المضادات الحيوية

أدوية حموضة المعدة، وكيفية علاج حموضة المعدة

حموضة المعدة

حموضة المعدة

  • هي عبارة عن شعور بعدم الارتياح أو شعور في الحرقة بمنطقة رأس المعدة أسفل الصدر.
  • لحرقة المعدة أسباب عديدة منها اتباع نظام حياتي غير صحي كالإكثار من شرب القهوة وتناول الوجبات الدسمة قبل النوم أو وجود خلل في الصمام المعدي المريئي.
  • يتم تشخيص حرقة المعدة من خلال إجراء تنظير المعدة لاستبعاد أي أضرار في المريء.
  • هناك عدة خيارات لعلاج حرقة المعدة منها ما هو سريع المفعول كالرينية ومنها ما يؤخذ وقت للعمل كمضادات الهستامين وأفضلها مثبطات البروتون والتي تعمل على منع حدوث حموضة المعدة.
  • لإهمال علاج حموضة المعدة أضرار كثيرة منها الإصابة بسرطان الرئة أو حدوث قُرح في المعدة والاثنا عشر أو حدوث تشوه في المريء.

 

ما هي حمرقة المعدة

حرقة المعدة (Heartburn)، هي عبارة عن شعور غير مريح أو حرقة في منطقة رأس المعدة في أسفل وسط الصدر، وهي ناتجة عن زيادة إفراز الحمض المعدي (حمض الهيدروكلوريك المركز).

ويزداد الشعور بالحرقان عند النوم أو الاستلقاء، ومن الجدير بالذكر أنها من أكثر الاعراض حدوثًا في مختلف الأعمار، ولكن هذا لا يعني تجاهلها.

أسباب الحموضة في المعدة

يرجع الزيادة في إفراز الحمض المعدي في الغالب إلى اتباع نمط حياتي غير صحي مثل:

  • تناول الطعام في وقت متأخر من الليل، وخاصة تناول الأطعمة الدسمة.
  • الإكثار من التدخين.
  • الإكثار من شرب المنبهات وتناول الشوكولاتة.
  •  السمنة.
  • الإكثار من تناول الأطعمة الحارة.

وهنا أسباب أخرى لا تعتمد على النظام الحياتي غير الصحي منها:

  • خلل في الصمام المعدي المريئي.
  • تناول الأدوية التي تزيد من إفراز الحمض المعدي كالسترويدات ومسكنات الألم.
  • الحالة النفسية للإنسان تلعب دورًا مهمًا في زيادة نسبة حدوث الحموضة.
  • العمر، حيث يعتبر كبار السن أكثر عرضة لحرقة المعدة وحالات الارتجاع.
  • الحمل، حيث تزداد فرص حدوث حموضة المعدة عند النساء الحوامل.

كيف يتم تشخيص حرقة المعدة

بعد أخذ التاريخ الطبي والفحص السريري قد يلجأ الطبيب لبعض الفحوصات خاصة عندما يشك بوجود خلل في الصمام المعدي المريئي منها:

  • التنظير المعدي، لاكتشاف هل يوجد أي تشوهات في المريء.
  • قياس حركة المريء.

علاج حموضة المعدة

في أغلب الأحيان يمكن السيطرة على حالات الحموضة من خلال تغيير نمط الحياة واتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، بالإضافة إلى تناول أدوية الحموضة التي تساعد على التخفيف والتخلص من الشعور بالحرقة.

أدوية حموضة المعدة وكيفية عملها

  • الأدوية التي تعمل على معادلة الحمض المعدي، وتتميز بأنها سريعة المفعول ولكن لا تمنع من حدوث حموضة المعدة، ومن أشهرها:
    1. رينيي “Rennie”.
    2. مالوكس “Maalox”.
  • الأدوية التي تعمل على إيقاف إنتاج الحمض المعدي وهي مضادات مستقبلات الهستامين، ومن أشهرها:
    1. فاموتيدين “Famotidine”.
    2. رانتيدين “Ranitidine”.
  • الأدوية التي تعمل على تثبيط مضخة البروتون، وتستخدم لمنع حدوث حموضة المعدة، ومن أشهرها:
    1. اوميبرا (أوميبرازول) “Omeprazole”
    2. بيبتيكم “Pepticum”
    3. أوميرال “Omeral”
    4. أميبرال “Omepral”
    5. نيكسيوم”Nexium”
    6. بانتوفير “Pantover”
في حال تناول أي من هذه الأدوية واستمرار تكرار عملية الارتجاع لأكثر من مرتين أسبوعيًا أو عند الشعور بصعوبة في عملية البلع، عليك مراجعة الطبيب منعًا لتفاقم الحالة والحاجة إلى التدخل الجراحي.

آثار جانبية لأدوية حموضة المعدة

الإفراط في استخدام أدوية الحموضة قد يؤدي إلى:

  • حدوث الصداع.
  • الغثيان.
  • ضعف عام.
  • زيادة مستوى الكالسيوم في الدم.
  • انخفاض وظائف الكلى، خاصة مع مضادات الهستامين.
  • وقد يؤدي الاستخدام المكثف لمضادات الحموضة المحتوية على أملاح الألمنيوم إلى انخفاض مستويات الفوسفات في الدم، والذي قد يؤدي في الحالات الشديدة إلى ضعف العضلات، وفقدان الشهية، وتلين العظام.

