الولادة

انفصال المشيمة المُبكر: التعريف، الأسباب، الأعراض، المضاعفات، التشخيص، وعلاج الانفصال المشيمي المُبكر

حقائِق عن انفصال المشيمة المُبكر

  • يعتبر انفصال المشيمة المُبكر من المضاعفات الخطيرة غير الشائعة عند النساء الحوامل.
  • يحدث انفصال المشيمة المُبكر خلال الثُلث الأخير من الحمل، خاصة في الأسابيع الأخيرة قبل الولادة.
  • يُشكل انفصال المشيمة المُبكر المُفاجِئ خطرًا على حياة الأُم والطفل.
  • لم يتم تحديد السبب الرئيسي الذي يُؤدي الى انفصال المشيمة المُبكر إلى الآن.
  • من العلامات الأولى التي تدل على انفصال المشيمة هي النزيف المهبلي وانقباضات في الرحم.
  •  قد يلجأ الطبيب في حالات انفصال المشيمة المبكر إلى ولادة قيصرية أو تحريض من خلال الطلق الصناعي لحماية الأم والجنين.
  •  لا يمكن دومًا رؤية انفصال المشيمة عبر الموجات فوق الصوتية.

انفصال المشيمة المُبكر

تتطور المشيمة في الرحم أثناء الحمل، فهي تلتصِق بالجُزء العلوي من جِدار الرحم، وتمُد الجنين بالأكُسجين والمُغذيات اللازمة لتطوره داخل الرحم. يحدُث انفصال المشّيمة المُبكر بعد 20 أسبوع مِن الحمل، والذي يكون عادةً خلال الثُلث الأخير من الحمل، إما بِشّكل جُزئي أو كُلي عن جِدار الرحم. يتسبب انفصال المشيمة المُبكر في حرمان الجنين مِن الأكسجين والمُغذيات اللازمة لتطوره، وأيضًا يُسبب نزيف حاد مُهدِّد لحياة الأم والطفل.

حوالي 1% من النِساء الحوامل يتعرضن لانفصال المشيمة المُبكر خلال فترة الحمل.

أنواع انفصال المشيمة المُبكر

 انفصال المشّيمة الظاهِر: الخُروج الظاهر للدم من عُنق الرحِم.

انفصال المشّيمة المَخفي: تَجمع الدم خَلف المشّيمة دون وجود نزيف ظاهر مِن عُنق الرحِم.

الأعراض والعلامات لانفصال المشيمة المُبكر

  • نزيف مهبلي.
  • انقباضات مُستمرة في عضلة الرحم.
  • ألم شديد في البطن والظهر.
  • انخفاض في حركة الجنين.
  • صلابة في الرحم أو البطن.
  • كُبر حجم الرحِم.
تختلف كِمية النزيف المَهبلي مِن امرأة لأخرى، ولا يتطابق بِالضرورة مع أعراض انفصال المشيمة المبكر، ومِن الممكن أن يحدث احتِباس للدم داخل الرحم مع الانفِصال الشّديد للمشيمة دون وجود نزيف ملحوظ.

أسباب انفصال المشيمة المُبكر

في الغالب لم يتم تحديد سبب انفصال المشيمة المُبكر إلى الآن؛ ولكن هناك عوامل خطر تزيد من فرص حدوث انفصال المشيمة المُبكر، وتشمل:

  • التدخين، وتَعاطي المُخدرات خِلال فترة الحمل.
  • التقدم في العُمر (35 سنة وأكثر).
  • ارتفاع ضغط الدم المُزمن، أو ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.
  • تعدد الأحمال، وتَقارُب المُدة الزمنية بين الولادة والأخرى.
  • حُدوث انفصال مشيمي مُبكر خلال الحمل سابق.
  • السقوط والتعرُض لضَربات في منطِقة البَطن.
  • العدوى داخِل الرحم نتيجة تمزُق الغِشّاء الجنيني المُبكر.
  • التشوهات الخَلْقية للرحم.

مُضاعفات انفصال المشيمة المُبكر

يُمكن أن يُسبب انفصال المشيمة المبكر تهديدًا على حياة الأم والطفل على حدٍّ سواء.

بالنِسبة للأُم، من المُمكِن أن يُسبب انفصال المشّيمة المُبكر المُضاعفات الآتية:

  • صدمة بِسبب فُقدان الدّم.
  • فشل في وظائف الكلية نتيجة فُقدان الدم.
  • مشاكِل في تخثُر الدم.
  • عدم قُدرة الرحم على الانقِباض بعدَ الولادة والرُجوع الى وضعهُ الطبيعي.
  • في حالات قليلة ونادِرة، إذا لم يتِم السيطرة على النزيف وتم استِنفاذ كافة الوسائل العلاجية لوقف النزيف، فقد يتم اللجوء إلى استئصال الرحم.

