أمراض الأعصاب

التصلب العصبي المتعدد: ماهيته، وأعراضه وكيفية تشخيصه وعلاجه

أورام الدماغ

[box type=”success” align=”” class=”” width=””]

حقائق سريعة عن مرض التصلب العصبي المتعدد

  • يعد تشخيص مرض التصلب العصبي المتعدد تحديًا بالنسبة للأطباء، وذلك لتنوع أعراض المرض واختلاف أوقات ظهورها وتشابهها مع أعراض أمراض أخرى.
  • مرض التصلب العصبي المتعدد هو مرض مناعي يصيب النساء أكثر وتشترك في إحداثه عوامل جينية وبيئية مختلفة.
  • تختلف نسبة حدوث المرض جغرافيًا بشكل كبير، حيث تميل معدلات المرض إلى الزيادة بشكلٍ ملحوظ في شمال أوروبا وتقل في المناطق الاستوائية.
  • قد يؤدي مرض التصلب العصبي المتعدد إلى مضاعفات خطيرة خاصة في فترات انتكاسه، لكنه نادرًا ما يكون قاتلًا.
  • العلاجات الجديدة لمرض التصلب العصبي المتعدد قللت حدوث الانتكاسات وحسّنت حياة المرضى بشكلٍ كبير.

[/box]

التصلب العصبي المتعدد

التصلب العصبي المتعدد (MS) هو مرض التهابي يقوم فيه الجهاز المناعي بمهاجمة مادة الميالين التي تغطي الألياف العصبية مسببًا مشاكل في التواصل بين الدماغ وباقي خلايا الجسم.

يمكن تشبيه مادة الميالين بالمادة العازلة التي تُغطي أسلاك الكهرباء، حيث تحمي هذه الطبقة محور العصب الرئيسي وتزيد سرعة انتقال الاشارات العصبية من خلاله. لذلك، عند تدمير طبقة الميالين، تصبح محاور الخلايا العصبية مكشوفة، وهو ما يؤخر أو يمنع وصول الرسائل العصبية من خلالها حيث يمكن أن يسبب هذا المرض تدهور في الأعصاب نفسها أو تلفها بشكل دائم.

يصيب مرض التصلب العصبي المتعدد حوالي مليوني شخص حول العالم، وتختلف نسبة انتشار هذا المرض باختلاف المكان.

أسباب ظهور المرض

سبب مرض التصلب العصبي المتعدد غير معروف، ولكن هناك عدة عوامل تزيد من فرصة حدوث المرض، منها:

  • تاريخ عائلي بالمرض: حيث وجد بأن الأشخاص الذين لديهم صلة قرابة بشخص مصاب بالمرض هم أكثر عرضة للإصابة به.
  • نقص أشعة الشمس وفيتامين د: حيث يعتبر أكثر شيوعًا في البلدان البعيدة عن خط الاستواء، وفي المرضى الذين يعانون من نقص فيتامين د.
  • التدخين: حيث إن احتمال إصابة الأشخاص المدخنين بهذا المرض ضعف الأشخاص غير المدخنين، كما أنهم أكثر عرضة لحدوث الانتكاسات.
  • السمنة في سن المراهقة: حيث إن خطر الإصابة به يتزايد لدى الأشخاص الذين كانوا يعانون من السمنة المفرطة خلال سنوات المراهقة.
  • الالتهابات الفيروسية: ذكرت بعض الدراسات أن بعض الفيروسات خاصةً فيروس يسمى Epstein-Barr قد يؤدي إلى إحداث المرض بشكلٍ غير مباشر وذلك من خلال تنشيط الجهاز المناعي.
  • الإصابة بالأمراض المناعية الأخرى.
  • الجنس: حيث أنه أكثر شيوعا في النساء.

أعراض الإصابة بمرض التصلب العصبي المتعدد

تختلف الأعراض من شخص لآخر بدرجة كبيرة وذلك لاختلاف موقع العصب المتضرر، وتشمل الأعراض الأكثر شيوعًا ما يلي:

  •  الإعياء: عادةً ما يصفه المريض بالإرهاق والضعف العام والمعاناة من أجل تنفيذ حتى أبسط الأنشطة.
  • مشاكل في الرؤية: مثل الرؤية المزدوجة أو عدم وضوح الرؤية، ومن الممكن أن يفقد المريض قدرته على الرؤية بشكل كامل ولحسن الحظ أن هذا يحدث لفترة مؤقتة قد تمتد من أيام لأسابيع.
  • تأثر الأعصاب الحسية يؤدي إلى مشاكل في الإحساس مثل الشعور بخدر ووخز وحتى الشعور بالألم.
  • تصلب وضعف في عضلات الجسم.
  • الترنح والمشي غير المتزن.
  • الإحساس بالدوار والدوخة.
  • يجد المريض صعوبة في التفكير والفهم والتخطيط وتذكّر الأشياء التي حدثت في الفترة الأخيرة.
  • الاكتئاب والقلق.
  • مشاكل جنسية مثل ضعف الانتصاب لدى الرجال.
  • مشاكل في المثانة مثل عدم القدرة على التحكم في البول والتهابات مجرى البول المتكررة.
  • قد يواجه المريض أيضًا صعوبات في النطق والبلع.

