أمراض الدم

ضغط الدم المنخفض، أسبابه وطرق علاج الضغط المنخفض

ضغط الدم المنخفض

يعاني بعض الأشخاص من انخفاض ضغط الدم طوال الوقت، وهذا أمر طبيعي بالنسبة لهم، بينما يعاني الآخرون من انخفاض مفاجئ في ضغط الدم أو انخفاض ضغط الدم المرتبط بمشكلة صحية، حيث تنظم العديد من أنظمة الجسم ضغط الدم، بما في ذلك الأعضاء والهرمونات والأعصاب، لكن ما هي أسباب الإصابة بضغط الدم المنخفض وكيف يمكن علاج الضغط المنخفض.

ضغط الدم

ضغط الدم هو القوة التي تحرك الدم خلال الدورة الدموية وهذا ضروري لنقل الأكسجين والعناصر اللازمة لجميع أعضاء الجسم البشري، يتراوح ضغط الدم الطبيعي لدى البالغين بين 90/60 ملم زئبقي و130/89 ملم زئبقي.

انخفاض ضغط الدم أو ارتفاعه عن هذا الحد يعني حدوث مشكلة صحية، ويمكن التحقق منه عن طريق شخص يعمل في المجال الطبي.

أسباب الإصابة بضغط الدم المنخفض

هناك عدة أسباب قد تقف خلف حدوث انخفاض ضغط الدم منها ما هو أمر طبيعي ومنها ما هو مرضي ومن هذه الأسباب:

  • الراحة في الفراش لفترات طويلة.
  • الحمل: خصوصا في ال24 أسبوع الأولى من الحمل.
  • أمراض القلب: حيث يكون القلب غير قادر على ضخ الدم بشكل صحيح.
  • أمراض الغدد والهرمونات.
  • عدوى شديدة أو رد فعل ناتج عن حساسية مفرطة أو نزيف.
  • نتيجة لخلل عصبي.
  • نقص التغذية: نقص الفيتامينات الأساسية يمكن أن يسبب فقر الدم، والذي بدوره يمكن أن يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم.
  • الجفاف للتعرف أكثر على أسباب الجفاف وكيفية علاجه انقر هنا.
  • بعض الأدوية مثل: مدرات البول، حاصرات بيتا وألفا، مضادات الاكتئاب، الكحول.
  • التخدير للعمليات (للتعرف على أنواع التخدير ومضاعفاته تابع من هنا).
  • تغيير الوضعية بسرعة: من نوم إلى وقوف.

أعراض ضغط الدم المنخفض

يصاحب انخفاض الدم العديد من الأعراض والتي تظهر بنسب مختلفة ومن هذه الأعراض:

  1. الدوار أو الدوخة.
  2. الشعور بالغثيان.
  3. التعب والإعياء والضعف العام.
  4. عدم وضوح الرؤية.
  5. التشوش.
  6. إغماء.
  7. الجفاف والعطش غير المعتاد.
  8.  شحوب البشرة.
  9. تنفس سريع وضعيف.

علاج ضغط الدم المنخفض

يتم علاج ضغط الدم المنخفض من خلال:

  1.  علاج للمسبب الرئيسي لانخفاض ضغط الدم لديك.
  2. شرب الكثير من الماء لتجنب انخفاض ضغط الدم بسبب الجفاف، خاصة إذا كنت مصاب بالتقيؤ أو تعاني من الإسهال.
  3. تجنب الحركة السريعة.
  4. علاج انخفاض ضغط الدم الشديد على الفور عن طريق سوائل وربما منتجات دم لزيادة ضغط الدم واستقرار العلامات الحيوية من قبل الطاقم الصحي.

المصادر

  1. Yvette Brazier (2017) Hypotension, Available at: https://www.medicalnewstoday.com/articles/159609#hypotension-and-shock (Accessed: 26 Aug. 2020).
  2. NHS (2020) Low blood pressure (hypotension), Available at: https://www.nhs.uk/conditions/low-blood-pressure-hypotension/ (Accessed: 26 Aug. 2020).
السابق
أنواع الكمّامات المستخدمة في ظل جائحة كورونا
التالي
مراحل نمو الجنين داخل الرحم، تعرف عليها لحظةً بلحظة

اترك تعليقاً