أمراض الغدد والسكري

مقاومة الانسولين وأعراضها وأهم أسبابها وطرق التخلص منها

Insulin Resistance

لا يعني تشخيصك بمقاومة الانسولين أنّ لديك مرض السكري، ولكن لا يجب أن تترك نفسك دون تدخّل حتى لا يتفاقم الأمر فيما بعد، تكثُر حالة مقاومة الانسولين بين الأشخاص الذين يعانون من السمنة أو ارتفاع نسبة الدهون أو ضغط الدم.

سوياَ ومن خلال هذا المقال، سنتعرف أكثر على مقاومة الانسولين ونحاول فهم الأسباب المؤدية لحدوثها، وأيضاً دورها في حدوث مرض السكري النوع الثاني وغيره من المخاطر.

هرمون الانسولين

هو هرمون يتم إنتاجه من قبل خلايا معينة في البنكرياس وله دور مهم في الأيض.

بعد تناول الطعام، يتم تحليل الكربوهيدرات في الجهاز الهضمي إلى جزيئات جلوكوز ويتم إطلاقها إلى الدم، وهنا يأتي دور الانسولين الذي تفرزه خلايا بيتا في البنكرياس بعد استشعار ارتفاع نسبة السكر، ليقوم بإدخال جزيئات الجلوكوز من الدم إلى العضلات والخلايا والدهون ليتم استخدامها بعد ذلك كمصدر للطاقة.

بالتالي يعد هذا الهرمون مهم لمنع تراكم جزيئات السكر في الدم، حيث أنّه كلما زاد معدّل الوجبات والسكر، زاد معدّل إفراز الانسولين للمحافظة على المستويات الصحية الطبيعية للسكر في الدم.

كيف تحدث مقاومة الانسولين؟

ليحصل الجسم على الطاقة اللازمة له، خلايا الجسم والدهون والعضلات تأخذ الجلوكوز من الدم وتستخدمه كطاقة وهذا كما ذكرنا سابقاَ يتم بمساعدة هرمون الانسولين.

عند معظم الناس، يعمل هذا الهرمون بالشكل الفعّال ويحافظ على توازن نسبة السكر في الدم، ولكن عند بعض الناس يكون الجسم غير قادر على الاستجابة له بالشكل الصحيح، وهذا يؤدي إلى تراكم جزيئات الجلوكوز، ويستجيب الجسم لهذا عن طريق إفراز المزيد من الانسولين في محاولة لخفض نسبة السكر وإعادتها إلى طبيعتها، هذه الاستجابة من البنكرياس تكون كافية لحل المشكلة لوقت قصير فقط، حيث أنه سيصل لمرحلة يكون فيها غير قادر على إنتاج كميات من الانسولين للتعامل مع مستويات السكر المرتفعة، وهذا يعني فرصة أكبر لحدوث ما بعدها من مخاطر كـمتلازمة الأيض ومرض السكري من النوع الثاني.

اعراض مقاومة الانسولين

كثير من الناس لا يلاحظون أن لديهم مقاومة الانسولين إلّا صُدفة بـاختبار السكر، حيث أنه بالعادة لا تظهر الأعراض حتى يتفاقم الأمر كعند حدوث مرض السكري من النوع الثاني مثلاً.

أهم هذه الأعراض:

  • زيادة الشعور بالجوع وزيادة الشهية لتناول الأطعمة السكرية خاصة.
  • العطش الشديد.
  • السمنة وعدم القدرة على إنقاص الوزن.
  • التعب والإرهاق.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • ظهور البقع والتجاعيد الداكنة على بعض أماكن الجسم مثل الظهر والرقبة والفخذ.

ما هي أهم أسباب مقاومة الانسولين

السبب الحقيقي لنشوء هذه الحالة غير معروف تماماَ، لكن هنالك بعض العوامل المجتمعة التي لها دوراَ مهماً في حدوثها.