أنواع مرض التصلب العصبي المتعدد:

يبدأ مرض التصلب العصبي المتعدد بأحد هذين الشكلين:

النوع الأول: الانتكاسات الفردية المتكررة
  • معظم مرضى التصلب العصبي المتعدد من هذا النوع، حيث يواجه المريض في هذا النوع نوبات من الأعراض الجديدة والمختلفة، تعرف هذه النوبات بالانتكاسات، تزداد الأعراض سوءًا على مدار أيام قليلة، وقد تستمر أيام أو أسابيع أو حتى أشهر، ثم تتحسن ببطء خلال فترة زمنية مماثلة.
  • تحدث الانتكاسات غالبًا دون سابق إنذار، ولكنها ترتبط أحيانًا بفترة من المرض أو التوتر.
  • قد تختفي أعراض الانتكاس تمامًا، مع أو بدون علاج، وقد تستمر بعض الأعراض، مع حدوث انتكاسات متكررة على مدار عدة سنوات.
النوع الثاني: التقدمي التدريجي الأولي

في هذا النوع، والذي يعد أقل شيوعًا من النوع الأول، تتفاقم الأعراض وتتراكم تدريجياً على مدار عدة سنوات، ولا تحدث انتكاسات أو فترات راحة وسكون من المرض، على الرغم من أن حالة المرضى قد تبدو مستقرة في بعض الأوقات.

تشخيص مرض التصلب العصبي المتعدد

قد يكون من الصعب معرفة ما إذا كانت الأعراض ناتجة عن مرض التصلب المتعدد في البداية، وذلك لتشابه أعراضه مع أمراض أخرى.

سيقوم الطبيب بأخذ التاريخ المرضي للمريض ثم سيقوم بإجراء فحص سريري له وبعد ذلك سيقوم بطلب عدة فحوصات منها:

  • التصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي: حيث تظهر هذه الصور ما إن كان هناك أي تلف أو ندوب في طبقة الميالين في الدماغ.
  • الجهد البصري المحرّض: يتم إجراء هذا الفحص من خلال إظهار الأنماط الضوئية للعينين بينما تتم مراقبة الموجات الدماغية باستخدام أقطاب كهربائية موضوعة على رأسك. هذا الاختبار غير مؤلم ويختبر ما إذا كان عقلك يستغرق وقتًا أطول من المعتاد في تلقي الرسائل العصبية.
  • البزل القطني: لقياس التغيرات في السائل الشوكي، حيث يتم اختبار العينة بحثًا عن الخلايا المناعية والأجسام المضادة.
  • تحاليل الدم: عادةً ما يتم إجرائها لاستبعاد الأسباب الأخرى، مثل نقص الفيتامينات، أو الاشتباه بالتهاب النخاع والعصب البصري.

علاج مرض التصلب العصبي المتعدد

لا يوجد حاليًا علاج نهائي لمرض التصلب العصبي المتعدد، لكن من الممكن تخفيف حدة الأعراض بالأدوية والعلاجات الأخرى.

وتشمل أنواع العلاجات:

  • علاج انتكاسات مرض التصلب العصبي المتعدد.
  • علاج أعراض محددة لمرض التصلب العصبي المتعدد.
  • علاج لتقليل عدد الانتكاسات ومنع حدوث انتكاسات أخرى.

يشمل فريق العلاج أخصائي أعصاب (متخصص في علاج أمراض الجهاز العصبي) وأخصائي علاج طبيعي وأخصائي علاج النطق واللغة وعدد من المهنيين الآخرين، وسيضم الفريق أيضًا ممرضًا متخصصًا في مرض التصلب العصبي المتعدد.

  • علاج انتكاسات مرض التصلب العصبي المتعدد

في بعض الأحيان يمكن أن يكون سبب ظهور الأعراض شيء آخر غير الانتكاس مثل العدوى، لذلك يتعين على طبيبك التحقق من الأسباب المحتملة الأخرى.

عادة ما ينطوي علاج نوبة الانتكاس على علاج الستيرويد سواء أقراص أو حقن داخل المستشفى، ويتم إعطاؤها لفترة قصيرة من الزمن لتجنب الآثار الجانبية الستيرويدية المحتملة، مثل هشاشة العظام وزيادة الوزن ومرض السكري.

