الفحوصات المخبرية

تحليل السكر: تعرف على أنواع فحوصات السكر واسخدامات كلٍ منها

تحليل السكر

يحتاج الكثيرون وبالأخص مرضى السكري لمراقبة مستوى السكر لديهم، من أجل المتابعة الطبية وتنظيم العلاج ولهذا يتم اللجوء لفحوصات تحليل مستوى السكر في الدم، فما هي الفحوصات المتبعة لتحليل مستوى السكر، وما هي الإرشادات العامة لكل فحص، وما هي القراءات الطبيعية لفحص السكر؟

ما هو تحليل السكر ولماذا يستخدم؟

فحوصات السكر هي مجموعة من الفحوصات المخبرية التي تهدف لتحديد مستوى السكر في جسم الانسان.

يعتبر تحليل السكر الأداة الرئيسة في تحديد هل مستويات السكر في الجسم ضمن النطاق الصحي المسموح بها، وذلك لأهمية السكر لجسم الانسان بحيث إذا كانت هذه المستويات منخفضة، فإنها سوف تؤثر على قدرة الشخص على التركيز والقيام بوظائفه المختلفة، ناهيك عن الأمراض الأخرى المصاحبة لارتفاع مستوى السكر بشكل كبير.

ويعتبر تحليل السكر مهمًا لمرضى السكري لتقييم مدى نجاح الخطة العلاجية المتّبعة معهم.

من يجب عليه القيام بتحليل السكر

بالأغلب يتم القيام به بناء على طلب الطبيب، ولكن أغلب الأشخاص الذين يقومون بتحليل السكر هم:

  1. مرضى السكري والمرضى الذين يستخدمون الإنسولين.
  2. النساء الحوامل.
  3. الأشخاص الذين يعانون من صعوبة في تنظيم مستوى السكر.
  4. الأشخاص الذين يعانون من هبوط في مستوى السكر، وبالأخص أولئك الذين يعانون من مستويات منخفضة من السكر بدون العلامات المصاحبة لهذا الهبوط.
  5. الأشخاص الذين يمتلكون مستويات كيتونات عالية نتيجة ارتفاع مستوى السكر.

الفحوصات المستخدمة لتحليل السكر

تحليل السكر العشوائي (RANDOM PLASMA GLUCOSE TEST)

يتم فحص مستوى السكر بواسطة عينة من دم المريض، وسمي عشوائيًا لأن عينة الدم يتم أخذها بأي وقت خلال اليوم، حيث أن هذا النوع من الفحوصات لا يتطلب ترتيبات معينة كالصيام مثلاً قبل القيام به، ويستخدم في تشخيص النوع الأول من مرض السكري.

تحليل السكر الصائم (FASTING PLASMA GLUCOSE TEST)

يتم الطلب من الشخص الذي سيتم إجراء الفحص له بأن يصوم لمدة ثماني ساعات، ثم يجري الفحص في صباح اليوم التالي.

تشير الدراسات إلى أن مستوى السكر من 5.5-6.9 مليمول/لتر يزيد من احتمالية إصابة الشخص بمرض السكري من النوع الثاني، وبالأخص إذا كان هذا الشخص يمتلك بعض العوامل التي قد تسبب حدوث هذا المرض.

اختبار تحمل الجلوكوز ( ORAL GLUCOSE TOLERANCE TEST- OGTT)

يتم خلال هذا الفحص إعطاء الشخص وجبة من الجلوكوز لمعرفة سرعة تصفيته من الدم، عادة ما يجرى في حالات الشك بالسكري، مقاومة الإنسولين وبعض الأحيان في حالة نقص سكر الدم التفاعلي.

يتم أخذ عينة دم بعد أن يطلب من الشخص الصيام، وثم يتم إعطاؤه شراب يحتوي على 75 غرام من الجلوكوز ويطلب منه أن يقوم بشربه، ثم الانتظار لمدة ساعتين وثم يتم سحب عينة دم أخرى لتحديد مستوى السكر في الجسم.

تحليل السكر التراكمي (HBA1C TEST FOR DIABETES DIAGNOSIS)

ويعرف أيضًا بفحص مستوى الهيموجلوبين المحمل بالجلوكوز، هذا النوع من الفحوص يختلف عن الأنواع الأخرى بأنه لا يقوم بقياس مستوى السكر في الدم بشكل مباشر، حيث يقوم بمعرفة كمية خلايا الدم الحمراء التي ارتبط بها الجلوكوز بسبب ارتفاع مستواه في الدم.

