التخدير

صداع التخدير النصفي، أسباب وأعراض وطرق علاج صداع التخدير النصفي

حقائق سريعة عن صداع التخدير النصفي

  • يعد الصداع من أشهر المضاعفات الناجمة عن التخدير النصفي.
  • يحدث صداع التخدير النصفي لدى ما يقارب 32% من المرضى الذين يخضعون للتخدير النصفي.
  • تعتبر الحوامل من أكثر الأشخاص عرضةً للإصابة به.
  • غالباً ما يزول ألم صداع التخدير النصفي دون أي تدخل طبي، وقد يحتاج لتدخل طبي وعلاج فوري.
  • تزداد حدته عند الوقوف أو الجلوس وتقل عند الاستلقاء.
  • يحدث صداع التخدير النصفي بسبب تسرب سائل النخاع الشوكي بعد التخدير النصفي نتيجة الثقب المُحدَث في طبقة الأم الجافية.

يعد صداع التخدير النصفي والمعروف أيضاً باسم الصداع التالي لثقب أسفل الظهر(Postdural puncture headache) من أكثر المضاعفات الناتجة عن التخدير النصفي، ويحدث لدى ما يقارب 32% من الأشخاص الذين يخضعون للتخدير النصفي، وتبدأ أعراضه بالظهور بعد 12-72 ساعة من إجراء التخدير النصفي، وفي قليل من الأحيان تظهر أعراضه بعد إجراء التخدير النصفي مباشرة، فما هي أسباب صداع التخدير النصفي، وما هي أعراضه، وما هي طرق علاج صداع التخدير النصفي؟

أسباب صداع التخدير النصفي

في الحقيقة لا يوجد تفسير واضح ومؤكد لأسباب حدوث صداع التخدير النصفي، ولكن أحدث الدراسات تقول أنه يحدث نتيجة تسرب سائل النخاع الشوكي من خلال الثقب المُحدَث في طبقة الأم الجافية، وبالتالي يقل الضغط الطبيعي الذي يُسببه داخل الجمجمة مما يؤدي إلى سحب أجزاء حساسة من الدماغ والأعصاب الدماغية نحو فُتحَة الجمجمة الكبرى (foramen magnum) مما يسبب الألم.

وقد يكون أيضاً بسبب توسع الأوعية الدموية في الجمجمة وزيادة تدفق الدم للدماغ لتعويض انخفاض الضغط الناتج عن تسرب سائل النخاع الشوكي، وبالتالي يزداد الضغط على أجزاء الدماغ مما يسبب أيضاً الصداع والألم.

أعراض صداع التخدير النصفي

تبدأ أعراض صداع التخدير النصفي عادةً بعد 12-72 ساعة من إجراء التخدير النصفي وقد تستمر لأسبوع أو أكثر، وفي قليل من الأحيان تظهر أعراضه بعد إجراء التخدير النصفي مباشرةً.

تتضمن أعراض صداع التخدير النصفي ما يلي:
  • ألم نبضي في مقدمة الرأس ومؤخرته.
  • آلام في الرقبة والكتفين.
  • آلام أسفل الظهر.
قد يصاحب صداع التخدير النصفي أعراضٌ أخرى، مثل:
  • تصلب الرقبة.
  • طنين الأذن.
  • تشوش الرؤية.
  • الشعور بالدوار.
  • الغثيان.
  • اضطراب السمع.
يزداد صداع التخدير النصفي عند تحريك الرأس وعند الوقوف أو الجلوس ويقل عند الاستلقاء أو النوم، كما يزداد أيضاً عند السعال والعطس وفي حالات التوتر

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بصداع التخدير النصفي

هناك بعض الأشخاص يُعتبرون أكثر عُرضة من غيرهم للإصابة بهذا النوع من الصداع، هم:

  • المرضى ذوو الأعمار 18-35 سنة.
  • النساء بشكل عام، والحوامل بشكل خاص.
  • النساء اللواتي يلدن ولادة طبيعية.
  • المرضى ذوو الأجسام النحيفة.
من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بصداع التخدير النصفي أيضاً، الحجم الكبير للإبرة المستخدمة في إجراء التخدير النصفي وتعدد المحاولات والثقوب في طبقة الأم الجافية.

