المسالك البولية

أعراض التهاب البروستاتا وما هي العوامل التي تزيد من خطر الإصابة به

أعراض التهاب البروستاتا

هل عانيت من قبل من أعراض التهاب البروستاتا وترغب في معرفة هذا المرض أكثر، سنتعرف في هذا المقال أكثر على مرض التهاب البروستات وأعراضه وكيفية علاجه.

ما هو التهاب البروستات

غدة البروستات هي عبارة عن عضو على شكل الجوز يقع أسفل مثانة الرجل مباشرة ويحيط بمجرى البول (الأنبوب الذي يمر عبره البول)، وتقوم بإفراز معظم السائل في السائل المنوي.

ويعتبر التهاب البروستات مرض مؤلم في كثير من الأحيان، بحيث يصيب هذه الغدة وأحيانا المناطق المحيطة بها أيضا.

أنواع وأسباب التهاب البروستات

تشمل الأنواع ما يلي:

  1. التهاب البروستات البكتيري الحاد: ناتج عن عدوى بكتيرية مفاجئة مع التهاب البروستات، وهذا هو الشكل الأقل شيوعًا له.
  2. التهاب البروستات البكتيري المزمن: ناتج عن التهابات الجهاز البولي المتكررة التي تأتي من البكتيريا التي تصيب غدة البروستات بشكل مزمن.
  3. متلازمة آلام الحوض المزمنة: هذا هو الشكل الأكثر شيوعا من التهاب البروستات (90 ٪ من الحالات).
  4. التهاب البروستات بدون أعراض: في هذا الشكل، لا تظهر على المرضى أية أعراض، ولكن يوجد لديهم التهاب في البروستات، إما من خلال تحليل خزعة البروستاتا أو تحليل السائل المنوي.

عوامل الخطر الإصابة بالالتهاب البروستات

عوامل الخطر لالتهاب البروستات الحاد تشمل:

  • وجود عدوى في المسالك البولية في الماضي القريب.
  • وجود قسطرة بولية.
  • وجود خزعة البروستات.
  • وجود عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي (STI).
  • وجود فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز).
  • الجنس الشرجي.

أما عوامل الخطر التهاب البروستاتا المزمن:

  • أن تكون في منتصف العمر (30 إلى 50 سنة).
  • وجود التهاب البروستاتا في الماضي.
  • وجود حالات أخرى مؤلمة في البطن، مثل متلازمة القولون العصبي (IBS).
  • العنف الجنسي.

أعراض التهاب البروستاتا

قد لا يكون لديك أي عرض من أعراض التهاب البروستاتا أو قد تظهر لديك أعراض مفاجئة وشديدة لدرجة أنك قد تطلب رعاية طبية طارئة.

تشمل أعراض التهاب البروستاتا:

  • الحاجة إلى التبول في كثير من الأحيان.
  • صعوبة في التبول.
  • ألم أو حرقان أثناء التبول.
  • قشعريرة.
  • الألم الذي يأتي ويذهب في أسفل البطن، وحول فتحة الشرج، وفي الفخذ، أو في الظهر.
  • ألم أثناء القذف.
  • ألم أثناء الجماع.
  • بالإضافة إلى ذلك، قد تضخم البروستات، مما يتسبب ضعف في مجرى البول.

التشخيص

سيقوم طبيبك بتشخيص التهاب البروستات بناءً على تاريخك المرضي والفحص السريري وقد يقوم بطلب بعض الفحوصات منها:

  • تحليل البول.
  • تحاليل الدم.
  • تنظير المثانة.
  • الموجات فوق الصوتية عبر المستقيم.
  • خزعة.
  • تحليل السائل المنوي.

العلاج

يعتمد العلاج على نوع من التهاب البروستات وتشمل العلاجات ما يلي:

  • الأدوية المضادة للالتهابات، إلى جانب حمامات المقعدة الدافئة.
  • تجنب الطعام الذي يزيد من حدة الأعراض، مثل الكافيين، والأطعمة الغنية بالتوابل، والكحول.
  • المضادات الحيوية لالتهاب البروستات المعدية: يحتاج المرضى عادة إلى تناول أدوية المضادات الحيوية لمدة 7-14 يومًا، ولالتهاب البروستاتا المعدية المزمن يؤخذ المضاد الحيوي لفترة ما بين 6-12 أسابيع.
  • مضادات الأكسدة بيوفلافونويد الطبيعية كيرسيتين: لتحسين الالتهاب والأعراض لدى الرجال الذين يعانون من التهاب البروستاتا غير الجرثومي “متلازمة آلام الحوض المزمنة”.
    مضادات الألفا: يمكن أن تحسن من مجرى البول وتقلل من الأعراض الأخرى لدى مرضى التهاب البروستات المزمن، وتشمل مضادات الألفا تامسولوسين (tamsulosin) أو الفوسوزين (alfusozin) للمرضى الذين يعانون من أعراض الفراغ وأولئك الذين لا يفرغون المثانة بشكل جيد.
  • تستجيب العديد من حالات التهاب البروستات غير البكتيري إلى علاجات مثل التمرين، والاسترخاء التدريجي.

التهاب البروستات هو حالة قابلة للعلاج، حتى إذا كانت المشكلة لا يمكن علاجها، فيمكنك عادة تخفيف الأعراض عن طريق اتباع العلاج الموصى به، إذا كنت تتناول دواءً موصوفًا من قبل طبيبك، فمن المهم أن تتبع المسار الكامل للوصفة الطبية، حتى لو لم تعد لديك أي أعراض.

المضاعفات

قد تشمل مضاعفات التهاب البروستات:

  • العدوى البكتيرية في مجرى الدم.
  • خراج بروستاتي -تجويف مليء بالقيح في البروستات.
  • العجز الجنسي.
  • التهاب الأعضاء التناسلية بالقرب من البروستات.

المصادر

السابق
التوصيل الكهربائي للقلب، ما هي مكوناته وكيف يعمل؟
التالي
الزكام وما هي أسبابه وطرق الوقاية منه

اترك تعليقاً