الأنف والأذن والحنجرة

التهاب الجيوب الانفية، أسباب وأعراض وعلاج التهاب الجيوب الأنفية

حقائق عن التهاب الجيوب الانفية

  • التهاب الجيوب الانفية هو التهاب في الأغشية المخاطية المحيطة بالجيوب الأنفية وعادة ما يصاحبه التهاب في أغشية الأنف المخاطية.
  • ينتج هذا الالتهاب في معظم الأحيان عن عدوى فيروسية.
  • يصنّف التهاب الجيوب حسب الفترة التي استمرت فيها الأعراض إلى حاد ومزمن.
  • هناك بعض الحالات تزداد لديها العرضة للإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية.
  • أعراض التهاب الجيوب الأنفية تشمل الألم في الوجه واحتقان في الأنف، وغيرها تعرف عليها بالمقال.
  •  غالبًا ما يتعافى المريض بدون تدخل طبي، ولكن هناك بعض الحالات يجب فيها زيارة الطبيب.

قبل أن نتحدث عن التهاب الجيوب الأنفية دعونا نتحدث بإيجاز عن الجيوب الأنفية.

الجيوب الانفية

هي عبارة عن تجاويف ممتلئة بالهواء موجودة داخل عظام الجمجمة وعظام الوجه، مغطاة بغشاء مخاطي رقيق وكمية قليلة من المخاط، وتتصل هذه الجيوب بالتجويف الأنفي عن طريق فتحة صغيرة تسمح بتصريف إفرازات الجيوب الأنفية ولتعرف المزيد عن الأنف اقرأ هنا. تساعد الجيوب الأنفية في ترطيب الهواء المستنشق، وزيادة صدى الصوت، وتتوزع هذه الجيوب على شكل أربع أزواج، كالتالي:

  • جيوب الفك العلوي (Maxillary sinuses)، تقع في الفك العلوي وهي الأكبر.
  • الجيوب الجبهيّة (Frontal sinuses)، تقع في أسفل الجبهة.
  • الجيوب الغرباليّة (Ethmoid sinuses)، تقع بين العينين.
  • الجيوب الوتديّة (Sphenoid sinuses)، تقع خلف الأنف.

التهاب الجيوب الأنفية (sinusitis)

هو عبارة عن التهاب الغشاء المخاطي المحيط بالجيوب الأنفية ينتج عنه تضخُم في أنسجة الجيوب وزيادة في الإفرازات، وعادة ما يصاحبه التهاب في غشاء الأنف المخاطي وهو مرض شائع جداً، حيث يصيب واحدًا من بين ثمانية بالغين سنوياً.

أنواع التهاب الجيوب الانفية

يصنف التهاب الجيوب الأنفية حسب الفترة التي استمرت فيها الأعراض إلى التهاب حاد ومزمن.

  • التهاب الجيوب الأنفية الحاد: تستمر فيه الأعراض لمدة تقل عن أربعة أسابيع.
  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن: تستمر فيه الأعراض لمدة تزيد عن اثني عشر أسبوعًا، ويكون الالتهاب المزمن في معظم الحالات مصاحبًا لمشاكل تزيد العرضة للإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية.

أسباب التهاب الجيوب الانفية

ينتج التهاب الجيوب الأنفية في معظم الأحيان عن عدوى فيروسية، ولكن في بعض الأحيان قد تتسبب البكتيريا بالالتهاب ويحدث ذلك في حال وجود مشاكل تعيق تصريف المخاط الموجود داخل الجيوب الأنفية مما يؤدي إلى ركوده، موفرًا بذلك البيئة المناسبة لنمو البكتيريا وحدوث الالتهاب، وعادة ما يكون الالتهاب الفيروسي أقل شدة من الالتهاب البكتيري، حيث تمكث الأعراض في الالتهاب الفيروسي غالبًا لمدة تقل عن عشرة أيام، في حين أن الالتهاب البكتيري تزيد فيه الأعراض في معظم الأحيان عن عشرة أيام.

ملاحظة: نادراُ ما تسبب الفطريات التهاب في الجيوب الأنفية، ويكون الالتهاب الناتج عن الفطريات غالبًا عند المرضى المصابين بنقص المناعة.

قد تزداد لديك العرضة للإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية إذا كنت تعاني من التالي:

  • إذا كنت تعاني من تسديد في ممرات تصريف الجيوب الأنفية بسبب اعوجاج في الحاجز الأنفي، أو زوائد أنفية (Nasal polyps)، أو أورام في التجويف الأنفي.
  • إذا كنت تعاني من الحساسية.
  • إذا كنت تعاني من تغيّر في كمية أو نوعية المخاط الموجود داخل الجيوب الأنفية مثل مرضى التليف الكيسي.
  • إذا كنت مصاب بنقص المناعة.

اعراض الجيوب الانفية

يعتبر الشخص مصاباً بالتهاب الجيوب الحاد إذا كان يعاني من إفرازات مخاطية كثيفة من الأنف لمدة تقل عن أربعة أسابيع، مصاحبةً لواحد من الأعراض التالية:

  • الإحساس بألم أو ضغط في الوجه أو حول العينين والذي قد يزداد مع الانحناء للأسفل أو مع الإجهاد.
  • احتقان أو انسداد في الأنف.
  • الإصابة بأعراض الزُكام لفترة طويلة.

