الولادة

متلازمة ما قبل الطمث، ما هي أعراضها وكيفية معالجتها

حقائق عن متلازمة ما قبل الحيض

  • هي مجموعة من الأعراض النفسية والجسمانية التي تصيب العديد من السيدات بعد حدوث التبويض وقبل نزول الطمث وتتفاوت في شدتها من سيدة إلى أخرى.
  • الأعراض المصاحبة لمتلازمة ما قبل الحيض لها تأثير كبير على صحة المرأة وقد تصل إلى درجة مرض الاضطراب المزعج السابق للحيض.
  • ترتبط بالعديد من الأمراض الصحية والنفسية وقد تزيدها سوءاً مثل مرض الإحباط ومرض القلق ومرض الصداع النصفي.

هناك الكثير من التغيرات التي تطرأ على فترات ثابتة ومتكررة في حياة السيدة، بعض هذه التغيرات لها تفسيرات طبية مثل متلازمة ما قبل الطمث والتي تؤثر على الحياة اليومية للسيدة فتكون شديدة عند بعضهن إلى درجة التغيب عن الدراسة والعمل، وتكون خفيفة ويمكن تحملها عند البعض الآخر.

تعريف بمتلازمة ما قبل الطمث

متلازمة ما قبل الطمث (premenstrual syndrome) هي مجموعة من الأعراض النفسية والفيزيائية التي تصيب العديد من السيدات بعد حدوث التبويض وقبل نزول الطمث بحوالي أسبوع كالصداع والشعور بالإنتفاخ وتغير المزاج بنسبة تصل إلى تسعين بالمئة وتتفاوت هذه الأعراض في شدتها.

أسباب متلازمة ما قبل الطمث

السبب المباشر لهذه الأعراض غير معروف لكن يرى الباحثون بأنها تحدث في الأيام التالية لمرحلة الإباضة وقبل نزول الطمث بسبب انخفاض مستويات الهرمونات الأنثوية كهرموني الإستروجين والبروجستيرون عند عدم حدوث الحمل، وتختفي هذه الأعراض بعد نزول الطمث بأيام قليلة بالتزامن مع ارتفاع الهرمونات الأنثوية كل شهر.

وقد تصبح هذه الأعراض أكثر شدة كلما تقدمت السيدة في العمر لتصل إلى أعلى مستوياتها في عمر الثلاثينيات والأربعينيات باتجاه المرحلة التحضيرية لانقطاع الطمث، ففي هذه المرحلة ترتفع وتنخفض الهرمونات الأنثوية بطريقة غير متوقعة وعشوائية بينما يتهيأ الجسم لانقطاع الطمث، وتختفي تماماً بعد مرحلة انقطاع الطمث عند وصول السيدة إلى سن الأمل (menopause).

أظهرت الدراسات أن ثلاثة سيدات من بين أربعة يصبن بمتلازمة ما قبل الحيض في مرحلة ما من حياتهن وتكون خفيفة لدى معظمهن، وتزداد نسبة الإصابة بها لمن لديها مستويات عالية من التوتر، أو تاريخ عائلي لمرض الإحباط النفسي، أو تاريخ مرضي سابق يتعلق بالإصابة بإحباط ما بعد الولادة أو الإحباط النفسي، ويمكن أن يكون لهذه الأعراض أثر كبير وشديد على صحة المرأة قد يصل إلى اضطراب نفسي يعرف باسم الاضطراب المزعج السابق للحيض (premenstrual dysphoric disorder) بنسبة تصل إلى أقل من خمسة بالمئة لدى السيدات اللواتي في عمر الإنجاب.