بالنِسبة للجَنين، من المُمكن أن يُسبب انفصال المشيمة المُبكر المُضاعفات الآتية:

  • نقص الأكسجين الواصِل للجنين.
  • وِلادة مُبكرة للجنين.
  • موت الجنين داخل الرحم.
  • النمو البطيء والغير المُتكامل، بسبب عدم وصُول المواد الغذائية اللازمة.

تشخيص انفصال المشيمة المُبكر

إذا توقع الطبيب وجود انفصال مشيمة مبكر فسوف يقوم بعمل الآتي:

  • الفحص الإكلينيكي للرحم للتحقق من صلابة الرحِم وَوجود ألم عند اللمس.
  • الفحص الإكلينيكي لِتحديد مصدر النزيف المهبلي.
  • عَمل الفُحوصات المَخبرية لِلدم والبول.
  • عَمل تَصوير تِلفزيوني بِالموجات فوقَ الصوتية لِتحديد مكان النزيف.
  • عمل تخطيط لِنبض الجنين لِلاطمئنان على نبض الجنين وحركته.

عِلاج انفصال المشيمة المُبكر

يعتمِد العِلاج على عدد أسابيع الحمل ووضع الأم والجنين وحِدَّة انفصال المشيمة:

انفصال المشيمة المُبكر في الفترة بينَ 24-34 أسبوع من الحمل: إذا كانت حالة الأُم والجنين مُستقرّة، فحينها يقوم الطبيب بإعطاء الأم علاج يساعد على اكتِمال نمو رئتي الجنين؛ وذلك خوفًا من حُدوث وِلادة مُبكرة، وتَقليل مُضاعفاتها على الجِهاز التنفُسي للجنين، ويُمكن للمرأة الحامل في هذه الحالة العودة إلى روتين حياتها الطبيعيّ واِستكمال فترة الحمل المُتبقية، أمّا في حال عدم اِستقرار حالة الأُم أو الجنين، فتحتاج الأُم الحامل إلى البقاء فترة أطول داخل المستشفى لمُراقبة الوضع الصحي لها ولجنينها.

انفصال المشيمة الخفيف بعد الأسبوع 34 من الحمل: قد يلجأ الطبيب إلى تَحريض الطلق الصناعيّ، أو إجراء عمليّة الوِلادة القَيصريّة فِي حال زيادة النزيف؛ لِمنع حدوث المُضاعفات الصحية الخطيرة، ولحماية الأم والجنين.

انفصال المشيمة المتوسط والشّديد: في حالة انفصال المشّيمة المتوسط والشّديد والتي تكون مَصحوبة بنزيف شديد، أو مُضاعفات صحيّة خطيرة على الجنين والأم الحامل، فحينها يلجأ الطبيب إلى إجراء عمليّة الولادة القيصريّة بِشكلٍ مُباشر لِحماية الأم وجنينها.

الوقاية مِن انفصال المشيمة المُبكر

  • تجنُب التدخين، وتعاطي المُخدرات والكُحول والأدوية دون وصفة طبية أثناء الحمل.
  • تجنب الأنشطة العنيفة والإصابات، والوعي بطرق السلامة على الطريق.
  • المُتابعة الطبية للأُم المُصابة بارتفاع ضغط الدم والسيطرة عليه لتجنُب المُضاعفات.
  • المُتابعة الطبية للأُم التي تعرضت مُسبقًا لانفِصال مشّيمي مُبكر.
ضرورة الوَعي بعلامات الانفِصال المشيمي المُبكر، كَحدوث النزيف المهبلي أو الشّعور بانقباضات في منطقة البطن والظهر مصحوبة بألم، واستشارة الطبيب على الفَورِ عند حُدوث ذلك.

المصادِر

  • Deering, S.H. (2018) Placenta Abruption, Available at: https://emedicine.medscape.com/article/252810-overview (Accessed: 10th February 2019).
  • Oyelese, Y., Ananth, C.V. (2006) ‘Placental Abruption’, Obstetrics and Gynecology, 108(4), pp. 1005-16.
  • American Pregnancy Association (2017) Placenta Abruption, Available at: http://americanpregnancy.org/pregnancy-complications/placental-abruption (Accessed: 10th February 2019).

تدقيق علمي ومراجعة لُغوية: أحمد إسماعيل البهبهاني

السابق
تنظير القولون: ما هو، وكيف يتم اجرائه، وما هي التحضيرات اللازمة له
التالي
رائحة النفس الكريهة : أنواعها، وأسبابها، وتشخيصها وكيفية علاج رائحة النفس الكريهة

اترك تعليقاً