أمراض العدوى

أنواع الكمّامات المستخدمة في ظل جائحة كورونا

كثيرًا ما نسمع في الآونة الأخيرة عن الكمّامات بمصطلحات مختلفة، فتارةً كمّامة طبية وتارةً قماشية وغيرها، هل حقًا هناك أنواع للكمّامة غير تلك المألوفة لدينا؟ وما مدى اختلافها ودرجة فعاليتها؟ وفي ظل الحالة الوبائية ل(كوفيد-19) من منهم المناسب لكل حالة؟ هذا المقال سَيذكر أنواع الكمّامات بشيءٍ من التفصيل في ضوء فيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

طرق انتشار العدوى التنفسية

تنتشر العدوى التنفسية عن طريق الرذاذ الذي يحمل الفيروس أو البكتيريا المسببة للمرض والذي يُصاحب العطس أو السعال، حيث يُصاب الشخص السليم بالعدوى إذا استنشق الهواء المحمّل برذاذ المصاب أو وضع يده على فمه وأنفه بعد أن لامست سطحًا ملوثًا بالرذاذ.

آلية عمل الكمّامات

تُشكل الكمّامة حاجزًا بين فم وأنف مُرتديها والمحيط من حوله، بالتالي تحصر جزيئات الرذاذ وتمنع من انتشارها في الهواء، مما يعني بطء في انتشار العدوى.

حين الحديث عن فيروس كورونا المستجد -كوفيد 19- فإن الكمّامات وحدها لا تُشكّل وقاية كاملة بل يجب مصاحبة ارتدائها بالمحافظة على النظافة الشخصية وغسل الأيدي بشكل مستمر والتباعد الاجتماعي وفي حالات العدوى الشديدة البقاء في المنازل.

أنواع الكمّامات

الكمّامات القماشية الغير طبية

هو مصطلح يُطلق على الكمّامات محلية الصنع أو المصنوعة في المنزل باستخدام القماش والتي ظهرت مؤخرًا تزامنًا مع انتشار فيروس كورونا، هذه الكمّامات ذات استخدام مقتصر على عامة الناس ممن هم خارج المجال الطبي الغير مختلطين بمصابين تظهر عليهم أعراض المرض، وبالحديث عن مدى فعاليتها في الوقاية من فيروس كورونا فهي لوحدها ذات فعالية محدودة جدًا تصل إلى نصف الحماية التي توفرها الكمّامات الجراحية، إلا أن ارتدائها يبقى أفضل من عدمه خصوصًا في الأماكن المزدحمة، تلك التي يصعُب المحافظة على التباعد الاجتماعي فيها كالأسواق والصيدليات والمساجد وغيرها.

حالات يتم فيها تجنب ارتداء الكمّامات القماشية:

  • الأطفال دون عمر السنتين.
  • فاقدو الوعي.
  • المرضى الذين يعانون من صعوبات في التنفس.
  • الأشخاص الغير قادرين على نزع الكمّامة بأنفسهم.

 مميزات الكمّامات القماشية

  • الحد من استخدام الكمّامات الطبية والمحافظة على توفرها بشكل كافي للطواقم الطبية وخط الدفاع الأول الذين هم بأَمسّ الحاجة لها.
  • إمكانية غسلها واستخدامها مرة أخرى.
  • تُصنع في المنزل مما يعني قابلية توفرها عند الحاجة إليها.
  • تُساهم في تقليل انتشار العدوى من الأشخاص المصابين بالمرض بشكل كامن، أي الذين لا تظهر عليهم الأعراض.

في حالة انتشار الوباء بشكل كبير، قد يحصل نقص في توفر الكمامات الطبية في الأسواق بسبب زيادة الحاجة لها أو لأغراض الاحتكار، وهنا قد تحتاج لصنع كمامة خاصة بك باستخدام بعض هذا المواد:

  • البندانة.
  • تي شيرت.
  • أي نسيج قطني.

عند استخدام هذا النوع من الكمامات فتذكر أنه:

  • يجب الحفاظ على نظافتها جيدًا.
  • ينصح بغسلها بعد كل استخدام.
  • تجنب لمس الجزء الأمامي منها بيديك.
  • حاول أيضًا تجنب لمس فمك وأنفك وعينيك عند إزالتها، حتى لا ينتقل الفيروس إلى يديك، ومن ثم إلى وجهك.