نذكر منها:

  • السمنة وزيادة مؤشر كتلة الجسم.
  • الإكثار من تناول الطعام الغني بالسكريات والدهون.
  • عدم ممارسة الرياضة.
  • التوتر الدائم.
  • بعض الأدوية: فالستيرويدات مثلاً التي تستخدم لعلاج الآلام والالتهابات، تدفع الكبد إلى إفراز المزيد من الجلوكوز.
  • متلازمة تكيس المبايض ومتلازمة كوشينغ.
  • العمر أكبر من 45 سنة.
  • إذا كان محيط الخصر أكبر من 102 سم للرجال، و88 سم للنساء.
  • عادات النوم الخاطئة.

إذا كان هنالك في تاريخ العائلة من يعاني من:

علاج مقاومة الانسولين

في البداية، ليس بالضرورة إذا كان الشخص يعاني مقاومة الانسولين أن يتفاقم الوضع عنده إلى السكري من النوع الثاني مثلاً، فالتغيير في نمط الحياة يمكن أن يعيد الشخص للحالة الطبيعية ويساعد في التخلص من مستويات السكر والانسولين المرتفعة.

هنالك عدة عوامل لا يمكن التحكم فيها كالعمر وتاريخ العائلة، ولكن بالمقابل هنالك الكثير يمكن تغييره.

وهنا نذكر أهم النصائح:

  • خسارة الوزن المرافقة للرياضة المنتظمة وخاصة من هم يعانون من السمنة،

فهنالك العديد من الدراسات التي توضح أنّ الرياضة المنتظمة مثل المشي والسباحة وخسارة الوزن بما يقارب 5 إلى 10 كيلو فعلاً قد منعت تفاقم مقاومة الانسولين.

  • تقليل الوجبات المحتوية على نسب عالية من الدهون.
  • تقليل كمية الكربوهيدرات في الطعام، فهذا من شأنه أن يقلل من الجلوكوز.

بيّنت الدراسات أنّ تناول ثلاث وجبات قليلة الكربوهيدرات خلال 24 ساعة كافية لمنع مقاومة الانسولين بنسبة تفوق 30 بالمئة.

  • كما ذكرنا من قبل بعض الأدوية التي قد تسبب مقاومة الانسولين، فيجب عليك استشارة طبيبك من أجل اتبّاع بعض الإجراءات كتخفيف الجرعة مثلاً.

[box type=”warning” align=”” class=”” width=””]لا تجري التغييرات على نظام الأدوية الخاص بك بنفسك، يجب عليك التحدث مع طبيبك أولاَ.[/box]

  • تعامل مع التوتر بشكل أفضل، فهو له علاقة كبيرة في حدوث السكري من النوع الثاني.

التوتر يجعل الجسم ينتج كمية أكبر من الكورتيزول الذي من شأنه أن يجعل العضلات والخلايا أكثر مقاومة للانسولين، وبالتالي نسب سكر عالية في الدم.

رجيم مقاومة الانسولين

إنّ تعديل نمط الحياة قد يكون من أهم الأسباب التي تساعد في التغلب على مقاومة الانسولين، فكما ذكرنا سابقاً، السمنة هي من أهم الأسباب المرتبطة بحدوثها، وإنقاص الوزن واتبّاع نظام غذائي معين له دور كبير في التخفيف منها ومنع حدوث المضاعفات.

تناول السكريات باستمرار يحفز الجسم لإفراز المزيد من الانسولين، وبالتالي تفاقم المشكلة، لذلك من أهم النصائح هنا يكون اتبّاع نظام غذائي يحتوي القليل من الكربوهيدرات، كـحمية الكيتو مثلاَ.

في هذا الرجيم، يتم وضع خطة غذائية للنسب التي من المفترض استهلاكها من الكربوهيدرات والدهون والبروتين، فمثلاً 25 إلى 50 جرام من السكريات تكون كافية في اليوم في هذا النظام، وبالمقابل زيادة نسبة الدهون الصحية التي يتم تحليلها إلى ما يسمى بالكيتونات، وهذه بعد فترة قصيرة سوف يعتمدها الجسم كمصدر للطاقة بدلاً من الكربوهيدرات، وبهذه العملية يحافظ الجسم على مصدر للطاقة مع نسبة قليلة من الكربوهيدرات والانسولين.

المصادر

السابق
الاستيجماتيزم وعلاجها بالطرق الجراحية والأخرى غير جراحية
التالي
إبرة منع الحمل كل ما تود معرفته عنها

اترك تعليقاً