الولادة

ماهي أعراض تكيس المبايض وكيفية علاجه

polycystic ovary syndrome symptomes

الدورة الشهرية عند المرأة تحدث تحت تأثير الهرمونات القادمة من الغدة النخامية والتي يتحكم بها منطقة تحت المهاد، ففي كل دورة شهرية تنمو عدد قليل من جريبات المبيض تحت تأثير هذه الهرمونات، حيث أن واحدة من هذه الجريبات تكبر وتصل لمرحلة تكوين الحويصلة والتي بدورها تنفجر وتخرج منها البويضة.

ما يحدث في مرض تكيس المبايض هو ارتفاع نسبة الهرمونات الذكورية، والتي بدورها تأثر على نظام الهرمونات الذي يتحكم بحدوث الدورة الشهرية؛ مما يسبب في توقف عملية نمو الجريبات في المبيض، فتظهر على شكل أكياس صغيرة في الطبقة الخارجية من المبيض تحت الأشعة فوق الصوتية.

ما هي أسباب مرض تكيس المبايض؟

السبب المباشر لمرض تكيس المبايض ليس واضحًا بشكل كافٍ، ولكن من الممكن أن يكون العامل الجيني والوراثي سببًا لهذا المرض، هناك الكثير من الأبحاث التي أقرت بوجود علاقة بين تكيس المبايض وارتفاع نسبة هرمون الأنسولين في الدم، والذي بدوره يحفز إفراز كميات عالية من الهرمونات الذكورية المسؤولة عن حدوث الخلل في الهرمونات التي تتحكم في الدورة الشهرية.

أعراض مرض تكيس المبايض

  • عدم انتظام أو غياب الدورة الشهرية: سبب ذلك هو حدوث خلل في الهرمونات التي تتحكم في الدورة الشهرية.
  • ارتفاع هرمونات الذكورة: التي تؤدي إلى زيادة نمو الشعر في منطقة الوجه والجسم، صلع يشبه صلع الرجال، وظهور حب الشباب.
  • اسوداد منطقة خلف الرقبة.
  • ألم في منطقة الحوض وأسفل البطن.
  • زيادة الوزن.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع الكوليسترول في الدم.

بعض الأمراض التي من الممكن أن تصاحب تكيس المبايض

  • مرض السكري: ما يقارب 75% من مرضى تكيس المبايض لديهم مقاومة عالية لهرمون الأنسولين، وما يقارب 10% منهم يصابون بمرض السكري على عمر الأربعين، حيث وُجد أن الخلايا التي تكون الأكياس الصفيرة في مرض تكيس المبايض لديها مقاومة عالية لهرمون الأنسولين، وهو ما قد يؤدي لمرض السكري من النوع الثاني، كما أنه وُجد أن المرضى المصابين بمرض السكري لديهم قابلية أكبر للإصابة بمرض تكيس المبايض حيث أن ارتفاع هرمون الأنسولين الناتج عن المقاومة العالية لعمل الأنسولين عند مرضى السكري من النوع الثاني يحفز إفراز كميات عالية من الهرمونات الذكورية، والتي بدورها قد تؤدي لحدوث تكيس المبايض.
  • ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب: تزداد نسبة الإصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم خاصة عند مرضى تكيس المبايض اللواتي يعانين من السمنة، حيث أن تجمع الدهون يتركز في منطقة البطن مما يرفع نسبة الإصابة بهذه الأمراض.
  • مرض توقف التنفس المفاجئ أثناء النوم(sleep apnea): حيث أن ما يقارب 50% من مرضى تكيس المبايض يعانين من توقف التنفس أثناء النوم.
  • العقم: سبب العقم عند مرضى تكيس المبايض هو عدم التبويض، أو التبويض بشكل غير منتظم.
  • القلق والاكتئاب: بعض مرضى تكيس المبايض يعانون من القلق، والقلق من الذات، والاكتئاب.

