي دخولا في جدار المثانة البولية.
  • يبلغ طول الحالب ما يقارب 25-30سم، وينقسم الى 3 أجزاء:
    1. جزء داخل التجويف البطني.
    2. جزء داخل التجويف الحوضي.
    3. جزء صغير داخل المثانة البولية.
  • يأخذ الحالب تغذيته الدموية حسب مكان تواجده:
    1. في البطن: من الشريان الكلوي، والشريان المغذي للخصية/المبيض.
    2. في الحوض: من الشرايين المغذية للمثانة.
  • يقع الحالب بجوار العديد من الأعضاء المهمة خلال مساره، مثل المبايض والشريان المغذي للرحم عند الاناث، والأسهر (الوعاء الناقل للمني) عند الذكور، لذلك هناك احتمالية إصابة الحالب عند إجراء العمليات الجراحية على هذه الأعضاء.
  • يبلغ قطر الحالب 0.3-0.4سم، ويتكون من ثلاث طبقات:
    1. الطبقة الداخلية: هي عبارة عن نسيج طلائي متنقل، هو نسيج مميز يبطن أعضاء الجهاز البولي، ونسيج ضام مرن.
    2. الطبقة الوسطى: هي عبارة عن طبقة سميكة من خلايا عضلية ملساء مسؤولة عن انقباض الحالب ودفع البول.
    3. الطبقة الخارجية: هي طبقة ليفية تحوي الأوعية الدموية.

وظائف الحالب

الوظيفة الأساسية للحالب هي نقل البول المتكون في الكلية باتجاه المثانة البولية، ومنع ارتجاع البول من المثانة، ولتحقيق هذه الغاية ينتهي الحالب بالدخول في المثانة بطريقة مائلة (ملتوية)، صانعًا بذلك صمام يغلق عند انقباض المثانة.

بعض العيوب الخلقية الي تصيب الحالب

  1. تضاعف الحالب (Duplication of the ureter): يكون هذا التضاعف جزئي يظهر فيه الحالب على شكل حرف Y، أو كلي بحيث ينتج عنه حالبين منفصلين على نفس الجهة من الجسم، ويحدث هذا التضاعف عند 0.8% الى 0.9% من الناس.
  2. انسداد الحالب عند نقطة الالتقاء مع الحوض (Ureteropelvic junction obstruction): يعتبر من أكثر العيوب الخلقية شيوعا، ويكثر حدوث هذا العيب الخلقي على الحالب الأيسر، مع ارتفاع نسبة الإصابة عند الذكور.
  3. انتفاخ الحالب (Ureterocele): عيب خلقي يتميز بانتفاخ الحالب عند نقطة اتصاله مع المثانة، وتكثر نسبة إصابة الاناث بهذا العيب الخلقي.
  4. تضخم الحالب (Megaureter).

الأمراض التي تؤثر على الحالب

  1. التهابات الحالب (Ureteritis): تعتبر من الأمراض نادرة الحدوث، وعادة ما تكون مصاحبة لالتهابات الكلى والمثانة، ومن أعراضه دم في البول، آلام في الخاصرة، صعوبة في التبول، حمى، وارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء.
  2. حصوات الحالب (Ureteric calculi): تتسبب هذه الحصوات بحدوث انقباضات مستمرة في الحالب، مؤديا الى حدوث مغص كلوي والذي يعتبر من أشد أنواع الألم ومن أعراضه الشعور بألم شديد ينتقل صعودًا ونزولًا على طول مسار الحالب، غثيان، وتقيؤ.
  3. سرطان الخلايا الطلائية الانتقالية (Transitional cell carcinoma of ureter): يعتبر من السرطانات الأقل شيوعًا في الجهاز البولي، يأتي المريض بأعراض غير محددة تتكون بشكل أساسي من آلام في الخاصرة، وتواجد الدم في البول بسبب النزيف.

بعض الفحوصات التي تجرى على الحالب

  1. منظار الحالب (Ureteroscope): هو جهاز يتم إدخاله من فتحة الإحليل مرورا بالمثانة، يتصل على طرف الجهاز كاميرا تعرض ما في داخل الحالب.
  2. تصوير الرنين المغناطيسي (Magnetic Resonance Imaging): يتم استخدام مجال مغناطيسي وأمواج الراديو لصنع صور ثلاثية الأبعاد لمتخلف أعضاء الجسم، يُستخدم هذا الفحص للكشف عن وجود أورام وسرطانات محتملة الوجود.
  3. الأشعة المقطعية (Computed Tomography): يستخدم هذا الفحص الأشعة السينية وجهاز حاسوب لصنع صور مقطعية ثلاثية الأبعاد لأعضاء الجسم، ويُستخدم مع هذا الفحص صبغات خاصة للكشف عن وجود تضيقات في الحالب.

المصادر

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: ميسون نبيل حجازي

السابق
تحت المهاد: تشريح تحت المهاد، التغذية العصبية، والأمراض التي تصيب تحت المهاد
التالي
المهبل، تشريح المهبل ووظائفه والأمراض التي تصيب المهبل ونصائح للمهبل السليم

اترك تعليقاً