الولادة

التغيرات الفسيولوجية أثناء الحمل

حقائق سريعة حول الحمل

  • يتضاعف حجم الرحم ووزنه  بشكل كبيرخلال الحمل، ومع اقتراب الولادة يصل وزنه إلى ما يقارب الكيلوغرام الواحد، ويوازي حجم بطيخة!
  • قد تعاني الحامل من الإرهاق، اضطرابات النوم والتقلبات المزاجية.
  • يساهم الابتعاد عن المشروبات الغنية بالكافيين في تقليل الشعور بالحموضة لدى الحوامل.
  • تكثر التهايات البول خلال فترة الحمل، ولذلك من المهم إجراء فحوصات البول دوريًا.

خلال فترة الحمل، يمر جسمك بالعديد من التغيرات الفسيولوجية التي تعتبر جزءًا طبيعيًا من الحمل، وهي الطريقة التي يتهيأ فيها جسمك من أجل نمو الجنين ومن أجل ولادة ناجحة. إنّ كل امرأة تتأثر بشكل مختلف عن الأخرى، وفهمك لهذه التغيرات الطبيعية سيساعدك على تحمل العبء أثناء الحمل، و يقلل من القلق والتوتر غير الضروريين.

التغيرات المتعلقة بالرحم

عادةً، يزن الرحم ستين غرامًا قبل الحمل أي بحجم بيضة الدجاج. وبحلول الشهر التاسع، يصبح وزنه كيلوجرامًا واحدًا لاحتوائه على الجنين والمشيمة وأكثر من ربع لتر من الماء.

خلال الحمل ينمو الرحم مما يشكل ضغطًا على المثانة والمعدة والرئتين والشرايين والأوردة، مما يؤدي إلى كثرة التبول وحرقة المعدة واحتقان في الأوردة وصعوبة في التنفس وأعراض أخرى.

أعراض تتعلق بالجهاز العصبي

الشعور بالتعب والإرهاق

ويحدث هذا بسبب هرمون البروجسترون، وهي علامة على أنّ جسمك يحتاج للراحة.

اضطرابات النوم

قد تحدث اضطرابات النوم بسبب كثرة التبول أثناء الليل، أو عدم القدرة على إيجاد وضع مريح للنوم، أو بسبب حركة الجنين، أو التوتر والقلق. لذلك عليك بتجنب الكافيين واستخدام الوسائد الناعمة.

تقلبات المزاج

وتحدث نتيجة للتغيرات الهرمونية والقلق من موضوع الولادة.

يساهم التحدث مع شخص مقرب عن مخاوفك في التقليل من التوتر والتقلبات المزاجية واضطرابات النوم، ويترك تأثيرًا إيجابيًا في كثير من الأحيان.

أعراض تتعلق بالجهاز الهضمي

الغثيان والقيء

وبحدثان بسبب التغيرات الهرمونية أثناء الحمل، وقد يزيد فراغ المعدة من الشعور بالغثيان، لذلك عليك بتناول الوجبات الخفيفة الغنية بالكربوهيدرات مثل البسكويت قبل النوم وعند الاستيقاظ.

حرقة المعدة

حيث يزيد نمو الرحم من الضغط على المعدة فيسبب الحرقة، لذا عليك بتناول وجبات صغيرة ومتكررة، وتجنب الأطعمة الحارة والمقلية والزيوت. ويساعد تناول اللوز والزنجبيل، والاستلقاء على جانبك الأيسر في التقليل من حدة الأمر. إضافة إلى ذلك؛ تجنبي الاستلقاء مباشرةً بعد الطعام وحاولي المشي بعد الأكل.

الإمساك

 ويحدث بسبب امتصاص القولون للكثير من السوائل نتيجةً لارتفاع البروجسترون الذي يسبب بطء حركة الأمعاء. ويمكنك تخفيف الإمساك عبر شرب اثنين إلى ثلاثة لترات من الماء يوميًا، وشرب كوب من الماء الساخن في الصباح الباكر، واحرصي كذلك على احتواء وجباتك على الأطعمة الغنية بالألياف مثل الفواكه والخضار، وعلى ممارسة الرياضة كالمشي.

البواسير

وقد تحدث نتيجة لتوسع واحتقان الأوعية الدموية والتي يسببها الإمساك، لذلك حاولي تجنب الإمساك عن طريق شرب الكثير من السوائل واستهلاك ما يكفي من الألياف لمنع حدوثها.

