جراحة عامة

أعراض البواسير: ما هي البواسير، أسبابها وأعراضها؟

hemorrhoids

لا شك في أنك سمعت يومًا بمرض البواسير، ربما لا يطولُ الحديثُ عنه كثيرًا بين البعض منكم خَشيَةَ الإحراج، فهل لديك ما يكفي من المعلوماتِ عمّا يتعرض إليه المصاب بالبواسير، سنتحدث في مقالنا هذا عن البواسير، ما هي البواسير، أسباب البواسير، والأهم من ذلك أعراضُ البواسير.

البواسير (hemorrhoids)

البواسير: هي عبارة عن انتفاخاتٍ حول فَتحة الشرجِ أو أعلى قليلًا، وهي عبارةٌ عن أوردةٍ منتفخةٍ متعرجةٍ مليئةٍ بالدم، وتزداد احتماليةُ الإصابةِ بالبواسير لدى النساء الحوامل، وكلما ازداد الشخصُ في العمرِ زادت فرصة إصابته بالبواسير، وهناك نوعان من البواسير:

  • البواسير الخارجية: وهي الأوردة المنتفخة الظاهرة خارج فتحة الشرج.
  • البواسير الداخلية: وهي الانتفاخات التي لا تظهر إلا في مراحلَ متقدمةٍ تتدلّى فيها البواسير إلى الخارج.

أسباب الإصابة بمرض البواسير

هناك عواملُ عديدةٌ تزيد من فرصة الإصابة بالبواسير، ومنها:

  • الحمل.
  • تزداد فرصة الإصابة لدى كبار السن الذين تتراوح أعمارهم بين ال 45-65 عامًا.
  • الإسهال المزمن.
  • الإمساك المزمن: بسبب زيادة الضغط على جدار الشرج مما يؤدي إلى احتقان الأوردة.
  • الجلوس لفتراتٍ طويلة خاصةً عند الذهاب إلى الحمام.
  • الأحمال الثقيلة.
  • زيادة الوزن.
  • عوامل وراثية تساعد على الإصابة بالمرض.
  • عدم تناول الألياف بكثرة: والذي سيؤدي بدوره إلى حدوث الإمساك ومن ثم البواسير.
  • ممارسة الجنس الغير شرعية شرجيًا.

أعراض البواسير

تختلف الأعراض عند المرضى باختلاف نوع البواسير، ومنها:

أعراض البواسير الخارجية:

  • حَكةٌ في منطقة الشرج.
  • الشعور بواحدةٍ أو أكثر من الانتفاخات عند فتحة الشرج، والتي تكون مُتكتّلةً ومؤلمة، حيث يتخثر الدم في الأوردة المحتقنة وهذا ما يزيد من الألم.
  • ألمٌ شديدٌ حول منطقة الشرج، يزداد خاصةً عند الجلوس.
إن زيادة الإجهاد خلال عملية التبرز، والاحتكاك والتنظيف الشديد في المنطقة يزيد من الأمورِ سوءًا، لذلك لابد من التعاملِ بلطفٍ مع الانتفاخ، وغالبًا ما تستمر أعراض البواسير الخارجية لأيامٍ قليلةٍ فقط.

أعراض البواسير الداخلية

تختلف الأعراض حسب درجة هذه البواسير، حيث تنقسم البواسير الداخلية لأربعة أقسام:

  • النوع الأول: لا تنزل فيه الأوردة المنتفخة للخارج.
  • النوع الثاني: تنزل فيه الأوردة خلال التبرز وتعود مرةً أخرى لوحدِها.
  • النوع الثالث: تنزل فيه الأوردة خلال التبرز ويقوم المريض بإرجاعها.
  • النوع الرابع وهو الأخطر الذي لا يستطيع المريض حينها إرجاعها للداخل وهي حالةٌ طارئة.

ومن هذه الأعراض:

  • النزيف من فتحة الشرج: يكون فيها الدم أحمرٌ زهريُّ اللون، على سطح البراز أو ورق التواليت أو حوض التواليت، وذلك بعد الانتهاء من عملية التبرز غالبًا.
  • الألم المصاحب للبواسير الداخلية: لا نجده في حالة النوع الأول غالبًا، ولكن قد يحدث في النوع الثاني، ويزداد الألم في النوع الثالث، وفي النوع الرابع وهو الأخطر يصبح الألم غيرَ مطاقٍ إطلاقًا.
  • الحكة حول منطقة الشرج.
  • يصبح من الصعب تنظيف منطقة الشرج.
  • قد يحدث تسريب للبراز دون إرادةِ المريض.