طرق علاج صداع التخدير النصفي

يبدأ العلاج باتخاذ الإجراءات الوقائية من قبل طبيب التخدير لمنع حدوثه، مثل:

  • اختيار الحجم المناسب للإبرة المستخدمة في إجراء التخدير النصفي.
  • إدخال الإبرة بالشكل الصحيح.
  • تجنب تعدد الثقوب في طبقة الأم الجافية.

وفي حال ظهور أعراض صداع التخدير النصفي يوصي طبيب التخدير مريضه بما يلي:

  • الالتزام بالراحة وعدم بذل أي مجهود.
  • نوم المريض مستلقيا على ظهره أو بطنه.
  • الإكثار من شرب السوائل.
  • الإكثار من شرب القهوة لاحتوائها على الكفايين الذي يقلل توسع الأوعية الدموية في الجمجمة.
  • تناول مسكن للألم مثل الباراسيتامول(Paracetamol).
  • تناول مضادات القيء، إذا صاحب الصداع قيء أو غثيان.

تختفي الأعراض وتزول عند 85% من المرضى المصابين خلال أول 48 ساعة من بداية الأعراض في حال اتباع ارشادات الطبيب المذكورة أعلاه، ولكن في بعض الأحيان لا يستجيب المريض للعلاج وتستمر الأعراض لمدة تزيد عن 72 ساعة، حينها يقرر طبيب التخدير إجراء رقعة دم فوق ثقب طبقة الأم الجافية (epidural blood patch).

رقعة الدم فوق الجافية (epidural blood patch)

يقوم طبيب التخدير بحقن 20-30 مل من الدم فوق ثقب طبقة الأم الجافية، ثم يطلب من المريض الاستلقاء على ظهره لمدة ساعتين، وبالتالي يتجلط الدم مشكلا رقعة تغلق الثقب وتمنع استمرار تسرب سائل النخاع الشوكي، مما يؤدي إلى استعادة الضغط الطبيعي داخل الجمجمة فتبدأ أعراض صداع التخدير النصفي بالاختفاء تدريجياً.

تعد هذه الطريقة من أنجع الطرق لعلاج صداع التخدير النصفي المزمن، وتبلغ نسبة نجاحها 70-98%.

المصادر

  • Kyung-Hwa Kwak ( December 19, 2016) ‘Postdural puncture headache’, Korean Journal of Anesthesiology, l 70(2): 136-143(), pp. [Online]. Available at: https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5370299/pdf/kjae-70-136.pdf?fbclid=IwAR0JCJLNvSX8kahqgeNYPpU0m8_-QapWqzg6hVckUOnPungB8NGawgWxavk (Accessed: 20th February 2019).
  • S V Ahmed, C Jayawarna, E Jude (21 February 2006) ‘Post lumbar puncture headache: diagnosis and management’, Postgraduate Medical Journal , J 2006;82:713–716. doi: 10.1136/(), pp. [Online]. Available at: https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2660496/pdf/713.pdf (Accessed: 20th February 2019).

مراجعة وتدقيق لغوي: بكر خضر أبو جراد

السابق
فحوصات نشاط الغدة الدرقية: ما هي، ولماذا يطلبها الطبيب
التالي
الأموكسيسيلين: دواعي الاستخدام، الأعراض الجانبية، وإرشادات لاستخدام الأموكسيسيلين

تعليقان

أضف تعليقا

  1. سارة قال:

    مقال رائع وواضح جدا
    معلومات قيمة و رائعه
    سلمت أناملك ??

  2. Besma قال:

    بارك الله فيكم وجعله في ميزان حسناتكم ?

اترك تعليقاً