الصحة العامة

اليوجا: أنواع اليوجا وكيفية ممارستها، وفوائدها

Yoga

كم تملك من المعلوماتِ عن فن اليوجا، هل تعلم كيفيةَ ممارستها؟ هل تعلم فوائدها العائدة على جسدك ونفسيتك؟
كل هذا وغيره الكثير سنتحدث عنه في مقالنا لليوجا، فما هي اليوجا؟

اليوجا

هي فن من الفنون القديمة التي تقوم على أساس التأمّل، والتي ازدادت شعبيةً في المجتمعات المزدحمة، وتهدف بشكلٍ أساسي لتخفيف الضغوطات في حياة الإنسان، وتمتد فائدتها بدنيًا وعقليًا حيث تخلق انسجامًا بين الجسد والروح والعقل لكي تصل بالإنسان إلى نقطةٍ من الاسترخاء الكامل.

لقد امتدت اليوجا في العقد الماضي من ثقافةٍ إلى طريقةٍ ناجعةٍ طبيًا، وكلما تعمقنا في فهم ومعرفة تفاصيلها، حصلنا على درجةٍ عاليةٍ من المرونة واللياقة البدنية.

إن وزارة الصحة العالمية أثبتت أن النسبة الأكبر للوفاة بالعالم هي من بين المصابين بالأمراض التالية: أمراض القلب، السرطان، السكري والأمراض التنفسية، ولسوء الحظ فإن العامل الرئيسي لهذه الأمراض هو نمط الحياة الغير صحي، كالتدخين وعدم ممارسة الرياضة وتناول الأطعمة الغير صحية، وهنا تأتي اليوجا لتلعب دورها الأهم في التخفيف من نسبة الإصابة بتلك الأمراض.

لقد أثبت بعض الدراسات أهمية اليوجا في كثيرٍ من النواحي العقلية والبدنية، فقد وجد أنها تنظم نسبة السكر في الدم وتحمي من أمراض القلب وكذلك فائدتها من الناحية النفسية حيث أنها تقلل من التوتر والاكتئاب.

كيفية ممارسة اليوجا طبيًا

يتم تطبيق اليوجا لعلاج الأمراض والتخفيف من أعراضها بنفس طريقة ممارسة اليوجا التقليدية، وذلك من خلال:

  • تقنيات التنفس: شهيق عميق من الأنف، زفير بطيء من الفم.
  • وضعيات الجسم: هناك العديد من الوضعيات، ولكل وضعيةٍ هدف معين.
  • تقنيات التأمّل والتأمّل الذاتي، والذي وجد أنها تغير من بنية الدماغ فكريًا.
  • التغذية الصحية قليلةُ المنبهات والكحول.
  • ساعات نومٍ صحية.
  • وجود شخص داعم كالعائلة والأصدقاء أو المجموعات العلاجية التي يقوم بها المدرب المعالج.

أنواع اليوجا

هناك الكثير من أنواع اليوجا التي تساعد الجسم على الاسترخاء من خلال إجراء تمارين التنفس، الاسترخاء ووضعيات الجسم المختلفة، فهناك حوالي 80 وضعية كالوقوف والجلوس والاستلقاء والركوع وغيرها، إليكم الأنواع الرئيسية لفن اليوجا:

  • يوجا فينياسا

في فن الفينياسا يتم تنسيق وضعية الجسم مع التنفس خلال التنقل من وضعية لأخرى، كوضعية الطفل، وضعية القط والبقرة، وضعية الكلب المنحني للأسفل، وضعية الجبل وغيرها الكثير.

  • يوجا هاثا

تعتبر يوجا هاثا من الفنون البسيطة للمبتدئين، حيث تعد أكثر أنواع اليوجا بطئًا وهدوءً، لذلك فإنها غالبًا ما تكون الخطوة الأولى لدخول عالم اليوجا.

  • يوجا اينجار

هنا يتم أخذ فترة طويلة خلال عمل الوضعية، ويتم الاستعانة بدعائم ووسائل محسنة لمساعدة الشخص على امتثال الوضعية بطريقة صحيحة وآمنة، وغالبًا ما يتم استخدامها للمرضى المصابين الغير قادرين على القفز لأنها تعتمد بشكل أساسي على حركاتٍ هادئةٍ وبطيئة.