يعطي هذا الفحص نظرة على مستوى السكر خلال دورة حياة خلية الدم الحمراء وهي غالباً 120 يوماً- أي ثلاثة شهور، ويتأثر بمستوى السكر في هذه الشهور الثلاثة.

فحص مستوى السكر في البيت- (فحص الدم الشعيري – Capillary):

أو فحص السكر عن طريق الإصبع، يتم استخدام طرف الإصبع في معرفة مستوى السكر عن طريق جهاز الجلوكوميتر ((blood glucose meter or a continuous glucose monitor (CGMs)، لمعرفة مستوى السكر في اللحظة نفسها دون الذهاب للمختبر.

كيفية القيام به:

  • يتم تعقيم طرف الإصبع وغسل اليدين جيدًا وثم يتم إدخال الشريحة في الجهاز وتشغيله.
  • يتم استخدام أداة الوخز للحصول على نقطة من الدم من طرف الإصبع.
  • يتم وضع طرف الإصبع الذي تم وخزه على الشريحة الخاصة بالجهاز وانتظار القراءة على شاشة الجهاز.

نتائج الفحص

يتأثر مستوى السكر بالفرد نفسه ويعتمد على:

  • المدة الزمنية منذ تشخيص المريض بمرض السكري.
  • العمر.
  • الأمراض التي يعاني منها المريض.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية أو مضاعفات مصاحبة لمرض السكري.
  • عدم الشعور بهبوط مستوى السكر.

اختبار الغلوكوز العشوائي

  • إذا كان مستوى السكر 200 ملغرام/ ديسيليتر فأكثر فإن الشخص يشخص بإصابته بمرض السكري.

فحص مستوى السكر بعد الصوم

  • إذا كانت النتيجة أقل من 100 ملغرام /ديسيلتر، فهذا يعني أنّ السّكر ضمن مستوياته الطبيعيّة في الدم.
  • إذا كانت النتيجة من 100-125 ملغرام/ديسيلتر، هذا يعني وجود احتمالية كبيرة بأن يُصاب هذا الشخص بمرض السكري، ويجب أخذ الحيطة والحذر بمراقبة مستوى السكر باستمرار.
  •  إذا تجاوز مستوى السكر في الدم 126 ملغرام/ديسيلتر فما فوق فهذا يعني إصابة الشخص بمرض السكري، مع مراعاة إعادة الفحص في حال عدم وجود أعراض مرضية لارتفاع مستوى السكر في الدم.

اختبار تحمل الجلكوز

  • إذا كان مستوى السكر بعد ساعتين من تناول المحلول السكري أقل من 140ملغرام/ديسيلتر فهذا يعني أنّ هذا الشخص معافىً وسليمٌ من الإصابة بمرض السكري، وأن الجسم يحرق السكر بمعدل طبيعي.
  • إذا كان مستوى السكر بين 140-199 ملغرام/ديسيلتر، فهذا يعني وجود خلل في عملية حرق السكر في الدم، وأن الشخص عرضة للإصابة بمرض السكري.
  • إذا كان مستوى السكر 200 ملغرام/ديسيلتر فما فوق فهذا يعني الإصابة بمرض السكري، مع مراعاة تكرار الفحص في حال عدم وجود أعراض مرضية لارتفاع مستوى السكر في الدم.

فحص مستوى السكر التراكمي

  • إذا كانت النسبة أقل من 5.6% هذا يعني أنّ نسبة السكر في الدم طبيعية.
  •  إذا كانت النسبة بين 5.7-6.4% هذا يعني أن المريض عرضة لأن يصاب بمرض السكري.
  •  إذا كانت النسبة 6.5% فما فوق؛ فهذا يعني أن الشخص مصاب بمرض السكري، مع الأخذ بعين الاعتبار تكرار الفحص في حال عدم وجود أعراض مرضية لارتفاع مستوى السكر في الدم.

تحليل السكر في البول

يُلجأ لهذا الفحص عند الأفراد المشخصين بالسكري أو المرضى كجزء من الفحوصات التي تجرى لهم.

المصادر

السابق
مرضى السكري والصيام، كيف يمكن أن يستعد مرضى السكري لشهر رمضان
التالي
فوائد التين الصحيّة والمحتوى الغذائي لثمرة التين، تعرف عليها

اترك تعليقاً