أعراض متلازمة ما قبل الطمث

  • الأعراض الجسمانية:
    • انتفاخ وألم في الثدي.
    • حدوث الإمساك أو الإسهال.
    • الشعور بالإنتفاخ وحدوث تقلصات في البطن.
    • الشعور بالصداع.
    • الشعور بألم في الظهر.
    • الحساسية المفرطة تجاه الأصوات أو الأضواء.
  • الأعراض النفسية:
    • الشعور بالقلق والتخبط النفسي.
    • الشعور بالتعب والإرهاق.
    • حدوث مشاكل في النوم.
    • تغيرات في الشهية أو حدوث نهم للطعام.
    • تغيرات في القدرة على التركيز والمذاكرة.
    • الشعور بالإحباط أو الحزن أو الرغبة في البكاء.
    • حدوث التغيرات المزاجية.
    • تقل الرغبة الجنسية عند المرأة.
تختلف شدة هذه الأعراض من سيدة إلى أخرى وقد تصاب ببعض الأعراض الجسمانية فقط أو النفسية فقط أو كليهما معاً، وقد تتغير هذه الأعراض خلال مراحل الحياة المختلفة.

 تشخيص متلازمة ما قبل الطمث

لا يوجد فحص واحد يمكنه تشخيص متلازمة ما قبل الحيض وسيتحدث الطبيب مع السيدة حول الأعراض التي تشكو منها وتوقيت حدوثها ومدى تأثيرها على حياتها اليومية ويعتمد التشخيص على أخذ التاريخ المرضي من المريضة بشكل رئيسي مع إجراء بعض الفحوصات السريرية والمخبرية لاستثناء الأمراض الأخرى.

وغالباً ما يتم تشخيص متلازمة ما قبل الحيض في الحالات التالية:

  • إذا حدثت هذه الأعراض قبل خمسة أيام من نزول الطمث في كل مرة خلال ثلاثة دورات طمثية متتابعة على الأقل.
  • إذا انتهت هذه الأعراض خلال أربعة أيام من نزول الطمث.
  • إذا منعتك هذه الأعراض من الاستمتاع وتأدية بعض مهامك اليومية المعتادة.
على السيدة التي تعاني من هذه الأعراض تدوينها كل يوم وبيان مدى شدتها ومعرفة توقيت حدوثها قبل نزول الطمث كل شهر لمدة شهرين متتابعين على الأقل وعليها تدوين موعد نزول الطمث وموعد انتهائه ليسهل تشخيصها من قبل الطبيب المعالج.

علاج متلازمة ما قبل الطمث

هناك عدة نصائح تساعد على التخفيف من حدة هذه الأعراض:

  • ممارسة الرياضة الهوائية بشكل منتظم خلال الشهر، لأنها تساعد في التقليل من أعراض الإحباط وصعوبة التركيز والإرهاق.
  • اتباع نظام غذائي صحي ويتضمن التقليل من المشروبات التي تحتوي على الكافيين والتقليل من الملح والسكر في الطعام والشراب.
  • الحصول على قسط كافي من النوم حوالي ثمان ساعات يومياً على الأقل، فقلة عدد ساعات النوم مرتبط بظهور مرض الإحباط والقلق وقد يزيد أعراض تقلبات المزاج سوءاً.
  • الحصول على طرق صحية للتعامل مع القلق والتوتر مثل ممارسة اليوغا والخروج والتنزه وتدليك الجسم وتناول المسكنات الطبية.
  • الامتناع عن التدخين، فقد أثبتت دراسة علمية وجود أعراض أكثر لهذا المرض وبشدة أعلى لدى المدخنات بالمقارنة مع غير المدخنات.

العلاجات الدوائية:

هناك بعض المسكنات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية والتي تساعد على التقليل من أعراض ألم البطن والصداع وألم الظهر وانتفاخ وألم الثدي مثل:

  • الأيبوبروفين (Ibuprofen)
  • النابروكسين (Naproxen)
  • الأسبرين (Aspirin)

وهناك أدوية أخرى تحتاج إلى وصفة طبية مثل:

