صحة الأسنان

تضخم اللثة الناتج عن الأدوية، علاماته وكيفية التعامل معه

حقائق عن تضخم اللثة الناتج عن تناول الأدوية

  1. إن أحد أنواع تضخم اللثة هو التضخم الناتج عن تناول بعض الأدوية، مثل: أدوية الصرع والتشنجات، أدوية جهاز المناعة وبعض أنواع أدوية الضغط.
  2. يبدأ هذا النوع من التضخم في مناطق اللثة بين الأسنان، ثم يمتد ليغطي كل اللثة وقد يغطي كل السن.
  3. ينشأ تضخم اللثة بسبب الأدوية في مناطق تواجد الأسنان، أما مناطق اللثة التي لا يوجد بها أسنان فلا يحدث بها تضخم.
  4. إن صعوبة تنظيف الأسنان بعد تضخم اللثة يمنع المريض من تنظيفها، مما يسبب التهاب اللثة.
  5. علاج تضخم اللثة الناتج عن الأدوية، يعتمد بشكل أساسي على إيقاف تناول هذا الدواء واستبداله بآخر مناسب، ولا يحق لطبيب الأسنان إيقاف أي دواء أو تغييره دون استشارة الطبيب المختص.
  6. يجب المداومة على تنظيف الأسنان مرتين يوميًا، ومراجعة طبيب الاسنان عند ملاحظة أي تغيرات على اللثة.

لقد ذكرنا في مقالٍ سابق الأسباب الخمس لتضخم اللثة، وتحدثنا بإسهابٍ وتفصيل عن السبب الأول في تضخم اللثة وهو التهاب اللثة (بشكلية الحاد والمزمن) وسنستكمل اليوم السبب الثاني في تضخم اللثة وهو تضخم اللثة نتيجةً لتناول أدوية معينة.

تعريف تضخم اللثة الناتج عن الأدوية

إن تضخم اللثة هو نتيجة واضحة لبعض الأدوية، مثل:

  • الأدوية المستخدمة في علاج حالات الصرع، أو التشنجات.
  • الأدوية المستخدمة لدعم أو تثبيط جهاز المناعة.
  • بعض أدوية الضغط المعروفة علميًا باسم (Calcium Channel Blockers).

هذه الأدوية ينتج عنها تضخم في اللثة، وزيادة هذا التضخم يزيد من الآثار السلبية له و يسبب مشاكل أثناء الحديث ومشاكل في النطق، ويؤثر أيضًا على بزوغ أسنان الأطفال (وقد يمنع نموها نهائيًا في بعض الحالات) خاصة عند الصغار الذين يتناولون بعضًا من هذه الأدوية لأسباب وحالات مرضية. ولا ننسى أنه يعكس صورة سيئة عن جمال الأسنان، لأن الأسنان الجميلة لا يَظهر جمالها إلا بصحة وسلامة وجمال اللثة المحيطة بها.

علامات مصاحبة لتضخم اللثة الناتج عن تناول أدوية محددة

  1. يبدأ هذا النوع من تضخم اللثة عادةً بنمو يخلو تمامًا من الألم.
  2. يبدأ تضخم اللثة على شكل دائري كروي صغير يشبه الخرز في مناطق اللثة المتواجدة بين الأسنان، ثم يمتد إلى اللثة المحيطة بالسن من الجهة الأمامية ومقابلتها الداخلية، وتدريجيًا يزداد هذا التضخم ليغطي كل اللثة المحيطة بالسن. يزداد تضخم اللثة في بعض الحالات ليغطي السن كاملًا، مما يؤثر على عملية مضغ الطعام، ومن هنا تظهر شكوى المريض.
  3. تضخم اللثة يشمل كل الأسنان، وخاصةً اللثة المحيطة بالأسنان الأمامية العلوية والسفلية.
  4. لا يظهر تضخم اللثة الناتج عن تناول أدوية معينة في المناطق التي لا تحتوي على أسنان، إنما فقط في اللثة المحيطة بالأسنان. ويختفي من المناطق التي تُخلع منها الأسنان (لأسباب تضطر للخلع وليس لعلاج تضخم اللثة).
  5. يصاحب تضخم اللثة وجود رائحة كريهة للفم.
  6. إذا كان تضخم اللثة لا يصاحبه التهاب في اللثة، يكون شكل هذا التضخم مشابه لشكل حبات التوت، والمناطق المتضخمة تكون ثابثة يصاحبها بعض المرونة المشابهة للحالة الطبيعية، وتأخذ اللثة المتضخمة اللون الأحمر الوردي وهو اللون الطبيعي للثة، والأهم أنه لا يوجد أي نزيف للدم خلال تنظيف الأسنان (أي لا يوجد التهاب في اللثة).

