الأمراض التنفسية

مرض الربو (الأزمة)، الأعراض ووسائل علاج الربو

حقائق عن مرض الربو

  1. مرض الربو هو مرض مزمن ناتج عن زيادة التحسس لعوامل محددة تؤدي إلى التهابات وزيادة الإفرازات في الشعب الهوائية وتضيقها.
  2. الأعراض الأكثر شيوعًا للربو هي السعال وصعوبة التنفس والصفير.
  3. يختلف العامل الذي يجعلك تعاني أعراض الربو من شخص لآخر، وتشمل حبوب اللقاح وبعض الأغذية وغيرها من العوامل المختلفة.
  4. الوقاية من الأعراض هي أفضل علاج، فيجب أن يعرف الشخص المصاب بالربو العوامل والحالات التي تسبب له الأعراض ويتجنبها كلما أمكن ذلك.
  5. العلاج الدوائي يشمل استخدام البخاخات (إذا أردت التعرف أكثر على أنواع البخاخات أكمل قراءة المقال).

تعريف بمرض الربو

هو مرض مزمن ناتج عن زيادة التحسس لعوامل محددة تؤدي إلى الالتهابات وزيادة الإفرازات في الشعب الهوائية وتضيقها.

يظهر مرض الربو على شكل نوبات من ضيق النفس والسعال تختلف عدد مرات حدوثها وحدتها من شخص لآخر ومن مرة لأخرى في الشخص الواحد ذلك، وقد يعاني الشخص من نوبات متباعدة أو نوبات موسمية أو نوبات متقاربة.

عند تعرض الأشخاص المصابون بالربو إلى مادة يتحسسون منها فإن الأعراض تصبح أكثر حدة.

يعتبر مرض الربو مرضًا شائعًا على مستوى العالم، غالبًا ما يمتد الربو في العائلات، ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية فإن نصف الحالات تقريبًا يرجع سببها إلى القابلية الوراثية والعوامل البيئية المختلفة. 

أعراض الربو

قد لا يدرك العديد من مرضى الربو أنهم مصابون به، خاصة إذا لم تكن أعراضهم شديدة.

الأعراض الأكثر شيوعًا للربو هي:

  • السعال، خاصة في الليل وأثناء ممارسة الرياضة أو عند الضحك أو التعرض لمسبب الأزمة.
  • صعوبة في التنفس.
  • ضيق في التنفس.
  • الصفير (صوت صفير في صدرك عند التنفس، خاصة عند الزفير).

في حال كانت النوبة شديدة قد تؤدي إلى:

  •  عدم القدرة على الكلام.
  •   شحوب الوجه.
  •   هبوط في ضغط الدم وفقدان الوعي.

سبب الربو

السبب الرئيسي للربو غير معروف لكن يرجح وجود تاريخ عائلي عند المريض يزيد من احتمالية الإصابة فمثلًا لو كان أحد الأبوين أو كلاهما مصابًا بالربو فاحتمالية إصابتك ستكون أعلى، كذلك التاريخ العائلي لأنواع أخرى من الحساسية مثل حساسية الأنف أو حساسية الجلد (الأكزيما)، هذا بالإضافة إلى لعوامل البيئية المختلفة والتعرض لمهيجات الربو.

مهيجات الربو

يختلف العامل المسبب الربو بالدرجة الأولى من شخص لآخر، وتشمل:

  • المواد المسببة للحساسية في الهواء الطلق، مثل حبوب اللقاح. 
  • المواد المثيرة للحساسية في الأماكن المغلقة، مثل وبر الحيوانات الأليفة وعث الغبار والعفن.
  • بعض الأدوية مثل الأسبرين (Aspirin) وحاصرات بيتا (Beta Blockerوالإضافات الغذائية.
  • مهيجات في الهواء، مثل الدخان والأبخرة الكيميائية والروائح القوية.
  • نزلات البرد والانفلونزا أو أمراض أخرى.
  • التمارين الرياضية المجهدة.
  • المشاعر القوية كالضحك والبكاء والقلق والتوتر.
  • الظروف الجوية، مثل الهواء البارد أو الطقس الجاف للغاية، والرطوبة أو الرياح.
  • بعض الأشخاص قد يعانون من الربو المهني الناتج عن تعرضهم لمهيجات داخل عملهم مثل الأبخرة والمواد الكيمائية وغيرها.