الكمّامات الجراحية أو الكمّامات الطبية

على اختلاف أشكالها فإنها تُغطي الأنف والفم والفك بشكل كامل، تستخدم لمرة واحدة، وتُصنع من 3 طبقات على الأقل بشكل يجعل طبقات الترشيح في المنتصف، حيث تساهم في الحد من انتقال الرذاذ من مرتديها إلى من حوله أو العكس وبالتالي تقلل من انتشار العدوى، يتميز هذا النوع من الكمّامات بشكل مستطيل مع ثنايات في المنتصف وسلك معدني يُميِّز الحد العلوي منها والذي يُتيح تثبيتها على الأنف، وفي الجانبين هناك رباط مطاطي يلتف حول الأذن أو أربطة تُتيح ربطها خلف الرأس.

ينبغي أن يقتصر استخدام الكمّامات الطبية على:

  • الطواقم الطبية وخط الدفاع الأول في مواجهة العدوى.
  • الأشخاص الذين تظهر عليهم الأعراض.
  • الأشخاص المصابون بالأمراض المزمنة والبالغون  من العمر 60 عامًا فما فوق.
  • الذين يتعاملون مع مصابين بالعدوى خارج المرافق الصحية.

على الرغم من فعاليتها في الوقاية من العدوى إلا أنها لا توفر الحماية الكاملة حيث أن الفراغات التي تبقى مفتوحة من الجانب، وعدم قدرتها على ترشيح الجزيئات الدقيقة كفيروس كورونا مثلًا تجعل من الالتزام بوسائل الوقاية الأخرى كالتباعد الاجتماعي أمرًا واجبًا.

أقنعة التنفس ( N 95 )

هي أقنعة تُحكِم إغلاق منطقة الأنف والفم، ذات فعالية عالية جدًا في الحماية من الرذاذ أو القطرات الصغيرة حيث تُرشِّح ما نسبته 95% من الجزيئات الدقيقة كالبكتيريا والفيروسات، بعض أنواعها يمتاز بوجود صمام يساعد على التنفس والتقليل من الحرارة والرطوبة المترتبة على ارتداء الكمّامة لفترات طويلة، هذا النوع من الكمّامات غير مُوصى باستخدامه خارج نطاق الطواقم الطبية وذلك لمحدودية توافره.

للحصول على الفعالية الكاملة للوقاية التي توفرها كمّامات N 95 فإنه يتوجب اختيار المقاس المناسب الذي يُغلق منطقة الأنف والفم بإحكام دون فراغات تسمح بانتقال العدوى خلالها، ومن هنا فإن فرصة الأطفال والأشخاص أصحاب اللِحى في الحصول على الفعالية الكاملة للكمّامة تكون أقل.

الخطوات الصحيحة لارتداء ونزع الكمّامات بمختلف أنواعها

  1. غسل اليدين باستخدام الماء والصابون أو تعقيمهما بالكحول.
  2. تفقُّد الكمّامة من عدم وجود أيّ ثقوب أو خلل فيها يجعلها غير صالحة للاستخدام.
  3. حدد الطرف المحتوي على السلك المعدني، هذا هو الطرف العلوي والذي يوضع على منطقة الأنف.
  4. في حالة الكمّامات الطبية فإن الجهة الملونة للخارج والبيضاء للداخل.
  5. شكّل السلك المعدني حول أنفك بطريقة مُحكَمة دون ترك فراغات قدر الإمكان.
  6. ثبّت الأربطة المطاطية حسب نوعها إما حول الأذنين أو اربطها خلف الرأس.
  7. اسحب الكمّامة للأسفل بشكل يسمح بتغطية الأنف والفم والفك السفلي بشكل كامل.
  8. بعد ارتدائها تجنب ملامسة سطحها الخارجي، وفي حال اضطررت لذلك قم بغسل يديك فورًا.

لنزع الكمّامة

  1. ابدأ بإزالة الأربطة من حول الأذنين أو من خلف الرأس حسب نوعها مع تجنب ملامسة السطح الخارجي للكمّامة.
  2. ضع الكمّامة في كيس بلاستيكي أو في سلة مهملات مغلقة.
  3. اغسل يديك.

المصادر

  • Jill Seladi-Schulman (2020) Can Face Masks Protect You from the 2019 Coronavirus? What Types, When and How to Use, Available at: https://www.healthline.com/health/coronavirus-mask (Accessed: 29/8/2020).
السابق
الصيام والمناعة: تعرف على أهم فوائد الصيام ومجموعة من النصائح خلال فترة الصيام
التالي
ضغط الدم المنخفض، أسبابه وطرق علاج الضغط المنخفض

اترك تعليقاً