  • يوجا كونداليني

في هذا الفن يتم تمرين القلب والتنفس من خلال ممارسة الحركات السريعة وتمارين التنفس، وغالبًا ما تكون فصولها مكثفة تشمل إلقاء أناشيد مصحوبة بالتأمل والتأمل الذاتي.

  • يوجا أشتانجا

يشمل هذا النوع حركات فيزيائية دقيقة، لذلك فهي تعتبر من المراحل المتقدمة لممارسة اليوجا.

  • يوجا بيكرام

في مثل هذه الفصول من اليوجا يتم ممارسة حوالي 26 وضعية مع تكرارها مرتين، وتهدف هذه الممارسات إلى المحاذاة الصحيحة، وغالبًا ما تكون في مناطق مرتفعة الحرارة، لذلك فإنها تعرف باليوجا الساخنة.

  • يوجا يين

يعتبر فن اليين من أفضل الفنون للأشخاص المبتدئين في اليوجا، تستمر فيها الوضعيات من 45 ثانية إلى دقيقتين، وأكثر ما يميزها هو أنها تعتمد على الجاذبية في غالبية الوضعيات لذلك فإنها تعتبر من فنون الاسترخاء.

  • اليوجا التصالحية

يتم قضاء وقت طويل في وضعياتٍ قليلة خلال الفصل الواحد، وكثيرًا ما يتم تنقيح هذه الوضعيات لتصبح أكثر رخاءً ومرونة.

  • يوجا ما قبل الولادة

في مثل هذه اليوجا تستخدم دعائم للتعديل من الوضعيات بشكل صحيح وآمن، يهدف هذا النوع من إلى زيادة الثبات أكثر من التركيز على المرونة.

  • يوجا أنوسارا

تعتمد يوجا أنوسارا على الحلزونيات وكيفية حركة كل جزء من أجزاء الجسم.

  • يوجا جيفاموكتي

عادةً ما يبدأ الفصل ببعض الترنيمات والهتافات ومن ثم القيام بوضعيات الجسم المختلفة، والتي تتماشى مع فن اليوجا والفلسفة.

فوائد اليوجا

إن الفائدة من ممارستها تكمن في:

  • تقوية الجسم وظهوره بصورة أجمل، بدنيًا وعقليًا.
  • تزيد من يقظة الشخص وحكمته.
  • تساعد على فقدان الوزن والحفاظ على ثباته.
  • يكتسب الجسم لياقة ومرونة بدنية.
  • تساعد على خفض وتنظيم ضغط الدم لدى المصابين بارتفاع الضغط.
  • تقلل من نسبة الدهون في الجسم، مما تقلل فرصة الإصابة بأمراض القلب والشرايين.
  • تقلل من نسبة السكر في الدم لدى المرضى المصابين بمرض السكري الغير معتمد على الأنسولين.
  • تعتبر جزءًا من العلاج التأهيلي لمرضى جلطات القلب.
  • تساعد في معالجة المرضى المصابين بالاكتئاب، التهاب المفاصل وكذلك مرضى السرطان.

إن هذا النوع من حركات اليقظة مع تقنيات التنفس البطيئة يستحث الجهاز العصبي اللاودي(الباراسمبثاوي)، والذي بدوره يزيد من تقلّب معدل ضربات القلب، وهذا ما يفسر رجوع نبضات القلب لوضعها الطبيعي بعد ممارسة اليوجا للتخفيف من التوتر المصاحَب بزيادة ضربات القلب.

إن تقنيات التنفس العميق تزيد من إفراز هرمون البرولاكتين (هرمون الحليب) وهرمون الأوكسيتوسين، لذلك فإن الإحساس بالهدوء والود والترابط مع الآخرين بعد ممارسة اليوجا عائدٌ لهذه الهرمونات، كذلك فإن ممارسة اليوجا تقلل من معدل الكورتيزول في الدم الذي يزداد مع التوتر.

المصادر

السابق
ما هي أسباب التوحد والحالات التي تؤدي للإصابة به
التالي
احمرار العين: أسبابه، وكيف يتم علاجه، وطرق الوقاية منه

اترك تعليقاً