أمراض الغدد والسكري

ورم البرولاكتينوما، الأسباب و الأعراض و العلاج

حقائق عن روم البرولاكتينوما

  • ورم البرولاكتينوما (Prolactinoma) هو ورم حميد من الغدة النخامية التي تنتج هرمون البرولاكتين.
  • هرمون البرولاكتين (أو ما يعرف عند البعض بهرمون الحليب) يحفز الثدي لإنتاج الحليب.
  • ارتفاع مستوى هرمون البرولاكتين في الدم يسبب العقم وتغيرات في الحيض عند النساء، وضعف الانتصاب عند الرجال.
  • الخط الأول في العلاج هو عادة دواء لتقليص الورم وإعادة مستويات البرولاكتين إلى وضعها الطبيعي، و قد تكون الجراحة أو الإشعاع أمرًا ضروريًا في بعض الأحيان.
  • يجب تقييم النساء المصابات بالبرولاكتينوما بعناية قبل أن يصبحن حوامل ومراقبتهن أثناء الحمل من قبل أخصائي الغدد الصماء.

تعريف بالورم البرولاكتيني

ورم البرولاكتينوما Prolactinoma)) هو ورم غدّي حميد غير سرطاني من الغدة النخامية التي تنتج هرمون يسمى البرولاكتين، وتحدث أعراض الورم البرولاكتيني بسبب فرط هرمون البرولاكتين في الدم أو عن طريق ضغط الورم على الأنسجة المحيطة.
البرولاكتينوما هي أكثر أنواع الأورام النخامية شيوعًا، ويصيب النساء أكثر من الرجال ونادرًا ما تحدث عند الأطفال.

الغدة النخامية

الغدة النخامية هي غدة صغيرة تقع في قاعدة دماغك خلف جسر أنفك، التي تسمى أحيانا الغدة الأم، تفرز عددًا من الهرمونات المهمة التي تتحكم في وظائف الجسم مثل النمو والتطور والتكاثر والتمثيل الغذائي، منها:

  •   هرمون البرولاكتين Prolactin)) الذي يحفز الثدي لإنتاج الحليب أثناء الحمل، بعد الولادة يستمر إفراز هرمون البرولاكتين لدى الأم إلا إذا توقفت عن الرضاعة الطبيعية.
  •    هرمون النموGH))، الذي ينظم النمو.
  •    الهرمون الموجه لقشر الكظر(ACTH) ، الذي يحفز الغدد الكظرية لإنتاج الكورتيزول ، وهو هرمون مهم في عملية التمثيل الغذائي واستجابة الجسم للتوتر.
  •    الهرمون الموجه للغدة الدرقية (TSH)، الذي يشير إلى الغدة الدرقية لإنتاج هرمون الغدة الدرقية.
  •  الهرمون المنشط للجسم الأصفر LH)) والهرمون المنشط للحوصلة FSH)) اللذان ينظمان الإباضة و إفراز هرمون الإستروجين Estrogen) ) والبروجستيرونProgesterone )) في النساء وتكوين الحيوانات المنوية وإنتاج هرمون التستوستيرون لدى الرجال

تقع الغدة النخامية في منتصف الرأس في صندوق عظمي يُدعى   sella turcica حيث أن الأعصاب البصرية توجد مباشرة فوق الغدة النخامية، لذلك قد يتسبب تضخم الغدة النخامية في ظهور أعراض مثل الصداع أو الاضطرابات البصرية، وقد تضعف أورام الغدة النخامية أيضًا إنتاج واحد أو أكثر من هرمونات الغدة النخامية، مما يؤدي إلى انخفاض وظيفة الغدة النخامية والذي يسمى قصور الغدة النخامية.

ما هي أعراض البرولاكتينوما

  عند النساء تتسبب المستويات العالية من البرولاكتين في الدم في الأعراض التالية:

  •    العقم.
  •  التغيرات في الحيض، في بعض النساء قد تتوقف لفترات وفي حالات أخرى قد تصبح الفترات غير منتظمة أو قد يتغير تدفق الطمث.
  •  قد تبدأ النساء غير الحوامل أو المرضعات في إنتاج حليب الثدي.
  •   قد تعاني بعض النساء من فقدان الرغبة في الجنس.
  •   قد يصبح الجماع مؤلمًا بسبب الجفاف المهبلي.

أما عند الرجال تتسبب المستويات العالية من البرولاكتين في الأعراض التالية:

  •  ضعف الانتصاب.
  •  الصداع أو مشاكل في العين الناتجة عن تضخم الغدة النخامية وضغطها على الأعصاب البصرية القريبة، وحيث أن الرجال ليس لديهم مؤشر موثوق مثل التغيرات في الحيض للإشارة إلى هذا المرض، فإن تشخيص هذا المرض يكون متأخرًا عند الرجال.
  •  في حالات نادرة قد يؤدي إلى إفراز الحليب.

أسباب أخرى تؤدي إلى زيادة البرولاكتين

في بعض الناس، يمكن أن يكون سبب ارتفاع مستويات البرولاكتين في الدم لأسباب أخرى غير البرولاكتينوما، ومنها:

1-الأدوية الموصوفة لعلاج أمراض أخرىيتم تثبيط إفراز البرولاكتين في الغدة النخامية بواسطة هرمون الدوبامين Dopamine))، فالأدوية التي تعيق تأثيرات الدوبامين على الغدة النخامية أو تؤثر على مستوى الدوبامين تؤدي إلى زيادة إفراز الغدة النخامية للبرولاكتينوتشمل هذه الأدوية:

  • الأدوية المضادة للذهان مثل الهالوبيردول haloperidol  .
  • metoclopramide  الذي يستخدم لعلاج الارتجاع المعدي المرئي والغثيان الناجم عن بعض أدوية السرطان .
  • بعض الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم مثل فيرابمين verapamil
  • قد تسبب بعض مضادات الاكتئاب بفرط برولاكتين الدم، ولكن هناك حاجة لمزيد من الأبحاث بهذا الجانب.

