أمراض الأعصاب

الالتهاب السحائي عند الكبار مدى خطورته وكيفية علاج التهاب السحايا

الالتهاب السحائي

يعتبر الدماغ من الأعضاء المهمة في جسمنا، فبالإضافة إلى أنه المسؤول عن أنماط تفكيرنا المختلفة وتحديد من نكون، فهو المسؤول أيضا عن تنظيم مهام الأعضاء الأخرى في الجسم والتنسيق بينها، ولذلك توفرت لهذا العضو ذي المكانة الخاصة، وسائل حماية متعددة من الرضوض والالتهابات وحتى الجراثيم، ومن أهم خطوط الدفاع عن أدمغتنا، تتربع أغشية الدماغ في طبقات محكمة الإحاطة به، تسمى هذه الأغشية بـ “السحايا”. لكن ماذا لو تعرضت هذه السحايا للهجوم من الجراثيم المختلفة وتعرضت للالتهاب؟ فهيا نتعرف في هذا المقال عن الالتهاب السحائي وكيفية علاجه.

ماذا نعني بالتهاب السحايا

التهاب السحايا أو الالتهاب السحائي (Meningitis) هو التهاب الأغشية المحيطة بالدماغ والحبل الشوكي، نتيجة لعدوى بكتيريا، فيروسية، أو حتى فطرية.

ويعد الالتهاب السحائي حالة خطرة، تتطلب رعايةً طبيةً عاجلة! كما يعتبر التهاب السحايا مرضًا معديًا، ينتقل بين الناس بالعدوى، لذلك وجب الحذر عند تشخيص أي طفل بهذا الالتهاب، فيجب تجنب إرساله للمدرسة وتقليل اختلاطه ببقية الأطفال وكذلك الأمر مع الكبار.

كيف يصل الالتهاب السحائي إلينا؟

إن الجراثيم بأنواعها هي المسؤولة عن إحداث مرض السحايا، على رأسها البكتيريا، التي تعيش في أجسام الكثيرين دون أن تسبب لهم الأذى، وتنتقل بين الناس عبر التلامس المباشر، السعال أو العطاس.

عندما تتغلب هذه البكتيريا المسببة لالتهاب السحايا على جهاز المناعة في أجسامنا، تجد طريقها الى مجرى الدم مسببة تسمم الدم أو تحطّ رحالها في أغشية الدماغ مسببةً التهاب السحايا.

بعض الفيروسات قادرة على التطور مسببة التهاب السحايا، منها: جدري الماء، النكاف، الانفلونزا وغيرها، ويتميز التهاب السحايا الفيروسي بأنه يظهر اعراضًا أقل حدةً من النوع البكتيري.

 أعراض الالتهاب السحائي

بالرغم من أن التهاب السحايا يصيب الأطفال، المراهقين وحتى البالغين، إلا أن الأعراض التي يسببها تبدو متشابهة في جميع الفئات العمرية إلى حد بعيد ومن هذه الأعراض:

  • الصداع.
  • تيبس الرقبة.
  • ارتفاع طفيف في الحرارة.
  • برودة في الأطراف.
  • آلام العضلات.
  • طفح جلدي.

في بعض الأحيان فإن التهاب السحايا قد يصيب الرضع، وتظهر عليهم أعراض مثل:

  • رفض الطعام والرضاعة.
  • عدم الاتزان.
  • المزاج المتعكر.
  • شحوب البشرة.
  • زيادة معدل التنفس.
  • انتفاخ المنطقة اللينة في الرأس.
  • البكاء المستمر بصوت حاد!
غالبًا ما تظهر الأعراض الخاصة بالتهاب السحايا بشكل سريع، لكنها أحيانا تظهر بوتيرة أبطأ، على مدار أيام. إن سرعة ظهور الأعراض تساعد في تحديد خطورة الحالة والتحقق من التشخيص الصحيح.

تشخيص الالتهاب السحائي

إن أي شخص يشك بإصابته بالتهاب السحايا، يجب دخوله المستشفى وإجراء عدة فحوصات للتحقق من التشخيص منها: فحوصات الدم، البزل القطني والذي يتم فيه أخذ عينة من السائل الشوكي باستعمال حقنة يتم إدخالها في القناة الشوكية عبر أسفل الظهر، أيضاً صورة الأشعة الطبيعية والرنين المغناطيسي حسب الحاجة.

علاج الالتهاب السحائي

لأن حالة خطرة كالتهاب السحايا تحتاج تدخلًا طبيًا عاجلًا، فإن المضادات الحيوية يتم صرفها قبل انتظار نتائج الفحوصات التي تؤكد التشخيص وتحدد نوع الالتهاب، بكتيري أو فيروسي.

إذا أظهرت الفحوصات أن الالتهاب السحائي هو من النوع البكتيري يتم الاستمرار بالمضادات الحيوية المناسبة. أما إذا تبين أن الالتهاب هو من النوع الفيروسي، يتم التوقف عن صرف المضاد الحيوي، وكما نعلم فإن المضاد الحيوي فعال ضد البكتريا لا الفيروسات، وسيتولى الجهاز المناعي القضاء على الفيروس المتسبب في الالتهاب.

قد يلجأ الأطباء أيضًا إلى العلاج بالستيرويد المعروف (بالكورتيزون) لتقليل خطر حدوث المضاعفات بعد ذلك كمشاكل السمع.

 مستقبل مرضى التهاب السحايا

قد يكون التهاب السحايا فتاكًا إذا لم يتم علاجه بالشكل الصحيح وفي الوقت المناسب، إلا أنه يمضي بسلام لدى العديد من المرضى بتلقي العلاج المناسب داخل المستشفى.

في بعض الأحيان قد يرحل مرض السحايا مخلّفاً بعض المضاعفات ومنها:

  • فقد السمع: وهو أشهر المضاعفات بين مرضى التهاب السحايا.
  • صعوبات التعلم: وهي قد تحدث لدى الأطفال باحتمال بسيط.
  • الصرع والتشنجات.
  • مشاكل الكلى.
  • إلحاق الضرر بالعظام والمفاصل.

الوقاية من التهاب السحايا

يمكن الوقاية من التهاب السحايا بعدة طرق أهمها:

  • التطعيم ضد التهاب السحايا

يتم تطعيم الأطفال خلال سنواتهم الأولى ضد التهاب السحايا ولذلك يشكل الالتزام بجدول التطعيم الخاص بالطفل عاملاً مهماً للوقاية من الالتهاب السحائي، يتم توفير جرعة أخرى من التطعيم للمسافرين خلال موسم الحج مثلاً.

  • تجنب الإصابة

تجنب الاحتكاك المباشر بالأشخاص المصابين بالتهاب السحايا خلال فترة مرضهم، وفي حال أصيب فردٌ من العائلة، فإن على باقي أفراد العائلة تلقي جرعة مضاد حيوي وقائية لتجنب انتقال العدوى بالمرض السحائي لهم.

وقاكم الله من كلّ سوء.

المصادر

  • Dr Colin Tidy (2017) Meningitis | Signs, Symptoms and Treatment, Available at: https://patient.info/health/meningitis-leaflet (Accessed: 4 November 2018).
  • Brain Foundation (2018) Meningitis, Available at: https://brainfoundation.org.au/disorders/meningitis (Accessed: 4 November 2018).
السابق
مرض بهجت ، كل ما تريد معرفته عن مرض بهجت و علاج بهجت
التالي
التهاب القرنية: الأسباب والأعراض وكيفية علاج التهاب القرنية

اترك تعليقاً