الولادة

أعراض وعلامات سرطان الرحم لدى النساء

symptoms of uterine cancer

كي نستطيع فهم سرطان بطانة الرحم وأعراضه فلا بُد أولًا من التعرف على تركيب الرحم وطبقاته.

الرحم

هو عبارة عن عضو مُجوَّف يشبه الكمثرى يقع في منطقة الحوض بين المثانة في الأمام والمستقيم في الخلف، ويتكون من طبقتين: طبقة داخلية رقيقة تُدعى بطانة الرحم، وطبقة خارجية سميكة تتكون من مجموعة من العضلات الملساء تُدعى عضلة الرحم.

تمُر بطانة الرحم بتغيرات متكررة في النساء التي تحيض، حيث تزيد سماكة بطانة الرحم شهريًا تحضيرًا لانغراس البويضة المخصبة في الحمل، أما إذا لم يحدث حمل فإن هذه البطانة تتساقط خلال الدورة الشهرية، بعد سن اليأس وانقطاع الطمث، فإن هذه التغيرات في بطانة الرحم تتوقف وبالتالي يحدث سرطان بطانة الرحم نتيجة نمو خارج عن السيطرة لخلايا غير طبيعية في البطانة.

يبدأ السرطان في الخلايا التي تُبطن الرحم، ويمكن أن يصيب النساء في أي مرحلة عمرية؛ لكنه أكثر انتشارًا في النساء اللاتي تجاوزت أعمارهن الـ 50 عاماً، لحُسن الحظ فإن معظم النساء يتم تشخيص إصابتهن بالسرطان في مراحله المبكرة (قبل انتشاره إلى أنسجة أخرى خارج الرحم)، حيث يمكن الشفاء منه من خلال العملية الجراحية فقط.

أعراض سرطان الرحم لدى النساء

يوجد هناك العديد من العلامات والأعراض الدالة على سرطان بطانة الرحم وكلما كان الكشف والتشخيص المُبكر لتلك الأعراض والعلامات كانت إمكانية الشفاء والتكيف مع المرض بشكل أسرع.

  • النزيف المهبلي: هو من العلامات الشائعة التي تحدُث في أغلب النساء المصابات بسرطان بطانة الرحم، حيث أنه يحدُث النزيف خلال فترات الحيض او بعد انقطاعه أو نزيف مهبلي خلال العلاقة الحميمية.
  • ألم في منطقة الحوض وفي الجزء السفلي من الجسم
  • الإحساس بوجود كتلة في منطقة الحوض.
  • الإفرازات المهبلية غير الطبيعية: التي توجد عند العديد من النساء وتختلف من أمرأه الى أخرى قد تكون ذات اللون البني السميك أو إفرازات وردية أو مائية.
  • فقدان الوزن الغير المقصود وبشكل مفاجئ.
  • صعوبة وألم أثناء التبول والتغير في عادات تفريغ المثانة.

علاج سرطان الرحم

يعتمد العلاج على مرحلة السرطان ودرجة انتشاره، ومن طرق العلاج:

الجراحة: معظم النساء يَخضعن لعملية استئصال الرحم وإزالة قناتي فالوب والمبيضين.

الإشعاع: يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة طاقة قوية لقتل الخلايا السرطانية.

العلاج الهرموني: يستخدم العلاج الهرموني الأدوية التي تؤثر على مستويات الهرمون في الجسم.

العلاج الكيميائي: يستخدم العلاج الكيميائي المواد الكيميائية للحد من نمو السرطان المُتقدم ولتقليل انتشاره خارج الرحم، ولمعرفة أكثر عن العلاج يمكنك قرأ مقال سرطان بطانة الرحم: التعريف، الأسباب، الأعراض، التشخيص، والعلاج

الوقاية من سرطان الرحم والتقليل من العلامات والأعراض.

  • استشارة الطبيب عن استخدام العلاج الهرموني بعد انقطاع الطمث: فقد يزيد استخدام الأستروجين فقط من خطر إصابتكِ بسرطان بطانة الرحم.
  • ممارسة الرياضة مُعظم أيام الأسبوع: تُقلل ممارسة الرياضة من خطر الإصابة بالسرطان، لذا عليك ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة.
  • الحفاظ على وزن صحي: تزيد السُمنة من خطر الاصابة بالسرطان، لذلك احرصي على وزن صحي مناسب.
  • حساب أيام الدورة الشهرية ومتابعتها: وفي حال حدوث أي خلل عليكِ مراجعة الطبيب.
  • تناول أقراص منع الحمل: يُقلل استخدام حبوب منع الحمل من خطر الإصابة بالسرطان.

المصادر

  • Heathline (2019) Everything You Need To Know About Endometrial (Uterine) Cancer, Available at: https://www.healthline.com/health/endometrial-cancer (Accessed: 27/12/2019).
  • American College of Obstetricians and Gynecologists (2019) Endometrial Cancer, Available at: acog.org/Patients/FAQs/Endometrial-Cancer?IsMobileSet=false (Accessed: 27/12/2019).
السابق
علاج الثعلبة: إن كنت تفقد شعر رأسك، انتبه
التالي
اختبار النظر، متى يتم إجراء اختبار النظر؟ وعلى ماذا يتضمن؟

اترك تعليقاً