يشخص المريض بالتهاب الجيوب الأنفية المزمنة إذا كان يعاني من عرضين على الأقل من الأعراض التالية لمدة تزيد عن اثني عشر أسبوعاً:

  • احتقان أو انسداد في الأنف.
  • الإحساس بألم أو ضغط في الوجه أو حول العينين.
  • إفرازات كثيفة من الأنف.
  • فقدان في حاسة الشم.

هناك أعراض أخرى قد يعاني منها المرضى مثل:

  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • الشعور بالتعب والإعياء.
  • سعال مستمر قد يكون مصاحباً بالبلغم.
  • ألم في الأسنان.
  • رائحة كريهة للفم.
ملاحظة: التهاب الجيوب الأنفية عند الأطفال يصاحبه عادةً أعراض أخرى، مثل صعوبة في الأكل، والتنفس من خلال الفم.

تشخيص التهاب الجيوب الانفية

يتم تشخيص المرض في معظم الأحيان بناءً على التاريخ المرضي ووجود الأعراض التي أسلفنا، ولكن في بعض الأحيان قد يلجأ الطبيب لبعض الفحوصات مثل:

  • فحص التجويف الأنفي بواسطة منظار الانف لرؤية الغشاء المخاطي للأنف ورؤية الإفرازات.
  • عمل صورة مقطعية محوسبة او صورة بالأشعة السينية للجيوب الأنفية للتأكد من التشخيص أو للبحث عن الأسباب أو المضاعفات في حال كان يعاني المريض من التهابات متكررة أو مزمنة في الجيوب الأنفية.
  • عمل مزرعة للإفرازات داخل الجيوب الأنفية، في الحالات التي لم تستجب للعلاج، لتحديد نوع الكائن المسبب للالتهاب.
  • اختبار الحساسية، إذا كان الطبيب يعتقد أن سبب الالتهاب هو الحساسية.

علاج الجيوب الانفية

يمكنك علاج الالتهاب في المنزل وذلك في حالة عدم ظهور أي علامات تستدعي زيارة الطبيب التي سنذكرها لاحقاً، وذلك عن طريق:

  • أخد قسط من الراحة.
  • شرب السوائل بكثرة.
  • تجنب التدخين.
  • تنظيف الأنف بمحلول ملحي لتخفيف الاحتقان.
  • تناول مسكنات للألم، مثل الباراسيتامول(Paracetamole)، أوالايبوبروفين (Ibuprofen)
    تجنب إعطاء الأسبرين للأطفال دون 16 عامًا.

متى يجب عليك زيارة الطبيب؟

يجب عليك زيارة الطبيب في حين كنت تعاني من:

  • أعراض شديدة للمرض.
  • لم تستجب لمسكنات الألم أو أن الأعراض تسوء.
  • لم تتحسن بعد أسبوع من بداية الأعراض.
  • إذا كنت تعاني من التهابات متكررة للجيوب الأنفية.

يشمل علاج التهاب الجيوب الأنفية، العلاج الدوائي أو التدخل الجراحي:

  • العلاج الطبي:

    ويعتمد نوع العلاج على قرار الطبيب، فالعلاج الطبي يشمل: بخاخ أو قطرة ستيرويد للأنف لتقليل الاحتقان داخل الجيوب، ومضادات الهيستامين(antihistamine) إذا كانت الحساسية سبب الأعراض، ومضادات حيوية إذا كان الالتهاب بكتيرياً.

ملاحظة:

  1. لا يحتاج المريض غالباً للمضادات الحيوية لأن الالتهاب في معظم الأحيان يكون فيروسيًا.
  2. لا تستعمل بخاخ أو قطرة الستيرويد لفترة طويلة، لأنها قد تسبب لك أعراض جانبية.
  • العلاج الجراحي

قد يلجأ الأطباء في بعض حالات الالتهاب المتكرر أو المزمن للجراحة وذلك بعد فشل العلاج بالأدوية، والتي تكون بتوسيع ممرات الجيوب الأنفية بواسطة المنظار أو عمليات أخرى كعمليات تعديل الحاجز الأنفي وعمليات إزالة الزوائد الأنفية في حال وجود داعي لها.

مضاعفات التهاب الجيوب الانفية

  • فقدان أو ضعف في حاسة الشم، والذي قد يكون مؤقتاً أو دائماً.
  • التهاب في الأنسجة المحيطة بالجيوب الأنفية، مثل العين والأوعية الدموية المجاورة والدماغ والعظام والجلد.
  • تكون سليلة مخاطية(mucocele) بسبب إغلاق ممرات الجيوب الأنفية وتجمع المخاط في داخل الجيوب.

المصادر

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: حنان عبد الجواد أبو كميل.

السابق
الرضاعة الطبيعية، أهمية الرضاعة الطبيعية للطفل والأم، طريقة الرضاعة الصحية
التالي
اعتلال الشبكية السكري: أسباب اعتلال الشبكية السكري، وأعراضه، وكيفية الوقاية منه.

اترك تعليقاً