كيف يتم تشخيص مرض تكيس المبايض؟

يقوم الطبيب بأخذ تاريخ مرضي، وإجراء الفحص السريري، وطلب بعض الفحوصات المتعلقة بالهرمونات ونسبة السكر في الدم، وتصوير بالأشعة الفوق صوتية لمنطقة الحوض وأسفل البطن، حيث أن الكثير من الخبراء أقروا أنه لابد من وجود اثنين من الثلاث أعراض الآتية ليتم تشخيص تكيس المبايض، وهي:

  • ظهور أعراض وعلامات ارتفاع هرمونات الذكورة عند المرأة ومنها: زيادة نمو الشعر في منطقة الوجه والجسم، صلع يشبه صلع الرجال، ظهور حب الشباب، تضخم حدة الصوت، وزيادة الكتلة العضلية.
  • عدم انتظام أو غياب الدورة الشهرية.
  • ظهور تكيس المبايض على الأشعة الفوق صوتية.

كيف يمكن علاج مرض تكيس المبايض؟

علاج تكيس المبايض يتركز على الأدوية العلاجية وبعض التغيرات في نمط الحياة، وفي بعض الأحيان يتم اللجوء للإجراء الجراحي. السبب الرئيسي لتكيس المبايض غير معروف؛ لذلك فإن علاج تكيس المبايض يتركز على التعامل مع الأعراض التي يشتكي منها المريض، والتي تشتمل على ما يأتي:

  • زيادة نمو الشعر: قد يكون زيادة نمو الشعر في الوجه والجسم وظهور حب الشباب عند مرضى تكيس المبايض هو الشكوى الرئيسية التي تعاني منها المريضة، فيتم علاج ذلك باستخدام مضادات الهرمونات الذكورية مع أدوية موانع الحمل.

يتم إضافة أدوية موانع الحمل إلى جانب مضادات الهرمونات الذكورية؛ لمنع الحمل، حيث أن مضادات الهرمونات الذكورية تمر عبر المشيمة وتضر بالجنين، وبالإضافة إلى ذلك فإن موانع الحمل تحسن من نتائج العلاج.

  • عدم انتظام الدورة الشهرية: يتم علاج عدم انتظام الدورة الشهرية باستخدام موانع الحمل، والتي تُعيد انتظام الدورة الشهرية وتمنع تكون بطانة الرحم دون نزولها على شكل دم الحيض؛ فتقلل من نسبة حدوث سرطان بطانة الرحم.
بعض الخبراء أقروا بفعالية دواء المتفورمين(metformin)، والذي يخفض نسبة الجلوكوز في الدم؛ فيقلل من ارتفاع الأنسولين في الدم، حيث أن ارتفاع الأنسولين عامل مهم في تكيس المبايض.
  • العقم: إذا كانت المريضة التي تعاني من تكيس المبايض تعاني أيضًا من السمنة فإن أول خطوة لعلاج العقم هي خسارة الوزن، حيث أن التقليل من الوزن يحفز التبويض. هناك بعض الأدوية يمكن استخدامها في علاج العقم والتي تعمل على تحفيز التبويض أهمها الكلومفين(clomiphene) والمتفورمين(metformin).

قد يتم اللجوء للعلاج الجراحي، وذلك باستخدام المنظار الجراحي لعمل ثقوب في الأكياس المتكونة في المنطقة الخارجية من المبيض.

بعض النصائح لمرضى تكيس المبايض

  • ينصح الأطباء مرضى تكيس المبايض بخسارة الوزن إذا كان المريضة تعاني من السمنة، حيث أن خسارة الوزن تساعد على انتظام الدورة الشهرية عند مرضى تكيس المبايض.
  • يُنصح مرضى تكيس المبايض بالمحافظة على غذاء متوازن والتقليل من السكريات، وممارسة الرياضة باستمرار؛ للتقليل من نسبة حدوث أمراض القلب والشرايين.
  • من الممكن التغلب على مشكلة النمو الزائد للشعر دون استخدام الأدوية، وذلك بحلق الشعر باستمرار، وقد يتم اللجوء لإزالة الشعر بالليزر.

المصادر

  • American Pregnancy Association (2015) Polycystic Ovarian Syndrome, Available at: https://americanpregnancy.org/womens-health/polycystic-ovarian-syndrome (Accessed: 31/12/2019).
  • Healthy Women(2019)polycystic ovarian syndrome, available at: (https://www.healthywomen.org/condition/polycystic-ovary-syndrome#tab2(Accessed: 31/12/2019
السابق
فوائد حمض الفوليك ودواعي استخدام حبوب فوليك أسيد تعرف عليها
التالي
السائل الدماغي الشوكي: واقي الصدمات الخاص بالجهاز العصبي المركزي

اترك تعليقاً