صحة الطفل

إبرة الظهر عند الأطفال: التعريف بها ودواعي استخدامها ومضاعفاتها وكيفيةُ إجرائِها

حقائق عن إبرة الظهر عند الأطفال

  • إبرة الظهر هي أحد أكثر وأهم الفحوصات استخدامًا لتشخيص الأمراض عند الأطفال.
  • يتم من خلال إبرة الظهر أخذ عينة من السائل الشوكي حتى يتم فحصه للمساعدة في الوصول للتشخيص الصحيح.
  • لا تسبب إبرة الظهر شللًا للطفل كما هو شائعٌ بين الناس.
  • لا يمكن إنكار الأعراض الجانبية التي قد تحدث مع إبرة الظهر لكنّها أعراض نادرة الحدوث.
  • خوف الأهل على الطفل من المرض دون تشخيص يجب أن يكون أكبر من خوفهم من فحص إبرة الظهر وذلك لأنه يعتبر فحص آمن نسبيًا ومضاعفاته نادرة الحدوث.

مقدمة عن إبرة الظهر

لا يمكن للإنسان أبدًا أن يمارس حياته بالشكل الطبيعي والاعتيادي دون أن يكون قادرًا على الوقوف أو الانحناء أو الجلوس..إلخ من الحركات التي تحتاج إلى هيكل داعم في الجسم يعينه على القيام بذلك، وهذه هي الوظيفة الرئيسية للعمود الفقري، وهو جزء من أجزاء جسم الانسان يعطيه الدعامة والقدرة على الحركة والانحناء بالإضافة لكونه الجزء الذي يحمي جزءًا مهمًا من أجزاء الجهاز العصبي المركزي ألا وهو الحبل الشوكي.
يتكون العمود الفقري من 33 فقرة: فقرات عنقية وفقرات صدرية وفقرات قطنية وفقرات عجزية وفقرة العصعص.

الحبل الشوكي هو عبارة عن جزء من الجهاز العصبي المركزي المكون من العديد من الألياف العصبية الناقلة للإشارات الحسية والحركية من الأعضاء والأطراف إلى الدماغ أو العكس.
هناك نوع خاص من الخلايا بداخل الدماغ يفرز ما يسمى بالسائل الشوكي، وهو السائل الذي يملأ تجاويف الدماغ بالإضافة لتجويف العمود الفقري الذي يحيط بالحبل الشوكي، ووظيفته حماية الحبل الشوكي وتزويده بالمواد الغذائية.

آلية عمل فحص إبرة الظهر

من خلال هذا الفحص يتم سحب كمية صغيرة من السائل الشوكي (حوالي 4-5 مل) من منطقة الفقرات القطنية (ولذلك يمكن تسمية الفحص بالبزل القطني) ونقوم بعد ذلك بفحص البروتين والجلوكوز والخلايا الموجودة فيه، ونفحص وجود كائنات مسببة للمرض (بكتيريا، فايروس، فطريات).

دواعي استخدام إبرة الظهر

  • تشخيص أمراض متعلقة بالجهاز العصبي مثل التهاب السحايا.
  • تشخيص نزيف الدماغ خاصةً إذا كانت الصورة المقطعية لم تظهر النزيف.
  • تخفيف الضغط العالي بداخل الدماغ خاصةً في حالات الاصابة بالضغط العالي غير المعروف السبب.
  • حقن بعض الأدوية مثل العلاج الكيماوي للسرطان.
  • حقن بعض الصبغات عند الرغبة في عمل صورة للحبل الشوكي.

قبل إجراء الفحص يجب إخبار الطبيب إذا ما كان الطفل يعاني من:

  • حساسية من أدوية المسكنات أو التخدير.
  • أمراض في الدم (خاصةً الصفائح الدموية).
  • مشاكل في القلب والجهاز التنفسي (بهدف اختيار الوضعية المناسبة للطفل عند اجراء الفحص).
  •  تاريخ مرضي لحدوث الصرع.

موانع استخدام هذا الفحص

  • أي علامة تدل على ارتفاع الضغط الدماغي.
  • وجود امراض في الدم خاصةً التي يعاني فيها الطفل من انخفاض مستوى الصفائح الدموية.
  • وجود امراض في الجهاز التنفسي والقلب تحول دون الوضعية الصحيحة والملائمة لسحب السائل الشوكي.
  • وجود التهابات شديدة في ظهر الطفل تعرضه للإصابة بالالتهابات لو تم إجراء الفحص.

