علاج التهاب الحلق

يكون التهاب الحلق في معظم الأحيان خفيفاً، إذ يمكن أن يتحسن المريض دون اللجوء إلى الأدوية، ويلجأ البعض إلى العلاجات المنزلية في علاج التهاب الحلق للتخفيف من آلام وأعراض الالتهاب مثل: ارتفاع درجة الحرارة، السعال، العطس، الألم عند البلع، وفي بعض الأحيان نلجأ إلى الأدوية وذلك حسب مسبب التهاب الحلق حيث يمكن أن يكون المسبب فيروس، بكتيريا، فطريات، حساسية، ارتجاع المريء.

وفي هذا المقال سوف نتعرف على أهم العلاجات المستخدمة في علاج التهاب الحلق والتخفيف من أعراضه.

تشخيص التهاب الحلق

أثناء الفحص يقوم الطبيب بالسؤال عن الأعراض ويستخدم ضوءاً لفحص الجزء الخلفي من الحلق ليرى إن كان يوجد احمرار، تورم، بقع بيضاء، ويعمل على احساس جوانب الرقبة لمعرفة إذا كان هناك تورم في الغدد.

وفي حال الاشتباه في الإصابة بالتهاب الحلق فسيقوم بمزرعة للحلق للتشخيص وإعطاء الدواء الأمثل لعلاج التهاب الحلق، وذلك عن طريق تمرير مسحة ع الجزء الخلفي من الحلق لاختبار بكتيريا التهاب الحلق وسيحصل على النتائج في غضون دقائق.

علاج التهاب الحلق

هناك العديد من العلاجات التي تساعد في تخفيف التهاب الحلق منها:

  • مسكنات الآلام

يوجد العديد من المسكنات التي يمكن استخدامها ولا تستلزم وصفة طبية؛ حيث تُستخدم بهدف التخفيف من الأعراض الناجمة عن التهاب الحلق مثل ارتفاع درجة الحرارة، ومن هذه المسكنات: الأكامول (Paracetamol)، بالإضافة إلى مضادات الالتهاب غير السيترويدية مثل: الأيبوبروفين (Ibuprofen)، النابروكسين (Naproxen).

يجب الحذر عند استخدام أدوية مضادات الالتهاب غير الستيرويدية عند الأشخاص الذين يعانون من مشاكل طبية مثل: مشاكل المعدة والربو.

يمكن استخدام المسكنات للتخفيف من درجة الحرارة لدى الأطفال ولكن يُمنع استخدام الأسبرين دون عمر 18 شهر؛ لأنه قد يؤدي إلى حدوث حالة نادرة خطيره وتسمى متلازمة الراي ( Reye’s syndrome).

  • أقراص الحلوى للحلق (Lozenges)

يتوفر مجموعة متنوعة من هذه الأقراص التي تحتوي على مخدر موضعي لعلاج التهاب الحلق والتخفيف من الجفاف، وتستمر هذه الأقراص لفترة أطول من البخاخات أو الغرغرة وبتالي فهي تعد أكثر فعالية في تخفيف الأعراض.

تجنب تناول المشروبات الساخنة مع الأقراص التي تحتوي على مخدر موضعي؛ لأنها قد تسبب حروق في الحلق دون الإحساس بسخونتها.

  • الأدوية التي تقلل حموضة المعدة في علاج التهاب الحلق الناجم عن ارتجاع المريْ ومنها:
  1. مضادات الحموضة.
  2. مضاد مستقبل الهيستامين 2.
  3. مثبطات مضخة البروتون؛ لمنع انتاج الحمض.
  4. مضادات الهيستامين في حال كانت الحساسية سبب التهاب الحلق ومن هذه الأدوية:

السيترازين (cetirizine)، اللوراتادين (Loratadine).

متى يمكن اللجوء للمضادات الحيوية في علاج التهاب الحلق؟

يعتمد استخدام المضادات الحيوية بناءً على مسبب التهاب الحلق.

ففي حال كان المسبب فيروس فلا داعي لاستخدام المضادات الحيوية؛ لأن المريض سيتعافى منها تلقائياً، ولكن في حال ازداد ارتفاع درجة الحرارة وسيلان الأنف فهذا يعني أنه قد تعرض إلى عدوى بكتيرية؛ وذلك لأن الفيروس يقلل من مناعة الجسم ويقلل من المقاومة ضد البكتيريا.

في هذه الحالة يتم اللجوء إلى المضادات الحيوية مع الالتزام بأخذ كورس كامل من العلاج؛ لأنه في حال عدم الالتزام سوف يؤدي إلى أعراض أكثر خطورة مما سبق.

العلاجات المنزلية لالتهاب الحلق

  • الحصول على قسط من الراحة؛ لمنح جهاز المناعة فرصة محاربة العدوى.
  • الغرغرة بماء مالح: يتم تحضيره بوضع معلقة أو نصف معلقة من الملح إلى كوب من الماء الدافئ، والغرغرة به كل ثلاث أو أربع ساعات في اليوم دون بلعه.
  • شرب السوائل الدافئة التي تساعد على تهدئة الحلق وبقاؤه رطباً مثل: الشاي الساخن بالعسل، الماء الدافئ بالليمون.
  • الابتعاد عن مهيجات الحلق كالدخان ومنتجات التنظيف.
  • استخدام جهاز التبخير للحفاظ على رطوبة الهواء داخل الحلق أو من خلال ملء وعاء بمغلي البابونج أو أعشاب أخرى وتغطية الرأس مع امالتها نحو الوعاء للاستفادة من البخار الصاعد بأكبر قدر ممكن، والعمل على استنشاق البخار عن طريق الأنف والفم لمدة 10 دقائق ويفضل القيام بهذه العملية صباحاً ومساءً مع أخد الحيطة والحذر عند التعرض للبخار؛ لمنع حدوث حروق في الوجه.

طرق الوقاية من التهاب الحلق

  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • غسل اليدين جيداً.
  • الابتعاد عن الأشخاص المصابين بالتهاب الحلق.
  • شُرب الكثير من السوائل.
  • ابعاد اليدين قدر الإمكان عن الوجه والعينين.
  • المحافظة على الهواء رطب داخل الغرفة باستخدام جهاز الترطيب.
  • تقوية جهاز المناعة بالفيتامينات والأعشاب.
  • إضافة الثوم والزنجبيل إلى الطعام.

المراجع

السابق
كل ما تود معرفته عن أعراض انقطاع الطمث
التالي
كل ما تحتاج معرفته عن اعراض فيروس كورونا بالتفصيل.

اترك تعليقاً