هناك بعض المرضى الذين تتفاقم لديهم المشكلة للأسف؛ بسبب رفضهم لزيارة الطبيب للتعامل معهم، لذلك قد نجد مرضى يعانون من فقر الدم نتيجة فقد كميةٍ كبيرةٍ من الدم.

كيف يتم تشخيص مرض البواسير؟

يتم تشخيصُ مرضِ البواسيرِ بالاعتمادِ على التاريخِ المرضيّ بشكلٍ أساسي، والذي يتبعه فحصُ المريضِ سريريًّا، يكتفي الطبيبُ بالنظرِ إلى منطقةِ الشرجِ لتشخيصِ البواسيرِ الخارجية، ولتشخيصِ البواسيرِ الداخلية يقومُ الطبيبُ بإجراء الفحص الشرجيّ وذلك لفحصِ القناةِ الشرجية وما يستطيعُ الوصولُ إليهِ من المستقيم.

ومن هذه الفحوصات:

  • عملية تنظير قناة الشرج، بمنظارٍ صغيرٍ يصل فقط إلى المستقيم.
  • عملية تنظير المستقيم بالمنظار الجامد، والذي يتم فيه تنظير المستقيم والقولون السفلي.

علاج البواسير

إن الخطوةَ الأهمَّ في العلاجِ هي تنظيمُ الغذاءِ لمنع حدوثِ الإمساكِ الذي يزيدُ من الأمورِ سوءًا، لذلك ينصح بتناول الأليافِ والخضراوات، واستخدامُ المليناتِ عند الإصابة بالإمساك، كذلك الإكثارُ من شرب الماء، وتجنب الضغط الشديد خلال التبرز، يفضل عدم إطالة الجلوس في المرحاض للتبرز، ويمكن الاستعانة بمسكنات الآلام في المراحل التي يكون فيها الألم شديدًا لا يُطاق، وللتخفيف من الألمِ أيضًا يمكن عمل مغطسِ الماءِ الدافئ عدةَ مراتٍ يوميًا.
كلُّ تلك الأمورِ السابقةِ تتم منزليًا، فهل هناك حاجةٌ لمتابعة الطبيب؟
يجب متابعة الطبيب إذا:

  • فشِلت المسكنات في تخفيف الألم بعد استخدامها لمدة أسبوع.
  • تسببت المسكنات بأعراضٍ جانبيةٍ كجفاف منطقة الشرج أو ظهور بثورٍ حول المنطقة.

معظم البواسير تختفي دون الحاجة إلى علاج، إلا أنّ هناك بعض الحالات التي تحتاج إلى تدخلات طبية لعلاجها.

كيف يتعامل الطبيب مع البواسير؟

بعد الفشلِ في اختفاء البواسيرِ واستمرار الأعراض، يلجأُ الأطباء لإزالة البواسير جراحيًا من خلال:

  • عملية ربط الشريط المطاطي.
  • عملية حقن البواسير بسائلٍ يقلل من انتفاخ الأوردة.
  • عملية التخثير الضوئي بالأشعة فوق الحمراء.
  • عملية التخثير الكهربائي.
  • عملية استئصال البواسير بقطعها جراحيًا.
  • عملية التدبيس لاستئصال البواسير.

المصادر

  • The National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases Health Information Center () Hemorrhoids, Available at: https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/hemorrhoids (Accessed: 8/3/2020).
  • Cleveland Clinic (2016) Hemorrhoids, Available at: https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/15120-hemorrhoids (Accessed: 8/3/2020).
  • Medical News Today () What to know about hemorrhoids, Available at: https://www.medicalnewstoday.com/articles/73938 (Accessed: 8/3/2020).
السابق
علاج الجيوب الأنفية بشقيه الدوائي والجراحي
التالي
جرثومة المعدة: كل ما تود معرفته عن جرثومة المعدة وكيف يمكن علاجها

اترك تعليقاً