صحة الطفل

التهاب الحفاضات عند الأطفال: أعراضه، أسبابه وعلاجه

حقائق سريعة حول التهاب الحفاضات

  • التهاب الحفاضات عند الأطفال يحدث نتيجة لالتهاب الجلد في منطقة الفخذين والمؤخرة، وهو ينتج إما بسبب البلل المتكرر أو بسبب وجود حساسية لدى الطفل.
  • يعتبر التهاب الحفاضات أمر شائع لدى الأطفال خاصة في أيامهم الأولى بعد الولادة وهناك عدة عوامل تؤثر منها عدم تغير الحفاضات بشكل دوري أو ترك الطفلل مبلل لفترة طويلة.
  • هناك العديد من النصائح والارشادات التي يمكن اتباعها حالة حدوث التهاب الحفاضات لدى الأطفال مثل الحفاظ على جفاف الطفل ونظافته بشكل دائم.

التهاب الحفاضات من المشاكل التي تواجه الكثير من الأمهات، حيث يسبب هذا الطفح الجلدي الألم وعدم شعور الطفل بالراحة، وذلك لأن بشرة حديثي الولادة تعتبر من أرق أنواع البشرة، والتي تتميز بحساسيتها الفائقة للمحيط الخارجي، وذلك بسبب الاهتمام الخاطئ من قبل الأم ببشرة طفلها.

ولكن رغم ذلك لا بد أن تتعرض البشرة للمحيط الخارجي وتصطدم به بشكل يومي، بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، كالحفاض مثلاً، فقد يظهر الطفح الجلدي، أو التسلخات التي قد تشبه الحروق التي تصيب الجلد أحيانا أخرى والتي قد تتطور إلى جروح ترشح منها سوائل أو دم من الصعب معالجتها، مسببة ظهور الطفح الحفاظي الحاد.

يعتبر التهاب الحفاضات عند الأطفال أمر شائع، وهو مشكلة ليست بصعبة وعلاجها في معظم الأحيان يكون بسيط، فهيا نتعرف معا على أسباب هذا النوع من الالتهابات وأعراضه وكيفية علاجه والوقاية منه.

ما هو التهاب الحفاضات عند الأطفال

التهاب الحفاضات أو التسلخات هي عبارة عن التهاب في جلد الطفل خاصة في منطقة الفخذين والمؤخرة ناتج عن إصابة الطفل بالبلل لفترة الطويلة دون تغير الحفاضة بشكل دوري، أو قد يكون ناجم عن وجود حساسية عند الطفل للمادة المصنوع منها هذا الحفاض.

أسباب التهاب الحفاضات عند الأطفال

يعاني معظم الأطفال في المراحل الأولى بعد ولادتهم وعند البدء باستخدام الحفاضات لهم من مشكلة التهاب الحفاضات، وتحدث هذه الالتهابات نتيجة عوامل مختلفة من أبرزها:
  • وجود الحفاضة على جسد الطفل لفترة طويلة دون تغييرها، مما يعرض جلد الطفل للبول والبراز لفترة أطول والذي يعمل على تهيج الجلد.
  • إهمال نظافة الطفل الجسدية وعدم تغيير الحفاضات بشكل منتظم.
  • تغير نوع الحفاظ إلى نوع آخر لم يعتد عليه طفلك مما قد يسبب في تهيج جلده.
  • استعمال حفاظات من القماش حيث أنها تزيد من فرص الإصابة بتهيج الجلد عندما تبقى رطبة على جسد الطفل لفترة.
  • استخدام بعض أنواع المنظفات في هذه المنطقة كالصابون العادي.
  • الإصابة بمرض الإكزيما أو حساسية الجلد.
  • الملابس غير الملائمة لطفلك كالملابس الضيقة التي تسبب حكة وتهيج مستمر له.
  • الإصابة بالتهاب بكتيري أو فطري ناجم عن احتكاك البول بجلد الطفل لفترة طويلة مما يسمح للبكتيريا بالنمو.

