أمراض الغدد والسكري

مرضى السكري والصيام: ما هو النظام الغذائي الأمثل لمرضى السكري في شهر رمضان

مرضى السكري

مع قدوم شهر رمضان، يصبح الصيام من أكثر التحديات التي تواجه مرضى السكري حيث يبرز هنا سؤال مهم وهو م الذي يمكن فعله لتجنب حصول المضاعفات خلال فترة الصيام.

سنتعرف في هذا المقال عما هي التعديلات الغذائية التي يمكن إجراؤها لتجنب حدوث هذه المضاعفات.

نبذة عامة

من أهم الخطوات التي يمكن اللجوء إليها لتجنب مضاعفات مرض السكري خلال فترة الصيام هو تعليم المريض وتزويده بالمعلومات اللازمة لإنجاز صيام ءامن، ومن هذه المعلومات التي يجب على مريض السكري معرفتها هي:

  • مخاطر الصيام التي يمكن أن تحدث، وكيف يمكن تجنبها.
  • أهمية شرب كمية من السوائل بشكل كافٍ.
  • كيفية تكوين نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • متى يصبح الصيام أمرا خطير عليك، ومتى تكون مجبرا على الإفطار.
  • الأدوية وما هي الجرعات الواجب تعديلها خلال شهر رمضان.
  • ما هي الأنشطة الرياضية التي يمكن ممارستها للحد من مخاطر الصيام.
  • فحص نسبة السكر لديك بشكل يومي ولعدة مرات في اليوم.

التعديلات الغذائية خلال شهر رمضان

يعتبر إجراء تعديل على النظام الغذائي لدي مريض السكري من أهم العوامل التي تقلل من إمكانية حدوث مضاعفات الصيام، لذا هناك بعض النصائح التي تساعدنا على إعداد نظام غذائي جيد، ومن هذه النصائح:

  • تجنب تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة، والسكريات والنشويات.
  • اعتماد نظام غذائي متوازن بحيث يشمل كربوهيدرات، بروتينات ودهون بالإضافة للألياف، للتعرف أكثر على كيفية إعداد نظام غذائي متوازن من هنا.
  • يجب أن تقسم وجبة الإفطار إلى 45% من الكربوهيدرات، 20% من البروتينات بالإضافة ل 35% من الدهون.
  • عند آذان المغرب يُنصح بكسر الصيام بتمر ومياه ثم الذهاب للصلاة وبعدها العودة لتناول وجبة معتدلة.
يميل بعض الأشخاص عند آذان المغرب لبدء الأكل بشكل سريع مما يؤدي إلى ارتفاع حاد ومفاجئ بمستوى السكر في الدم مما يعرض مرضى السكري للدخول بالحماض الكيتوني السكري.

كيفية إعداد خطة غذائية متوازنة خلال شهر رمضان

كما أسلفنا أن إعداد خطة غذائية متوازنة تعتبر من أهم العوامل التي تساعد مرضى السكري على إكمال صيام شهر رمضان بدون متاعب ومضاعفات، ومن الأمور التي يجب مراعاتها عند إنشاء خطة غذائية ما يلي:

  • اعتماد ثلاث وجبات خلال اليوم بحيث تشمل وجبة الإفطار ووجبة السحور ووجبة خفيفة بينهما.
  • يجب أن تكون الوجبات الغذائية الثلاثة متوازنة بحيث تحتوي على 45% من الوجبة على الكربوهيدرات، و20% على البروتين و35% من الوجبة على دهون.
  • تجنب تناول الأطعمة أو الحلويات التي تحتوي كميات كبيرة من السكريات.
  • الوجبات المليئة بالألياف والكربوهيدرات ذات معامل جلايسيمي منخفض هي المفضلة.
  • شرب الماء بكمية وفيرة وبشكل منتظم من بداية فترة الإفطار وحتى آذان الفجر.
  • تأخير تناول السحور قد الإمكان.
  • يجب أن يحتوي السحور على كمية وافرة من البروتينات والدهون حتى تعطيك شعور الشبع لأطول فترة ممكنة.
  • يجب أن تكسر صيامك في البداية بتمر وماء حتى لا تكون عرضة لارتفاع حاد في مستوى السكر لديك.
  • إضافة وجبات خفيفة بين وجبتي الفطور والسحور ويفضل أن تتكون هذه الوجبات من الفواكه والسلطات والمكسرات.

ما هي العادات الغذائية السيئة لمرضى السكري التي يجب تجنبها خلال شهر رمضان

هناك العديد من العادات الغذائية السيئة والتي تؤدي إلى زيادة فرص حدوث المضاعفات خلال شهر رمضان، كما وتؤدي إلى زيادة في الوزن ومن هذه العادات التي يجب تركها:

  1. إجراء تغيير كبير في نمط ووقت الرياضة والنوم.
  2. تناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات خلال وقت السحور.
  3. تناول الأكل المقلي.
  4. تناول السحور بشكل مبكر.
  5. تناول الطعام بسرعة خاصة في وجبة الإفطار.
  6. تناول وجبات كبيرة كتلك التي تحتوي على أكثر من 1500 كيلو كلوري.
  7. تناول كميات كبيرة من السكريات والحلويات.
  8. الإكثار من تناول الطعام بين وجبتي الفطور والسحور.

زيادة الوزن خلال شهر رمضان

يعاني العديد من الناس من زيادة هائلة في الوزن خلال هذا الشهر الفضيل على الرغم أن شهر رمضان يعتبر فرصة مثالية لمحاولة تخفيف الوزن وتحسين أوزاننا بالإضافة أنه يعتبر فرصة سانحة لضبط مستويات السكر في الدم والتحكم به بشكل أكبر، ومحاولة تجنب مضاعفات القلب والشرايين خاصة عند كبار السن، للتعرف أكثر على مضاعفات القلب عند مرضى السكري تابع مقالنا من هنا.

لذا من الضروري جدا الحفاظ على أوزاننا ومراقبة كمية الكالوري التي نتناولها خلال هذا الشهر، في الجدول القادم سنرى الكمية المناسبة لنا من الكالوري وكيفية توزيعها على الوجبات:

كمية الكالوري المطلوبة للحفاظ على الوزن
الرجال 1800-2200 كيلو كلوري/يوم
النساء أطول من 150 سم 1500-2000 كيلو كلوري/يوم
النساء أقصر من 150 سم 1500 كيلو كلوري/يوم
توزيعة الكلوري على الوجبات
وجبة السحور 30-40% من القيمة الكلية للكلوري
وجبة الإفطار 40-50% من القيمة الكلية للكلوري
الوجبات الخفيفة (واحدة أو اثنتين) 10-20% من قيمة الكلوري الكلية

بعد تعديل النظام الغذائي لدينا يلزمنا الآن إلقاء نظرة عن كيفية تعديل الجرعات الدوائية بما يجعلها مناسبة أكثر مع فترة الصيام، لذا تابعنا مقالنا عن كيفية إدارة مرض السكري لدى مرضى السكري من النوع الأول خلال شهر رمضان من هنا.

المصادر

السابق
مرضى السكري والصيام: كيف يمكن إدراة الصيام عند مرضى السكري من النوع الأول
التالي
مرضى السكري والصيام: مرحلة ما قبل رمضان، ومن هم المرضى الذين يمكنهم الصيام

اترك تعليقاً