أمراض القلب

تضيق الصمام الأبهري: أسباب وأعراض وكيفية علاج تضيق الصمام الأبهري

حقائق حول تضيق الصمام الأبهري

  • يحدث تضيق الصمام الأبهر غالباً عند كبار السن. وهو الأكثر شيوعًا وفقًا لجمعية القلب الأمريكية.
  • عادةً ما يبدأ بعد سن الستين، ولكن قد لا تظهر الأعراض حتى سن 70 أو 80.
  • تحدث الذبحة الصدرية في حوالي ثلثي المرضى الذين يعانون من تضيق شديد في الصمام الأبهر، نصفهم مصابون بتضيق الشرايين التاجية.
  • تظهر أعراض المرض الخلقي في الغالب بين سن 10 و20 عامًا.
  • تم العثور على ثلاثية الأعراض (ألم في الصدر، فشل القلب والإغماء) في 30-40 ٪ فقط، وعادةً بعد سن 50 عامًا.

كل يوم، يدور حوالي 9 آلاف لتر من الدم في قلبك. لديك أربعُ صمامات في قلبك للمساعدة في التحكم في تدفق الدم. لكن في بعض الأحيان، لن يتم فتحها وإغلاقها بشكل صحيح. واحدة من أكثر مشاكل الصمامات شيوعًا وأكثرها خطورة هي تضيق الصمام الأبهري (الأورطي). قد يعني التضيق أن شرفات الصمام قد أصبحت سميكة أو ممزقة ولا تفتح كما ينبغي. لذلك مع كل نبضة، كمية أقل من الدم تخرج وتغذي جسمك. ومع مرور الوقت، يجب على القلب أن يعمل بجهد أكبر لضخ كمية كافية من الدم لجميع أجزاء جسمك.

طريقة عمل القلب

يحتوي القلب على أربع صمامات تفتح وتغلق بإيقاع ثابت لضخ الدم خلال الجسم عندما تعمل بالشكل الصحيح، والصمام الأبهري (الأورطي) هو آخر الصمامات الأربعة التي يمر عبرها الدم قبل مغادرته القلب. وظيفة الصمام الأبهري هي تنظيم مرور الدم الغني بالأكسجين إلى الشريان الأبهري (الأورطي)، أكبر وعاء دموي في الجسم.

تعريف تضيق الصمام الأبهري

تضيق الصمام الأبهري يعني أنه عدم فتح الصمام الأبهري بشكل كامل، وبالتالي تقل كمية الدم التي ي تنتقل من البطين الأيسر إلى الشريان الأبهر. كلما كان الصمام أكثر تضيقاً، كان الدم المتدفق أقل وكانت الخطورة أكثر. في بعض الحالات، يحدث تضيق الأبهر في نفس الوقت الذي يحدث فيه ارتجاع الأبهر.

أسباب تضيق الصمام الأبهر

  • تكلس الصمام الأبهري: يحدث تضيق الصمام الأبهر غالباُ عند كبار السن نتيجة تراكم أملاح الكالسيوم على الصمام. وهو الأكثر شيوعاً وفقاً لجمعية القلب الأمريكية. وعادةً ما يبدأ بعد سن الستين، ويزداد بتقدم العمر؛ ولكن قد لا تظهر الأعراض حتى سن 70 أو 80.
  • عيب في القلب منذ الولادة: يحتوي الصمام الأبهري الطبيعي على ثلاث شرفات، تتلاءم مع بعضها بشكل مريح. يولد بعض الناس بصمام أبهري يحتوي على واحد أو اثنان أو حتى أربع شرفات، وهذا يحدث في حوالي 1.4% من المواليد. القلب يمكن أن يعمل على ما يرام بهذه الطريقة لسنوات. ولكن في مرحلة البلوغ، من المرجح أن يصبح الصمام غير الطبيعي أكثر صلابة ولا يفتح بشكل جيد.
  • الحمى الروماتيزمية: على الرغم من أن هذه المضاعفات الناجمة عن التهاب الحلق أو الحمى القرمزية ليست شائعة كما كانت من قبل. للمزيد اقرأ مقالنا حول روماتيزم القلب هنا.

 الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بتضيق الصمام الأبهري

  • كبار السن هم أكثر عرضة بكثير من الأصغر سناً لحدوث تضيق الأبهر.
  • إذا كنت مصاباً بالحمى الروماتيزمية أو مرض الكلى المزمن، فقد يكون لديك فرصة أكبر لوجود مشكلة في الصمام الأبهري.
  • إن الولادة مع صمام أبهر غير طبيعي يعني أنك قد تعاني من تضيق الصمام الأبهري في وقت لاحق من الحياة.

 أعراض تضيق الصمام الأبهري

  • التضيق البسيط إلى المتوسط في الصمام الأبهري، قد لا يصاحبه أية أعراض.
  •  فقط 4% من وفيات القلب المفاجئ في حالات تضيق الأبهر الشديدة تحدث في المرضى الذين لديهم تضيق في الصمام بدون أعراض.

في الحالات الخطيرة، هناك بعض الأعراض الجديرة بالملاحظة. والتي تشمل:

  • ضيق في التنفس، وخصوصاً أثناء ممارسة الرياضة.
  • ألم أو ضيق في الصدر: تضيق الصمام الأبهر قد يؤدي للذبحة الصدرية، وهي ضيق وضغط في منطقة الصدر، للمزيد حول الذبحة الصدرية اقرأ مقالنا هنا.
  • يمكن أن يسبب الإغماء عند بذل المجهود وحتى الموت المفاجئ، لذلك يجب تجنب المجهود العنيف.
  • خفقان القلب (ضربات القلب السريعة أو المتقلبة)، للمزيد، اقرأ مقالنا حول خفقان القلب هنا.
  • تظهر أعراض المرض الخلقي في الغالب بين سن 10 و20 عامًا.
  • تم العثور على الثلاثية (ألم في الصدر، فشل القلب والإغماء) في 30-40 ٪ فقط، وعادةً بعد سن 50 عامًا.