كيفية إجراء الفحص

يمكن إجراء الفحص من خلال وضعيتين: الوضعية الأولى أن يجلس الطفل على جانبه الأيمن، ويقوم مساعد الطبيب بوضع يد خلف رقبة الطفل واليد الأخرى تحت ركبتيه، ليثني الطفل ركبتيه على صدره أو أن يقوم الطفل بذلك لوحده دون المساعدة أو أن يجلس الطفل على طرف السرير، ويثني رأسه وصدره إلى الأمام ويدلّي رجليه إلى الأسفل.
الهدف من كلا الوضعيتين توسيع المسافة بين الفقرات و السماح للإبرة بالدخول فيما بينهم بكل سهولة، وبعد ذلك يقوم الطبيب بتحديد المنطقة التي سيقوم بإدخال الإبرة فيها وعادةً ما تكون ما بين الفقرة الثالثة والرابعة، وبعد ذلك يتم وضع السائل الذي تم تجميعه في أربع أنابيب وبعد ذلك يتم إرساله للمختبر حتى تتم عملية التحليل لهذا السائل لتظهر النتائج بعد عدة ساعات ولا تستغرق عملية سحب العينة أكثر من 15 دقيقة.

مضاعفات الفحص

  • الصداع ما بعد الفحص هو أكثر المضاعفات شيوعاً، يمكن أن يستمر ليوم أو يومين.
  • في حالات نادرة جدًا قد يحدث نزيف بداخل الحبل الشوكي بالتالي التأثير على الحركة والإحساس في الأطراف السفلية وحدوث سلس البول.
  • في حالات نادرة أيضًا قد يحدث إصابات بكتيرية (التهاب السحايا) الناجم عن ضرب الابرة في مكان مصاب بالتهاب بكتيري.
  • في حالات نادرة جدًا قد يحدث أورام في الحبل الشوكي بعد سنوات من عمل الفحص.
  • في حالات نادرة جدًا قد يحدث فتق للدماغ، وهذا يحدث إذا تم إجراء الفحص وكان المريض يعاني من ارتفاع الضغط بداخل الدماغ، لذلك لو شكّ الطبيبُ بأنّ الطفل يعاني من ارتفاع الضغط الدماغي عليه تجنب عمل هذا الفحص.

إذن؛ لا بد من أن نعي الحقيقة الدقيقة وهي أن المضاعفات الجانبية لهذا الفحص والتي تجعل الناس تتردد في الموافقة عليه هي مضاعفات نادرة جدًا، نعم يمكن أن تحدث وهذا لا يمكن إنكاره أو إخفاؤه، لكنّها تبقى مضاعفات نادرة الحدوث.

نتائج فحص السائل الشوكي

  • ضغط الفتح مباشرة، القيمة السليمة له 5-20 سم ماء.
  • لون السائل: يكون السائل طبيعيًا إن كان صافيَ اللون، وإذا كان غير ذلك فهذا قد يدل على الإصابة بالالتهاب.
  • مزرعة بكتيرية وصبغة جرام للتعرف على البكتيريا الموجودة في السائل.
  • فحص الخلايا الموجودة في السائل ومعرفة عددها ونوعها.
  •  فحص السكر (60-100 ملغم /ديسي لتر) والبروتين (15-45 ملغم /ديسي لتر) في السائل.

الحالات التي يجب فيها مراجعة الطبيب

  • ظهور حرارة عند الطفل.
  • تيبس في الرقبة.
  • حدث تسريب مكان الإبرة.
  • نمنمة في الأطراف.
  • ضعف في حركة الاطراف.
  •  سلس في البول.

المصادر

  • Gil Z Shlamovitz (2018) Lumbar Puncture, Available at: https://emedicine.medscape.com/article/80773-overview (Accessed: 8/2/2019).
  • Kimberly S Johnson, MDDaniel J Sexton, MD (2018) Lumbar puncture: Technique, indications, contraindications, and complications in adults, Available at: https://www.uptodate.com/contents/lumbar-puncture-technique-indications-contraindications-and-complications-in-adults (Accessed: 8/2/2019).

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: أمل أحمد الكاشف.

السابق
صحة الفم والأسنان: مفهومها، وأهميتها، وكيفية المحافظة على صحة الفم والأسنان
التالي
أدوية حموضة المعدة، وكيفية علاج حموضة المعدة

اترك تعليقاً