أمراض العدوى

أعراض الحصبة وما هي علاماتها وهل هناك مضاعفات لمرض الحصبة

هل أُصبت يوما بمرض الحصبة أو تعرف أحد ظهرت عليه أعراض الحصبة وعانى منها، دعنا نتناول في هذا المقال أعراض مرض الحصبة وكيفية علاجها والتعامل معها.

مرض الحصبة

مرض شديد العدوى ينتقل عبر الجهاز التنفسي ويسبب طفح جلدي ينتشر في شتى أنحاء الجسم، بالإضافة إلى أعراض تنفسية مماثلة للإنفلونزا، ومع أنه في الآونة الأخيرة قد أصبح مرض الحصبة نادر الحدوث بسبب انتشار التطعيمات ضده إلا أنه مازال هناك ملايين الناس يصابون بهذا المرض حول العالم.

سبب الإصابة بمرض الحصبة

الحصبة مرض معدٍ بدرجة عالية بسبب فيروس يتضاعف في أنف وحلق الشخص المصاب، فعندما يعطس شخص مصاب بمرض الحصبة أو يتحدث، تنتشر قطرات تحمل الفيروس في الهواء بحيث يستنشقها شخص آخر فيصاب بالعدوى أو قد تهبط القطرات التي تحمل الفيروس على سطح وتظل نشطة ومعدية لعدة ساعات. يمكنك بعد ذلك الحصول على الفيروس والحصبة بسهولة بوضع أصابعك في فمك أو أنفك أو فرك عينيك بعد لمس السطح المصاب. ويصاب حوالي 90% من الناس الذين يتواصلون بشكل مباشر مع غيرهم من المصابين بالحصبة.

أعراض الحصبة وعلاماتها

تظهر أعراض الحصبة بعد 7 إلى 14 يوماً من التعرض لشخص مصاب بالفيروس، وتشمل أعراض الحصبة عادة:

  • حمى شديدة.
  • سعال.
  • سيلان في الأنف.
  • التهاب العينين.
  • بقع بيضاء صغيرة داخل الفم، والتي تظهر غالبا بعد يومين أو ثلاثة من بدء الأعراض.
  • طفح جلدي والذي يظهر عادة بعد ثلاثة إلى خمسة أيام من بداية الأعراض، ويبدأ عادة كبقع حمراء مسطحة تظهر على الوجه عند خط الشعر وتنتشر لأسفل إلى الرقبة، والجذع، والذراعين، والساقين، والقدمين. قد تصبح البقع ملتصقة مع بعضها البعض أثناء انتشارها من الرأس إلى الجزء المتبقي من الجسم. وعندما يظهر الطفح الجلدي، قد ترتفع حمى الشخص إلى أكثر من 40 درجة.
إن الحصبة ليست مجرد طفح جلدي فيمكن أن تكون الحصبة خطيرة، ولا سيما بالنسبة للأطفال الرضع والأطفال الصغار.

متى يجب أن ترى طبيبًا

اتصل بطبيبك إذا كنت تعتقد أنك أو طفلك قد تعرض للحصبة أو إذا كان لديك أو لدى طفلك طفح جلدي يشبه الحصبة. راجع سجلات تطعيم عائلتك مع طبيبك، خاصة قبل أن يبدأ أطفالك المرحلة الابتدائية أو الكلية وقبل السفر.

للوقاية من مرض الحصبة توصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها الأطفال والبالغين بتلقي لقاح الحصبة.

كيف تتم معالجة الحصبة

لا يوجد علاج طبي محدد للحصبة، لكن يمكن السيطرة على الأعراض من خلال:

  1. امنح طفلك الكثير من السوائل.
  2.  الحصول على قسط من الراحة.
  3. قم بإعطاء دواء لعلاج الحمى لا يحتوي على الأسبرين، مثل الأسيتامينوفين أو الأيبوبروفين.
  4. إعطاء فيتامين أ “A”
لا تعطي الأسبرين أبداً لطفل يعاني من مرض فيروسي، لأن هذا الاستخدام قد يسبب متلازمة راي وفشل في الكبد.

مضاعفات الحصبة

تحدث مضاعفات الحصبة عادة عند البالغين أكثر من الأطفال، خاصة أولئك الأشخاص فوق سن العشرين، ومن هذه المضاعفات:

  • التهاب رئوي حاد، ويكون في البداية ناتج عن الفيروس ثم يصاحبه التهاب رئوي بكتيري.
  • التهاب السحايا والتهاب في خلايا الدماغ.
  • فقدان للبصر.

المصادر

  • CDC (2019) Measles (Rubeola), Available at: https://www.cdc.gov/measles/symptoms/signs-symptoms.html (Accessed: 28 Nov. 2019).
  • Michelle P. Tellado (2019) Measles , Available at: https://kidshealth.org/en/parents/measles.html (Accessed: 28 Nov. 2019).
  • Healthdirect (2019) Measles symptoms and diagnosis, Available at: https://www.healthdirect.gov.au/measles-symptoms-and-diagnosis (Accessed: 28 Nov. 2019).
السابق
الإدمان ماذا نقصد به، وما هي أسباب الإدمان
التالي
كيفية التعامل مع الطفل المصاب بالحصبة ورعايته في المنزل، نصائح هامّة

اترك تعليقاً