أعراض التهاب الحفاضات عند الأطفال

  1. احمرار المنطقة التي تغطيها الحفاضة أو المحيطة بها.
  2. إصابة الطفل بالبكاء عند لمس المنطقة المصابة أو عند غسلها خاصة منطقة المؤخرة.
  3. شعور الطفل بعدم الراحة وعدم قدرته على النوم، وارتياحه بعد تغيير الحفاضة.
  4. ظهور بقع حمراء حول منطقة الجهاز التناسلي وحول مؤخرة الطفل ثم تطورها إلى دمامل وبثور بعد وضع أي من مراهم الجلد غير المناسبة.
  5. ارتفاع درجة حرارة الطفل.

علاج التهاب الحفاضات عند الأطفال

في الأطفال خصوصا ينصح دائما باستشارة طبيب الأطفال قبل إعطاء الطفل أي نوع من أنواع الأدوية عند ملاحظة إصابته بأحد أعراض التهاب الحفاضات

هناك عدة خطوات للعلاج الأطفال المصابين بالتهاب الحفاضات منها:

  • تفقد حفاضة الطفل بشكل الدوري وتغيرها في أقرب وقت ممكن عند إصابتها بالبلل.
  • تنضيف المنطقة التي تغطيها الحفاضة بالماء والصابون وتركها حتى تجف قبل تغطيتها.
  • وضع الكريمات المرطبة التي تحتوي على أكسيد الزنك والتي تساعد على ترطيب جلد الطفل.
  • في حال الإصابة بعدوى فطرية يتم اللجوء لكريم مضاد للفطريات أما في حال الإصابة بعدوى بكتيرية فالمضاد الحيوي هو الخيار.
في العادة يحتاج الطفل لمدة لا تزيد عن أربعة أيام للتخلص من التهاب الحفاضات، وفي حال لم يحدث ذلك يكون في الغالب هناك عدوى بكتيريا مصاحبة له، لذا يفضل زيارة الطبيب.

متى الجأ لطبيب الأطفال

  • في حال تدهور حالة الطفل دون تحسن.
  • وجود حرارة لدى الطفل.
  • ظهور خراج من مكان الطفح الجلد.
  • ظهور علامات الإعياء على الطفل.

الوقاية من التهاب الحفاضات عند الأطفال

  • الحفاظ على نظافة الطفل بشكل دائم ومستمر ويتم ذلك من خلال تغيير الحفاظة وعدم تركها لفترة طويلة عليه.
  • تغيير الحفاضة بعد كل ساعتين أو بعد كل قضاء حاجة.
  • الحفاظ على منطقة الجهاز التناسلي خاصة منطقة الفخذين والمؤخرة جافة وبدون بلل.
  • استعمال الماء بدون استعمال الصابون العادي في عملية تنظيف الطفل عند تغير الحفاضة، أو يمكن استعمال الفوط القطنية المبللة وليست المعطرة.
  • استخدام الكريمات المرطبة مثل الفازلين قبل وضع الحفاظة الجديدة.
  • جعل منطقة الحفاضة معرضة للهواء لفترة قليلة قبل وضع الحفاضة الجديدة.
  • لا تجعل الحفاض مشدود بشكل كبير، واستخدمي الملابس الفضفاضة وليس الضيقة.
  • عدم استعمال الحفاضات الصغيرة واختيار المقاس الأكبر دوما.
  • اختيار الحفاضات ذات قدرة فائقة لامتصاص البلل.

أدام الله عليكم وعلى أطفالكم الصحة والعافية..

المصادر

  • American Academy of Pediatrics () Diaper Rash, Available at: https://www.healthychildren.org/English/ages-stages/baby/diapers-clothing/Pages/Diaper-Rash.aspx (Accessed: 7 Sept. 2019).
  • Elana Pearl Ben-Joseph (2018) Diaper Rash, Available at: https://kidshealth.org/en/parents/diaper-rash.html (Accessed: 7 Sept. 2019).

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: بكر خضر أبو جراد.

السابق
هرمون الحليب: أهميته، ودواعي طلب فحصه، ومخاطر ارتفاع نسبة هرمون الحليب بالدم
التالي
فيتامين د: مصادره وكم نحتاج من فيتامين د

اترك تعليقاً