أما بالنسبة للمرضى المصابين بأمراض مثل: ارتفاع ضغط الدم، قصور القلب المزمن، الفشل الكلوي، لذلك من المهم لهم تجنب الأدوية التي تحتوي على بيكربونات الصوديوم.

ملاحظة: يجوز إعطاء مضادات الحموضة للأطفال دون سن السادسة.

التعارضات الدوائية

أدوية حموضة المعدة السابقة تؤثر على المعدة بحيث تقلل من درجة حامضيتها مما يؤثر على امتصاص بعض الأدوية بالاعتماد على نوع الدواء المستخدم لأن لكل دواء درجة حامضية معينة فيزيد أو يقلل من امتصاصه وبالتالي يؤثر على فاعليته فمثلًا:

الريني أو المالوكس يقللان من امتصاص الأدوية التالية:

  1. سيبروفلوكساسين.
  2. ديكسوسايكلين.
  3. كيتوكينازول.
  4. ليفوفلوكساسين.
  5. بيزوبرولول.

ويزيدان من امتصاص أدوية أخرى مثل الدايجوكسين، فيزيدان من تأثيره و فاعليته.

الأوميبرازول وأدوية مثبطات مضخة البروتون تقلل من امتصاص بعض الأدوية فيقلل من تأثيرها و فاعليتها مثل:

  1. امبيسيللين.
  2. سيبروفلوكساسين.
  3. كيتوكينازول.
  4. سيفروكسيم.

ويزيد من امتصاص بعض الأدوية فيزيد من تأثيرها و فاعليتها مثل:

  1. دايجوكسين.
  2. وارفارين.
  3. لوسارتان.

الرانتيدين ومضادات الهستامين، تقلل من امتصاص بعض الأدوية فيقلل من تأثيرها و فاعليتها مثل:

  1. كيتوكينازول.
  2. سيفروكسيم.
  3. مركبات الفيراس سالفيت.
  4. مركبات الفيراس فورميت.

ويزيد من امتصاص أدوية مثل الميتفورمين فيزيد من تأثيره وفاعليته.

إهمال علاج حموضة المعدة (المضاعفات)

لابد من العلم بأن الإفرازات المعدية تحتوي حمض الهيدروكلوريك المركز (ph= 1-2) بالإضافة الى إنزيمات هاضمة أخرى، لذا فإن تكرار حدوث عملية الارتجاع قد تؤدي إلى حدوث التهابات وتقرحات في المريء أو تآكل في بطانة المعدة وحدوث تقرحات في المعدة و الاثنا عشر والتي تؤدي إلى تقيؤ دموي وفي مثل هذه الحالات يجب مراجعة الطبيب فوراً.

ومن الجدير بالعلم بأن تكرار عملية الارتجاع لفترات طويلة مع إهمال العلاج من أبرز وأهم أسباب حدوث سرطان المريء.

حموضة المعدة عند الحوامل

يزداد إفراز هرمون البروجسترون لدى المرأة الحامل والذي يتسبب بارتخاء العضلات ومنها الصمام المعدي المريئي مما يؤدي إلى تسهيل عملية الارتجاع بالإضافة إلى أن الزيادة في حجم الجنين يؤدي الى الضغط على المعدة مما يساعد على خروج الحمض من المعدة إلى المريء

بالنسبة للمرأة الحامل فإنه لا يعطى لها أي من الأدوية المذكورة سابقًا، ولكن يعطى لها أدوية خاصة مثل: دواء جافيسكون وأوميرال اللذان يعتبران الأكثر أمانًا لها ولطفلها.

المصادر والمراجع

  • Jerry R. Balentine, DO, FACEP (2016) Heartburn (Acid Reflux) Symptoms, Relief Medicine, and Cures, Available at: https://www.medicinenet.com/heartburn_reflux/article.htm#what_does_acid_reflux_look_like (Accessed: 1st February 2019).
  • American College of Gastroenterology (2018) Acid Reflux, Available at: http://patients.gi.org/topics/acid-reflux/ (Accessed: 1st February 2019).

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: بكر خضر أبوجراد

السابق
إبرة الظهر عند الأطفال: التعريف بها ودواعي استخدامها ومضاعفاتها وكيفيةُ إجرائِها
التالي
القرحة الهضمية، الأسباب والأعراض، وسبل علاج القرحة الهضمية

تعليق واحد

أضف تعليقا

  1. Maisa قال:

    مقال ممتاز وموضوع حيوي ويهم الغالبية العظمى من كافة الاعمار ، المقال ينبه القارئ لاهمية الوعي بانواع العقاقير والادوية التي يتناولها بشكل اعتيادي او يومي وتأثيراتها الجانبية وعلى فعالية الادوية اخرى ، بوركت جهودكم .. وكل التوفيق

اترك تعليقاً