جسم الإنسان

اليافوخ عند الأطفال حديثي الولادة: الموقع، والأهمية، والتغيرات الطارئة عليه

حقائق عن اليافوخ

  • اليوافيخ عبارةٌ عن فجواتٍ لينة تتمثل في المسافة بين عظام جمجمة الطفل حديث الولادة، وتكون مغطاة بغشاء متين لحماية دماغ الطفل.
  • يبلغ عدد اليوافيخ في رأس الطفل حديث الولادة ستة، هي: الأمامي والخلفي والخشائي والوتدي.
  • يسهل الإحساس باليافوخ الأمامي على خلاف باقي اليوافيخ التي يصعب الإحساس بها.
  • لليوافيخ أهمية عظيمة خلال عملية الولادة وأثناء نمو وتطور دماغ الجنين.
  • من المهم ملاحظة التغييرات التي قد تصيب اليوافيخ سواءً إذا أصبحت غائرةً أو منتفخة.
  • اليوافيخ الغائرة عادةً ما تكون عرضًا متأخرًا من أعراض الجفاف.
  • انتفاخ اليوافيخ أثناء البكاء طبيعيٌ ولا يستدعي القلق حياله، أما الانتفاخ الدائم فهو الذي يتطلب مراجعة الطبيب.
  • من الأمراض التي ترافق انتفاخ اليوافيخ: التهاب السحايا، والنزيف الدماغي، وصدمات الرأس، والاستسقاء الدماغي.

بخلاف البالغين والكبار، فإن عظام المواليد تكون غير ملتحمةٍ بشكلٍ كامل، فإذا قمت بتحريك أصابعك برفقٍ على رأس طفل حديث الولادة، فإنك ستشعر بفجوات لينةٍ بين العظام، تتكون هذه الفجوات في المناطق التي لم تلتحم فيها العظام بعد، وتسمى اليوافيخ، ومفردها اليافوخ (Fontanelle).

في هذا المقال سنستعرض تركيب اليوافيخ وأهميتها، كما سنذكر بعض التغيرات التي قد تطرأ عليها.

ماهية اليافوخ وموقعه

هي فجوات لينة تتمثل في المسافة بين عظام جمجمة الطفل حديث الولادة، وتكون مغطاة بغشاء متين لحماية دماغ الطفل وأنسجة رأسه الأخرى من الصدمات والضربات.

تتكون جمجمة الطفل حديث الولادة من خمس عظمات رئيسية، وهي كالتالي:

  • عظمتان جبهيتان أماميتان (Frontal bones).
  • عظمتان جداريتان جانبيتان (Parietal bones).
  • عظمة قذالية قفوية خلفية (Occipital bone).

ويتخلل هذه الخمس عظمات ستة يوافيخ موزعين كالتالي

اليافوخ الأمامي (Anterior Fontanelle, soft spot)

هو يافوخ معين الشكل، وهو أكبر اليوافيخ، يقع في مقدمة الرأس عند التقاء العظمتين الجبهيتين مع الجداريتين، وعادةً ما ينغلق على عمر عام ونصف إلى عامين، ويسهل الإحساس به عند تمرير الأصابع بلطف على مقدمة رأس الطفل حديث الولادة.

اليافوخ الخلفي (Posterior Fontanelle)

يقع في مؤخرة الرأس عند التقاء العظمتين الجداريتين مع العظمة القذالية القفوية، وهو أصغر حجمًا من اليافوخ الأمامي، وينغلق بشكل أسرع منه أيضًا عند عمر الثلاثة أشهر.

اليافوخ الخشائي (Mastoid Fontanelle)

يوجد منه اثنان يقعان على جانبي الرأس إلى الخلف، صغيرا الحجم ومن الصعب ملاحظتهم.

اليافوخ الوتدي (Sphenoid Fontanelle)

أيضًا يوجد منه اثنان واقعان على جانبي الرأس لكن إلى الأمام من اليوافيخ الخشائية، وحجمهم صغير أيضًا وتصعب ملاحظتهم.

بعض الآباء يشعرون بالقلق حيال لمس اليافوخ، في حين أنه ليس هناك داعٍ لهذا القلق أو تجنب لمسه؛ لأن اليافوخ محمي بطبقة غشائية متينة يصعب جدًا اختراقها.