تشخيص مرض تضيق الصمام الأبهري

  • الفحص الروتينييكشف عن أول علامة على تضيق الصمام الأبهري، وهي صوت إضافي في ضربات القلب.
  •  تخطيط صدى القلب (echo-cardiogram): هي أداة التشخيص الرئيسية، فهي تؤكد وجود تضيق في الصمام.
  • مخطط القلب الكهربائي (ECG): يقيس هذا النشاط الكهربائي في القلب. يمكن أن يساعد الطبيب على معرفة إذا كان هناك أي قصور في عضلة القلب نشأ بسبب تضيق الصمام الأبهري.
  • اختبار الإجهاد الرياضي (exercise stress test): لا ينصح به في حال كان المريض يعاني من أعراض، ولكن يوصى به في المرضى النشيطين جسدياً من أجل الكشف عن الأعراض، فهذا التمرين يساعد الطبيب في معرفة مدى كفاءة عمل عضلة القلب، حيث يوضح هذا الاختبار إذا ما كان إمداد الدم قد انخفض في الشرايين التي تغذي القلب، كما ويساعد الطبيب على تحديد نوع ومستوى النشاط الرياضي الموصى به للمريض.
  • التصوير المقطعي المحوسب متعدد الشرائح (CT) والرنين المغناطيسي للقلب(MRI).
  • قسطرة القلب (cardiac catheterization): يتم إجراؤه في حال لم يكن هناك أدلة كافية. للمزيد اقرأ مقالنا حول القسطرة القلبية هنا.

مضاعفات تضيق الصمام الأبهر

  • في نهاية المطاف، يؤدي مرض الصمام الأبهري فشل القلب الاحتقاني، للمزيد اضغط هنا.
  • زيادة الضغط في النظام الرئوي.
  • الصمامات التالفة عرضة للإصابة بالتهاب بطانة جوف القلب.
  • يحدث الموت المفاجئ في أقل من 0.2٪ من المرضى كل عام.

كيفية علاج تضيق الصمام الأبهري

قد لا يلزم تدخل علاجي إذا كان التضيق بسيط ولا يؤدي إلى ظهور الأعراض. ولكن عند ظهور أعراض أو مضاعفات لتضيق الصمام الأبهري، تستخدم أدوية مختلفة لتخفيفها ومع ذلك، ينصح بالجراحة عندما تتطور الأعراض.

أظهرت الدراسات أنه بمجرد ظهور الأعراض، فإن متوسط ​​فترة البقاء هي سنتين إلى ثلاث سنوات إذا تم إهمال علاج ضيق الصمام. ولكن مع الجراحة، تتحسن جودة الحياة، وتقل الأعراض، وقد تعيش حياة طبيعية.

ويشمل العلاج:

  • الأدوية: قد يُنصح بالدواء للمساعدة في تخفيف أعراض قصور القلب في حالة تطور فشل القلب، ويصاحب عذا الخيار متابعة ومراقبة حثيثة لا ضيق الصمام، ووظيفة القلب مع اخصائي أمراض القلب حسب درجة تضيق الصمام.
  • علاجات جراحية: وتشمل:
    • علاج تضيق الصمام الأبهر باستخدام القسطرة القلبية، دون اللجوء إلى عملية القلب المفتوح؛
    • للمزيد حول قسطرة القلب اضغط هنا:
      • عملية لتوسيع الصمام.
      • استبدال الصمام الأورطي عبر القسطرة.
    • جراحة القلب المفتوح لاستبدال الصمام: ويتم الاستبدال بصمام ميكانيكي من مواد لا تتفاعل مع الجسم (مثل: التيتانيوم) ، أو صمامات من الأنسجة الحيوانية المعالجة، مثل: الصمامات من الخنزير و البقر

.

التحسن في التدفق عبر الصمام بعد عملية رأب الصمام لا تدوم لفترة طويلة. جراحة الصمام أو استبدال الصمام تميل إلى إعطاء نتائج أفضل على المدى الطويل.

إدارة أعراض تضيق الصمام الأبهري

في بعض الأحيان، لا يكون تضيق الصمام الأبهري عيبًا خلقيًا، لذا فهناك خطوات صحية يمكنك اتباعها لتخفيف العبء على قلبك:

  • تناول نظام غذائي صحي منخفض في الدهون المشبعة.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • الامتناع عن التدخين.
  • الإبلاغ عن أي مشاكل صحية غير طبيعية لطبيبك.
  • زيارة طبيبك في حالة التهاب الحلق الشديد لمنع الحمى الروماتيزمية.
  • ممارسة صحة الأسنان الجيدة، حيث يمكن أن تنتقل العدوى السنية عبر مجرى الدم وتُتلف صمامات القلب والعضلات.
  • يمكنك قراءة المزيد من النصائح حول نمط الحياة بعد الإصابة بأمراض القلب بالضغط هنا.

تأكد من مناقشة أي مخاوف صحية ذات صلة مع طبيبك

المصادر

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: د. خالد هاني الخضري

السابق
اعتلال عضلة القلب الانسدادي التضخمي، الأسباب، والأعراض، والمضاعفات وطرق العلاج
التالي
داء الملوك، النقرس، تعريفه وأعراضه، وطرق علاجه؛ وهل من الممكن أن يصيب الفقراء؟

اترك تعليقاً