  • الأدوية الهرمونية المانعة للحمل والتي تقلل من بعص الأعراض الجسمانية ولكن يجب معرفة أي نوع هو الأفضل بالنسبة لك.
  • الأدوية المضادة للإحباط والأدوية المضادة لاضطرابات القلق والتي تزيد نسبة هرمون السيروتونين في الدماغ الذي يؤدي دوراً مهماً في تنظيم مزاج الإنسان ويعرف بهرمون السعادة بالتالي تقلل هذه الأدوية من تأثير التغيرات الهرمونية على الصحة النفسية.
  • الأدوية المدرة للبول والتي تقلل من أعراض الانتفاخ وألم الثدي.
جميع هذه الأدوية لها أعراض جانبية ويجب استشارة الطبيب قبل أخذها لمعرفة الدواء المناسب لحالتك.

هل يمكن تناول الفيتامينات والمعادن لعلاج متلازمة ما قبل الطمث؟

منظمة الغذاء والدواء التابعة للولايات المتحدة الأمريكية FDA لا تدعم استخدام الفيتامينات والمعادن لعلاج متلازمة ما قبل الحيض لعدم ثبوت فعاليتها بالمقارنة مع العلاجات الدوائية لكن ربما تساعد بعض الفيتامينات والمعادن على التخفيف من هذه الأعراض بناء على بعض الدراسات مثل:

  • الكالسيوم(Calcium) والذي يتواجد في الحليب والألبان والأجبان.
  • فيتامين بي ستة (Vitamin B6) والذي يتواجد في الأسماك والدواجن والبطاطا والفواكه (باستثناء الحمضيات) والتي تساعد على التقليل من أعراض تقلبات المزاج والانتفاخ والقلق.
  • الماغنيسيوم (Magnesium) فقد يساعد على التقليل من أعراض الصداع النصفي المصاحب لمتلازمة ما قبل الحيض ويتواجد في الخضار الورقية الخضراء مثل السبانخ ويتواجد كذلك في المكسرات وفي الحبوب المدعمة.
  • الأوميجا ثلاثة وستة (omega-3 and omega-6) وتساعد على التقليل من ألم البطن وأعراض أخرى وتتواجد في بذور الكتان والمكسرات والأسماك والخضار الورقية الخضراء.
تجري الدراسات والبحوث لمعرفة مدى فعالية بعض الأعشاب في معالجة أعراض متلازمة ما قبل الحيض فبعضها قد أثبتت فعاليتها وبعضها لم تثبت ولازالت منظمة الغذاء والدواء FDA لا تدعم استخدامها بقدر دعمها لاستخدام العلاجات الدوائية.

متلازمة ما قبل الطمث وعلاقتها بالأمراض الأخرى:

نصف النساء اللواتي يعانين من متلازمة ما قبل الحيض لديهن مشاكل صحية ونفسية أخرى والتي من الممكن أن تتأثر أعراضها وتزداد سوءاً قبل نزول الطمث مثل:

  • أمراض الإحباط والقلق النفسي (Depression and anxiety disorders).
  • متلازمة الإرهاق المزمن (Myalgic encephalomyelitis/chronic fatigue syndrome (ME/CFS)).
  • متلازمة القولون المتهيج (Irritable bowel syndrome (IBS)).
  • متلازمة ألم المثانة (Bladder pain syndrome).

وقد تؤثر متلازمة ما قبل الحيض على بعض الأمراض الصحية أيضاً مثل مرض الربو وأمراض الحساسية ومرض الصداع النصفي.

المصادر

  • Womens Health (2018) Premenstrual syndrome (PMS), Available at: https://www.womenshealth.gov/menstrual-cycle/premenstrual-syndrome (Accessed: 28 December 2018).
  • Womens Health (2018) Premenstrual syndrome (PMS), Available at: https://www.womenshealth.gov/menstrual-cycle/premenstrual-syndrome (Accessed: 28 December 2018).
السابق
قرحة البرد, أسبابها وعلاجها وطرق الوقاية من قرحة البرد
التالي
الولادة القيصرية: ما هي، الأسباب الداعية، المضاعفات و الولادات المستقبلية بعد العملية القيصرية

اترك تعليقاً