أهمية اليافوخ

لليوافيخ أهمية عظيمة لدى المواليد، فهي تسمح بتداخل عظام جمجمة الجنين؛ مما يعمل على تسهيل مرور رأسه خلال قناة الولادة، بالإضافة إلى أن هذه الفراغات تسمح لدماغ الطفل بالنمو والتمدد.

تغيرات أو تشوهات قد يتعرض لها اليافوخ

من المهم ملاحظة التغيرات أو التشوهات التي قد تطرأ على اليوافيخ عند الأطفال؛ لأن ذلك يعطي أدلةً على صحة المولود وتطوره، لذا من المهم خلال الفحص الطبي للطفل أن يقوم الطبيب أو المختص بتحسس وتفحص اليوافيخ، حيث أنه يجب أن يكون اليافوخ ثابتًا متينًا مع انحناء بسيطٍ جدًا للداخل.

اليافوخ الغائر (Sunken Fontanelle)

إذا كان اليافوخ غائرًا أو هابطًا للداخل، فقد تكون هذه علامةٌ على أن الطفل مصابٌ بـ الجفاف (نقص السوائل في الجسم)؛ إلا أن هناك العديد من الأعراض التي تسبق حدوث هذا العرض في حالة الجفاف، كأن يكون الطفل أقل يقظة وتجاوبًا.

غالبًا ما يكون الجفاف بسبب سوء تغذية الطفل أو فقدانه للسوائل من خلال التقيؤ والإسهال، ويجب مراجعة الطبيب في حالة إصابة الطفل بأيٍّ من أعراض الجفاف؛ لكي يخضع الطفل للعلاج والرعاية المناسبة.

اليافوخ المنتفخ (Bulging Fontanelle)

قد ينتفخ اليافوخ للخارج أثناء بكاء الطفل؛ لكنه يعود للوضع الطبيعي بعد البكاء، وحدوث هذا الأمر طبيعيٌ ولا يسبب قلقًا على الإطلاق.

أما إذا كان اليافوخ منتفخًا بشكلٍ مستمر ولا يعود لوضعه الطبيعي، فهذه علامةٌ على حالة جديةٍ تستدعي التدخل الطبي العاجل. قد يحدث هذا التغير نتيجة أسبابٍ عدة، مثل:

في هذه الحالات يجب زيارة الطبيب في أسرع وقت، خاصةً إذا كان الطفل يعاني من الحمى أو النعاس بشكل غير طبيعي.

يجب مراقبة تطور انغلاق اليوافيخ من خلال حساب محيط الرأس لدى الطفل، إذ أنها قد تنغلق مبكرًا مسببةً مشاكل وأضرارًا وخيمةً للطفل في حالة غياب التدخل الطبي اللازم.

المصادر

  • STANFORD CHILDREN’S HEALTH (2019) Anatomy of the Newborn Skull, Available at: https://www.stanfordchildrens.org/en/topic/default?id=anatomy-of-the-newborn-skull-90-P01840&fbclid=IwAR1hsUe6DeFjIKy3B1PtWApPG-4Ti36A-6EUnNY2mjsBko2khhC9l-_Lk9o (Accessed: 2nd July 2019).
  • Pregnancy, Birth and Baby (2018) About the fontanelle, Available at: https://www.pregnancybirthbaby.org.au/about-the-fontanelle?fbclid=IwAR1gLU788s45AFDp6Y8lEmVQ_zOdrSZWtOvfXWqe0wOUIkvRxOmafYZGe8c(Accessed: 2nd July 2019).
  • Kaneshiro, N. K. (2019) Cranial sutures, Available at: https://medlineplus.gov/ency/article/002320.htm?fbclid=IwAR22C9-Vm4j5xNPwG58dZtyBjZUQ9kyLf9_vHssp5rJiXRayBO1Z8XPCIuQ (Accessed: 2nd July 2019).
  • KIESLER, J., RICER, R. (2003) The Abnormal Fontanel, Available at: https://www.aafp.org/afp/2003/0615/p2547.html?fbclid=IwAR0JjB2rRxrsngIDL278EWKn8keAUrgrN-DpEAFIQ6foQHfnPFHmhM9f6u8(Accessed: 2nd July 2019).
  • Lashkari, C. (2019) What is a fontanelle?, Available at: https://www.news-medical.net/amp/health/What-are-Fontanelles.aspx (Accessed: 2nd July 2019).
السابق
8 فحوصات مهمة لكل مريض سكري
التالي
المخدرات: ماهيتها وأضرارها وهل يمكن التعافي منها

اترك تعليقاً