إن بقاء اللثة خالية من الالتهاب مع وجود تضخم اللثة يبدو حدثًا نادرًا، وهو أقرب للمادة العلمية النظرية منه إلى الواقع العملي، لأنه التضخم الموجود يجعل عملية تنظيف الأسنان أمرًا في غاية الصعوبة، وكثير من المرضى يتوقف عن تنظيف أسنانه بمجرد وجود صعوبة أو ألم، مما يشكل سببًا في التهاب اللثة وتغير لونها وتراكم الجير والتكلسات (تظهر جميع أعراض التهاب اللثة التي تم ذكرها في المقال السابق) فيصبح لدينا التهاب في اللثة سببه الأساسي تضخم اللثة وما ترتب عليه من اهمال المريض العناية بنظافة الفم والأسنان.

من الجدير بالذكر أن  تضخم اللثة يزداد بزيادة المُسببات. فحجم تضخم اللثة الناتج عن الالتهاب يختلف عن التضخم الناتج عن تناول أدوية ووجود التهاب.

علاج تضخم اللثة الناتجة عن تناول أدوية معينة

  1. إن أول ما يجب على المريض هو أن يكون صادقًا صريحًا في إخبار طبيب الأسنان بحالته الصحية كاملة، وإحضار جميع الأدوية التي يتناولها لطبيب الأسنان والتقارير الطبية من الطبيب الأخصائي، وهذا إجراء ضروري لمعرفة الطبيب للتشخيص الصحيح، ومعالجة المريض بالطريقة الأمثل لحالته المرضية.
  2. يقوم طبيب الأسنان بتحديد سبب تضخم اللثة بدقة.
  3. عندما يحدد الطبيب تشخيص الحالة والأسباب المؤدية لتضخم اللثة أنها بسبب الأدوية فلا يحق له بأي شكل من الأشكال أن يُلزم المريض بإيقاف أو تغيير العلاج الذي يتناوله، وإنما عليه أن يخبر الطبيب المختص بحالة المريض وما يراه مناسبًا للعلاج، فإن كان هناك علاج آخر يُفيد المريض يُقرر الطبيب المختص هذا التغيير.
  4. بعد أن يتم تغيير أو إيقاف الدواء (بأمر من الطبيب المختص) يبدأ تضخم اللثة بالتراجع تدريجيًا إلى أن يختفي تمامًا.
  5. إذا كان تضخم اللثة الناتج عن بعض الأدوية يصاحبه التهاب في اللثة (وهو الأشهر) فبعد انحسار التضخم يقوم طبيب الاسنان بإجراء تنظيف الأسنان.
  6. المداومة على تنظيف الأسنان بحد أدنى مرتين يوميًا.
  7. الخيار الأخير في العلاج هو الجراحة وقص كل اللثة المتضخمة، وهذا الإجراء يتم في حالات التضخم الشديد، والتي لا يمكن ايقاف أو تغيير الدواء للمريض فيها، ولكن العلاج الجراحي مهما كان متطورًا أو باستخدام الليزر فإن التضخم سيعود تدريجيًا إلى حاله السابق مادام المريض يتناول هذا الدواء المسبب للتضخم، ولكنه يخفف من التضخم والآثار السلبية الناتجة عنه لفترة من الزمن.
  8. لا يجب خلع الأسنان لغرض علاج اللثة، وإنما يتم الخلع لأسباب خاصة بالخلع وليست متعلقة بعلاج اللثة، فهذا ليس حلًا لأنه لا يمكن ترك مكان السن فارغًا بعد الخلع، وفي جميع أنواع التركيبات سيعود تضخم اللثة إلى ما كان عليه قبل الخلع مادام السبب الأساسي في تضخم اللثة لم يتم علاجه.

إن ما يقع على عاتقنا كأطباء أسنان هو أن نقدم كل المعلومات التوعوية الضرورية للمريض، وعليه فإنه يجب على المريض أن يلتفت ويهتم لسلامة اللثة والأسنان، وفي حالة ملاحظة المريض لأي تغير خاصة تضخم اللثة والتهابها يجب مراجعة طبيب الأسنان مباشرة لإدراك الوضع ومعالجة اللثة، وبناء عليه يقرر طبيب الأسنان مع الطبيب المختص السبيل الأمثل للعلاج.

المصادر

  • Christian Nordqvist (5 January 2018) Causes and treatment of gingivitis, Available at: https://www.medicalnewstoday.com/articles/241721.php (Accessed: 6 February 2019).
  • Michael Newman, Henry Takei, Perry Klokkevold, Fermin Carranza (2018) Newman and Carranza’s Clinical Periodontology, 13th edn., Philadelphia, United States: Elsevier – Health Sciences Division.

مراجعة وتدقيق لغوي: سنين شلدان النجار.

السابق
التهاب اللثة: أنواعه، وأسبابه، وأشكاله، وكيفية علاج التهاب اللثة
التالي
انسداد الأمعاء: الأسباب والأعراض والعلاج

اترك تعليقاً