الفحوصات المخبرية

فحص مستضد سرطان البنكرياس CA 19-9

CA 19-9 test

مستضد السرطان CA 19-9

يُعتبر أحد محددات الورم البروتينية التي يتم تصنيعها من قِبل الخلايا السرطانية أو الخلايا الطبيعية استجابة للسرطان في الجسم.

يقوم الفحص بقياس كمية ذلك البروتين في الدم، مع العلم أنه يمكن تواجده لدى الأصحاء بكميات قليلة، وغالبًا ما يتم تشخيص المريض بسرطان البنكرياس إذا وُجد بمستويات مرتفعة في الدم.

ومن الجدير ذكره، أن ارتفاع مستويات مستضد السرطان CA 19-9 قد يُشير لأنواع أخرى من السرطان أو قد تكون اضطرابات غير سرطانية مثل حصوات المرارة وتليف الكبد، ولأن ارتفاع مستويات بروتين CA 19-9 قد يُشير لعدة تشخيصات مرضية، فلا يتم الاعتماد عليه لتأكيد وتشخيص السرطان، بل يمكن أن يُساعد في مراقبة تقدم المرض وفعالية العلاج.

دواعي إجراء فحص الدم لمستضد السرطان CA 19-9

  1. مراقبة مراحل نمو وعلاج سرطان البنكرياس، فغالبًا ما ترتفع مستوياته مع انتشار السرطان في الجسم، وتنخفض مع تقلص انتشار المرض.
  2. مراقبة عودة السرطان مرة أخرى بعد العلاج.
  3. يُطلب بشكل منتظم لمعرفة ما إذا كان العلاج فعال أم لا في القضاء على المرض.
  4. استخدامه مع فحوصات مخبرية أخرى للمساعدة في تأكيد أو استبعاد الإصابة بالسرطان.

كيفية إجراء الفحص

يتطلب عينة دم من الوريد من أجل إجراء الفحص، ولا يتطلب منك أي تحضيرات مسبقة.

قد تختلف كيفية إجراء الفحص ونتائج فحص CA 19-9 من مختبر إلى مختبر، فإذا كنت تُجري الفحص بشكل مستمر لمراقبة علاج السرطان، فعليك إجراؤه في نفس المختبر في كل مرة بحيث تكون نتائجه مترابطة.

كيف تُفسر نتائج فحص مستضد السرطان البروتيني CA 19-9؟

إذا كنت تُعالج من سرطان البنكرياس أو أي نوع آخر من السرطان، فسيتم خضوعك للفحص عدة مرات طوال فترة العلاج، وبعد الفحوصات المتكررة بانتظام، قد تظهر نتائجك كما يلي:

  • إذا كانت مستويات البروتين في تزايد، فيعني أن الورم ينمو وينتشر أو أن علاجك غير فعال ولابدّ من تعديل الجرعة أو تغييره.
  • أما إذا كانت مستويات البروتين في تناقص، قد يعني هذا أن مرضك بدأ ينحصر ويتقلص أو أن علاجك فعال ومُجدي.
  • لكن إذا كانت مستويات البروتين لم تزد أو تنقص، فهذا يعني أنّ حالتك ومرضك مستقر دون تطور.
  • وإذا انخفضت مستويات البروتين، لكنها ارتفعت فيما بعد، فغالبًا ما يكون الورم قد عاد بعد العلاج.

إذا لم تكن مصابًا بالسرطان وأظهرت نتائجك مستوى أعلى من المعتاد لـمستضد السرطان البروتيني CA 19-9 في الدم، فقد تكون علامة على إحدى الاضطرابات غير السرطانية التالية:

  1. التهاب البنكرياس، وهو تورم غير سرطاني في البنكرياس.
  2. وجود حصوات في المرارة.
  3. انسداد القناة الصفراوية.
  4. تليف الكبد.
  5.  التليف الكيسي.

وبمجرد اشتباه الطبيب في إصابتك بأحد تلك الاضطرابات المرضية، فسيطلب إجراء المزيد من الفحوصات المخبرية لتأكيد أو استبعاد الإصابة وتشخصيك بشكل سليم وصحيح.

المصادر

  • The American Cancer Society (2017) Pancreatic Cancer Stages, Available at: https://www.cancer.org/cancer/pancreatic-cancer/detection-diagnosis-staging/staging.html (Accessed: 05/08/2020).
  • National Cancer Institute (2019) Tumor Markers, Available at: https://www.cancer.gov/about-cancer/diagnosis-staging/diagnosis/tumor-markers-fact-sheet (Accessed: 05/08/2020).
  • Johns Hopkins Medicine (2019) Pancreatic Cancer Diagnosis, Available at: https://www.hopkinsmedicine.org/health/conditions-and-diseases/pancreatic-cancer/pancreatic-cancer-diagnosis (Accessed: 05/08/2020).
السابق
اللف التنحيفي: ما هو وما أنواعه وهل يقلل الوزن فعلا كما يزعم البعض؟
التالي
التبويض، علاماته، أعراضه، وبعض الأسئلة الشائعة بخصوص التبويض

اترك تعليقاً