أمراض اللثة

فقد تنتفخ اللثة وتنزف بسهولة، لذلك نظفي أسناك برفق مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم، وقومي بزيارة طبيب الأسنان مرة واحدة على الأقل أثناء الحمل.

معظم الأعراض الناتجة عن التغيرات الفسيولوجية أثناء الحمل تختفي مباشرة بعد الولادة، ولكن بعضها قد يستمر حتى ستة أسابيع بعدها.

أعراض تتعلق بالجهاز البولي

 كثرة التبول والتهابات البول

وللتقليل منها ومنع حدوثها عليك بالآتي/

  • تأكدي من شرب الكثير من الماء وعصير التوت البري من أجل منع التهابات المسالك البولية.
  • مارسي تمارين مخصوصة لتقوية عضلات الحوض والسيطرة على التبول غير المرغوب فيه.
  • حافظي على النظافة الشخصية لمنع التهابات البول.
  • أجري اختبارات البول الدورية أثناء الحمل لاكتشاف الالتهابات مبكرًا ومعالجتها.

أعراض تتعلق بالمفاصل

ألم الظهر

وينتج عنتغيّر مركز ثقل الجسم وزيادة الوزن، وكذلك زيادة هرمون البروجستيرون الذي يعمل على لين الأربطة والمفاصل، ويمكن التقليل من آلام الظهر عن طريق ممارسة التمارين الرياضية، وارتداء الأحذية المريحة، والمحافظة على ظهرك مستقيمًا عند رفع الأشياء.

تشنجات الساق

وتحدث بسبب ضعف امتصاص الكالسيوم أو نقص التروية الدموية للساق، فحاولي رفع الساق، وتدليك المنطقة بالزيت، وأخذ حمام ساخن قبل النوم للمساعدة في التقليل منها.

تورم اليدين والقدمين

وذلك بسبب تراكم السوائل أثناء الحمل. لذلك ارفعي ساقيك عند الاستلقاء، وارتدي أحذية مريحة.

دوالي الأوردة

وتحدث بسبب توسّع واحتقان الأوعية الدموية، وعادة ما تظهر في الساقين. لذلك عليك بارتداء الجوارب المرنة قبل بدء يومك، وممارسة المشي للتخفيف منها. [للمزيد حول دوالي الساقين طالعي مقالنا من هنا].

انتبهي، إذا لاحظت أي احمرار أو انتفاخ غير مسبوق بالساقين، فعليك بزيارة طبيبك للاطمئنان.

 

تغيرات الجلد

تغير لون البشرة

يتغير لون البشرة بسبب التغيرات الهرمونية أو التعرض للشمس، وتختفي معظمها بعد ستة أشهر إلى سنة من الولادة. ومن هذه التغيرات:

  • ظهور بقع بنية اللون حول العنين والأنف خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل وهو ما يعرف بكلف الحمل.
  • بعض النساء تلاحظ خطًا داكنًا أسفل البطن (Linea Negra).

فقر الدم

 وهي مشكلة شائعة بين الحوامل، وتتميز بشعور دائم بالتعب. لذلك تناولي الأطعمة الغنية بالحديد مثل الخضروات الخضراء كالخس والسبانخ والبروكلي، وكذلك المكسرات وصفار البيض واللحوم الحمراء والحبوب الكاملة للوقاية منه، ويمكنك بالإضافة إلى ذلك، تناول أقراص الحديد. [للمزيد حول فقر الدم طالعي مقالنا من هنا].

 

تذكري!

الحمل مرحلة من حياتك قد تشعرين خلالها بمشاعر مختلفة وجديدة وهذا طبيعي؛ فلا تقلقي، وحاولي الاستمتاع بهذه الفترة.

المصادر

  • Hadassah Medical Center () PHYSIOLOGICAL CHANGES DURING PREGNANCY, Available at: http://www.hadassah-med.com/giving-birth/hadassah-birthing-club/throughout-pregnancy/physiological-changes-during-pregnancy (Accessed: 28th June 2019).
السابق
أوميغا 3 (Omega 3)، فوائده ومصادره الغذائية وهل ينصح بأقراص زيت السمك حقًا؟
التالي
نصائح غذائية للمحافظة على سلامة القلب

اترك تعليقاً