تشخيص الربو

بعد أن يسمع طبيبك الأعراض التي تشتكي منها سيقوم بفحص سريري واختبار لوظائف الرئة، وكذلك اختبار الحساسية عن طريق الجلد أو الدم، وصورة أشعة سينية للصدر لاستثناء الأمراض أخرى.

علاج الربو

علاج الربو يشتمل على طرق وقائية وأخرى دوائية:

الوقاية من الأعراض

هي أفضل علاج ويجب أن يعرف الشخص المصاب بالربو الحالات التي تسبب له الأعراض وتجنبها كلما أمكن ذلك، فمثلًا:

  1. إذا كان لديك حساسية لنوع من الطعام تجنب تناوله. 
  2. إذا كان لديك حساسية لدواء معين أخبر طبيبك بذلك.
  3. إذا كان لديك حساسية من عث الغبار الذي يكثر في وجود الرطوبة والدفء فعليك غسل غطاء السرير والسجاد كل فترة وغسل أغراضك التي تحتوي على وبر.
  4. حاول الابتعاد عن الأشخاص المصابين بالعدوى، حيث إن نزلات البرد والانفلونزا قد تثير أعراض النوبة، ويفضل لمريض الربو أن يأخذ تطعيم للإنفلونزا كل عام قبل موسم الشتاء.
  5. إذا كان لديك حساسية من بعض الحيوانات فيفضل عدم تربيته. 

العلاج الدوائي

يشمل استخدام البخاخات أو الأقراص الدوائية في حالة عدم الاستجابة للبخاخات.

هناك ثلاثة أنواع من البخاخات:

  1. البخاخة الموسعة لشعب الهوائية أو المفرجة للنوبة وهي بخاخة الفنتولين (Ventolin)، تأثيرها قصير المدى لكنه سريع ويستمر لمدة 4 ساعات، تستخدم عند حدوث النوبة أو قبل ممارسة الرياضة.
  2. البخاخة المانعة لرجوع النوبة أو البخاخة الواقية وهي بخاخة الكورتيزون (Cortisoneوهذا البخاخ لا يوسع القصبات الهوائية وإنما يقلل من الالتهابات المزمنة في الشعب الهوائية، سيصفها لك الطبيب إذا كنت تعاني من أعراض الربو أكثر من مرتين بالأسبوع وأكثر من ليلتين بالشهر ومتى تأخذ البخاخة وبأي جرعة أيضًا اعتمادًا على أعراض الأزمة لديك وهو ما سيحدده طبيبك، حتى لو شعرت بتحسن لا تتوقف عن استخدام هذه البخاخة إلا بعد استشارة طبيبك.
  3. البخاخة المخلوطة والتي تحتوي على الفنتولين والكورتيزون (Ventolin and Cortisone).

الأعراض الجانبية لاستخدام البخاخة نادرة وتشمل: 

  • تسارع ضربات القلب ورعشة اليدين والصداع والتأثير على مستوى البوتاسيوم بالدم لبخاخة الفنتولين.
  • بحة في الصوت والشعور بالإرهاق والرغبة بالنوم وتكون فطريات بالفم لبخاخة الكورتيزون، لذلك إذا كنت تستخدم بخاخة الكورتيزون عليك غسل فمك جيدًا بعد كل استخدام.

متى ألجأ للطبيب

  1. عليك بزيارة الطبيب بشكل دوري لعمل فحوصات الرئة وتعديل جرعات الدواء إذا تطلب الأمر.
  2. إذا كانت أعراض النوبة شديدة (تسارع شديد في النفس وضربات القلب وعدم القدرة على الكلام وشحوب بالوجه أو ازرقاق أو فقدان الوعي).
  3. استمرار أعراض الربو خاصة في الليل رغم الالتزام بالعلاج.

المصادر

  • American College of Allergy, Asthma & Immunology (2014) Asthma, Available at: https://acaai.org/asthma (Accessed: 23/2/2019).
  • Asthma and Allergy Foundation of America (2018) Asthma, Available at: http://www.aafa.org/asthma/ (Accessed: 23/2/2019).
  • Michael J Morris, MD, FACP, FCCP (2019) Asthma, Available at: https://emedicine.medscape.com/article/296301-overview (Accessed: 23/2/2019).

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: أمل أحمد الكاشف.

السابق
قصور الغدة الدرقية، أسبابها وأعراض قصور الغدة الدرقية وعلاجها
التالي
مرض السكري النوع الأول، الأسباب والأعراض والمضاعفات وعلاج السكري

اترك تعليقاً