2-أورام الغدة النخامية الأخرى: قد تسبب الأورام الأخرى الناشئة في أو بالقرب من الغدة النخامية وقف تدفق الدوبامين من الدماغ إلى الخلايا إفراز البرولاكتين، هذه الأورام تشمل الورم الذي يتسبب في ضخامة النهايات، وهي حالة تسببها ارتفاع مستوى هرمون النمو، ومتلازمة كوشينغ Cushing )) التي تسببها الكثير من الكورتيزول.

3-قصور الغدة الدرقية وهي حالة لا تنتج فيها الغدة الدرقية ما يكفي من هرمون الغدة الدرقية، حيث يقوم الأطباء بشكل روتيني بإجراء فحص مستوى البرولاكتين للأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية.

4-يمكن أن يسبب تحفيز الحلمة زيادة بسيطة في كمية البرولاكتين في الدم.

تشخيص الورم البرولاكتيني

سيقوم طبيبك بإجراء فحص لمستوى البرولاكتين في الدم إذا كنتِ تعاني من إفرازات الحليب غير المبررة، أو عدم الانتظام في الحيض أو العقم، وفي الرجال الذين يعانون من ضعف الوظيفة الجنسية أو إفراز الحليب.
إذا
كانت مستويات البرولاكتين مرتفعة، سيطلب الطبيب فحص وظيفة الغدة الدرقية ويسأل عن الأدوية الأخرى المعروفة برفع إفراز هرمون البرولاكتين.

 قد يطلب الطبيب أيضا التصوير بالرنين المغناطيسي(MRI) ، وهو الاختبار الأكثر دقة في لكشف عن أورام الغدة النخامية وتحديد حجمها، و في حال وجود ورم البرولاكتينوما  يمكن تكرار التصوير بالرنين المغناطيسي دوريًا لتقييم تطور الورم وآثار العلاج.
يعطي التصوير المقطعي المحوسب (CT) أيضًا صورة للغدة النخامية ولكنها أقل دقة من التصوير بالرنين المغناطيسي.

 علاج البرولاكتينوما

أهداف العلاج هي إعادة إفراز البرولاكتين إلى الوضع الطبيعي، والحد من حجم الورم، وتصحيح أي تشوهات بصرية، واستعادة وظيفة الغدة النخامية الطبيعية.
ويشمل العلاج بالأدوية أو التدخل الجراحي أو الإشعاع.

  • العلاج بالأدوية: يشمل منشطات الدوبامين فهي تعمل على تقلص الورم وخفض مستويات البرولاكتين إلى وضعها الطبيعي في حوالي 80٪ من المرضى، مثل: بروموكريبتين (bromocriptine)و كابرجولين  .(cabergoline)
  •   التدخل الجراحي: يتم اللجوء للجراحة إذا كان لا يمكن تحمل الآثار الجانبية للعلاج الطبي أو إذا فشل العلاج الطبي في خفض مستويات البرولاكتين.
  • الإشعاع: يستخدم إذا فشل العلاج الطبي والتدخل الجراحي في تقليل مستويات البرولاكتين، اعتمادًا على حجم الورم وموقعه يتم إعطاء كمية الإشعاع.

كيف تؤثر البرولاكتينوما على الحمل؟

إذا كان لدى المرأة ورم برولاكتيني صغير، فإنها عادة يمكنها أن تحمل حمل طبيعي بعد العلاج الطبي الفعال، وإذا كان لديها حمل ناجح من قبل ففرص حملها سيكون مرتفعًا.
لكن
 قد تعاني النساء المصابات بورم البرولاكتينوما من تضخم الغدة النخامية خلال الحمل بسبب زيادة إفراز البرولاكتين أثناء الحمل، لذلك يجب استشارة الطبيب إذا ظهرت عليها أعراض نمو الورم مثل الصداع أو تغيرات الرؤية أو الغثيان أو القيء أو العطش المفرط أو زيادة التبول أو الخمول الشديد.

علاقة هشاشة العظام بارتفاع مستوى البرولاكتين

النساء اللواتي لديهن نقص في هرمون الإستروجين أكثر عرضة لخطر الإصابة بهشاشة العظام، فرط برولاكتين الدم يمكن أن تقلل من إنتاج الإستروجين، أي يمكن لورم البرولاكتينوما أن يضعف قوة العظام.
لذلك يجب على النساء حماية أنفسهن من هشاشة العظام عن طريق زيادة التمارين الرياضية وتناول الكالسيوم من خلال النظام الغذائي أو المكملات الغذائية.

المصادر

The National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases (2012) Prolactinoma, Available at: https://www.niddk.nih.gov/health-information/endocrine-diseases/prolactinoma (Accessed: 4/2/2019).

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: أمل أحمد الكاشف

السابق
مرض السكري النوع الأول، الأسباب والأعراض والمضاعفات وعلاج السكري
التالي
مرض هاشيموتو، الأعراض و الأسباب و علاج مرض هاشيموتو

اترك تعليقاً