  • علاج أعراض محددة لمرض التصلب العصبي المتعدد

على سبيل المثال،

  1. قد يتم وصف علاج الأمانتادين (Amantadine) لعلاج التعب والإعياء مع ضرورة الالتزام بنظام صحي وقائي يشمل ممارسة الرياضة بانتظام وتنظيم أوقات النوم وتجنب الأدوية التي يمكن أن تزيد التعب (بما في ذلك بعض المسكنات).
  2. إذا كنت تعاني من مشاكل في حركات العين اللاإرادية، يمكن أن يساعد الدواء جابابنتين (Gabapentin) في التغلب على هذه المشكلة.
  3. يمكن تحسين التشنجات العضلية عن طريق العلاج الطبيعي وبعض الأدوية مثل باكلوفين (Baclofen).
  4. يمكن تخفيف الألم الحاد من خلال استخدام هذه الأدوية: جابابنتين (Gabapentin) أو كاربامازيبين (Carbamazepine)
  5. يمكن أيضًا علاج المصابين بمرض التصلب العصبي المتعدد والذين يعانون من الاكتئاب بمضادات الاكتئاب والعلاج المعرفي السلوكي.
  6. يتم وصف الدواء (Sildenafil) أو الفياجرا لعلاج ضعف الانتصاب.
  7. أما بالنسبة للإمساك، فقد يكون من الممكن علاج الإمساك الخفيف إلى المتوسط ​​عن طريق تغيير نظامك الغذائي أو تناول أدوية مسهلة، وقد يتم وصف الحقن الشرجية لعلاج الإمساك المزمن والشديد.
  • علاج لتقليل عدد الانتكاسات ومنع حدوث انتكاسات أخرى

على الرغم من عدم إمكانية علاج المرض بشكل نهائي، إلا أن هناك أدوية يمكن أن تساعد في جعل الانتكاسات أقل عددًا وحدة. تهدف هذه العلاجات إلى منع تدهور المرض من خلال تقليل الضرر الذي يلحق بطبقة الميالين.

هذه العلاجات ليست مناسبة لجميع المصابين بمرض التصلب العصبي المتعدد، ويتم وصفها فقط لأولئك الذين يعانون من يعانون من نوبات انتكاسات متكررة.

ومن أدوية هذه المجموعة:

  • (interferon beta 1a) الإنترفيرون.
  • (interferon beta 1b)
  • (glatiramer acetate)
  • (teriflunomide)

مستقبل المرض والعيش مع مرض التصلب العصبي المتعدد

العناية بالصحة العامة مهمة جدًا خلال الرحلة العلاجية لأي مرض، ولا سيما في مرض التصلب العصبي المتعدد.

يمكن أن يواجه مريض التصلب العصبي المتعدد صعوبات كبيرة وتحديات كثيرة في حياته، لكن العلاجات الجديدة التي تم تطويرها على مدى السنوات العشرين الماضية قد أثرت بشكل إيجابي وفاعل في نوعية حياة الأشخاص المصابين بهذه المرض.

نادرًا ما يكون مرض التصلب العصبي المتعدد قاتلًا، ولكن قد تحدث مضاعفات خطيرة تتطلب علاجًا فوريًا مثل التهابات الصدر أو المثانة، أو صعوبات البلع.

متوسط ​​العمر المتوقع للأشخاص الذين يعانون من مرض التصلب العصبي المتعدد هو حوالي 5 إلى 10 سنوات أقل من متوسط أعمار الأشخاص الأصحاء، ويبدو أن هذه الفجوة تصغر من فترة لأخرى.

المصادر

  • Christopher Luzzio (2019 ) Multiple Sclerosis, Available at: https://emedicine.medscape.com/article/1146199-overview (Accessed: 1st August 2019).
  • Nancy Hammond (2019 ) Understanding Multiple Sclerosis (MS), Available at: https://www.healthline.com/health/multiple-sclerosis#What-is-multiple-sclerosis (Accessed: 1st August 2019).
  • NHS (2018) Multiple sclerosis, Available at: https://www.nhs.uk/conditions/multiple-sclerosis/ (Accessed: 1st August 2019).
  • Multiple Sclerosis Trust () Disease modifying drugs (DMDs), Available at: https://www.mstrust.org.uk/about-ms/ms-treatments/disease-modifying-drugs-dmds (Accessed: 1st August 2019).

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: بكر خضر أبو جراد.

السابق
التهاب القصيبات الهوائية: ماهيته، وأعراضه، وكيفية العلاج والوقاية منه
التالي
أسباب تآكل الاسنان وعلاجه وكيف تحمي نفسك منه

اترك تعليقاً